مجرد سؤال يصعب الجواب عليه لاسباب ضبابية مبهمة      اعتزام إيران زيادة تخصيب اليورانيوم من 20 إلى 60 بالمئة وهي نسبة أقرب إلى المستوى الذي يتيح استخدام هذا المعدن في صنع أسلحة نووية، يأتي في غمرة مفاوضات تسعى لإنقاذ اتفاق نووي أقرب إلى الانهيار في ظل الانتهاكات الإيرانية المتوالية.      الرئيس الأميركي يرجئ سحب قواته من الأراضي الأفغانية إلى ما بعد الأول من مايو الموعد المحدد في اتفاق ترامب مع طالبان.      الهجوم على سفينة إسرائيلية عند مضيق هرمز على بعد 30 كلم من السواحل الإماراتية هو الأحدث في سلسلة هجمات بحرية ويأتي بعد تهديدات إيرانية بالرد على هجوم استهدف مؤخرا منشأة نطنز النووية.      مصر توضح الخط الأحمر المرفوض تجاوزه في ملف سد النهضة .. سامح شكري يؤكد أن السيسي عندما تحدث عن الخط الأحمر فهو يقصد رفضه أي مساس بحصة مصر من المياه وليس الملء الثاني للسد.      قرار قضائي يتحفظ على سفينة الحاويات الضخمة إيفر غيفن المتسببة في تعطيل اكثر ممر مائي عالمي نشاطا، حتى تقوم الشركة المالكة للسفينة بسداد تعويضات بقيمة 900 مليون دولار.      دعوات لتشكيل جبهة لبنانية موحدة في مواجهة منظومة 'الفساد'      رمضان صعب يمر على العراقيين بسبب الأزمة الاقتصادية .. البطالة وانخفاض قيمة العملة وارتفاع الأسعار وتداعيات كورونا تزيد من معاناة العراقيين.      كان واضحا لأي ذي عقل أن الحرب وإن كان الهدف منها إسقاط نظام صدام حسين بعد أن استجاب لكل أسباب التدمير الذاتي لن تتمكن من انجاز هدفها من غير تدمير العراق دولة وشعبا وبنى تحتية واقتصادا ونسيجا اجتماعيا.      أجيال تشرين وضياع الفكر وفقدان المنهج .. من دون اطار فكري ستتحول ثورة الشباب في العراق إلى تحرك مصلحي ضيق لن يسجل علامة في تاريخ البلد.      حلف الميليشيات الإيرانية في العراق يتعمد التصعيد الإعلامي والسياسي ضد الكاظمي. اظهاره كنكرة او دمية ليس أكثر من تعبير عن الهلع وفقدان البوصلة السياسية.      إخراج الاميركان من العراق بين المكافأة والمعاقبة .. يتعامل السياسيون الشيعة على ان خروج القوات الأميركية من العراق نصر لهم. أنظر من المستفيد.      من دون وعي، ستتوالى الازمات السياسية والاجتماعية والمالية في العراق. منظومة القيم وصراع الهويات بدورهما على المحك.      لماذا لم يستولي الإمام علي عليه السلام بعد فتح مكة على أملاك ابو جهل وعلى بيت ابو سفيان باعتبارهم من ازلام النظام البائد..؟؟      محمد رضا السيستاني وكيل عن اموال العتبتين الحسينية والعباسية والامين على ايداعها في البنوك البريطانية لحمايتها من حاجة العراقيين لها ولزيادة الثواب والبركة ....  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

خارجون عن الوطنية العراقية .. ميليشيا تمجد الغرباء وتهين الدولة وتبحث عن نصر وهمي.





إنهم عصبةٌ آمنت بتشويه الوطن وتمزيق التاريخ، فازدادوا غواية ً، يمتطون احصنة السياسة بشعارات المقدس والوطنية، مهوسون بالقتل والقتال يزحفون بالمراهقين واليافعين نحو الموت، سمّاعون للّغو، يبتكرون الفتن ما ظهر منها وما بطن، ويتوشحون بالخديعة.

يُمجدون قادةً غرباء، ويدعون لغير الارض التي يستوطنونها.

هؤلاء الواهمون الذين يعتقدون ان إهانة الدولة تجلب الكرامة وان الوطنية تكمن في اهانة رئيس الوزراء ووضع الحذاء على صورته.

لم يجنوا من هذا الفعل المستهجن سوى الكراهية والابتعاد عن الحق.

لا يمكن توصيف هؤلاء بأنهم خارجون عن القانون، ولا حتى مليشيات وقحة، بل هم عصابات خارجة عن الوطنية.

يحسبون ان الوطنية بتدمير الدولة والاعتداء على هيبتها وسيادتها. وان الخيانة شرف.

الوطنية ليست استهتاراً وبلطجةً ووجوهاً ملثمةً وسلاحاً منفلتاً.

الوطنية ليست عمالة ولا هي سلاح يشهر بوجه الناس، الوطنية ليست استعراضَ قوةٍ في الشوارع.

خائبون وواهمون وخارجون عن انسانيتهم. مهزومون يبحثون عن نصر وهمي ولو باستعراض كارتوني تافه.

يعتقدون انهم اكبر من الدولة وان لا احدَ يستطيع الوقوف بوجههم.

ولم يلتفتوا ان جهاز مكافحة الارهاب الذي هزم داعش كفيل بسحقهم، والذين سحقوا الارهاب ما زالوا قادرين على محوهم، انها الحكمة والعقلانية ما تقف حائلاً.

ان عدم الرد لا يعني ان الدولة عاجزة عن مواجهتهم، عدم الرد يعني ان هناك شيئاً من العقلانية مازال موجوداً، وان الدولة تعد هؤلاء الشبابَ مغرراً بهم.

مساكين اؤلئك الذين يدفعون بالشباب الى المحرقة بحجة وجود الاحتلال، ولا يدركون انهم هم ارواحهم محتلة وان ادمغتهم محتلة.

الاحتلال الخارجي اهون مليون مرة من الاحتلال الداخلي الذي يهيمن على عقولهم، ويصيّرهم عبيداً، وكائناتٍ متخلفةً قادمة من كوكب آخر.

الاحتلال الداخلي يجعلهم يخدمون اعداءهم دون ان يشعروا، إنهم يطبقون ما يخطط لهم دون معرفة.

هؤلاء هم محاربو الجيل الرابع، المشبعون بالكراهية، الذين يدمرون بلدانهم بايديهم.

هؤلاء لا يعلمون ان اقصى ما يفرحون هو ما يحلم به الاعداء، وهو النظر الى ان يقتل بعضنا بعضا.

يا لها من خيبة، ويا له من جهل يطبق على هذه الفئة الضالة.

بالتأكيد انا لا اقصد هنا اولئك الشباب المحبطون الفاشلون الذين استعرضوا في الشوارع وهم يحملون آلات القتل، وادمغتهم محشوة بالكراهية.

بل اولئك الذين تحركهم الايادي من وراء الحدود.

ليسوا وحدهم المسؤولين عن غسل ادمغة شبابنا والقذف بهم في اتون المهالك، بل الحكومة تتحمل قسطاً كبيراً من مسؤولية هذا الوضع الشاذ، حينما سمحت لفصيل قبل ذلك بمثل هذا الاستعراض ولم تحرك ساكناً، ولم تحاسب احداً، لقد اعطت الحكومة الضوء الاخضر لهؤلاء كي يستهتروا بمقدرات البلد.

ناهيك عن الاهمال المتعمد للشباب الذين لا يجدون سوى احضان التطرف التي تستقبلهم.

سواء باسم المقدس او باسم الوطنية، كلاهما متطرف يشكل خطورة بالغة على المجتمع.

ان ما رأيناه في شوارع بغداد، مشهد سيتكرر كثيراً وسينخرط كل الشواذ في اداء ادوار هذه المسرحية السمجة، حينما يتصور هؤلاء المراهقون بانهم ابطال كرامبو وشوارزنيغر، وتفتح شهيتهم على الانفلات، وهم يشاهدون افلام هوليوود بشكل مستمر..

ان الذين جابوا الشوارع بسياراتهم ليسوا عقائديين ولا هم متدينون، انما هم شباب متمردون يعيشون خارج دائرة الوعي والعقل، مهوسون باستخدام السلاح وبالبيئة التي يعيشون فيها.

خارجون عن المعايير الاخلاقية والانسانية.

هم بحاجة الى قوة تسترد فيهم الوعي والانسانية.

ظاهرة التشدد تحتاج الى علاج وحلول عملية كي لا ينزلق الشباب في مهاوي التخلف.

ان ما حصل ويحصل ليس حدثاً فوضوياً فحسب، بل هو ظاهرة لابد من الوقوف عندها، حتى لا نضطر الى استخدام آخر العلاج.

فالخروج عن الوطنية خطيئة لا تغتفر.



علاء الخطيب
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 28353314
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM