حزب الله العراق.. خلايا ظل وتغلغل واستنساخ للحرس الثوري      النَّجف.. فتوى الميليشيات وفتوى الدولة داعش احتل الموصل. الحشد احتل العراق.      العشائرية في الميزان ..يتصرف العرب وكأن عليهم الاختيار بين مسؤولين مدعومين قبليا أو من أحزاب دينية. يا لهما من خيارين مرين.      كيف تكون مقاوما وتقتل شعبك ..صارت المقاومة جزءا من التراتبية الدينية المقدسة وليست عارضا سياسيا مؤقتا.      عندما سيفاوض بلينكن في مجال العودة الى الاتفاق النووي مع ايران، فهو يفعل ذلك من زاوية من يعرف كيف التعاطي مع ايران من جهة واهمّية الشراكة الأوروبية في الحدّ من قدرة ايران على التوسّع من جهة اخرى      «القاعدة» وإيران ومقترفو الشر      بايدن: ترمب لم يتواصل معي.. ولا أستبعد تعيين جمهوريين في إدارتي      وفاة رئيس حزب الأمة السوداني الصادق المهدي متأثراً بكورونا      العراق..هجمات تذكّر الكاظمي بوعوده      زيارة غير معلنة.. قاآني في بغداد لبحث الوجود الأميركي      سفير بريطانيا ببغداد: الهجمات المسلحة تقوض استقرار العراق      أمريكا العراقية وداعا      لقاح كورونا: نور في نهاية النفق .. النتائج المطمئنة للقاحات الواعدة ضد كوفيد-19 لا تخفي تعقيدات مرحلة الخروج من الوباء.      الفن في مواجهة الموت .. الفنانون في البحرين يقررون: "لنجرب الفن إذاً" لا شفاء لا علاج ولا وقاية.      الصدريون وكفا الميزان في الانتخابات العراقية 2021 .. الكاظمي أكثر ميلا للتحالف مع الصدر وشعبويته من المالكي وبطانته.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

بدع غريبة في بلد محتل!!!





اولا..يلاحظ ان قوي الاحتلال الدولية والاقليمية قد وضعت دستور غير مالوف للشعب العراقي، بدليل يشكل اس المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية…. في العراق،اليوم، وهذا لم يكن وليد صدفة بل شيء مخطط له وبدقة عالية جداً.

ثانياً.. ان من اخطر البدع الغير عادلة والغير مالوفة لصالح قادة السلطة التنفيذية والتشريعية والقضائية..تكمن من حيث المرتبات الخيالية والتقاعد الغير منطقي لهم،والحمايات الغير عادلة والغير مألوفة والاتفاق المالي الغير مشروع في السلطة .؟؟
 
ثالثاً.. يلاحظ ان العراق بسبب الاحتلال ظهرت بدع شاذة وغير مالوفة ومنها :المشاريع الوهمية، الفضائيين الذين تجاوز عددهم اكثر من 500 الف شخص في السلطة وتذهب المرتبات للمتنفذين في السلطة، ومتقاعدين وهميين، تهريب الاموال للخارج،بيع العملة الصعبة بشكل غير قانوني ولصالح فئة طفيلية تابعة للأحزاب السياسية المتنفذة في السلطة، وجود مليشيات مسلحة لدى غالبية الاحزاب الشيعية والسنية والاكراد، وتستخدم بالضد من الشعب وقت الضرورة القصوى بهدف بقاء نظام المحاصصة المقيت وهي اداة قمع وتسلط على الشعب العراقي؟؟؟؟.

رابعاً… يلاحظ ان الغالبية العظمى من المتنفذين في السلطة التنفيذية والتشريعية…. وقادة وكوادر الاحزاب السياسية الحاكمة بعد الاحتلال الامريكي للعراق ولغاية اليوم يعيشون عيشة البذخ والترف الغير عادلة والغير مالوفة وان الغالبية العظمى منهم كان قبل الاحتلال لا يملك بدلة يلبسها وليس لديهم مبلغ دفع اجور الطائرة للعودة للعراق بعد الاحتلال وقسما منهم كان يعيش على المعونات التي تقدمها دول اللجوء لهم، اما اليوم اصبحوا مليونيرية ومليارديرية وبالدولار الاميركي وعن حق عندما رفع المتظاهرون هتافات عديدة ومنها تحت غطاء الدين (باكونا الحرامية)، ناهيك عن العقارات داخل العراق وخارجه وهذه الحالة تذكرني بما قاله رئيس الوزراء في روسيا الاتحادية عام 1992((ان الراسمالية هي الجنة والاشتراكية هي الجحيم)) اي ان هذه المقولة اليوم تنطبق على قادة نظام المحاصصة المقيت، على قادة الاحزاب السياسية المتنفذة اليوم في الحكم، تنطبق على قادة وكوادر الاحزاب السياسية الشعية والسنية والاكراد، ويمكن القول ايضاً وفق المثل الشعبي المعروف ((اوبيتنا ونلعب فيه شلها غرض بينا الناس.. )) ولكن نسوا او تناسوا ما حدث لقادة النظام السابق…..؟؟؟
 
خامساً.. يلاحظ ان من اسوأ نظام عرفه تاريخ العراق الحديث وهو نظام المحاصصة السياسي والطائفي والقومي المقيت والفاشل بامتياز قد افرز نتائج كارثية على الشعب العراقي وهي: تنامي معدلات البطالة والفقر والبؤس والمجاعة والجريمة المنظمة والمخدرات والانتحار والقتل المتعمد وخاصة وسط الشباب، وتهريب الاموال للخارج وتخريب منظم للقطاع الصناعي والزراعي والتعليم والصحة وتعمق الفجوة الاجتماعية والاقتصادية لصالح النخبة المافيوية والإجرامية والطفيلية والمتعفنة والمحتضرة الحاكمة اليوم في العراق المحتل، تنامي معدلات المديونية الداخلية والخارجية، فقدان القرار السياسي والاقتصادي المستقل، بلد محتل من قبل قوي اقليمية ودولية، الفوضى المنظمة في المجتمع العراقي….. وكل ذلك لم يكن وليد صدفة بل شيء مخطط له مسبقاً وبدقة عالية بهدف اضعاف ثم انهاء العراق ارضا وشعباً وثروة،والحقيقة الموضوعية تؤكد ان العراق يدار، ويحكم من قبل قوي اقليمية ودولية وبشكل مباشر عبر (( حلفائهم -اصدقائهم)) في الدولة العراقية وهذه هي الكارثة المحدقة على شعبنا العراقي وقواه السياسية الوطنية والتقدمية واليسارية.

سادساً.. نعتقد ان المخرج الوحيد والجذري لانهاء الازمة العامة التي يعاني منها شعبنا العراقي وقواه السياسية الوطنية والتقدمية واليسارية منذ الاحتلال الامريكي للعراق ولغاية اليوم يكمن في انهاء اسوأ نظام عرفه تاريخ العراق الحديث الا وهو نظام المحاصصة السياسي والطائفي والقومي المقيت والفاشل بامتياز وتطبيق القانون العراقي على الجميع.

نقول ايها الفقراء والمساكين والمضطهدين والمستغلين والعاطلين عن العمل والنقابات الجماهيرية والمهنية والمثقفين الوطنيين…. اتحدوا من اجل انهاء نظام المحاصصة المقيت والغير مالوف، فالحل هو في يد الشعب العراقي وقواه السياسية الوطنية والتقدمية واليسارية فنظام المحاصصة المقيت في مازق حقيقي ويعاني من ازمة عامة وشاملة وليس له مستقبل لانه غير مالوف وغير مرغوب فيه من قبل الغالبية العظمى من الشعب العراقي وهذه هي الحقيقة الموضوعية الغائبة عند النخبة السياسية المافيوية الحاكمة.


نجم الدليمي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27738570
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM