السجينات العراقيات يقبعن في زنازين مرعبة هيومن رايتس ووتش: مزاعم التعذيب بحق السجينات في العراق تؤكد الحاجة الملحة لإصلاح جذري لمنظومة العدالة الجنائية في البلاد      العراق القادم تصنعه إرادة المقاطعين ..المقاطعة كانت ضرورية من أجل أن يعرف سياسيو الصدفة العراقيون حجمهم الحقيقي.      سقوط ظاهرة التسقيط في العراق ..خليط من الجهل بالأشخاص والمعلومات المظللة وسهولة التداول تشكل تحديا للنخبة السياسية في العراق.      الانتخابات العراقية.. الخيار بين العلمانيين والإسلاميين أعمى ..قسم موال للأحزاب الشيعية الإسلامية مخدوعا لأسباب آيديولوجية أو مذهبية وقسم يكرهها لأنها لم تقدم له خدمة ولكنه مع هذا يذهب لانتخابها خشية أن يكون البديل من السنة أو العلمانيين!      الصدر يقطع مع السائد: سنبني أسس العدل لا القصور .. زعيم التيار الصدري ينتقد المنطقة الخضراء مقر الحكومة المزمع تشكيلها ويشدد على ضرورة توفير الرفاهية والأمان والقطع مع الفساد والتحزب.      الحكيم يدعو لتحالف كبير يشكل الحكومة دون تدخل خارجي .. طهران تٌهدّئ مع الصدر: علاقاتنا تاريخية ومتجذرة      الحرس الثوري الإيراني يسخر من بومبيو ... قائد إيراني يقول إن شعب بلاده سيرد على موقف واشنطن بتوجيه "لكمة قوية إلى فم وزير الخارجية الأميركي" وموغيريني تؤكد أن لا حل بديل عن الاتفاق النووي.      خلفيات الشروط الأميركية الـ12 المطلوبة من إيران      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الاثنين 21 مايو 2018      يندم العراقيون متأخرين .. اياد فتيح الراوي كان قائدا عسكريا في لحظة عصيبة من تاريخ العراق. حوكم على جريمة هي بمثابة وسام على صدر كل عراقي.      نتيجة الانتخابات.. جناح عراقي وآخر إيراني! سائرون إذا ما توافقت مع الكتلة الإيرانية الفتح المبين والقانون ستخذل الجمهور الذي انتخبها لأن مواجهة التدخل الأجنبي والغالب منه إيراني واحترام القرار العراقي أحد أبرز ما جذبت به هذه الكتلة الناخبين.      في انتظار زعيم العراق الجديد !!!      مجلس الحكم الانتقالي.. بداية الحكم الطائفي في العراق ..      نوري المالكي.. نهاية الظاهرة الفاسدة وانتظار الدور في المحاكمة ..      توافد المزيد من قوات سرايا السلام إلى النجف بكامل تسليحها ومعداتها ..  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

رداً على حديث السفير الروسي في العراق قبل الاحتلال فلاديمير تيتورينكو خلال مقابلة تلفزيونية اجريت معه قناة روسيا اليوم في برنامح رحلة في الذاكرة والتي تحدث خلال اللقاء عن خيانة عدد كبير من قادة الجيش العراقي .!؟







رداً على حديث السفير الروسي في العراق قبل الاحتلال فلاديمير تيتورينكو خلال مقابلة تلفزيونية اجريت معه قناة روسيا اليوم في برنامح رحلة في الذاكرة والتي تحدث خلال اللقاء عن خيانة عدد كبير من قادة الجيش العراقي وردتنا الرسالة التالية من اللواء الركن (( ح . ج . م . ع )) نرفقها كما وردتنا للتاريخ والحقيقة .......
نص الرسالة ....
للتاريخ والحقيقة امام الله وشعب العراق ..

احب ان اوضح حسب درايتي وقربي للعمل في القوات المسلحة وفي اعلى قيادة كانت تدار خلال مرحلة الغزو والاحتلال لوطننا العزيز ، للرد على كلام السفير الروسي الذي اطلقه ظلماً وجهلاً للحقائق والوقائع ، لاسباب افهمها وادركها منه ، هي ان روسيا لم تقم بدورها المسؤول كما ينبغي للدفاع عن مصالحها الحيوية في العراق ، كما كانت معلومة للقاصي والداني التي كانت حد الارتباط بمعاهدة دفاع مشترك على ما اظن واجزم تجاه ما كان يخطط لاحتواء العراق من عام 1991 وفشل امريكا وحلفائها في هذا الاحتواء مما دفعها وتابعيها لاتجاه الى مرحلة الغزو والاحتلال لتحقيق اهدافها الخبيثة والذي حدث بغزو وعدوان بربري همجي غير مشروع ومخالف لكل الاعراف والقوانين الدولية التي اقرتها الامم المتحدة ، روسيا ومكانتها وقوتها حجمتها امريكا وبعض حلفائها المعروفين ، وقد اساءت روسيا لنفسها ومكانتها في العالم ،عندما عجزت بل استسلمت لمخطط العدوان الامريكي الغربي على العراق وسمحت لتحقيقه وخسرت العراق الشريك الاهم لها في الوطن العربي والشرق الاوسط ، ومعلوم حجم التسليح الكبيرللجيش العراقي من قبلهم مع بداية ثورة تموز عام 1968 حتى الاحتلال ، عرف عن الروس حجم غدرهم باصدقائهم والعراق خاصة ولنا تجربة مريرة معهم في حرب العصابات المتمردة في شمال العراق وتوقفهم عن دعمه مما يحتاجه من ذخائر بعض الاسلحة لنقصها او انعدام وجودها ، مما دفع العراق من تجربتهم معهم الى تنويع مصادر الاستيراد من دول غربية وخاصة فرنسا ، كما هي انانيتهم المعروفة بعدم تزويد اصدقائهم احدث الاسلحة المتيسرة عندهم وانما اسلحة اجيالها غير مواكبة للحرب الحديثة ، كما لهم طريقة اخرى معيبة ومخزية حيث تصنف الدول الصديقة حسب دعمها لايديلوجيتهم السياسية في تلك البلدان وعلى ضوئها يتم التزويد بالسلاح المتطور من عدمه ، روسيا اصبحت شريك امريكا والغرب بالعدوان على العراق عام 1991 وتخلت عنه ولم يبقى شيء يربطها بالعراق الا خيوط ضعيفة ، ان كلام السفير الروسي مردود عليه ويدل على ضعفهم واستسلامهم لمؤامرة احتلال العراق ولربما الشراكة في المخطط العدواني ، عرف عن ضباط الجيش العراق الغيارى الوطنية ودورهم ومآثرهم البطولية في الدفاع عن الوطن والحروب القومية ، حرب فلسطين شاهد على تلك المآثرالبطولية والتضحيات فيها ، وحرب اكتوبر على الجبهتين المصرية والسورية وبسالة القوات المسلحة العراقية فيها ، وكذلك حرب العصابات في شمال الوطن المدعومة من قبل ايران بشكل مباشر واليهود وامريكا والغرب بغير مباشر ، التي اجهضت ببسالة منقطعة النظير، ودورالجيش العراقي البطل الملحمي في حرب ايران على العراق التي تعتبر اطول حرب في العصر الحديث وهزيمة ايران الساحقة فيها ، ومعركة المطار ، هذا تاريخ ضباط الجيش ومراتبهم الناصع البياض في سفرهم الخالد ، ومن يتهمهم بالخيانة انما ليبرر خذلانه وغدره ويفضح نفسه امام العالم لتنصله عن امانة المسؤولية التي تخلو عنها لجبنهم ورعونتهم .
وقد تحدث الرئيس الراحل المجاهد صدام حسين رحمه الله بان لا خيانة حدثت في الجيش العراقي وهذه تزكية في غاية الاهمية ولتبيان الحقيقة التاريخية امام الشعب العراقي ، وان ما جرى خلال الحرب هي عدم تكافئ القوى بين العراق وامريكا وحلفائها من كافة الجوانب ، وان احتلال العراق سيحصل لا محالة نتيجة عدم التكافئ وهذه يدركها كل الخبراء والمحللين العسكرين المنصفين ، ولكن الانتصار للجيش العراقي ومقاومته قد حدث بعد الاحتلال وقد هزمت امريكا وحلفائها وتجرعت الدم والدموع والويلات نتيجة المقاومة البطلة الباسلة وهذا الدور المشرف ، يسجل باحرف من نور للعراق وشعبه ومقاومته الباسلة .



مدير موقع المرابط العراقي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22299168
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM