الذكرى الثانية والثلاثون لإستشهاد الفريق الأول الركن عدنان خيرالله      مَن لا يريد الخير لإيران !!! يتمنى الكثيرون لو أن إيران افاقت من أوهام الخمينية واستعادت صوابها لكي تتصرف باعتبارها دولة ترعى وجودها ضمن الأسرة العالمية.      الانتخابات المبكرة والتغيير السياسي في العراق .. انتخابات جديدة مبكرة كانت ام محددة ومجدولة مسبقا تحمل بين طياتها آفاق التغيير نحو الأفضل.. إلا في العراق.      العراق بين شماعتين! السلطة في العراق تبحث دائما عن أعداء حقيقيين ومفترضين.      داعش وأمريكا وطبول الحربِ في الخليج..!      جمعية الدفاع عن حرية الصحافة تكشف عدد الانتهاكات بحق الصحفيين خلال عام (وثائق)      بيان ’غاضب’ من الكاردينال ساكو للرد على مذكرة استقدامه: دفع من جهة سياسية معروفة      تسعة أعشار الشيعة موالون لإيران وميليشياتها!!!      العراق : زيارة نصف مبهمة لجواد ظريف !      مهنة عراقية مربحة .. لا يمكن أن يواجه الكاظمي كل الفاسدين وحده.      غياب الصقور وحضور الغربان/ 2      خلط العرب السابق بين الشعب العراقي والنظام السياسي قد أدى إلى كارثة إنسانية. ليس مقبولا أن ينضم العرب إلى المجتمع الدولي في نبذ لبنان واللبنانيين.      معنى أن يُهان المواطن العربي في المطارات العربية .. دول تنزع عن مواطنيها كرامتهم هي دول ليست كريمة ولا تستحق بأن تُعامل بالطريقة التي تحفظ لها كرامتها.      دولة فاشلة ضد شاعر كبير ما لا يفهمه وزير الثقافة العراقي أن سعدي يوسف ليس شخصا لكي يُهاجم.      كاكا برهم وطني عراقي صادق ومخلص، ولكن مع اعتزاز وإيمان عميقين بانتمائه القومي الكردي.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الذكرى الثلاثون لاستشهاد بطل القادسية نائب القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع، الفريق أول الركن عدنان خيرالله .






بسم الله الرحمن الرحيم

(( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا)) الأحزاب – 23 .

تمرغدا ذكرى استشهاد المرحوم عدنان خيرالله الذي وافاه الأجل عصر يوم الجمعة الموافق  5/5/1989 من القرن الماضي . إن هذه الذكرى حزينة على قلـوب العراقيين مدنيين وعسكريين على حدا" سواء. انه يوم حزين من تاريخ العراق لما لهذه الشخصية العراقية العسكرية تأثير بالغ على نفوس العسكريين من الضباط والمراتب والمدنيين .

إن شخصية عدنان قل نظيرها في تاريخنا المعاصر . لقد سطر هذا الرجل العظيم أسمى آيات الشجاعة والتضحية والإباء في سبيل وطنه العراق .لقد مثل الجندية العراقية منذ بداية حياته العسكرية بشهادة كل من عمل بمعيته أو قابله في أي مناسبة . وغالبا ما كان يستفسر من ضباط ركن وزارته عن أمور تتعلق بعمل اصناف القوات المسلحة واذكر في احدى المرات قام باستدعاء ضابط ركن القوة الجوية وناقشه بامور تتعلق بملاكات الاسراب للطائرات المقاتلة ذات المحرك الواحد وذات المحركين وكان النقاش بناء ومفيد وتم اعتماده .

كان عدنان قائدا عسكريا يتحلى بصفات قيادية قل مثيلها,كان يتصف هذا البطل بصفات الرجولة من (الأخلاق ,الشجاعة ، ذكي , صنديد , يتحمل المسؤولية , حكيم , متزن , كريم , عطوف ومتواضع ... الخ ) .

كانت مواقف الشهيد حازمة مع الاقوياء ومتواضعة مع الضعفاء ( من تواضع لله رفعه ) فالجميع يكن له التقدير والاحترام . فقد كان يتفقد ويسأل عن أصدقاء دربه واحوالهم المعيشية ويساعد المحتاج منهم وكان الشهيد يتابع الواجبات القتالية لضباط وافراد القوات المسلحة بدقة وغالبا ما كان يشرف بشكل مباشر على  المعارك وكان له دورا مميزا في معركة تحرير الفاو حيث قام بتضليل العدو الايراني وكما يقال ( الحرب خدعة ) فقد ظهر على شاشات التلفاز وهو يتفقد القطعات البرية في المنطقة الشمالية ويزور القرى ويتسلق الجبال في شمال الوطن وبذات الوقت كانت هناك تحضيرات عسكرية تجري على قدم وساق لتحرير شبه جزيرة الفاو وعند ساعة الصفر لشن الهجوم في اليوم التالي توجه فورا الى قاطع العمليات في المنطقة الجنوبية ليقود القوات ويحرر مدينة الفاو من الغزاة الايرانيين.

هذه الامور ( قطرة في بحر ) من صفات ومواقف هذا الرجل الشجاع فنذكره بكل تقدير واحترام واجلال كونه قدم للعراق اعمال يتباهى بها كل عراقي شريف .. نذكرها ونذكر بها للأجيال القادمة .

فمن عندنا نترحم عليه في يوم استشهاده ونقرأ له سورة الفاتحة وندعو الله له المغفرة وان يدخله مدخل صدق وفي جنات النعيم .



عبدالرحمن العبيدي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 28486630
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM