خروج إيران من العراق لا يكفي إيران وعملاؤها هما الشيء نفسه. ما الفائدة أن تنسحب إيران ويبقى العملاء.      وبَطُل السِّحر «المقدس»! ماذا عن الهالكين في قيظ البصرة اللاهب، أتراهم يعودون خانعين للسحر المقدس، بتقبل الوهم الطائفي      والمتذمرون والمتذمرات! التذمر ليس صفة محمودة في الإنسان ولا تعبر عن ثقته بنفسه، وهذا لا يعني قبول الأمور على عواهنها، لكن لا يمكن تغيير الطقس كي تعبر عن تذمرك منه.      الألقاب وطبقة الفاسدين! يتبارى العراقيون على حمل ألقاب رثة ومفتعلة لا تعني أي شيء إلا الإحساس بالنقص.      انهيار الخدمات الصحية يفاقم معاناة الموصليين ..بعد عام على تحرير الموصل من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية، المدينة لاتزال تعاني من سوء الخدمات الصحية حيث ينتشر الحطام في محيط المستشفيات وغياب الرعايا والمتابعة الصحية الأساسية.      سنوات من الحرمان أنتجت غضبا شعبيا عفويا في العراق ..مع انتهاء الحرب ضد داعش، عادت إخفاقات الطبقات السياسية العراقية في جميع جوانب الحكم والإدارة الاقتصادية بقوة إلى الواجهة.      احتجاجات الجنوب تزيد الضغوط على العبادي .. السياسيون يكافحون لتشكيل حكومة ائتلافية وقد يكون الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الذي فاز تكتله السياسي بأغلبية في الانتخابات، في وضع أقوى الآن للتأثير على اختيار رئيس الوزراء.      ناقوس خطر يدق: السليمانية: آلاف الأطنان من النفايات تلقى في مياه الشرب      سياج أمني (3D): إجراءات تقليدية.. لحماية الحدود العراقية      #الخميني_يحترق_بالبصرة.. هل بدأ انحسار النفوذ الإيراني؟      العراق.. إيران تسعى لترسيخ الواقع الطائفي في التحالفات السياسية      عناصر الحرس الثوري تضرب المتظاهرين وتختطف حقول النفط      أزمة العراق ليست كهرباء أو ماء      ملخص لأهم وأبرز الأحداث التي جرت يوم الأربعاء 18 يوليو 2018      الصراع من غير أفق في بلد العجائب .. ألا يحق لسكان البصرة أن يقارنوا بين أحوالهم وأحوال أشقائهم في الكويت؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

بيان هيئة عشائر العراق حول استشهاد القائد العربي معمر القذافي




بسم الله الرحمن الرحيم

((ولا تحسبن الذين قُتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يُرزقون فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون)) صدق الله العظيم - سورة آل عمران - 169 - 170.

يا ابناء شعبنا العراقي العظيم

يا جماهير امتنا العربية المجيدة

اقدم حلف الناتو وحلفائهم وعملائهم بجريمة يندى لها جبين الانسانية بضرب رتل من المدنيين في مدينة سرت الليبية بطائراتهم واصابة ومقتل من فيه واسر القائد معمر القذافي ونجله ورفاقه وتوجيه العملاء لاغتيالهم والتشهير والتمثيل بالجثث امام العالم كله بشكل وحشي وهو ما ترفضه كل الاديان السماوية والاعراف الانسانية والاخلاقية والقوانين الدولية.

لقد  قاتلهم الشهيد القذافي  بقوة فهذه هي معارك المصير اما النصر او الشهادة ليسجل ملحمة خالدة في سفر التاريخ العربي والإسلامي والإنساني في أنصع وأنبل صفحاته البيضاء  ليبقى خالدا تستمد منها الأجيال العربية قيما ومعاني ودروسا أكبر من أن يستوعبها أحفاد أبي رغال والعلقمي ممن خانوا دينهم وأوطانهم وعروبتهم ودمائهم الذين يستجدون الآن فضلات مجرمي الحرب الدوليين الحاقدين على العرب والعروبة والإسلام أمثال أوباما وساركوزي وكاميرون وأردوغان ويستقوون بحلف الناتو الأمريكي الصهيوني . كما هي معركة العراق مع الامريكان وحلفائهم وصمود وثبات الشهيد صدام حسين ورفاقه والنصر المؤزر الذي تحقق على ايدي المقاومة العراقية الباسلة على المجرمين من الصهاينة والإمبرياليين .

لقد تمادت الدول الامبريالية بالتعدي على اوطاننا العربية وتدميرها وقتل ابناءها  وإغتيال قادتها مثلما تفعله بالعراق وليبيا وما تخطط له في بقية الاقطار العربية الممانعة والمقاومة ...انها حرب صهيونية - صليبية ضد الامة العربية والاسلامية بأدوات واموال عربية ولكنهم خسئوا وسيهزمون امام صمود المجاهدين من ابناء الامة العربية ومقاومته الباسلة .

لا تفرحوا أيها العملاء والخونة ولا تشمتوا فمهما طبّلت فضائياتكم الحاقدة ومهما استعنتم بالدول الامبريالية فان البطل معمر القذافي استشهد واقفا ومقاوما للمحتل الأمريكي الصهيوني الشعوبي وعملائه وان شهادته لن توقف المقاومة بل ستشعل الأرض من تحت أقدامكم ليس في ليبيا وحدها ولكن في كل ارجاء وطننا العربي .

إن الأعداء والعملاء والخونة لا يقرأون التاريخ جيدا فلا يمكن أبدا قتل أي بطل عربي يقاوم الغزاة وعملاءه لأنه سيحيا خالدا في العقل العربي .

 

سيبقى شهداء الامة العربية والاسلامية وفي مقدمتهم الشهيدين البطلين  صدام حسين ومعمر القذافي ورفاقهم الذين سقطوا معهم اعلام خفاقة ترفرف على سماء الامة العربية.

عاشت الامة العربية المجيدة

عاشت ليبيا حرّة عربية..

 

عاشت المقاومة العربية والعراقية الباسلة

 المجد والخلود للشهداء الأبرار .

 

هيئة عشائر العراق

23 / 10 / 2011



هيئة عشائر العراق
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22560181
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM