تهنئة من هيئة عشائر العراق بمناسبة حلول العام الهجرى الجديد ..      ترامب يهاجم إيران 'الدكتاتورية الفاسدة والمارقة ' . الرئيس الأميركي ينتقد مجددا الاتفاق النووي مع طهران ويصفه بأنه معيب، متوعدا أيضا بتدمير كوريا الشمالية إذا هددت حلفاء أميركا بالمنطقة.      مغالطات وتضليل أمير قطر أضعف من أن تنهي عزلته الشيخ تميم بن حمد يحاول التملص من تورط بلاده في دعم الإرهاب بوصف قرار المقاطعة السيادي بـ'شكل من أشكال الإرهاب'.      استفتاء الانفصال يعمق الانقسامات في كركوك .. آلاف الأكراد والعرب ينظمون مسيرة داعمة لاستفتاء استقلال كردستان وسط تجاذبات سياسية وشعبية كشفت هوة عميقة في المحافظة الغنية بالنفط.      كرد العراق والانفصال المكلف      ملخص لاهم التطورات الامنية والسياسية التي شهدها العراق حتى مساء الثلاثاء 19/9/2017      على حطام العراق تُقام دولة الأكراد .. لعبة عراق آخر ستكون هي الأخرى مزحة ثقيلة ولن يكون في الإمكان تقبلها.      العراق نقطة ارتكاز الامن في المنطقة .. الاحتلال الأميركي حول العراق إلى قاعدة انطلاق للمشروع الإيراني في المنطقة.      هل تتذكرون التحالف الشيعي الكردي؟ سقطت معادلة 'عدو عدوي صديقي' فتحول الجميع إلى اعداء الجميع.      الاكراد والمخاضان العراقي والاقليمي . لدى الاكراد حجة قويّة تدفعهم الى التمسّك بالاستفتاء: لم يقدّم أحد لهم البديل.      ما بين الموصل ودهوك واربيل .. الخلافات السياسية زائلة وما يبقى هو الرابط الاجتماعي بين الناس.      مصير غامض لأسر الجهاديين يثير قلق منظمات الاغاثة بالعراق . مصدر بالمخابرات العراقية يؤكد أن عائلات مقاتلي الدولة الاسلامية نقلت إلى شمالي الموصل وجرى تسكينها في مبان وليس في مخيمات.      حسابات السياسيين تعصف بالانتخابات المحلية في العراق .. مفوضية الانتخابات تعلن أن الحكومة أبلغتها بإلغاء موعد مقرر لإجراء انتخابات مجالس المحافظات ما يعنى إرجاء العملية لأجل غير مسمى.      تهديدات إيرانية بعزل إقليم كردستان في حال انفصاله . طهران تهدد بإغلاق كافة المنافذ الحدودية وإنهاء كل الاتفاقيات الأمنية والعسكرية مع الإقليم الكردي.      لماذا تدعم "إسرائيل" انفصال كردستان عن العراق؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستقوم الولايات المتحدة الأميركية بتوجيه ضربة عسكرية لإيران ?


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

بيان هيئة عشائر العراق حول استشهاد القائد العربي معمر القذافي




بسم الله الرحمن الرحيم

((ولا تحسبن الذين قُتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يُرزقون فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون)) صدق الله العظيم - سورة آل عمران - 169 - 170.

يا ابناء شعبنا العراقي العظيم

يا جماهير امتنا العربية المجيدة

اقدم حلف الناتو وحلفائهم وعملائهم بجريمة يندى لها جبين الانسانية بضرب رتل من المدنيين في مدينة سرت الليبية بطائراتهم واصابة ومقتل من فيه واسر القائد معمر القذافي ونجله ورفاقه وتوجيه العملاء لاغتيالهم والتشهير والتمثيل بالجثث امام العالم كله بشكل وحشي وهو ما ترفضه كل الاديان السماوية والاعراف الانسانية والاخلاقية والقوانين الدولية.

لقد  قاتلهم الشهيد القذافي  بقوة فهذه هي معارك المصير اما النصر او الشهادة ليسجل ملحمة خالدة في سفر التاريخ العربي والإسلامي والإنساني في أنصع وأنبل صفحاته البيضاء  ليبقى خالدا تستمد منها الأجيال العربية قيما ومعاني ودروسا أكبر من أن يستوعبها أحفاد أبي رغال والعلقمي ممن خانوا دينهم وأوطانهم وعروبتهم ودمائهم الذين يستجدون الآن فضلات مجرمي الحرب الدوليين الحاقدين على العرب والعروبة والإسلام أمثال أوباما وساركوزي وكاميرون وأردوغان ويستقوون بحلف الناتو الأمريكي الصهيوني . كما هي معركة العراق مع الامريكان وحلفائهم وصمود وثبات الشهيد صدام حسين ورفاقه والنصر المؤزر الذي تحقق على ايدي المقاومة العراقية الباسلة على المجرمين من الصهاينة والإمبرياليين .

لقد تمادت الدول الامبريالية بالتعدي على اوطاننا العربية وتدميرها وقتل ابناءها  وإغتيال قادتها مثلما تفعله بالعراق وليبيا وما تخطط له في بقية الاقطار العربية الممانعة والمقاومة ...انها حرب صهيونية - صليبية ضد الامة العربية والاسلامية بأدوات واموال عربية ولكنهم خسئوا وسيهزمون امام صمود المجاهدين من ابناء الامة العربية ومقاومته الباسلة .

لا تفرحوا أيها العملاء والخونة ولا تشمتوا فمهما طبّلت فضائياتكم الحاقدة ومهما استعنتم بالدول الامبريالية فان البطل معمر القذافي استشهد واقفا ومقاوما للمحتل الأمريكي الصهيوني الشعوبي وعملائه وان شهادته لن توقف المقاومة بل ستشعل الأرض من تحت أقدامكم ليس في ليبيا وحدها ولكن في كل ارجاء وطننا العربي .

إن الأعداء والعملاء والخونة لا يقرأون التاريخ جيدا فلا يمكن أبدا قتل أي بطل عربي يقاوم الغزاة وعملاءه لأنه سيحيا خالدا في العقل العربي .

 

سيبقى شهداء الامة العربية والاسلامية وفي مقدمتهم الشهيدين البطلين  صدام حسين ومعمر القذافي ورفاقهم الذين سقطوا معهم اعلام خفاقة ترفرف على سماء الامة العربية.

عاشت الامة العربية المجيدة

عاشت ليبيا حرّة عربية..

 

عاشت المقاومة العربية والعراقية الباسلة

 المجد والخلود للشهداء الأبرار .

 

هيئة عشائر العراق

23 / 10 / 2011



هيئة عشائر العراق
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 21248233
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM