جمهورية أصحاب السوابق تاريخ أسود للطبقة السياسية الحاكمة في العراق، قبل الاحتلال عام 2003 وبعده.      لصدريّون.. طاعة عبودية ذُلْ .. عجيب أمر القطيع الصدري الذي يعبد قيوده ويعادي وطنه، ويختار ان يكون عبدا لجاهل وغير أمين حتى على ما يقوله اليوم ليعلن منه براءته في الغد.      اتفاق أم تأسيس للفرقة والشقاق؟ لا يملك رئيس الوزراء العراقي حق المصادقة على اتفاق باطل من الأساس بين الوقفين الشيعي والسني.      ايران تردّ باستهداف العرب..يمكن ان توفّر جريمة اغتيال العالم النووي الإيراني، على الرغم من طابعها المأساوي، فرصة لإيران كي تكتشف حجمها الحقيقي وتتعّظ.      الانتخابات العراقية ومتطلبات المرحلة القادمة ..تتحكم المصالح الفرعية بالطبقة السياسية العراقية، وتستعد بقوة لمعترك الانتخابات. حظوظها قوية في الفوز.      الناصرية وعودة هيبة اللادولة ..في عراق تحكمه الميليشيات، تَقتُل بدم بارد دون حساب ما دمت عضواً في مليشيا الموت وستمنح اوسمة الزعيم.      الأحزاب الدينية تبقي العراق أسيرا لأجنداتها ومصالحها الانتخابات التشريعية المبكرة تعتبر نتاج حراك شعبي يطالب بالتغيير ورحيل نظام سياسي قائم على المحاصصة، إلا أنها باتت فرصة للأحزاب الدينية لإعادة إنتاج منظومة اختبر العراقيون فشلها.      ارتفاع حصيلة الصدامات بين المحتجين ومؤيدي الصدر إلى 5 قتلى ومالا يقل عن 80 جريح، فيما عاد المتظاهرون رغم الإجراءات الأمنية المشددة لنصب خيامهم بساحات الاعتصام في أكثر من محافظة.      الأكراد يستحضرون الروابط التاريخية مع إسرائيل خلال كفاحهم من اجل الاستقلال وذلك عقب إقامة دول عربية روابط دبلوماسية مع تل أبيب.      العراق يدرب قائدا مواليا لإيران لتولي منصب رفيع في الجيش ..أبو زينب اللامي كان قائدا سابقا في فصائل الحشد الشعبي المدعومة من إيران، ويخضع لعقوبات أميركية على خلفية اتهامات بقتل متظاهرين.      حزب الله العراق.. خلايا ظل وتغلغل واستنساخ للحرس الثوري      النَّجف.. فتوى الميليشيات وفتوى الدولة داعش احتل الموصل. الحشد احتل العراق.      العشائرية في الميزان ..يتصرف العرب وكأن عليهم الاختيار بين مسؤولين مدعومين قبليا أو من أحزاب دينية. يا لهما من خيارين مرين.      كيف تكون مقاوما وتقتل شعبك ..صارت المقاومة جزءا من التراتبية الدينية المقدسة وليست عارضا سياسيا مؤقتا.      عندما سيفاوض بلينكن في مجال العودة الى الاتفاق النووي مع ايران، فهو يفعل ذلك من زاوية من يعرف كيف التعاطي مع ايران من جهة واهمّية الشراكة الأوروبية في الحدّ من قدرة ايران على التوسّع من جهة اخرى  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

لم تعد هناك فرصة أخيرة للإنقاذ في العراق ..كل ما قامت به حكومة الكاظمي كان مخيبا للآمال إلى أن وقعت الضربة القاصمة حين عجزت تلك الحكومة عن تسديد رواتب موظفيها والمتقاعدين.






تسد الحكومة العراقية النقص بالنقص. هو ما سمح به خيال زعيمها لكي يكون الحل المؤقت بمثابة تلويحة وداع تستلم نتائجها أية حكومة مقبلة.

لا يوجد ارتجال في الامر. كل شيء مدروس. كل حكومة ترحل مشكلاتها إلى الحكومة التي تليها حتى ضاقت الأرض بالهاربين ولم يعد سوى الانزلاق إلى الهاوية التي لطالما حذر منها المعنيون في مجال الاقتصاد.

ما الذي يعنيه مفهوم الانزلاق إلى الهاوية سوى ما يجري الآن؟

حكومة تسعى إلى حل مشكلة اقتصادية من غير أن تملك كادرا مؤهلا، خبيرا في الشؤون الاقتصادية. هي ذاتها الحكومة التي تناور في السياسة من غير أن تملك خبراء في السياسة.

لا تختلف حكومة الكاظمي عن الحكومات التي سبقتها. ربما كانت أفضل منها غير أن المشكلة تكمن في أن طوق النجاة أكبر من قدرتها على أن تعثر عليه. فهي لا تراه فكيف تمسك به وتلقيه للغريق.

الامر يتطلب حيلا من نوع مختلف عن تلك الحيل التي مارسها ويمارسها الكاظمي وأفراد حكومته. تلك حكومة مجهضة. فشلها في الاقتصاد هو جزء من دورة الفشل الذي توجته علاقتها بالميليشيات التي يزداد عددها وتتسع دائرة خطرها من غير أن تملك الحكومة جنديا واحدا يمكن أن يُقال إنه يتمتع بالروح العسكرية الوطنية.

من غير جيش كيف يمكنك أن تتحكم بحركة حملة السلاح الذي يُسمى غير شرعي بعد أن صار هناك سلاح شرعي وهو سلاح الميليشيات التي انتقلت إلى العمل السياسي وصارت تقترب شيئا فشيئا من قطف ثمرة "نضالها".

من المؤكد أن الكاظمي مثله مثل سواه لا يبحث عن شيء اسمه النجاح في مقابل الفشل المستديم. فالمفهوم الذي صار مقبولا هو "حكومة فاشلة يمكنها أن تدير شؤون دولة فاشلة أما شؤون الشعب فإنها تُدار بعيدا عن مفهومي الفشل والنجاح. هناك آلية يطحن الشعب من خلالها مشكلاته فيصل إلى النقطة التي بدأ منها"
لذلك فإن القول بإن مصطفى الكاظمي قد خدع جمهور المحتجين فيه الكثير من الغلاظة وإنكار الواقع. فالرجل لم يخدع أحدا. ولو كان في إمكانه أن يفعل ذلك لبادر إلى خداع الأحزاب والكتل السياسية من أجل أن يحصل منها على نتائج أفضل من تلك التي حصل عليها والتي الحقته بسجل الفاشلين في وقت قياسي.

أما أن يكون بريئا فذلك استنتاج أبله.

ربما لا يجيد الكاظمي اللعب في مناطق هي في الحقيقة لا تقع ضمن دائرة التكليف الذي مارس بموجبه مهامه. وهو ما قاله أحد زعماء الميليشيات. وربما أيضا لأنه يعرف مؤهلاته جيدا والتي لا تسمح له بتأليف كتلة سياسية تقف في مواجهة الأحزاب والميليشيات في وقت واحد.

تواضعُ الرجل جاء مصحوبا بتواضع أدائه الحكومي. فلا الإصلاحات وجدت طريقها إلى التنفيذ ولا محاربة الفساد تمت ترجمتها واقعيا من خلال القبض على الفاسدين ومحاكمتهم واسترداد الأموال المنهوبة منهم.

كل ما قامت به حكومة الكاظمي كان مخيبا للآمال إلى أن وقعت الضربة القاصمة حين عجزت تلك الحكومة عن تسديد رواتب موظفيها والمتقاعدين. يومها حانت لحظة الحقيقة. لم يكاشف الكاظمي الشعب بحقيقة المأساة الاقتصادية بل ذهب إلى مجلس النواب مستجديا عطف الأحزاب التي كانت السبب في ما انتهى إليه العراق من وضع مزر على مستوى قدرته على أن يحفظ كرامة مواطنيه.

لقد كان صراعا يدعو إلى الخجل لشدة ما انطوى عليه من ضعة كونه دمر الحلم الأخير الذي كان لدى العراقيين في أن يخرجوا من أزماتهم من غير أن يهدموا الدولة ويعصفوا بما تبقى من المؤسسات.

لقد تبين لهم بعد صبر طويل أن الأحزاب لا تبحث عن فرصة أخيرة. وأن ما يُسمى بخشبة الخلاص هو مجرد وهم. وأن اليأس هو الذي يجب أن يكون القاعدة في علاقتهم بالنظام الذي خرجوا في تشرين عام 2019 محتجين من أجل اسقاطه. ذلك النظام عاجز عن أن يصنع صورة ملطفة عنه بعد أن تحول إلى نظام مافيات. وصارت تلك المافيات تكلف مافيات أصغر منها لإدارة الدولة بعد أن تفرغت للعمل السياسي.          

 في أول اختبار عملي سقطت حكومة الكاظمي في أحضان أئمة الفساد الذين صار لهم الفضل في منع سقوطها. وهو ما سينظر إليه العراقيون باعتباره رهانهم الأخير الذي هزموا فيه.  



فاروق يوسف
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27747106
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM