مجرد سؤال يصعب الجواب عليه لاسباب ضبابية مبهمة      اعتزام إيران زيادة تخصيب اليورانيوم من 20 إلى 60 بالمئة وهي نسبة أقرب إلى المستوى الذي يتيح استخدام هذا المعدن في صنع أسلحة نووية، يأتي في غمرة مفاوضات تسعى لإنقاذ اتفاق نووي أقرب إلى الانهيار في ظل الانتهاكات الإيرانية المتوالية.      الرئيس الأميركي يرجئ سحب قواته من الأراضي الأفغانية إلى ما بعد الأول من مايو الموعد المحدد في اتفاق ترامب مع طالبان.      الهجوم على سفينة إسرائيلية عند مضيق هرمز على بعد 30 كلم من السواحل الإماراتية هو الأحدث في سلسلة هجمات بحرية ويأتي بعد تهديدات إيرانية بالرد على هجوم استهدف مؤخرا منشأة نطنز النووية.      مصر توضح الخط الأحمر المرفوض تجاوزه في ملف سد النهضة .. سامح شكري يؤكد أن السيسي عندما تحدث عن الخط الأحمر فهو يقصد رفضه أي مساس بحصة مصر من المياه وليس الملء الثاني للسد.      قرار قضائي يتحفظ على سفينة الحاويات الضخمة إيفر غيفن المتسببة في تعطيل اكثر ممر مائي عالمي نشاطا، حتى تقوم الشركة المالكة للسفينة بسداد تعويضات بقيمة 900 مليون دولار.      دعوات لتشكيل جبهة لبنانية موحدة في مواجهة منظومة 'الفساد'      رمضان صعب يمر على العراقيين بسبب الأزمة الاقتصادية .. البطالة وانخفاض قيمة العملة وارتفاع الأسعار وتداعيات كورونا تزيد من معاناة العراقيين.      كان واضحا لأي ذي عقل أن الحرب وإن كان الهدف منها إسقاط نظام صدام حسين بعد أن استجاب لكل أسباب التدمير الذاتي لن تتمكن من انجاز هدفها من غير تدمير العراق دولة وشعبا وبنى تحتية واقتصادا ونسيجا اجتماعيا.      أجيال تشرين وضياع الفكر وفقدان المنهج .. من دون اطار فكري ستتحول ثورة الشباب في العراق إلى تحرك مصلحي ضيق لن يسجل علامة في تاريخ البلد.      حلف الميليشيات الإيرانية في العراق يتعمد التصعيد الإعلامي والسياسي ضد الكاظمي. اظهاره كنكرة او دمية ليس أكثر من تعبير عن الهلع وفقدان البوصلة السياسية.      إخراج الاميركان من العراق بين المكافأة والمعاقبة .. يتعامل السياسيون الشيعة على ان خروج القوات الأميركية من العراق نصر لهم. أنظر من المستفيد.      من دون وعي، ستتوالى الازمات السياسية والاجتماعية والمالية في العراق. منظومة القيم وصراع الهويات بدورهما على المحك.      لماذا لم يستولي الإمام علي عليه السلام بعد فتح مكة على أملاك ابو جهل وعلى بيت ابو سفيان باعتبارهم من ازلام النظام البائد..؟؟      محمد رضا السيستاني وكيل عن اموال العتبتين الحسينية والعباسية والامين على ايداعها في البنوك البريطانية لحمايتها من حاجة العراقيين لها ولزيادة الثواب والبركة ....  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

معلومة جديدة حول استيلاء الكورد على منصب رئيس الجمهورية






تكشفت مؤخرا معلومة جديدة عن كيفية سطو الكورد بالخديعة على منصب رئيس الجمهورية ، فقد صرح رئيس البرلمان الأسبق محمود المشهداني على شاشة إحدى الفضائيات بأن منصب رئيس الجمهورية كان من حصة العرب السنة بعد إنتهاء فترة مجلس الحكم وإجراء الإنتخابات ، لكن بعد ان نجحوا في إبعاد الرئيس غازي الياور عن طريق تزويجه إمرأة كوردية مقابل تنازله عن الترشح .. كشف المشهداني : جاءوا الكورد الى العرب السنة متوسلين وطلبوا إشغال المنصب من قبل جلال الطالباني لمدة سنتين فقط ثم يعاد المنصب الى العرب السنة ، لكن بعدها تمسك الكورد بالمنصب ونكثوا بوعدهم !
ما لم يقله المشهداني ، لكنه معروف لدى الرأي العام .. ان الكورد إشتغلوا على الساسة السنة العرب وإشتروا سكوتهم بالمال والهداية على شكل شقق سكنية في كردستان وغيرها ، وهكذا تم غض الطرف من قبل الساسة السنة المرتزقة عن حقهم في منصب رئيس الجمهورية ، طبعا هذه المؤامرة جرت بمساعدة الأحزاب الشيعية التي جاءت وهي محملة بأحقاد العجم الإيرانيين على العراقيين السنة الذين قادوا الحرب ولقنوا الجيش الإيراني وكبيره كأس علقم الهزيمة .
من يلاحظ سلوك الساسة الكورد .. سيجده لايختلف عن أي سلوك عصابات مافيا بلا قيم أخلاقية يبيحون لأنفسهم كل شيء لدرجة حينما ما نجحوا في تجنيد الشيوعيين من عرب العراق كعملاء لديهم وحملوا معهم السلاح لقتال الجنود العراقيين .. وعندما إستنفدوا غرضهم منهم غدروا بالشيوعيين وإبادوهم في مجزرة جماعية لم تسلم منها حتى النساء الشيوعيات ، والغريب لايزال الحزب الشيوعي يعمل كأداة عميلة لدى الكورد ويتحرك ضد مصالح العراق رغم تلك المجزرة !
أكثر من هذا المستوى الأخلاقي للساسة الكورد وصل الى درجة الى إستدعاء الجيوش لقتل أبناء شعبهم .. ففي معركة ( أم الكمارك ) التي جرت من أجل السيطرة على أموال المنافذ الحدودية في منتصف التسعينات من القرن الماضي .. أحد الفصائل إستعان بالحرس الجمهوري العراقي لقتل أبناء شعبه الكورد ، والفصيل الكوردي الآخر إستعان بالحرس الثوري الإيراني أيضا لقتل أبناء شعبه الكوردي .
ليس هذا فقط ، كانت الميليشيات الكوردية تجبر الشعب الكوردي على دفع الأموال والطعام لها ، وكان أفراد الميليشيات يطلقون النار على الجيش العراقي من داخل المناطق السكنية مما يجبر الجيش على الرد ويقع القصف على المدنيين وتهرب الميليشيات ، وجرائم مثل حلبجة والأنفال كان المتسبب والمسؤول الأول عنها هي الميليشيات الكوردية التي أدخلت الجيش الإيراني الى داخل العراق وحصل ما حصل من قصف بالسلاح الكيمياوي من قبل إيران ولا يٌستبعد ان إستعمال الكيمياوي جرى بتحريض من الميليشيات الكوردية وقياداتها السياسية كي يتاجروا بدماء الأبرياء !
حان الوقت بأن يسعى العراق الى الإنفصال عن كردستان ويصوت البرلمان العراقي بناءا على رغبة الشعب الكوردي بالإستقلال مثلما أسفرت عنه نتائح الإستفتاء ، فإن الدولة العراقية تعلن إنفصالها عن إقليم كردستان وتمنحه حق الإستقلال ضمن حدوده عند الخط الأخضر الذي حددته الأمم المتحدة المحصور بمدن : أربيل والسليمانية ودهوك .. إذ لايعقل ان الشعب والساسة في كردستان يعتبرون العراق دولة محتلة ، ونحن عرب العراق نسمح لهم بمشاركتنا في الحكومة والبرلمان ونمنحهم من ميزانيتنا مليارات الدولارات ولا يستفيد منهم العراق دولارا واحداً .. يجب يسأل كل عراقي نفسه : ماهي فائدة كردستان للعراق ؟!
هامش- في لقاء مصطفى الكاظمي الأخير مع الإعلاميين العرب .. ذكر بسرعة جريمة المقابر الجماعية ، لكنه أخذ يطيل ويشرح بشأن جريمة الإنفال .. وهذا يوضح حجم تمكن الكورد من تجنيد العملاء من عرب العراق ، علما سبق ان عمل الكاظمي موظف بسيطا لدى برهم صالح في إحدى المجلات وكان الكاظمي متحمسا للمشروع الشوفيني الكوردي !


 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 28353209
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM