جمهورية أصحاب السوابق تاريخ أسود للطبقة السياسية الحاكمة في العراق، قبل الاحتلال عام 2003 وبعده.      لصدريّون.. طاعة عبودية ذُلْ .. عجيب أمر القطيع الصدري الذي يعبد قيوده ويعادي وطنه، ويختار ان يكون عبدا لجاهل وغير أمين حتى على ما يقوله اليوم ليعلن منه براءته في الغد.      اتفاق أم تأسيس للفرقة والشقاق؟ لا يملك رئيس الوزراء العراقي حق المصادقة على اتفاق باطل من الأساس بين الوقفين الشيعي والسني.      ايران تردّ باستهداف العرب..يمكن ان توفّر جريمة اغتيال العالم النووي الإيراني، على الرغم من طابعها المأساوي، فرصة لإيران كي تكتشف حجمها الحقيقي وتتعّظ.      الانتخابات العراقية ومتطلبات المرحلة القادمة ..تتحكم المصالح الفرعية بالطبقة السياسية العراقية، وتستعد بقوة لمعترك الانتخابات. حظوظها قوية في الفوز.      الناصرية وعودة هيبة اللادولة ..في عراق تحكمه الميليشيات، تَقتُل بدم بارد دون حساب ما دمت عضواً في مليشيا الموت وستمنح اوسمة الزعيم.      الأحزاب الدينية تبقي العراق أسيرا لأجنداتها ومصالحها الانتخابات التشريعية المبكرة تعتبر نتاج حراك شعبي يطالب بالتغيير ورحيل نظام سياسي قائم على المحاصصة، إلا أنها باتت فرصة للأحزاب الدينية لإعادة إنتاج منظومة اختبر العراقيون فشلها.      ارتفاع حصيلة الصدامات بين المحتجين ومؤيدي الصدر إلى 5 قتلى ومالا يقل عن 80 جريح، فيما عاد المتظاهرون رغم الإجراءات الأمنية المشددة لنصب خيامهم بساحات الاعتصام في أكثر من محافظة.      الأكراد يستحضرون الروابط التاريخية مع إسرائيل خلال كفاحهم من اجل الاستقلال وذلك عقب إقامة دول عربية روابط دبلوماسية مع تل أبيب.      العراق يدرب قائدا مواليا لإيران لتولي منصب رفيع في الجيش ..أبو زينب اللامي كان قائدا سابقا في فصائل الحشد الشعبي المدعومة من إيران، ويخضع لعقوبات أميركية على خلفية اتهامات بقتل متظاهرين.      حزب الله العراق.. خلايا ظل وتغلغل واستنساخ للحرس الثوري      النَّجف.. فتوى الميليشيات وفتوى الدولة داعش احتل الموصل. الحشد احتل العراق.      العشائرية في الميزان ..يتصرف العرب وكأن عليهم الاختيار بين مسؤولين مدعومين قبليا أو من أحزاب دينية. يا لهما من خيارين مرين.      كيف تكون مقاوما وتقتل شعبك ..صارت المقاومة جزءا من التراتبية الدينية المقدسة وليست عارضا سياسيا مؤقتا.      عندما سيفاوض بلينكن في مجال العودة الى الاتفاق النووي مع ايران، فهو يفعل ذلك من زاوية من يعرف كيف التعاطي مع ايران من جهة واهمّية الشراكة الأوروبية في الحدّ من قدرة ايران على التوسّع من جهة اخرى  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الحكومة العراقية تنفذ حكما بشنق 21 شخصا أدينوا بالإرهاب والقتل وذلك في أحدث سلسلة إعدامات جماعية في البلاد منذ هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية عام 2017.






نفذ العراق اليوم الاثنين حكم الإعدام شنقا في 21 شخصا أدينوا بالإرهاب والقتل حسبما ورد في بيان لوزارة الداخلية، وذلك في أحدث سلسلة إعدامات جماعية في البلاد منذ هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية عام 2017.
وجاء في البيان أن من بين من نُفذ فيهم حكم الإعدام في سجن بمدينة الناصرية الجنوبية أشخاص كان لهم دور في هجومين انتحاريين راح ضحيتهما العشرات في بلدة تلعفر الشمالية.
ولم يقدم البيان مزيدا من التفاصيل عن هويات من أُعدموا أو الجرائم التي أدينوا بها.
ويحاكم العراق المئات ممن يشتبه بأنهم جهاديون ونفذ عددا من الإعدامات الجماعية منذ هزيمة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في حملة عسكرية استمرت من عام 2014 إلى عام 2017 بدعم من الولايات المتحدة.
وتتهم جماعات حقوق الإنسان القوات العراقية وقوات إقليمية أخرى بارتكاب مخالفات في العملية القضائية وإجراء محاكمات يشوبها العوار مما أدى إلى إدانات ظالمة. ويقول العراق إن محاكماته عادلة.
وكان تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد قد سيطر على ثلث أراضي العراق عام 2014 وتكبد الهزيمة إلى حد كبير في العراق وسوريا المجاورة على مدى السنوات الثلاث التالية.
ويقترب العراق من تشكيل محكمة خاصة بجرائم داعش بحسب ما أعلن البرلمان العراقي بداية الشهر الحالي الذي أشار إلى أن تشكيل هذه المحكمة يعد دليلا على عدم انتماء التنظيم المتطرف إلى أي دين أو عقيدة.
وسيعهد لهذه المحكمة المختصة التحقيق في جرائم داعش، حيث يحتجز العراق المئات من مسلحيه بينهم عشرات الأجانب، إلا أن محاكمة الجهاديين الأجانب تثير جدلا منذ انهار التنظيم وانحسر نفوذه في مساحات صغيرة بكل من العراق وسوريا حيث تحتجز أيضا قوات سوريا الديمقراطية المئات من مسلحيه في سجون مكتظة.
وترفض دول أوروبية استعادة مواطنيها ممن التحقوا بصفوف التنظيم المتطرف واعتقلوا في العراق وسوريا. واقترح عدد منها مساعدة بغداد على بناء وتوسيع سجون لاستيعاب العدد الهائل من أسرى التنظيم.
وعرض العراق بدوره في ابريل/نيسان 2019 محاكمة هؤلاء على أراضيه في صفقة تدفع بموجبها الدول المعنية ملياري دولار، فيما تعالت أصوات حقوقية غربية محذرة من أن الأسرى الأجانب من داعش قد لا يحصلون على محاكمة عادلة.
ورغم الهزيمة التي مني بها التنظيم لكن بعض خلاياه تنشط في بعض المحافظات خاصة المحيطة بالعاصمة بغداد لكن الحكومة العراقية تنفذ عمليات تمشيط لعدد من المناطق بحثا عن مسلحي التنظيم الارهابي.


وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27746999
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM