من الذي قام بالهجوم على معملين تابعين لشركة "أرامكو" شرقي السعودية ؟      الصدر "العربي" في عباءة إيرانية .. الصدر وإن اختلف مع الارستقراطية السيستانية التي نبذته فإنه على وفاق مع الهيمنة الخامنئية التي تمثل بالنسبة له السد الطائفي الأخير.      ظهور الصدر بهذه الحالة محاولة إيرانية لاستمالته تحت ذريعة دعم إيران الإسلامية قلب الشيعة النابض في صراعها مع (الاستكبار العالمي) أم هي محاولة لإسقاط الصدر عند أتباعه والوطنيين؟      حسينُ هذا الزمان ..نصرالله يعيد تعريف أساسيات الإيمان الشيعي وفقا لمعطيات المد الإيراني في المنطقة.      عاشوراء.. بين الشريعة والدستور العراقي!      سهل نينوى.. في إستراتيجية إيران الإقليمية ..الحزام الجغرافي الذي يشمل مركز مدينة الموصل سهل نينوى تلعفر سنجار ستقع واحدةً تلوا الأخرى في قبضة النفوذ العسكري الأمني الاستخباري الإيراني.      عن الفساد في النظام الايراني      واشنطن بوست: القيادة الأمريكية فقدت الثقة في قدرة الحكومة العراقية      صحيفة ديلي ميل: الخطر يواجه العائلات النازحة في المخيمات      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم السبت 14 أيلول 2019      إيران النووية تهدد الوضع البشري .. العالم كله مطالب في أن يتوحد من أجل منع إيران في المضي في طريقها الخطير الذي ينطوي على هلاكها وهلاك الشرق الأوسط.      دلالات حضور الصدر في مجلس الخامنئي      ماذا يفعل مقتدى الصدر في إيران؟!      الإسلاميون واليسار.. حب من طرفٍ واحدٍ .. يتحمس اليسار للإسلاميين مرة بعد أخرى رغم الخيبات.      هل السلام بين العرب وإسرائيل يضرب مصالح ايران الاستراتيجية؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل تستطيع الحكومة العراقية حل الحشد الطائفي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

المالكي مجرما تأخر اعتقاله وإدانته وعقابه.. وأنباء عن قرار المحكمة الجنائية الدولية إحالة السفاح (نوري المالكي) ومجموعة من كبار معاونيه إلى المحكمة بتهم الإبادة الجماعية.!







بعد محاولات الرئاسات الثلاث في العراق التخلص من نيابة المالكي لفؤاد معصوم وتجريمه عراقيا بتهمة الخيانة العظمى استدراكا منها لمحاولته تنفيذ الانقلاب العسكري المليشياوي ببغداد لتصفية حكومة حيدر ألعبادي جاء قرار المحكمة الدولية الجنائية إحالة نوري المالكي ومساعديه إلى المحكمة بتهم الإبادة الجماعية.

وما بين احتمال المحاكمتين المحتملتين للمجرم نوري المالكي تجري عمليات مشبوهة في أروقة المضبعة الخضراء لإيجاد مخرج للمالكي وكل العصابة الحاكمة ببغداد لان مبدأ المحاصصة في الحكم يستوجب المحاصصة أيضا عن عقوبة الإجرام المشترك الذي نفذته تحالفات المالكي وأتباعه سنة وشيعة على المستوى الداخلي في العراق وسينال العقاب أيضا النظام ألصفوي بطهران كونه كان الفاعل الأساسي لما جرى ويجري في العراق.

إن قرار المحكمة الجنائية الدولية إحالة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ومجموعة من كبار معاونيه إلى المحكمة بتهم الإبادة الجماعية يفتح الباب واسعا لإدانة أزلام و طغمة الاحتلال التي تحكم العراق.

نقلا عن السيد محمد ألكعبي المتحدث الرسمي باسم المحكمة لمنطقة الشرق الأوسط : إن من بين أعوان المالكي الذين تقرر إحالتهم إلى المحكمة الفريق الركن فاروق الاعرجي مدير مكتب المالكي العسكري والفريق الركن علي غيدان قائد القوات البرية وسعدون الدليمي وزير الدفاع وكالة وعدنان الاسدي الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية ورئيس جهاز المخابرات زهير الغرباوي والفريق قاسم عطا مدير العمليات في جهاز المخابرات والفريق طالب شغاتي رئيس جهاز مكافحة الإرهاب.

وكشف إن المحكمة أصبح لديها ملفات كاملة بالجرائم التي ارتكبها المالكي وأعوانه ومن بينها الإبادة الجماعية في الانبار وكركوك والانتهاك الصارخ لحقوق الإنسان وإتباع أساليب وحشية بالتعذيب وخرق الحريات للمواطنين وبما يتناقض مع اتفاقيات جنيف وميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي.

على جميع الهيئات الحقوقية في العراق، ولجان حقوق الإنسان العربية والدولية، تقديم ملفاتها وأدلتها لتجريم نوري المالكي والضغط على المحكمة الجنائية الدولية الإسراع في عملية إلقاء القبض على نوري المالكي قبل تهريبه المحتمل إلى إيران، وتحميل الحكومة العراقية مسؤولية حماية نوري المالكي من خلال ما يسمى بالحصانة له، بحكم وظيفته غير الدستورية، كنائب لرئيس جمهورية العراق، إضافة إلى قيادته الفعلية لمنظمات وهيئات غير حكومية مسلحة وإرهابية تتصرف خارج مسؤولية الحكومة العراقية، عنوانها مليشيات الحشد الشعبي التي يقودها نوري المالكي نفسه، ومن خلالها يعلن عصيانه العلني على قرارات حكومة المضبعة الخضراء.

وان غدا لناظره قريب




د. عبد الكاظم العبودي.
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 25463671
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM