الحزام الذهبي الإيراني مشروع خطير للهيمنة والتوسع ..إعادة لتغليف "الهلال الشيعي" بمسمى جديد يحيي الإمبراطورية الفارسية.      سيناريو الحل بين عرب العراق وعجم إيران العراق بلد العرب والأكراد. على الشيعة ان يحددوا موقفهم ان كانوا عربا أم لا.      الصواريخ الإيرانية... والأجندة اسرائيلية ..الصواريخ الإيرانية، بعد هجوم ابقيق وعدن، على الطاولة في أي مفاوضات مع إيران.      العراق يحذر من الردود الأميركية إذا استمرت هجمات الميليشيات      سيناريو الحل بين عرب العراق وعجم إيران.. العراق بلد العرب والأكراد. على الشيعة ان يحددوا موقفهم ان كانوا عربا أم لا.      دولة قراصنة في مواجهة المجتمع الدولي .. الإيرانيون ليسوا أذكياء في دهائهم انما يمارسون غباءهم بعناد حتى ليظن المرء أنهم مقتنعون بأن الحقيقة بين أيديهم وأنهم لا يقولون إلا الصدق.      الصواريخ الإيرانية... والأجندة اسرائيلية .. الصواريخ الإيرانية، بعد هجوم ابقيق وعدن، على الطاولة في أي مفاوضات مع إيران.      الدولة والدولة العميقة والفصائل المسلحة والمليشيات والمعاضة وال لادولة ؟؟؟      تم ايقاظ المحاكم والمدعي العام وتم شحن بطارياتهم بفائض قدرة عجلةالزمن ..      «الحشد» إيراني و«الفرس» يريدون المنطقة العربية!      في رسالة الى القادة العراقيين والمنظمات الانسانية الدولية .. روايات مروعة لعشائر عراقية عن تغييب المليشيات لآلاف من ابنائها      من يحلٌ الفزورة: حشدنا أم حشدهم؟      الحرية کابوس الرعب للنظام الايراني      الشباب في العراق.. متظاهر ومرشح وناخب ..ترك العراق شبابه طيلة اربعة عقود يواجهون اصعب مرارات الحياة.      رئيس لدولة لا وجود لها .. كل الطبقة السياسية اللبنانية بمختلف أطيافها لا قيمة فعلية لها.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

العراق..هجمات تذكّر الكاظمي بوعوده





فيما استنكر البعض عجز القوات العراقية عن القضاء على الخلايا السرية لتنظيم داعش، أعلنت محافظة صلاح الدين، الأحد، الحداد 3 أيام بعد مقتل 10أشخاص في هجوم إرهابي.
وبعد 3 سنوات من إعلان الانتصار على داعش، انفجرت قنبلة على جانب الطريق لدى مرور سيارة كانت تقل مدنيين.
وعندما حضر عناصر الشرطة لإنقاذهم، تعرضوا لإطلاق نار من الإرهابيين.
هجمات كانت توقفت منذ 3 سنوات
وكان 11 عراقيا بينهم مقاتلون من الحشد الشعبي، قتلوا قبل 10أيام في هجوم بقنبلة يدوية على نقطة عسكرية عند المدخل الغربي لبغداد.


ووقعت هذه الخسائر الكبيرة في بلد لم يشهد هجوما كبيرا منذ 3 سنوات على الأقل.
بدوره، كشف السياسي جمال الضاري أن هذا الكمين يسلط الضوء على الإخفاقات المتكررة لمحاربة الإرهاب، مطالباً الحكومة العراقية بوضع استراتيجية وطنية جادة، وعدم الاكتفاء بلجان التحقيق التي تعلن السلطات عن إنشائها بعد كل حادث.


أما النائب مشعان الجبوري فرأى أن الإرهابيين يستغلون التضاريس الوعرة للمنطقة الجبلية والصحراوية للحفاظ على خلاياهم السرية.
وتأتي هذه الهجمات في وقت أعلنت فيه واشنطن أنها ستسحب قريبا 500 جندي من العراق ليبقى بذلك 2500 فقط، فيما غادرت جميع القوات تقريبا التابعة للدول الأخرى المنضوية في التحالف المناهض لداعش، البلاد مع بدء تفشي وباء كوفيد-19.


وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27985865
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM