حزب الله العراق.. خلايا ظل وتغلغل واستنساخ للحرس الثوري      النَّجف.. فتوى الميليشيات وفتوى الدولة داعش احتل الموصل. الحشد احتل العراق.      العشائرية في الميزان ..يتصرف العرب وكأن عليهم الاختيار بين مسؤولين مدعومين قبليا أو من أحزاب دينية. يا لهما من خيارين مرين.      كيف تكون مقاوما وتقتل شعبك ..صارت المقاومة جزءا من التراتبية الدينية المقدسة وليست عارضا سياسيا مؤقتا.      عندما سيفاوض بلينكن في مجال العودة الى الاتفاق النووي مع ايران، فهو يفعل ذلك من زاوية من يعرف كيف التعاطي مع ايران من جهة واهمّية الشراكة الأوروبية في الحدّ من قدرة ايران على التوسّع من جهة اخرى      «القاعدة» وإيران ومقترفو الشر      بايدن: ترمب لم يتواصل معي.. ولا أستبعد تعيين جمهوريين في إدارتي      وفاة رئيس حزب الأمة السوداني الصادق المهدي متأثراً بكورونا      العراق..هجمات تذكّر الكاظمي بوعوده      زيارة غير معلنة.. قاآني في بغداد لبحث الوجود الأميركي      سفير بريطانيا ببغداد: الهجمات المسلحة تقوض استقرار العراق      أمريكا العراقية وداعا      لقاح كورونا: نور في نهاية النفق .. النتائج المطمئنة للقاحات الواعدة ضد كوفيد-19 لا تخفي تعقيدات مرحلة الخروج من الوباء.      الفن في مواجهة الموت .. الفنانون في البحرين يقررون: "لنجرب الفن إذاً" لا شفاء لا علاج ولا وقاية.      الصدريون وكفا الميزان في الانتخابات العراقية 2021 .. الكاظمي أكثر ميلا للتحالف مع الصدر وشعبويته من المالكي وبطانته.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

تحذير .. إيران بدأت إنشاء أحزاب مدنية بديلة للأحزاب الشيعية بالعراق





منذ الحراك المدني الأول في زمن رئاسة نوري المالكي للحكومة .. بدأت إيران بإختراق التجمعات المدنية عن طريق بعض الشخصيات بعضها شيوعي مجند لدى المخابرات الإيرانية لذا تجده متحمس للتقارب مع الميليشيات ويلتقط الصور دون خجل مع زعماءها ، وقد دفعت إيران في حينها جماعة مقتدى الصدر لإحتواء ذلك الحراك ، وسارع بعض الأفراد والحزب الشيوعي للإرتماء في أحضان مقتدى طمعا في الحصول على المكاسب السياسية وغيرها وتمت خيانة الجماهير المتظاهرة.

بعد إحتراق سمعة الأحزاب الشيعية الإسلامية ورفض الجماهير لها .. بدأ مشروع إيران لإنشاء أحزاب مدنية بشعارات وطنية براقة .. وقد تم التمهيد لهذا المخطط بإظهار بعض عناصر هذا المشروع على شاشات الفضائيات وهم يهاجمون إيران وأتباعها بصورة تدعو للدهشة والتساؤل : كيف يجرؤون على نقد إيران وميليشياتها وهم يعيشون داخل العراق تحت مرمى البنادق الإيرانية وعصاباتها من الميليشيات .. بينما نشطاء شباب تمت قتلهم لمجرد تحرك بسيط ضد إيران ، واضحة طبيعة اللعبة والسيناريو .

من الضروري التشكيك بكل شخص يعيش داخل العراق وينتقد الميليشيات وإيران علنا في وسائل الإعلام دون خوف ويظل يواصل حياته دون مضايقات .. فهو اما مجنون إنتحاري ، وهذا أمر مستبعد .. واما يسير وفق المخطط الإيراني لإنشاء تنظيمات مدنية إيرانية ، ويحاول بنقده لإيران وأزلامها تسويق نفسه وتمرير المشروع وخداع الجماهير ، فالعراق الحالي إنهارت الدولة فيه ، والسلطة بيد الميليشيات حاليا وصار بلد الرعب والإغتيالات ، ولا أحد في الداخل يملك الشجاعة لنقد الوجود الإيراني .
هامش : كذلك السياسي الدكتور أحمد الابيض المح الى هذا المخطط في أحد لقاءاته التلفزيونية .



خضير طاهر
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27738686
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM