العراق الذي سيزوره البابا فرنسيس هو بلد طارد لأكثر أبنائه أصالة وعراقة وانتماء. المسيحيون سينظرون إليه بعيون دامعة، لا من شدة الشوق والورع، بل إشفاقا على أنفسهم.      اذا كانت الضربة الأميركية كشفت شيئا، فهي كشفت ان ايران سارعت الى اعلان انتصارها على دونالد ترامب، من دون اخذ في الاعتبار للتعقيدات الداخلية الأميركية التي تحول دون استسلام إدارة بايدن لشروطها.      إجماع واشنطن.. والورقة العراقية البيضاء ..حان للعراقيين ان يتعلموا من إجراءات سجلت نجاحا في دول مأزومة اقتصاديا.      اعرف حدودك! في موازاة حملة "اعرف حقوقك" في العراق او قبلها كنا نتمنى اطلاق حملة "اعرف حدودك" وتكون موجهة للمسؤولين واصحاب السلطة والقرار من اعلى المناصب والسلطات.      ليتعلّم المؤمنون بالعراق محاربة الفساد من فرنسا ..نظام الله لم نر منه الا الفساد والفقر والجوع والمرض، وشرع العبيد تجاوز شرع الله في العدالة.      مسؤول في الميليشيات يؤكد ان طائرات مسيرة انطلقت من مناطق حدودية عراقية-سعودية من قبل فصيل غير معروف نسبيا تدعمه إيران في العراق، وانفجرت في المجمع الملكي بالرياض الشهر الماضي.      ايران مع نظرية المؤامرة بشأن مهاجمة المصالح الغربية في العراق      من ينتهك السيادة العراقية أكثر إيران أم تركيا!      من يقود اخطبوط وحيتان الفساد بالعراق وكل حال ايزول وما اتظل الدنيا فد حال؟؟؟      أين يقع عراق الرئاسات الثلاث؟ العراق الحقيقي هو أسير الصراع الأميركي الإيراني؛ صراع لا نهاية له.      ربما تمنع إسرائيل أميركا من خيانة حلفائها ..ما تستشعره إسرائيل من خطر إيراني هو نفسه الخطر الذي صارت الدول العربية على تماس به.      صواريخ أربيل، من المسؤول؟      "البيت الشيعي" هو بيت "سياسي" ولكنه أكثر من ذلك لأنه بيت يحتوي على الكثير من أشكال التعاملات ومنه تخرج السيطرة على النوادي الليلية وتجارة المخدرات والتهريب والاستيلاء على موارد الدولة.      عمار الحكيم... من النفوذ المذهبي إلى الدور الوطني      البلدان التي تقدس ديمقراطيتها وجدت آراء أجيال فيها خارجة عن السيطرة بفضل المنصات الاجتماعية. وتلك أحد أمراض المجتمعات الرقمية برمتها، وليس فقط مرض الديمقراطية والنقاش الحر.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

"ستتركونا للدواعش وميليشات إيران"..مخاوف من انسحاب أميركا ..يرى هؤلاء أن داعش والفصائل المسلحة المدعومة من إيران سيجنون ثمار الانسحاب الأميركي






في وقت بات فيه التنظيم يلوّح بعودته مستخدماً هجمات بين الحين والآخر، ووسط استمرار انتهاكات الميليشيات الإيرانية، يخشى الكثير من مسؤولي الأمن والمقاتلين السابقين والسكان في المناطق الشمالية والغربية من العراق، من رحيل القوات الأميركية، مؤكدين أن هذا القرار سيقوي نفوذ الدواعش ومعهم أتباع إيران.

فقد كشف تقرير نشرته وكالة "رويترز" الجمعة، أن الناس في مناطق كانت موالية لصدام حسين وحاربت الوجود الأميركي، إلا أنها اليوم باتت خائفة من غيابه بسبب احتمال عودة الإرهابيين من جهة، وخوفاً من أن تملأ ميليشيات إيران الفراغ.

ورأي أحد السكان ممن شارك في معارك ضد القوات الأميركية بعد عام 2003 في الفلوجة، أن وجود القوات الأميركية في السنوات الأخيرة ساعد في قمع من تبقى من متطرفي داعش وكبح جماح الفصائل المسلحة المدعومة من إيران، وأضاف إبراهيم، الذي أُصيب بحروق بالغة في تلك المعارك، أن سحب القوات الأميركية سيخلق فراغا أمنيا، ويجعل الفلوجة مكانا أشد خطورة.

فيما تشير المصادر إلى أن أغلب السكان في تلك المناطق تملك ذات التصور، حيث يرى هؤلاء أن داعش والفصائل المسلحة المدعومة من إيران هي التي ستجني الثمار وتحقق أكبر استفادة من خفض عدد القوات الأميركية.

من موقع الهجوم في بغدادمن موقع الهجوم في بغداد
تشييع قتلى التفجير الانتحاري في بغداد (رويترز)تشييع قتلى التفجير الانتحاري في بغداد (رويترز)
هجمات للدواعش

يشار إلى أنه وخلال الشهر الماضي، أكملت الولايات المتحدة خفض قوام قواتها في العراق إلى 2500 جندي وهو تقريبا نصف المستوى الذي كانت عليه قبل أقل من عام.

راية داعش في العراق (أرشيفية- فرانس برسراية داعش في العراق (أرشيفية- فرانس برس
عنصر تابع للميليشيات العراقية المدعومة من إيرانعنصر تابع للميليشيات العراقية المدعومة من إيران

فيما شهدت الأشهر القليلة الماضية وقوع أكثر من 25 هجوما دمويا نسبها مسؤولون عراقيون إلى مقاتلي داعش، ناهيك عن هجوم التنظيم الشهر الماضي على وسط بغداد والذي أسقط 30 قتيلاً.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 28182657
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM