الحزام الذهبي الإيراني مشروع خطير للهيمنة والتوسع ..إعادة لتغليف "الهلال الشيعي" بمسمى جديد يحيي الإمبراطورية الفارسية.      سيناريو الحل بين عرب العراق وعجم إيران العراق بلد العرب والأكراد. على الشيعة ان يحددوا موقفهم ان كانوا عربا أم لا.      الصواريخ الإيرانية... والأجندة اسرائيلية ..الصواريخ الإيرانية، بعد هجوم ابقيق وعدن، على الطاولة في أي مفاوضات مع إيران.      العراق يحذر من الردود الأميركية إذا استمرت هجمات الميليشيات      سيناريو الحل بين عرب العراق وعجم إيران.. العراق بلد العرب والأكراد. على الشيعة ان يحددوا موقفهم ان كانوا عربا أم لا.      دولة قراصنة في مواجهة المجتمع الدولي .. الإيرانيون ليسوا أذكياء في دهائهم انما يمارسون غباءهم بعناد حتى ليظن المرء أنهم مقتنعون بأن الحقيقة بين أيديهم وأنهم لا يقولون إلا الصدق.      الصواريخ الإيرانية... والأجندة اسرائيلية .. الصواريخ الإيرانية، بعد هجوم ابقيق وعدن، على الطاولة في أي مفاوضات مع إيران.      الدولة والدولة العميقة والفصائل المسلحة والمليشيات والمعاضة وال لادولة ؟؟؟      تم ايقاظ المحاكم والمدعي العام وتم شحن بطارياتهم بفائض قدرة عجلةالزمن ..      «الحشد» إيراني و«الفرس» يريدون المنطقة العربية!      في رسالة الى القادة العراقيين والمنظمات الانسانية الدولية .. روايات مروعة لعشائر عراقية عن تغييب المليشيات لآلاف من ابنائها      من يحلٌ الفزورة: حشدنا أم حشدهم؟      الحرية کابوس الرعب للنظام الايراني      الشباب في العراق.. متظاهر ومرشح وناخب ..ترك العراق شبابه طيلة اربعة عقود يواجهون اصعب مرارات الحياة.      رئيس لدولة لا وجود لها .. كل الطبقة السياسية اللبنانية بمختلف أطيافها لا قيمة فعلية لها.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

السلطات الإيرانية تنفذ حكم الإعدام بحق الصحفي روح الله زم بتهمة الإفساد في الارض وبسبب مشاركته في الاحتجاجات.






أعلن التلفزيون الرسمي الإيراني إن إيران نفذت حكم الإعدام السبت في زعيم المعارضة السابق والصحفي روح الله زم الذي كان يعيش في المنفى في فرنسا وشارك في احتجاجات ضد السلطات الإيرانية.
وقال التلفزيون إن زم "المعادي للثورة" أعدم شنقا صباح السبت بعد تثبيت المحكمة العليا للحكم عليه بسبب "خطورة الجرائم" التي ارتكبها ضد جمهورية إيران الإسلامية.

وأعربت منظمة مراسلون بلا حدود السبت عن "صدمتها" من إعدام روح الله زم في وقت سابق صباحاً، والذي حكم عليه بالإعدام لدوره في الاحتجاجات التي شهدتها إيران في شتاء 2017-2018.

وفي تغريدة، قالت المنظمة التي كانت تتابع عن كثب حالة المعارض، إنها "حذرت منذ 23 أكتوبر/تشرين الأول" المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ميشال باشليه "من اقتراب موعد الإعدام".

وأضافت المنظمة أنها "صدمت من تنفيذ القضاء الإيراني وراعي هذا الفعل علي خامنئي للحكم"، في إشارة إلى المرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية.

بدورها وصفت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان إعدام المعارض الإيراني، بأنه "عمل وحشي وغير مقبول".

وقالت الناطقة باسم الوزارة أن "فرنسا تدين بشدة هذا الاعتداء الخطير على حرية التعبير وحرية الصحافة في إيران. إنه عمل وحشي وغير مقبول يتعارض مع الالتزامات الدولية لهذا البلد".

وفي شهر حزيران/يونيو قضت المحكمة العليا الإيرانية بالاعدام على روح الله زم بتهمة دعم الاحتجاجات المعارضة للحكومة كما ثبتت حكماً بالسجن خمس سنوات على الباحثة الفرنسية-الإيرانية فاريبا عادلخاه.

وقال المتحدث باسم السلطة القضائية غلام حسين إسماعيلي حينها"لقد اعتبرت المحكمة كل التهم الـ13 ضمن تهمة الإفساد في الأرض وبالتالي قررت عقوبة الاعدام" كما ورد على الموقع الرسمي للسلطة.

وتهمة "الإفساد في الأرض" من أفدح التهم في القانون الإيراني.

وكانت فرنسا قد طالبت في وقت سابق بالإفراج الفوري عن عادلخاه، وقالت إن احتجازها يضر الثقة بين البلدين، معتبرة إن دوافع سجنها سياسية.

ورفضت إيران الدعوة الفرنسية ووصفتها بأنها تدخل في شؤونها نظرا لأن طهران لا تعترف بازدواج الجنسية.

ودأبت إيران على احتجاز الأجانب خاصة من الإيرانيين الحاملين للجنسيات الأجنبية وازدادت هذه التوقيفات منذ انسحاب الولايات المتحدة في 2018 من الاتفاق النووي الإيراني الذي وقعته الدول الغربية مع طهران في 2015، وهي خطوة يستخدمها النظام الإيراني لابتزاز الدول للمساعدة في رفع العقوبات الأميركية المفروضة عليها.

وأفرجت إيران في السنوات الأخيرة على عدد من السجناء لديها ضمن صفقات تبادل لكن طهران لازالت تسجن عددا من الأكاديميين الأجانب أو من أصحاب الجنسية المزدوجة تحت تهم جاهزة بالتجسس.

ويقول أقارب للمعتقلين ومحامون إن الحرس الثوري يستخدم المعتقلين كأوراق مساومة في العلاقات الدولية خصوصا مع تلويح الغرب بإنهاء الاتفاق النووي الإيراني وضغط الولايات المتحدة لاستبداله باتفاق جديد يحد من تهديدات طهران لأمن المنطقة.

ودائما ما تبرر إيران سجن وإعدام معارضين بكونهم جواسيس للمخابرات الغربية والإسرائيلية لكن يبدو ان عملية اغتيال العام النووي فخري زاده دفع النظام الايراني لتصعيد قمعه ضد المعارضة.

وشهدت ايران قبل اشهر احتجاجات معارضة للنظام لكن الحكومة الايرانية واجهتها بكل قسوة.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27985730
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM