حزب الله العراق.. خلايا ظل وتغلغل واستنساخ للحرس الثوري      النَّجف.. فتوى الميليشيات وفتوى الدولة داعش احتل الموصل. الحشد احتل العراق.      العشائرية في الميزان ..يتصرف العرب وكأن عليهم الاختيار بين مسؤولين مدعومين قبليا أو من أحزاب دينية. يا لهما من خيارين مرين.      كيف تكون مقاوما وتقتل شعبك ..صارت المقاومة جزءا من التراتبية الدينية المقدسة وليست عارضا سياسيا مؤقتا.      عندما سيفاوض بلينكن في مجال العودة الى الاتفاق النووي مع ايران، فهو يفعل ذلك من زاوية من يعرف كيف التعاطي مع ايران من جهة واهمّية الشراكة الأوروبية في الحدّ من قدرة ايران على التوسّع من جهة اخرى      «القاعدة» وإيران ومقترفو الشر      بايدن: ترمب لم يتواصل معي.. ولا أستبعد تعيين جمهوريين في إدارتي      وفاة رئيس حزب الأمة السوداني الصادق المهدي متأثراً بكورونا      العراق..هجمات تذكّر الكاظمي بوعوده      زيارة غير معلنة.. قاآني في بغداد لبحث الوجود الأميركي      سفير بريطانيا ببغداد: الهجمات المسلحة تقوض استقرار العراق      أمريكا العراقية وداعا      لقاح كورونا: نور في نهاية النفق .. النتائج المطمئنة للقاحات الواعدة ضد كوفيد-19 لا تخفي تعقيدات مرحلة الخروج من الوباء.      الفن في مواجهة الموت .. الفنانون في البحرين يقررون: "لنجرب الفن إذاً" لا شفاء لا علاج ولا وقاية.      الصدريون وكفا الميزان في الانتخابات العراقية 2021 .. الكاظمي أكثر ميلا للتحالف مع الصدر وشعبويته من المالكي وبطانته.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

استبداد أردوغان المفجع ..حان الوقت لكي يستيقظ الإتحاد الأوروبي ويأخذ أجندة أردوغان طويلة المدى على محمل الجدّ.





أصبح الرئيس التركي أردوغان أكثر خطورة من أي وقت مضى مع استمراره في تخريب بلاده وزعزعة استقرار العديد من الدول في الشرق الأوسط والبلقان وشمال إفريقيا، في حين يتمسك بأهم نصائح الغرب. وللأسف، يبدو أنه لا توجد رغبة لدى معظم الدول الأعضاء في الإتحاد الأوروبي لتحدي أردوغان وإخطاره بأنه لم يعد بإمكانه متابعة سلطته الإستبدادية في الداخل وتدخله المغامر في الخارج مع الإفلات من العقاب.

ولفهم خطورة تصرفات أردوغان وطموحاته وتداعياتها الوخيمة، يكفي إقتباس أحمد داود أوغلو، الذي كان سابقًا أحد أقرب مساعدي أردوغان والذي شغل منصب وزير الخارجية ثم رئيس الوزراء لاحقًا. فبعد استقالته القسرية في مايو 2016، قال: "سأحافظ على علاقتي المخلصة مع رئيسنا حتى أنفاسي الأخيرة. لم يسمع أحد – ولن يسمع أبدا ً – كلمة واحدة تأتي من فمي ضد رئيسنا".

ومع ذلك، أعلن داود أوغلو في 12 أكتوبر/تشرين الأول أن "أردوغان ترك أصدقاءه الذين ناضلوا وقاتلوا معه مقابل رموز تركيا القديمة، وهو يحاول إبعادنا الآن… أنت نفسك [أردوغان] المصيبة. أكبر كارثة حلت بهذا الشعب هي النظام الذي حوّل البلاد إلى شركة عائلية كارثية".

يُظهر رحيل داود أوغلو المذهل عن بيانه السابق مدى اليأس الذي وصلت إليه الظروف، وردد صدى إلى أي مدى وخطورة ذهب أردوغان. لقد تسبب أردوغان في كارثة كبيرة لشعبه، وطموحه الأعمى خارج تركيا يزعزع استقرار العديد من البلدان بينما يقوض بشكل خطير الأمن القومي والمصالح الإستراتيجية لتركيا وحلفائها الغربيين.

وملخص موجز لممارسات أردوغان الجنائية المحلية ومغامراته الخارجية يروي القصة كاملة.

في الداخل، قام بسجن عشرات الآلاف من المواطنين الأبرياء بتهم وهمية، بما في ذلك مئات الصحفيين. وفي غضون ذلك، يضغط على المحاكم لإرسال الأشخاص إلى السجن بمجرد إهانتهم له، حيث لا يستطيع أحد حتى التعبير عن أفكاره حول هذه القسوة. وعلى الصعيد الدولي، أمر أردوغان عملاء المخابرات التركية بقتل أو تهريب المواطنين الأتراك المنتمين إلى حركة غولن إلى البلاد.

يقوم بانتظام بقمع الأقلية الكردية في تركيا، ويمنعهم من عيش حياة طبيعية وفقًا لثقافتهم ولغتهم وتقاليدهم، على الرغم من أنهم كانوا ولا يزالون مواطنين أتراك مخلصين. لا يوجد حل للصراع إلا الحلّ السياسي، كما قال وزير الخارجية السابق علي باباجان بإصرار في 20 أكتوبر/تشرين الأول: "… الحل [للقضية الكردية] سيكون سياسياً وسندافع عن الديمقراطية بإصرار."

يرفض أردوغان قبول قانون اتفاقية البحار التي تمنح الدول، بما في ذلك قبرص، الحق في منطقة اقتصادية خالصة (EEZ) لاستكشاف الطاقة، بينما يهدد باستخدام القوة ضد اليونان، وهي عضو آخر في الناتو. لقد أرسل علنًا سفينة أبحاث إلى المنطقة من أجل رواسب النفط والغاز، والتي وصفها منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل بأنها "مقلقة للغاية".

قام بغزو سوريا بمباركة ترامب لمنع الأكراد السوريين من إقامة حكم ذاتي بذريعة محاربة حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب (الميليشيا الكردية السورية التي قاتلت جنبًا إلى جنب مع الولايات المتحدة، والتي يتهمها أردوغان زوراً بأنها مجموعة إرهابية).

إنه يرسل أسلحة إلى السنة في شمال لبنان بينما يؤسس فرعًا لوكالة التعاون والتنسيق التركية (TIKA) في البلاد – وهي ممارسة استخدمها أردوغان في كثير من الأحيان لكسب موطئ قدم أوسع في البلدان التي لديه مصلحة فيها.

وبينما الإقتصاد التركي في حالة يرثى لها، فإنه يستثمر مئات الملايين من الدولارات في البلقان، غامراً البلدان بالأئمة الأتراك لنشر إنجيله الإسلامي ولضمان مكانهم في الفلك العثماني الجديد. وفي إنتقاد ٍ لقيادة أردوغان الإقتصادية صاغها باباجان بإيجاز عندما قال هذا الشهر: "من غير الممكن في تركيا أن يستمر النظام الإقتصادي أو المالي، أو تصمد الشرعية السياسية".

أردوغان فاسد حتى العظم. لقد عيّن بشكل ملائم له صهره وزيراً للمالية، مما يسمح له بتخزين عشرات الملايين من الدولارات، كما أشار داود أوغلو بسخرىة: "الإتهام الوحيد ضدي… هو نقل أرض إلى مؤسسة تعليمية لا توجد لديّ حقوق شخصية فيها ولا أستطيع تركها لابنتي أو ابني أو زوج بنتي أو زوجة ابني".

يدعم أردوغان أذربيجان في نزاعها مع أرمينيا (المدعومة من إيران) على إقليم ناغورنو كاراباخ الإنفصالي الذي يسكنه الأرمن العرقيون والذي ظل محل نزاع لأكثر من 30 عامًا.

إنه يستغل الحرب الأهلية الليبية من خلال تزويد حكومة الوفاق الوطني بطائرات بدون طيار ومعدات عسكرية لمساعدة طرابلس في السيطرة على معركتها ضد قوات خليفة حفتر. قال وزير الخارجية السابق ياسر ياكيس في فبراير 2020 إن "السياسة الخارجية التركية غير الواضحة من قبل أردوغان قد تعرض تركيا لخطر كبير بسبب هذا التوسع نحو ليبيا".

إنه يتدخل في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني في محاولة لمنعهما من تسوية نزاعهما ما لم تلبي إسرائيل المطالب الفلسطينية. لقد منح العديد من مسؤولي حماس الجنسية التركية نكاية في إسرائيل، رغم أن حماس تدعو صراحة إلى تدمير إسرائيل.

لقد خان الناتو من خلال شراء نظام الدفاع الجوي الروسي الصنع S-400، والذي يضر بشكل خطير بتكنولوجيا الحلف واستخباراته.

إنه يزعزع استقرار العديد من البلدان، بما في ذلك الصومال وقطر وليبيا وسوريا، من خلال إرسال قوات ومعدات عسكرية بينما ينتهك المجال الجوي لدول أخرى مثل العراق وقبرص واليونان. قال ياكيس إن تركيا منخرطة في "رهان خطير للغاية حيث تكون مخاطر الفشل هائلة".

يدعم أردوغان الجماعات الإسلامية المتطرفة مثل الإخوان المسلمين وحماس وتشكيلة متنوعة من الجهاديين، بما في ذلك داعش، وهو يعلم جيدًا أن هذه الجماعات أعداء ألدّاء للغرب – ومع ذلك فهو يستخدمها كأداة للترويج لأجندته الإسلامية الشريرة.

إنه يبتز بانتظام أعضاء الإتحاد الأوروبي، ويهدد بإغراق أوروبا باللاجئين السوريين ما لم يدعموا مغامراته الخارجية مثل غزوه لسوريا، ويقدمون له مساعدات مالية بمليارات الدولارات للتعامل مع اللاجئين السوريين.

السؤال هو ما مقدار الأدلة الإضافية التي يحتاجها الإتحاد الأوروبي ليتصرّف؟ إن إلقاء نظرة فاحصة على سلوك أردوغان يكشف بوضوح طموحه النهائي لاستعادة الكثير من نفوذ الإمبراطورية العثمانية على البلدان التي كانت تحت سيطرتها في السابق.

أردوغان خطير. لقد استشهد بهتلر كمثال على نظام رئاسي تنفيذي فعّال، وقد يسعى للحصول على أسلحة نووية. لقد حان الوقت لكي يستيقظ الإتحاد الأوروبي ويأخذ أجندة أردوغان طويلة المدى على محمل الجدّ، ويتخذ إجراءات عقابية صارمة للحدّ من سلوكه المحتمل أن يكون كارثيًا. للأسف، أقنع الإتحاد الأوروبي نفسه أن تركيا من منظور جيوستراتيجي لها أهمية حاسمة، وهو ما يستغلّه أردوغان ببراعة.

يجب أن يكون الإتحاد الأوروبي مستعدًا لاتخاذ موقف ضد أردوغان، مع الولايات المتحدة أو بدونها. ومع ذلك، دعونا نأمل أن يكون جو بايدن هو الرئيس المقبل، ويدا ً بيد مع الإتحاد الأوروبي نقوم بإنذار أردوغان من أن أيامه من الإستبداد والمغامرة الخارجية قد ولت.



د. ألون بن مئير
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27738565
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM