«الحشد» إيراني و«الفرس» يريدون المنطقة العربية!      في رسالة الى القادة العراقيين والمنظمات الانسانية الدولية .. روايات مروعة لعشائر عراقية عن تغييب المليشيات لآلاف من ابنائها      من يحلٌ الفزورة: حشدنا أم حشدهم؟      الحرية کابوس الرعب للنظام الايراني      الشباب في العراق.. متظاهر ومرشح وناخب ..ترك العراق شبابه طيلة اربعة عقود يواجهون اصعب مرارات الحياة.      رئيس لدولة لا وجود لها .. كل الطبقة السياسية اللبنانية بمختلف أطيافها لا قيمة فعلية لها.      واخيرا كشفت الثورة عن تطلعاتها ورؤيتها للدين والمعتقد والولاء وتكفير الجميع وربحوا السراط؟؟؟      عذراً لكن هذه الحقيقة ولاكن الدرب قصير !!!      العرب والغرب وإيران !      رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء العراقيان أخذا علما بانّ هناك تغييرا كبيرا على الصعيد الشعبي في العراق، بما في ذلك في اوساط الشيعة العرب، لمصلحة استعادة العراق للشخصيّة الخاصة به.      لا مع ترمب ولا ضده      وهم الديمقراطية .. الحلقة الأخيرة من مسلسل تناقضات الرؤساء الأميركيين في سياساتهم تذكير بما يمكن ان تأتي به الديمقراطية من خلل.      الصراع والحوار في ميزان الازمة العراقية ..كل الحديث عن المواجهة بين إيران والولايات المتحدة. أين ذهب الحديث عن العراق والعراقيين؟      العقوبات الاقتصادية لن تسقط نظاما النظام الإيراني لا يزال قادرا على تحمل تبعات عزله اقتصاديا، في حين يمعن في الانتشار استراتيجيا.      مصطفى الكاظمي مبخوت وبشهادة أكثر الوزراء والذين رشحوه للمنصب والذين ابكل عزاء لطامة  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

ملف الميليشيات يؤرق حكومة الوفاق مع استمرار الحوار السياسي..فتحي باشاغا يقر بعجزه عن حل الملف مؤكدا ان خطته في نزع سلاح مجموعات مسلحة وضم أخرى للأجهزة الأمنية تُقابل بصعوبات عديدة.





اعترف وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني الليبية فتحي باشاغا بان مشكلة الميليشيات في الغرب الليبي أصبحت تمثل أزمة حقيقية للبلاد وبان هنالك عجزا عن مواجهتها في خضم المفاوضات بين الفرقاء الليبيين.
وأضاف باشاغا في حوار مع وكالة " أسوشييتد برس" الجمعة ان خطته في نزع سلاح مجموعات مسلحة وضم اخرى للأجهزة الأمنية تقابل بصعوبات عديدة".
وقال فتحي باشاغا ان مجموعات مسلحة لها علاقة بمسؤولين في طرابلس وتسيطر على مؤسسات هامة مثل جهاز المخابرات.
ويقصد وزير داخلية الوفاق ميليشيات طرابلس المتحالفة مع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج.
وعبر فتحي باشاغا في المقابل عن امله ورغبته في تولي منصب رئيس وزراء في اية سلطة مقبلة تنتج عن الحوارات السياسية التي تجرى بين الفرقاء الليبين في تونس.
لكن امل فتحي باشاغا بعيد المنال خاصة وان وزير داخلية الوفاق لا يحظى بالاجماع ليس في ليبيا فقط وانما داخل معسكر الغرب الليبي نفسه ودوليا خاصة وانه يمثل الذراع القوية لاخوان ليبيا المتهمة بتازيم الاوضاع في البلاد خلال السنوات الماضية.
وتعيد تصريحات فتحي باشاغا الخلافات بينه وبين المجلس الرئاسي بقيادة السراج في اب/اغسطس حيث أعلن المجلس حينها اقالة وزير الداخلية وإحالته على التحقيق بتهمة تجاوز السراج قبل ان تحل الخلافات ويعود باشاغا الى عمله.
وكانت الخلافات تدور حول تجاوزات ارتكبت بحق ليبيين تظاهروا في طرابلس نتيجة لسوء الخدمات وذلك عقب تمكن قوات الوفاق من التصدي لهجوم الجيش الوطني الليبي بدعم تركي.
لكن تلك التبريرات اخفت خلافات عميقة بين ميليشيات طرابلس وميليشيات مصراتة الداعمة لوزير داخلية الوفاق كادت ان تتحول الى اشتباكات مسلحة.
وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد طالبت حكومة السراج بحل الميليشيات وإدماج بعضها في أجهزة الدولة وذلك لإنهاء الأزمة التي خلفتها تلك المجاميع المسلحة وتداعياتها السلبية على امن البلاد.
ودعا الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر ودول إقليمية مثل مصر الى إنهاء ازمة الميليشيات والمرتزقة وهي من اهم الملفات المطروحة على طاولة المفاوضات الليبية.
وشهدت طرابلس حالة من الاحتقان الاسبوع الماضي بعد تظاهر عدد من المرتزقة السوريين بسبب تأخر رواتبهم ومستحقاتهم المادية.
ولعب المرتزقة دورا في صد هجوم القوات الليبية السنة الماضية بعد دعمهم وتسليحهم من قبل القوات التركية حيث تحول ملف المرتزقة الى ورقة تفاوض بين الفرقاء الليبين فيما يطالب الجيش الليبي باخراجهم من البلاد.
وفي فبراير/شباط الماضي، اعترف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للمرة الأولى بوجود مقاتلين سوريين موالين لأنقرة في ليبيا إلى جانب عناصر التدريب الأتراك.
ويشير ملف المرتزقة الى حجم التدخل التركي في ليبيا واستعمالهم كل الاوراق في سبيل تحقيق غاياتهم وأطماعهم في البلد المدمر بسبب الحرب حيث تجاهلت انقرة مرارا الدعوات الإقليمية والدولية لتسوية الملف.


وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27963426
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM