الذكرى الثانية والثلاثون لإستشهاد الفريق الأول الركن عدنان خيرالله      مَن لا يريد الخير لإيران !!! يتمنى الكثيرون لو أن إيران افاقت من أوهام الخمينية واستعادت صوابها لكي تتصرف باعتبارها دولة ترعى وجودها ضمن الأسرة العالمية.      الانتخابات المبكرة والتغيير السياسي في العراق .. انتخابات جديدة مبكرة كانت ام محددة ومجدولة مسبقا تحمل بين طياتها آفاق التغيير نحو الأفضل.. إلا في العراق.      العراق بين شماعتين! السلطة في العراق تبحث دائما عن أعداء حقيقيين ومفترضين.      داعش وأمريكا وطبول الحربِ في الخليج..!      جمعية الدفاع عن حرية الصحافة تكشف عدد الانتهاكات بحق الصحفيين خلال عام (وثائق)      بيان ’غاضب’ من الكاردينال ساكو للرد على مذكرة استقدامه: دفع من جهة سياسية معروفة      تسعة أعشار الشيعة موالون لإيران وميليشياتها!!!      العراق : زيارة نصف مبهمة لجواد ظريف !      مهنة عراقية مربحة .. لا يمكن أن يواجه الكاظمي كل الفاسدين وحده.      غياب الصقور وحضور الغربان/ 2      خلط العرب السابق بين الشعب العراقي والنظام السياسي قد أدى إلى كارثة إنسانية. ليس مقبولا أن ينضم العرب إلى المجتمع الدولي في نبذ لبنان واللبنانيين.      معنى أن يُهان المواطن العربي في المطارات العربية .. دول تنزع عن مواطنيها كرامتهم هي دول ليست كريمة ولا تستحق بأن تُعامل بالطريقة التي تحفظ لها كرامتها.      دولة فاشلة ضد شاعر كبير ما لا يفهمه وزير الثقافة العراقي أن سعدي يوسف ليس شخصا لكي يُهاجم.      كاكا برهم وطني عراقي صادق ومخلص، ولكن مع اعتزاز وإيمان عميقين بانتمائه القومي الكردي.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الاصلاح في العراق بحاجة الى قوة خارقة!





الفساد له اصحابه والاصلاح ايضا له اصحابه وكلا الفريقين يتصارعان منذ ان وجد الانسان ، الحروب والغزوات والاهوال التي حلت وتحل بالانسان جرت نتيجة الصراع بين اهل الحق واهل الباطل او بين المصلحين والمفسدين ، قابيل قتل هابيل لانه اعتقد انه اعز منه شأنا منه واعظم مكانة لذلك سمح لنفسه ان يأخذ اكثر من حقه المعلوم من خلال سلب حقوق اخيه ولم يجد بدا من قتله وازاحته عن طريقه ، لانه ليس من النوع الذي يتنازل عن حقه بسهولة ولايخاف التهديد وقد جرب معه وفشل! لذلك طوع نفسه في النهاية قتل اخيه فقتله واستولى على ماله واملاكه وظن انه بذلك قد حقق حلمه ولكن لم يتحقق ابدا وخسر ما كان يخطط له واصبح من النادمين على هذه الصفقة الخاسرة! وان كان الفساد مدعوم من علية القوم وكبار الشخصيات ورجال سياسة بارزين مثل فرعون وهامان وقارون ثلاثي السياسة والمال والقوة المسلحة ، فان الاصلاح تدعمه مصلحين و انبياء وفقراء وعبيد وعوام القوم مثل محمد وصهيب وعماروبلال.. كل الانبياء وتابعيهم تعرضوا الى معاناة شديدة وعذاب اليم من قبل الفاسدين المهيمنين على مقدرات المجتمع والدولة والجيش وميليشيات (وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ) 9 ميليشيات يتحكمون بدولة "الثمود" التي تشبه الى حد كبير العراق اليوم حيث تهيمن على مؤسساته المؤثرة الحكومة والبرلمان والمالية والنفط 67 رهطا ميليشياويا داخل اطار" منظومة الحشد الشعبي!" التي سيطرت على كل شيء ، حتى على رئاستي الجمهورية والوزراء! وكما كان النبي" صالح" واصحابه الضعفاء غير قادرين على مواجهة الميليشيات التسعة التي تدير ثمود الا بنصر خارجي وقوة خارقة تستأصل شأفتهم وتقلب المعادلة وهذا ما جرى! فان العراقيين لايمكن لهم مواجهة هذه الميليشيات العرمرمة" 67" الا بدعم من قوة خارجية كبيرة تغير الصورة القاتمة في العراق وتمكن المتظاهرين والمحتجين من استلام السلطة كما حصل في الغزو الامريكي عام 2003 .
طوال بقاء النبي "موسى" في مدينة " مدين" لم يكن مهيئا للعودة الى مصر لدعوة فرعون الى دين التوحيد والرضوخ الى الحق ولكن عندما تسلح باسباب القوة المعجزات الخارقة عاد ، وواجه اعتى قوة في العالم آنذاك فرعون "رئيس الدولة" وهامان"رئيس الوزراء ووزير الدفاع"وقارون "وزير المالية والبنك المركزي المصري! ويتغلب على قوة الثلاثة مجتمعة! كل الانبياء والمصلحين انتصروا بالمعجزات والنبي الوحيد والرسول الاوحد الذي لم ينتصر بالمعجزات الخارقة هو نبينا "محمد"صلى الله عليه وسلم ، القران هو المعجزة والداعم والمحفز" التوجيه المعنوي"، اظهار روعة الانسان وقوته الكامنة في مواجهة الفساد والشرك والوثنية ، اراد الله ان يهدم بنيان الباطل من خلال قوة الانسان الذاتية وقدرته الكبيرة التي اودعها فيه وفجرها بوجه المفسدين والمجرمين وانتصر عليهم في النهاية دون معجزات وخوارق الامور!


محمد واني
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 28486573
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM