بين احتلالين .. قادة السنة في العراق تعلموا النفاق: الغزو الأميركي كان حراما، والذي أمر به كان من إخوان الشياطين؛ أما الغزو الإيراني فحلال، والذي 'أفتى' به من واحدٌ من أولياء الله الصالحين.      كذبة 'إيران التي انقذت بغداد ودمشق' إيران منقذ وهمي في سوريا والعراق. هل كان الاميركان يسمحون بسقوط بغداد ثانية أو الروس بسقوط دمشق؟      الحوار والغرور والدستور .. حرب المزايدات بين العرب والأكراد لا نهاية لها.      ما بين الاستفتاء الكردي واستقالة الحريري .. اللاعب الإيراني في المنطقة يختار معاركه بعناية لحد الآن. لا يبدو أن السعودية بصدد القبول بهذا بعد اليوم.      العراق.. الأحوال الشخصية نخاسة بحلة معاصرة . استثناء وجوب الاعتداد لطلاق التي لم تكمل التاسعة من عمرها وأن دخل بها الزوج في حين أن هذا يعد جريمة اغتصاب في القانون النافذ ويتم محاسبة الأب إذا كان موافقاً لذلك.      الدولة الإسلامية تفشل في الإبقاء على أسس 'دولة الخلافة' . محللون يعتبرون أنه وبالنظر للخسائر الكبيرة فإن التنظيم لن يفكر بالعودة مرة أخرى إلى فكرة السيطرة العسكرية أو الإدارية على الأراضي.      بعد خسارته عشرات المدن: القضاء على داعش عسكرياً.. هل ينهي خطره على العراقيين؟      يديرها البدو في البصرة: مقبرة للسيارات الأميركية والموديلات القديمة      صرخة تحذير.. انهيار الاقتصاد العراقي      من هو المستفيد من دمار الموصل.. وهل ستشهد الحياة في الموصل انفراجاً بعد زوال داعش؟      ملخص لأهم الأحداث الأمنية والسياسية وأبرزها التي جرت في العراق حتى مساء الجمعة 17 نوفمبر 2017      زيارة قاسم سليماني المفاجئة لمقر “النجباء” العراقية التي صنفتها أمريكا إرهابية في “البو كمال” السورية      هيرودوتوس أول من أعلن أن أصل أسماء جميع الإلهة الإغريق مصري، وأحمد عتمان يؤكد أن إنكار الأصول الشرقية للحضارة الإغريقية نشأ عن جهل وعدم دراية.      قبيلة قحطان المعارضة تتوعد قطر بـ'التطهير' ..الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني: نحمل على عواتقنا مهمة إنقاذ قطر قبل أن تبتلعها الفوضى ويتلاعب بها المفسدون.      أردوغان يرفض اعتذار الناتو . الرئيس التركي يقول إن 'السلوك المهين' خلال تدريب لحلف الأطلسي لا يمكن التسامح معه بسهولة و'لا يمكن تجاوزه باعتذار بسيط'.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستقوم حرب بين حكومة بغداد والاقليم ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

عمليات الجيش العراقي الباسل سنة 1974 - 1975 في شمال العراق الجزء الأول







تنويه: أقوم بتوثيق الأحداث التي إشتركت فيها الوحدة العسكرية التي كنت أنتسب اليها الفوج الأول لواء المُشاة 14 الفرقة الأولى خلال هذه العمليات.

الموقف السياسي

أولاً. بعد بيان آذار 1970 الذي أعطى الأكراد حقوقهم المشروعة بحكم ذاتي للمنطقة الكردية أثار حفيضة شاه إيران خوفاً من مطالبة أكراد إيران بحقوقهم المشروعة إسوةً بأكراد العراق

حيث قامت الحكومة الإيرانية بالعمل لإثارة المشكلة الكردية في العراق من جديد وتوترت العلاقات بين البلدين.

ثانياً. بعد قرار تأميم النفط في حزيران سنة 1972 وقرار إيقاف تصدير النفط على أثر حرب تشرين سنة 1973 والنتائج الإيجابية التي حققها الجيش العراقي الباسل في حرب تشرين 1973 في الجبهتين المصرية والسورية ضد العدو الصهيوني إتخذت شركات النفط الإحتكارية والولايات المتحدة الأمريكية المتضررة من جراء تأميم وإيقاف تصدير النفط موقفاً مُعادياً للعراق يهدف إلى إنهاك الجيش العراقي الباسل بمعارك جانبية.

ثالثاً. أوعزت الولايات المتحدة الأمريكية إلى حليفها في منطقة الخليج شاه إيران بتزويد حركة التمرد (البيشمركه) بقيادة الراحل مصطفى البرزاني في شمال العراق بالأسلحة التي تحتاجها بهدف إشعال الفتنة وإنهاك الجيش العراقي الباسل فوجد شاه إيران ضالته لتحقيق أهدافه حيث قام بتزويد البيشمركه بمختلف أنواع الأسلحة.

رابعاً. بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية وإيران في مطلع عام 1974 صَعَدَ الراحل مصطفى البرزاني وتيرة المطالب من الحكومة العراقية وتعثرت المفاوضات بين الجانبين.

الموقف العسكري العام

أولاً. كان للجيش العراقي الباسل تواجد قطعات عسكرية في مراكز المدن في المنطقة الشمالية/مدينة السليمانية و مدينة أربيل ومدينة دهوك بالإضافة الى القصبات المهمة.

ثانياً. كان الجيش العراقي الباسل يمسك العوارض الجبلية المشرفة والمسيطرة على المدن والخوانق والمضائق في الطرق الرئيسية.

البيشمركه تقوم بتصعيد خطير للموقف العسكري

ثالثاً. في آذار 1974 حال تعثر المفاوضات مع الحكومة قام منتسبي البيشمركه بتصعيد خطير إتجاه القطعات العسكرية في جميع أنحاء المنطقة الشمالية حيث تمت السيطرة على الطرق الرئيسية وقامت بإغلاقها بوجه حركة القطعات العسكرية لأغراض الإدامة اليومية، الطرق التي أغلقت طريق دربندخان - السليمانية، طريق كركوك – السليمانية، طريق كركوك – كويسنجق – رانيه، طريق أربيل – شقلاوه – راوندوز، كما تم محاصرة عدد من الوحدات العسكرية ومهاجمتها في مواقعها العسكرية منها الفوج الثالث لواء المُشاة 22 الماسك للكتف الأيسر لمضيق كلي علي بيك في جبل نواخين.

رابعاً. قيادات الفرق العسكرية التي كانت في المنطقة والمسؤولة عن إدارة العمليات هي فرقة المُشاة الثانية في كركوك وفرقة المُشاة الثامنة في أربيل وفرقة المُشاة الرابعة في الموصل وفرقة المُشاة السابعة في السليمانية.

خامساً. كان نظام الخدمة في المؤسسات التدريبية أربعة سنوات بعدها يجب أن يقدم الضابط طلب نقل إلى مديرية إدارة الضباط يطلب نقله إلى إحدى وحدات الجيش لذا بعد إكمالي أربع سنوات خدمة في الكلية العسكرية بمنصب آمرفصيل طلاب قدمت طلب نقل للفوج الأول لواء المُشاة 14.

سادساً. بتاريخ 18/4/1974 إلتحقتُ إلى الفوج الأول لمش 14 في معسكر جلولاء كان الفوج لتوه عائداً من عملية فتح طريق (ميدان – دربندخان) قضى الفوج ليلة في معسكر جلولاء وفي صباح اليوم التالي تحرك الفوج إلى مدينة خانقين قضى ليلة في مدينة خانقين وفي صباح اليوم التالي تحرك الفوج الى (مدينة قوره تو) توقيت النقل كان مع بداية العمليات العسكرية في شمال العراق سنة 1974.

طبوغرافية منطقة قوره تو

أولاً. مدينة قوره تو تقع شمال شرق مدينة خانقين وتبعد عنها 40 كيلومتراً

ترتبط مع خانقين بطريق ترابي غير معبد، شكل خط الحدود العراقية الإيرانية مقعر من الجانب الإيراني محدب من الجانب العراقي شكل الأرض بشكل عام شبه جبلية عند التوجه من خانقين قاصداً قوره تو تشاهد يمين الطريق مجموعة تلول متصلة تشكل خط الحدود العراقية الإيرانية قبل الوصول الى المدينة بمسافة 1- 2 كيلومتر يتقاطع الطريق بخطين متعاقبين من السنون الصخرية.

ثانياً. شمال شرق المدينة يوجد نهر صغير قادم من الأراضي الإيرانية مُتجهاً من الشرق نحو الغرب يستمر حتى يلتقي بنهر ديالى جنوب مدينة ميدان يشكل هذا النهر جزء من خط الحدود يوجد في الجانب العراقي عارضة تعبوية مرتفعة نسبياً تشرف على الأراضي الإيرانية تسمى باني باريكا يوجد شمال هذه العارضة قريب من خط الحدود بئر نفطي مغلق.

حالة القوة العسكرية التى تتواجد في هذه المنطقة

أولاً. القوة التي تتواجد في هذه المنطقة تعتبر في حكم المحاصرة لعدم إتصالها بأي قطعة عسكرية قريبة منها.

ثانياً. التنقل من خانقين إلى قوره تو وبالعكس يوم واحد في الأسبوع لغرض نقل المجازين ونقل مواد الإعاشة للقوة المتواجدة في قوره تو.

ثالثاً. الطريق غير أمين غالباً ما يتم زرع الطريق بألغام ضد الدبابات ويتعرض الرتل عند التنقل إسبوعياً عند مروره في منطقة السنون الصخرية إلى نيران كثيفة من كمائن البيشمركه التي تنصب في السنون الصخرية.

رابعاً. يتم فتح الطريق في اليوم المقرر بإخراج قوة من خانقين مؤلفة من سرية مغاوير زائداً رعيل مدرعات زائداً فالقات ألغام مع رعيل هندسة عسكرية كما يتم إخراج قوة من القوة المتواجدة في قوره تو مؤلفة من سرية مشاة زائداً رعيل مدرعات زائداً رعيل هندسة عسكرية يتم فحص الطريق من إتجاهين من الألغام ومراباة الطريق وتلتقي القوتين في مكان محدد سابقاً ثم يوعز بحركة المجازين من قوره تو إلى خانقين بعد ذلك يتم نقل العائدين من الإجازة من خانقين مع عجلات نقل مواد الإعاشة إلى قوره تو ثم تنسحب القوتين إلى المكان الذي إنطلقت منه.

معركة فتح طريق قوره تو يوم 21/4/1974

خامساً. صباح يوم 20/4/1974 تحرك الفوج من خانقين إلى منطقة قوره تو لغرض تبديل الفوج الموجود في المنطقة وقد جرت السياقات على أن لا يبقى الفوج في المكان أكثر من 3 أشهر في هذا الموقع وصل الفوج إلى قوره تو بدون حادث.

سادساً. صباح يوم 21/4/1974 اليوم المقرر الذي يجب أن تعود القوة السابقة من قوره تو إلى خانقين عند المباشرة بمراباة الطريق من قبل السرية الأولى العائدة الى الفوج فتح البيشمركه النار على السرية من السنون الصخرية من إتجاه الحدود الإيرانية آمري السرايا لم يتعرفوا على طبيعة المنطقة لكون الفوج لم يكمل 24 ساعة في المكان ومسافة الطريق التي يجب مراباتها طويلة والفوج ليس لديه إحتياط ولم ينجز فتح الطريق وكان هذا الموقف

إختبار البيشمركه للقوة الجديدة بحدود الساعة 11 صباحا جاء مساعد الفوج النقيب جبار

كريم الى آمر سرية الإسناد النقيب منير الصفار قال له أريد ضابط من سريتك قال له آمر سرية الإسناد يوجد آمر فصيل الهاون فقط وغير ممكن أن يترك الفصيل قلت له أنا أذهب معك، سبق أن جمع المساعد أرباب الحرف وحضيرة الإستخبارات وحضيرة الإنضباط

أصبح المجموع 40 جندي تم إركابهم بعجلتين إيفا ركبت أنا في العجلة الأولى وركب المساعد في العجلة الثانية وترجل المساعد مع مقر الفوج التعبوي في منطقة السنون الصخرية بعد تجاوز السنون الصخرية كان رعيل المدرعات نوع بنهارد ذي مدفع عيار 90 ملم منفتح في المكان أوعزت الى السائق بزيادة السرعة كي لا تشكل العجلات هدف لنيران البيشمركه بعد تجاوز مكان الإشتباك كان يوجد يمين ويسار الطريق عوارض تعبوية وزعت الجنود بما يعادل حضيرة على كل عارضة تعبوية بين عارضة وأخرى يوجد تبادل نظر وتبادل الإسناد الناري كذلك أوعزت الى آمر رعيل المدرعات إشغال الحيز بين العوارض التعبوية وتم إتصال القوة مع القوة القادمة من خانقين وأخبرت مقر الفوج التعبوي بتكامل تأمين

مراباة الطريق كما أخبرت مساعد الفوج بضرورة حركة القوة القديمة من مكانها بسرعة وعدم التوقف في منطقة السنون الصخرية جرى تنقل الفوج السابق وخرج من المنطقة بدون حادث وبعد خروج آخر عجلة من الفوج السابق المنطقة تم إركاب الجنود بالعجلات وأوعزت الى آمر رعيل المدرعات أن يكون الرعيل في المؤخرة كان الإشتباك لايزال مستمراً في منطقة السنون الصخرية وتم إجتياز منطقة الإشتباك والوصول الى مقر الفوج في قصبة قوره تو وجدت آمر سرية الإسناد يولول، قال لي كيف تخرج مع القوة وأنت لاتعرف أسم المراسل قلت له أنا أربع سنوت معلم في الكلية العسكرية أدرس التلاميذ قيادة وحداتهم في المعركة ماذا يقول تلاميذي الضباط الموجودين في الفوج إذا رفضت الخروج للمشاركة بمعالجة الموقف الحرج، كان هذا أول موقف تعبوي أشترك فيه ولم يمضي على تواجدي في الفوج 72 ساعة.

حجم القوة المتواجدة في قوره تو وتوزيعها على الأرض

كانت القوة المنفتحة في هذه المدينة المقطوعة الإتصال بِما حولها تتألف من:

أولاً. الفوج الأول لواء المُشاة 14.

ثانياً. سرية إستطلاع الفرقة المدرعة السادسة.

ثالثاً. بطرية مدفعية إسناد مباشر دي ثيرتي.

رابعاً. رعيل هندسة ميدان.

توزيع القوة

أولاً. مقر الفوج زائداً بطرية المدفعية زائداً مقر سرية الإستطلاع زائداً رعيل مدرعات زائداً رعيل هندسة ميدان في داخل محيط قوره تو.

ثانياً. السرية الأولى زائدا رعيل مدرعات بين السنون الصخرية ومدينة قوره تو.

ثالثاً. السرية الثانية والسرية الثالثة زائداً رعيل مدرعات في الهضبة شمال مدينة قوره تو.

رابعاً. السرية الرابعة في عارضة باني باريكا.

خامساً. لم تتعرض القوة الى هجوم على مواقع السرايا لكن تتعرض الى قصف بالهاون الثقيل من الأراضي الإيرانية على مقر الفوج وبطرية المدفعية.

سادسا. كانت قوة فتح الطريق إسبوعياً تتعرض الى كمين من منطقة السنون الصخرية من إتجاه الأراضي الإيرانية.

تغيير مؤقت في المنصب الذي نقلت اليه

أولاً. نُقِلْتُ من الكلية العسكرية الى منصب آمر فصيل مقاومة الدبابات في الفوج الأول لواء المُشاة 14 لكن هذه المدافع لايتم إستخدامها عند العمل في المنطقة الشمالية خشية وقوعها أو الإستيلاء عليها من قبل البيشمركه.

ثانياً. تم تنسبي من قبل مقر الفوج كمقر مسيطر على السرية الثانية والسرية الثالثة في منطقة الهضبة لكون آمري السريتين من دورتي في الكلية العسكرية وتسلسل قدمي العسكري أقدم منهم وكنت أعتقد هي رغبة مساعد الفوج لإختبار كفائتي في القيادة وإشغال المنصب في حالة تمتع آمر السرية بالإجازة الدورية.

تبديل أسلحة سرية الإسناد

أولاً. جرى تبديل الهاونات المتوسطة روسية الصنع عيار 82 ملم بهاونات 82 ملم يوغسلافية الصنع ذات مدى أبعد وجرى تدريب فصيل الهاون على إستخدامها وتسليم الهاونات القديمة الى المستودعات.

ثانياً. كما جرى تبديل الرشاشات المتوسطة عيار 7،62 ملم نوع كرينوف المصنعة خلال الحرب العالمية الثانية التي وزنها 44،5 كيلوغرام برشاشات متوسطة عيار 7،62 ملم حديثة نوع بي كي سي لايتجاوز وزنها 15 كيلوغرام وجرى تدريب فصيل الرشاشات على إستخدامها وتسليم الرشاشات القديمة الى المستودعات.

حادثتين مهمة حدثت للفوج في قاطع قوره تو

أولاً. الحادثة الأولى : هروب ضابط برتبة ملازم أول أسمه وليد الحداد من السرية الرابعة في عارضة باني باريكا الى داخل الحدود الإيرانية نتيجة تعرضه لضغوط نفسية شديدة من قبل آمر السرية الرابعة.

ثانياً. الحادثة الثانية : في أحد الأيام قبل غروب الشمس تعرض مقر الفوج وبطرية المدفعية الى قصف شديد بالهاون الثقيل 4,2 عقدة عائد للبيشمركه من داخل الأراضي الإيرانية كانت الأوامر من القيادة العليا تنص عدم الإحتكاك مع الإيرانيين بينما كنت في الهضبة أشاهد المكان الذي تنطلق منه قنابر مدفع الهاون وتسقط على مقر الفوج هل أبقى متفرج وأشاهد بعيني قنابر الموت تسقط فوق رؤوس أخواني؟ كان الى جواري آمر رعيل المدرعات بنهارد 90 ملم فرنسية الصنع الملازم سعيد إبراهيم قلت له هل شاهدت مكان إنطلاق قنابر الهاون قال نعم سيدي قلت له عمر المدفع قال سيدي لدينا أوامر بعدم الرمي بإتجاه الحدود قلت له نفذ الأوامر أنا أتحمل المسؤولية ملازم سعيد ركب في المدرعة والهاون لايزال يرمي وجه مدفع المدرعة إتجاه مكان إنطلاق قنابر الهاون ورمى قذيفتين بسرعة، الهاون المعادي نقل النار بإتجاه المدرعة في نفسي لاضير لأن الهضبة واسعة والقطعات منتشرة ومتخندقة جيداً بعد رمي ثلاث قنابر بإتجاه تواجد المدرعة إنقطعت النار، المشكلة التي حدثت آستلمني وكيل آمر الفوج لماذا قمت بالرد على النارالمعادية قلت له هل أبقى أتفرج وأنا أشاهد المدفع يرمي عليكم قلت له أنا أتحمل المسؤولية نفس الشيئ أمر سرية الإستطلاع، مع حلول الظلام شاهدنا أضوية رتل من العجلات متجه بإتجاه الحدود لكن لم يحدث أي إشتباك.

سياقات العمل الثابتة للجيش العراقي في المنطقة الشمالية

أولاً. من سياقات العمل في الجيش العراقي الباسل تحتفظ الوحدات الفعالة الماسكة للربايا الجبلية بخزين من مواد الإعاشة الجافة (الطحين - الرز- الزيت – البقوليات – السكر والشاي – والملح - والمعجون – والبصل – والتمر- الدبس والراشي) تكفي لفصل الشتاء كما يحتفظ بخزين من النفط الأبيض لنفس الفترة كما تجهز الوحدات بوسائل شي الخبز في الربايا (الصاج) وتشرك المراتب بدورات على الخبازة في المذاخر الثابتة كما تم إستيراد مخابز آلية حديثة متنقلة وجرى التدريب على كيفية إستخدامها ووزعت الى مقرات التشكيلات والوحدات المنفتحة في مناطق منعزلة.

ثانياً. كان الجيش العراقي الباسل يحتفظ بقياس من أوعية الماء (الجريكانات) بأضافة الى خزانات الماء لغرض تخزين الماء لتلافي حالات إنقطاع الطرق عند تساقط الثلوج أو في حالة محاصرة الربايا من قبل البيشمركه.

ثالثاً. كان الجيش العراقي الباسل يستخدم النقلية الجبلية (البغال) في المناطق الجبلية لأغراض الإدامة اليومية ويعير لها إهتمام بالغ لقدرتها على التحمل في تسلق الجبال ويستوردها من تركيا.

حركة الفوج من قاطع قوره تو الى قاطع كويسنجق

أولاً. قبل نهاية شهر تموز 1974 صدر أمر بحركة الفوج من قاطع قوره تو الى قاطع كويسنجق تنقل الفوج بمرحلتين الأولى من مدينة قوره تو الى مدينة بعقوبة والثانية من مدينة بعقوبة الى مدينة كويسنجق.

ثانياً. خلال تنقل الفوج كنت أقوم بمهام آمر السرية الثانية لكون آمر السرية متمتع بالإجازة الدورية حال الوصول الى مدينة كويسنجق بعد الساعة الثانية بعد الظهر جرى التنسيق بين آمر الفوج الماسك للعوارض المهمة هي عارضة هيبت سلطان المشهورة وعارضة كائنة يسار الطريق العام غير مسماة مع وكيل آمر فوجنا وتم تخصيص السرية الأولى والسرية الثانية لإستلام عارضة هيبت سلطان والسرية الثالثة والسرية الرابعة لإستلام العارضة الكائنة يسار الطريق العام.

ثالثاً. عند إستلام واجب السرية الثالثة أحد ضباط صف السرية أصابه إجهاد خلال التسلق وجلس ليستريح بعض الوقت وعندما واصل التسلق سلك نيسم خطأ وأُسِرَ من قبل البيشمركه وبقى مايقارب السنة أسير لديهم.

رابعاً. لم تسجل حالة إشتباك مع البيشمركه في هذا المكان بقى الفوج في قاطع كويسنجق فترة لا تتجاوز الشهر.

طبوغرافية قاطع رانيه

أولاً. عند مغادرتك مدينة جوار قرنه متجها الى مدينة رانيه تشاهد على يمين الطريق بحيرة دوكان وعلى جهة اليسار إمتداد سلسلة ماكوك حيث يمر الطريق بين عارضتين تعبويتين تشكل خانق إرتفاعهما قليل نسبياً عند مقارنتهما بجبل ماكوك هذه العارضتين يجب مسكهما لتأمين التنقل بإتجاه مدينة رانيه ثم مدينة قلعة دزه.

ثانياً. قبل وصولك الى مدينة رانيه تشاهد أمامك سلسلة جبلية ذات صخور نارية إرتفاعها لايقل عن 1800 متر تسمى جبل كوه رش تبدأ هذه السلسلة من إتجاه الشمال الشرقي من مضيق سنكسر المتشكل من إمتداد بحيرة دوكان مع حافة سلسلة جبل كوه رش حيث يسير الطريق بمحاذاتها الشرقية ثم تنعطف السلسلة قليلاً نحو الشمال الغربي متجهة الى جهة الغرب حيث تنتهي بالراقم 2013 الأعلى في المنطقة في نهاية حافات السلسلة الغربية يوجد حوض واسع ذو طبيعة جبلية معقدة يسمى حوض بلنكان.

ثالثاً. على يسار سلسلة جبل كوه رش توجد سلسلة جبل ماكوك موازية لها ويفصل بينهم وادي واسع نسبياً طبيعة سلسلة جبل ماكوك أفضل من طبيعة سلسلة جبل كوه رش.

الطرق في المنطقة

أولاً. الطريق الرئيسي هو طريق (كركوك – طقطق – كويسنجق – جوار قرنه – رانيه – قلعة دزه).

ثانياً. طريق السليمانية – دوكان – جوار قرنه – رانيه – قلعة دزه.

ثالثاً. طريق أربيل - شقلاوه - خليفان – جوار قرنه – رانية – قلعة دزه.

الطريق الثاني بعيد نسبياً وبين دوكان ومنطقة هيبت سلطان غير أمين أما الطريق الثالث لم يكن معبد سنة 1974 وأكثر خطورة من الناحية الأمنية.

صورة خانق رانيه

الموقف العسكري في قاطع رانيه

أولاً. سيطرت البيشمركه على العوارض الجبلية المسيطرة على الطرق الرئيسية والمضائق والخوانق وأغلقتها بوجه السابلة المدنية والقطعات العسكرية وبقت المدن رانيه وقلعة دزه الحدودية مسيطر عليها من قبل البيشمركه لغاية نهاية شهر آب 1974.

ثانياً. القيادة المكلفة بإدارة العمليات على هذا المحور هي قيادة فرقة المُشاة الثانية بأمرتها تشكيلات الفرقة زائداً تشكيلات من الفرقة الأولى والفرقة السادسة.

ثالثاً. نهاية شهر تموز وبداية شهر آب 1974 قام الجيش العراقي بالتقدم لفتح الطريق من منطقة هيبت سلطان حتى جوار قرنه بعد إجتياز مدينة جوارر قرنه وقبل الدخول الى مدينة رانيه كان التشكيل الذي يقود التقدم لواء المُشاة الآلي الأول قبل وصوله الى خانق رانيه المكون من العارضتين التعبويتين إمتداد جبل ماكوك ترجل جنود السرية الأولى الفوج الأول من ناقلات الأشخاص المدرعة وبدأوا بالتسلق للعارضتين وكان الوقت بعد الظهر بساعتين قبل وصول الجنود الى أعلى القمة فتح البيشمركه النار على جنود السرية الأولى الفوج الأول مما أدى الى إصابة معظم جنود السرية الأولى التي كانت مكلفة بالواجب ولم ينجو من النار إلا العدد القليل.

رابعاً. نظراً لحلول الظلام بقى الشهداء في أرض المعركة الى اليوم الثاني حيث شن اللواء الأول هجوم على العارضتين وتمت السيطرة عليها وفتح الطريق الى رانيه.

خامساً. حدثت معركة ضارية بين الجيش العراقي الباسل والبيشمركه في مضيق سنكسر عند فتح الطريق الى مدينة قلعة دزه.

مهمة لواء المُشاة الرابع عشر

أولاً. كانت مهمة لواء المشاة الرابع عشر تطهير سلسلة جبل كوه رش حيث قسمت السلسلة

الى قسمين من مدينة رانيه الى مضيق سنكسر شرقاً الى الفوج الثالث ومن مدينة رانيه الى حوض بلنكان غرباً الى الفوج الأول أما الفوج الثاني كانت مهمته السيطرة على حوض بلنكان.

ثانياً. كُلِفَ الفوج الأول لمش 14 السرية الرابعة أولا بتنفيذ تطهير الرواقم المشرفة على مدينة رانيه في جبل كوه رش من جهة الغرب كما هي السياقات المتبعة في قتال الحروب الجبلية إلا أن السرية الرابعة حدث شجار بين آمر السرية وأحد آمري الفصائل خلال التقدم مما أدى الى التلكأ في تنفيذ الواجب لذا إتخذ آمر اللواء العقيد الركن عبد الجبار الصافي قرار بتوقيف آمر السرية وآمر الفصيل الذي حدث شجار بينهم وتم لاحقاً نقل آمر السرية الى الفوج الثالث وآمر الفصيل الى الفوج الثاني في نفس اللواء.

ثالثاً. كُلِفَ الفوج الأول السرية الأولى لتنفيذ واجب السرية الرابعة لتطهير الرواقم التي كلفت بتطهيرها وبعد إنجاز الواجب تقدمت السرية الثالثة وأنجزت تطهير الرواقم التي كلفت بتطهيرها تلتها السرية الثانية بمسك الرواقم السفلية المشرفة على منطقة إنفتاح مقر الفوج.

رابعاً. كانت السرية الرابعة تعاني من سوء إدارة آمر السرية لأنه ذو نفس عشائري وطائفي حيث سبق أن هرب أحد آمري الفصائل الى داخل الأراضي الإيرانية في منطقة قوره تو كما بينت أنفاً لذا أتخذ الفوج قرار بنقلي الى منصب آمر السرية الرابعة.

معضلة تحتاج ضابط ذو خبرة لتذليلها

أ. ليس سهلاً في ظروف الحركات الفعلية في منطقة ذات طبيعة بالغة التعقيد وتقاتل عدو شرس تقود سرية مقاتلة أصابها إنكسار نفسي وأصبح ضباط صفها وجنودها منبوذين بنظر منتسبي الفوج تحتاج الى معاملة نفسية لتعيد ثقتهم بقيادة السرية أولا وبأنفسهم ثانيا.

ب. كُلِفَتْ السرية الرابعة بمسك أخطر الرواقم في سلسلة جبل كورش هوالراقم 2013 الأعلى في السلسلة والأكثر تعقيداً والذي يعتبر الأرض الحيوية في المنطقة وراقم ثاني على يمين الراقم 2013 وجرى توزيع السرية كما يأتي: الفصيل العاشر زائداً الفصيل الثاني عشر زائداً مقر السرية في الراقم 2013 والفصيل الحادي عشر في الراقم الكائن يمين الراقم 2013 لكون هذا الفصيل يوجد فيه آمر فصيل هو الملازم صبيح قاسم أما باقي الفصيلين لايوجد فيهما ضابط.

ج. الإجراءات التي قمنا بها لإعادة ثقة ضباط صف وجنود السرية بقيادتها.

أولاً. كنت أشرف بنفسي على إختيار مواضع الرمي وخاصة مواضع الرشاشات المتوسطة والخفيفة والقاذفات.

ثانياً. كنت أشرف على توزيع الأرزاق ولا أتناول طعامي قبل أن يتناولوا كافة منتسبي السرية طعامهم.

ثالثاً. أتفقد نقاط الحراسة طيلة الليل وأشعل لهم النار لتدفئتهم من البرد القارص.

رابعاً. كان في المستودعات في المعسكر الدائم في الناصرية تجهيزات شتائية مكدسة أوعزت بشحنها وجلبها الى رانيه ونقلها من رانيه بواسطة الطائرة السمتية الى الأعلى وتوزيعها على كافة الجنود بدون إستثناء.

خامساً. إتخذتُ قرار بمنح جنديين من كل فصيل إجازة وجبة إضافة الى وجبتهم الدورية في وقتها كانت فترة الإجازة 9 أيام يصبح المجموع 18 يوم والجنود هم الذين يحددون من يحتاج الوجبة الإضافية فيما بينهم وليس أنا.

سادساً. أشرف على نظافة الجنود وملابسهم وحلاقة شعرهم وحلاقة ذقنهم يومياً.

سابعاً. أحرص عليهم خلال القصف المدفعي المعادي خوفاً عليهم ومعاملتهم معاملة إنسانية كأخ لأخوانه وليس آمر ومأمور.

ثامناً. بعد مرور شهر تمت إعادة ثقة الجنود بأنفسهم أولا وبآمر سريتهم الجديد ثانياً من خلال الإجراءات التي إتخذتها من تحقيق العدالة والإهتمام بمعيشة الجندي وبتجهيزه بالتجهيزات وبمنحهم الإجازات وعدم معاقبتهم بعقوبات تؤثر على إجازتهم.

الإجراءات الدفاعية التي قامت بها السرية في الراقم 2013

أولاً. إستلمتُ كتاب صادر من قائد فرقة المُشاة الثانية معنون الى آمر قوة الراقم 2013 مضمونه أن الراقم 2013 هو الأرض الحيوية في القاطع ويجب الدفاع عنه لآخر طلقة وآخر جندي.

ثانياً. معنى هذا الأمر في حالة حدوث معركة للسيطرة على هذا الراقم من قبل البيشمركه يجب عدم السماح للبيشمركه بإحتلاله حتى لوكلف ذلك إستشهاد جميع منتسبي السرية ضباطاً ومراتب.

ثالثاً. بما أن الراقم 2013 هو الأعلى والأهم في المنطقة أعتبر مرصد المدفعية هو المرصد المخول بترمية كافة وحدات المدفعية في القاطع التي بالإسناد المباشر والتي بالإسناد.

رابعاً. ألحق بمقر السرية مجس جوي لتأمين طلبات الإسناد الجوي القريب من الطائرات المقاتلة وبنفس الوقت توجيهها نحو الأهداف المراد قصفها.

خامساً. طلبت من الفوج الأيعاز الى سرية الأسناد بألحاق فصيل هندسة الصولة للفوج التواجد مع السرية لحين إنجاز زرع جميع النياسم والطرق المحتمل تقرب البيشمركه منها بالألغام وتم بنفس الوقت نقل كمية كبيرة من الألغام بواسطة الطائرة السمتية الى الأعلى، شهادة لله كان آمر الفصيل أكفأ ضابط هندسة ميدان عمل معي سابقاً ولاحقاً حيث كان يجازف بحياته من أجل تأمين زرع كافة المسالك المحتمل أن يسلكها البيشمركه بالألغام وكان في بعض الأحيان يربط حبل في شجرة أو حجر كبير ويتدلى به الى الأسفل بعمق أكثر من 10 أمتار أحيانا لزرع القطوع في السلسلة الجبلية بالألغام.

سادساً. تم تعبية الرشاشات المتوسطة على الطرق النيسمية المحتمل التقرب عليها من قبل البيشمركه.

سابعاً. جحفل الفوج حضيرة هاون عيار 82 ملم مع السرية لخصوصية الراقم وطبوغرافية

السلسلة الجبلية.

ثامناً. تم نصب منظومة مانع سلكي منفاخي ثلاثي حول محيط السرية ويتم غلق المداخل قبل الضياء الأخير.

تاسعاً. تم إعداد خطة نارية محكمة للمدفعية والهاونات المتوسطة وتم تسجيلها بالعتاد الدخان وفحصها بالعتاد المهداد.

عاشراً. تم تكديس عتاد يكفي لقتال ثلاثة أشهر لكافة أنواع الأسلحة.

أحد عشر.تم تكديس أرزاق جافة لمدة تكفي لثلاثة أشهر وتأمين معدات طهي الطعام وشي الخبز وكانت السرية تمارس عملية الطهي يوم بالإسبوع لغرض التدريب على حالة إنقطاع الأرزاق في حالة محاصرة السرية.

أثنى عشر. تأمين خزانات ماء عدد 2 ملئت بالماء مع عدد من الجريكانات لكل حضيرة تستخدم عند الطوارئ.

ثلاثةعشر. تأمين 500 صفيحة نفط أبيض وقود للطهي والتدفئة.

أربعة عشر. تم تكديس كمية كبيرة من الخشب خارج محيط الربيئة لغرض التدفئة من الغابة القريبة من السرية.

زيارات الآمرين الى الراقم 2013

أولاً. الوقت المستغرق لقطع مسافة الطريق من أقرب مكان تصل إليه عجلة الى الراقم 2013 يستغرق 6 ساعات تسلق.

ثانياً. قام آمر اللواء العقيد الركن عبد الجبار الصافي بزيارة الراقم 2013 وأثنى على قيادة السرية لما لمسه من إعداد التحصينات والخطة النارية ومعرفة آمر السرية بقراءة الخريطة والعوارض التعبوية التي تحيط بالمنطقة ودهش عند مشاهدته للرشاشة المتوسطة (بي كي سي) لأن وحدات اللواء الأخرى لم تستلمها أصلاً وأوعز الى ضابط الركن الذي يرافقه بالإيعاز الى الوحدات التي لم تستلم هذا السلاح الجديد بإستلامه فوراً.

ثالثاً. كان يوجد قطع في الطريق الى الراقم 2013 يبلغ إرتفاعه أكثر من 50 متر هذا ما يعادل بناية إرتفاعها أكثر من 16 طابق لايستطيع الجندي التسلق إلا بمساعدة جندي آخر كل يسحب الآخر بعد عودة آمر اللواء أوعز الى سرية هندسة ميدان اللواء بتأمين طريق بواسطة أكياس الرمل يسمح بتسلق حيوان أبو صابر الى الراقم 2013 لكن المشكلة التي واجهت السرية هي عدم وجود تراب في السلسلة الجبلية لكونها متكونة من صخور نارية مما أضطر السرية الى نقل تراب من الوادي مما إستغرق العمل أكثر من أسبوع تحت قصف مدفعي متقطع وعندما أكمل العمل وحسب توجيه آمر اللواء يجب أن يؤيد آمر السرية الماسكة للراقم 2013 بتقريرمنه عندما جائني آمر سرية الهندسة طلب توقيع التقرير رفضت التوقيع وطالبته بإيصال الحيوان الى الراقم كي أوقع لهم التقريرمما إضطروا الى العمل لمدة ثلاثة أيام إضافية عند مشاهدتي صعود الحيوان الى الراقم وقعت لهم التقرير.

رابعاً. بعد فترة نُقِلَ العقيد الركن عبد الجبار الصافي آمر اللواء السابق ونُسِبَ بدلاً عنه العقيد الركن عبد الحميد الجليلي وكان الأخير مشهور بشدته ومحاسبة الآمرين عن أي إهمال أو تقصير يلاحظه خلال زياراته للوحدات الفرعية خاصة بمستوى السرية أخبرني مساعد الفوج بأن آمر اللواء سيقوم بزيارة الراقم 2013 ويجب عليَ تهيأة نفسي لعقوبة حتماً في اليوم الثاني وصل آمر اللواء الجديد بعد الظهر وقبل دخوله الى الربية أوعزت الى السرية الدخول بالإنذار وبعد إستراحة قصيرة قدمت له شرح مفصل عن تواجد العدو ووقت الفعاليات التي يقوم بها وتفقد مواضع السرية وشاهد حصانة مواضع الرمي وإجابة ضباط الصف والجنود عند الإستفسار منهم بالإضافة الى حلاقتهم ونظافتهم حيث قدم هدية نقدية للسرية مبلغ 100 دينار وكان هذا المبلغ كبير في حينه وعند عودته قدم كتاب شكر لآمر السرية، في نفس اليوم إتصلتُ برأس عرفاء السرية في مقر الفوج وأرسلت له المبلغ وأوعزت له بشراء سكر وشاي بكامل المبلغ وعند وصوله إلينا باليوم الثالث وزعته على الفصائل بالتساوي كان الجنود خلال الواجبات الليلية يحتسون كميات كبير من الشاي فكانت هذه الإلتفاته موضع تقدير من جنود السرية لآمر السرية.

فشل هجوم البيشمركه على الراقم 2013 وحوض بلنكان وتكبدهم خسائر كبيرة

أولاً. في نهاية شهر أيلول 1974 بدأ البيشمركه بقصف شديد للقطعات المتواجدة في سلسلة جبل كوه رش منطقة الراقم 2013 وحوض بلنكان بالمدفعية الثقيلة إستمر القصف لمدة ثلاثة أيام متتالية من الضياء الأول حتى الضياء الأخير تمهيدا لشن هجوم واسع على ربايا الفوج الأول وربايا الفوج الثاني لمش 14 وإحتلالها من قبل البيشمركه.

ثانياً. كان تأثير القصف المدفعي شديداً على الربايا السفلية العائدة الى الفوج الثاني لمش 14 المسيطرة على حوض بلنكان لكون طبيعة المنطقة شبه منبسطة.

ثالثاً. في اليوم الثالث قبل الظهر إتصل آمر الفوج الثاني لمش 14 الرائد الركن عبد الوهاب أحمد طعمة وطلب معالجة المرصد المعادي برمي رشقة على منطقة المرصد قلت له سيدي يوجد تحديد على صرف أعتدة المدفعية ونحن بحاجة الى العتاد وقت الشدة وهذا الرمي غير مؤثر عليهم، قال آمر السرية منهارة معنوياته سبق أن نوهت آنفاً أن المرصد في الراقم 2013 مخول بترمية جميع وحدات المدفعية في القاطع وافقت على مضض.

رابعاً. سبق أن هرب ضابط رصد من نفس القاطع من القومية الكردية الى جانب البيشمركه ومؤشر على خرائطه مواضع إنفتاح المدفعية مما ألحق ضرر بالغ بوحدات المدفعية وخزين الأعتدة نتيجة القصف المدفعي المعادي.

خامساً. ينبغي التنويه فيما يخص صرفيات أعتدة المدفعية حيث وقف الإتحاد السوفييتي السابق موقف غير مشرف إتجاه الدولة العراقية بإمتناعه عن تزويد العراق بالعتاد مما إضطر العراق الى طلب الأعتدة من مصر واليمن وتحديد صرفيات العتاد بمعدل طلقة واحدة لكل مدفع باليوم.

سادساً. يجب التنويه أن المدفعية التي كانت تقصف القطعات العراقية تعود للجيش الإيراني ومتواجدة في عمق الأراضي العراقية.

سابعاً. قبل وقت الغروب بنصف ساعة إشتد القصف على الراقم 2013 أحد قذائف المدفعية المعادية سقطت على كدس الوقود مما أحدث حريق كبير وبدأت صفائح الوقود تتفجر نتيجة الحرارة العالية وأحدثت غيمة سوداء واسعة في سماء الراقم 2013.

ثامناً. مع الغروب شن البيشمركه هجوم على السرية الكائنة في أسفل الراقم 2013 في حوض بلنكان العائدة الى الفوج الثاني إستنجد آمر السرية بالتلفون وطلبت منه تحصن جنود السرية في مواضعهم وأوعزت الى حضيرة الهاون العائدة لسريتي برمي نار الإنقاذ على مواضع سرية الفوج الثاني كما نوهت سابقاً مدافع الهاون كانت حديثة ودقيقة بالرمي حيث سبق أن سجلت أهداف الإنقاذ بالعتاد الدخان الحقيقي.

شهادة للتأريخ يجب ذكر مالنا وماعلينا

تاسعاً. كان في هذا التاريخ قد توفت زوجة الرئيس الراحل أحمد حسن البكر وتبث إذاعة بغداد قراءة القرآن الكريم وأعتقد كانت الفاتحة مقامة في جامع أم الطبول وبدأ الجنود حالة من التذمر والهيستريا لهول المنظر في منطقة الراقم 2013 نتيجة القصف المدفعي المعادي ونتيجة إنفجار صفائح الوقود بشكل متعاقب محدثاً دوياً وحريق هائل.

عاشراً. كان قسم من الجنود المخصصين لجلب الأرزاق من مقر الفوج لم يتمكنوا من مواصلة التسلق الى الراقم 2013 لشدة القصف على الراقم خرجت من الملجأ وسط الربية وتوجهت بالنزول الى الأسفل لأني كنت أتوقع الأسوء خلال بدأ الظلام ناديت عليهم بعد سماع صوتي تشجعوا وواصلوا التسلق وحال وصولهم الى الربية وبعد التأكد من عدم وجود أحد خارج الربية غلقت المانع السلكي نوع المنفاخي الثلاثي الذي يعتبر مدخل الربية.

أحد عشر. حال حلول الظلام شن البيشمركه هجوم على الراقم 2013 من إتجاه الطريق الغربي للراقم من مسافة قريبة لا تتجاوز 10 متر لكن جنود السرية كانوا جميعهم في مواضع الرمي وعلى إستعداد كامل للمواجهة وكان الرد على النار المعادية بسرعة وبشدة وخاصة الرشاشة المتوسطة بي كي سي المثبته على خط ثابت بإتجاه الطريق سلاح جديد وحديث وفعال جداً أعتقد فوجئ البيشمركه بهذا السلاح لأنه لم يستخدم بعد من قبل وحدات الجيش مما جعلهم يتراجعون عن التقدم.

أثنى عشر. كان الراقم 2013 يوجد فيه ثنايا من جهة الشمال والجنوب تسمى خلجان جائني رأس عرفاء السرية حسن سلمان قال سيدي معنويات الجنود شبه منهاره وأخشى التسلل الى الربية من الخلجان قال أريد أمر أقذف بكل خليج رمانة يدوية قلت له إقذف رمانتين نوع دفاعية بدل واحدة بكل خليج ونفذ الأمر بسرعة.

ثلاثة عشر. إنقطع القصف وساد الهدوء وأوعزت بقاء الجنود بنسبة 50% بالواجب والباقين يتناولون طعام العشاء عمل لي المراسل قدح شاي مع الحليب لا أزال أحرك الملعقة لإذابة السكر أسمع صوت رمي قاذفات على ربية الفصيل الحادي عشر الكائن على يمين الراقم 2013 مسافة 1400 متر حيث شن البيشمركه هجوم على الربية المنعزلة نسبيا تأخر فتح نار الرشاشة المتوسطة بي كي سي المثبتة على خط تقرب محتمل لحظات شعرت بها أطول من سنة حين فتحت الرشاشة النار أرتابني شعور بالإطمئنان ولم يحقق البيشمركه أي من أهدافهم على السرية الرابعة الفوج الأول لمش 14.

أربعة عشر. بالساعة الخامسة من فجر اليوم التالي شن البيشمركه هجوم ثاني على ربية الفصيل الحادي عشر الكائن يمين الراقم 2013 لكن الفصيل كان في الإنذار وفتح النار من كافة الأسلحة على البيشمركه ولم يحققوا شيئاً.

خمسة عشر. في صباح اليوم التالي تفقدنا الخلجان ووجدنا دماء رطبة على الحجر في أحد الخلجان قلت الى رأس عرفاء السرية كان شكك في محله لو لم نقذف الرمانات اليدوية لتسلل البيشمركه الى داخل الربية ولم نشعر بهم.

سادس عشر. لم تتعرض السرية الى أي هجوم آخرمن جانب البيشمركه لأن منتسبي الفوج الأول لواء المشاة 14 لقنوا البيشمركه درساً في الشجاعة.

الجيش العراقي الباسل يتحدى الظروف الجوية

أولاً. في نهاية شهر كانون الأول سنة 1974 ضربت المنطقة عاصفة ثلجية هوجاء عموماً ومنطقة الراقم 2013 خصوصاً إستمرت 72 ساعة متواصلة إنخفضت درجة الحرارة الى دون 20 درجة مئوي وغزارة سقوط الثلج أغلق جميع الممرات داخل الربية.

ثانياً. كان لِزاماً علينا تنظيف الثلج من الممرات داخل الربية لذا قسمت الجنود الى وجبات عمل كل 15 دقيقة وجبة عمل بالتناوب لتنظيف الثلج من الممرات داخل الربية ومنعت الحركة خارج الربية لإنعدام الرؤيا خوفا على الجنود من فقدان الإتجاه والإنزلاق في القطوع في نهاية العاصفة أصبح إرتفاع الثلج أكثر من مترين.

ثالثاً. كانت المعضلة الأكثر خطورة تفريغ الشحنات الكهربائية خلال العواصف الرعدية بأعمدة مانعات الصواعق المنصوبة في الربية المصنوعة من الألمنيوم حيث تحدث صوت يعادل إنفجار طن من مادة (تي أن تي) وفي أجزاء من الثانية يصبح العمود خلال تفريغ الشحنة الكهربائية قطعة من النار رغم التحذير من عدم التواجد خارج الملاجئ أصيب أحد الجنود في جبينه ولازم الفراش أكثر من شهر.

رابعاً. المعضلة الأخرى التي تواجه القطعات خلال العواصف الرعدية إنتقال تفريغ الشحنة الكهربائية عبر أسلاك تلفون الميدان ويحدث إنفجار في مكان تماس الأسلاك بجهاز تلفون الميدان مما أضطررنا الى ترك تلفون الميدان بالخارج.

حدثين مهمين على الصعيد الشخصي في بداية سنة 1975

أولاً. في 6 كانون ثاني 1975 ترقيت الى رتبة نقيب بعد قضاء فترة 4 سنوات برتبة ملازم أول.

ثانياً. صدور قانون الخدمة والتقاعد العسكري رقم 1 لسنة 1975 الذي حدد الترقية من رتبة ملازم الى رتبة ملازم أول بثلاث سنوات ومن رتبة ملازم أول الى رتبة نقيب بثلاث سنوات بقيت أطلب قدم سنتين من أجل الترقية الى رتبة رائد.

حركة الفوج من قاطع رانيه الى كركوك

قبل نهاية شهر شباط سنة 1975 سلم الفوج المسؤولية في قاطع رانيه الى فوج آخر وتحرك الى كركوك لغرض إعادة التدريب والتهيؤ لواجب جديد.



اللواء فوزي البرزنجي.
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 21452615
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM