جمهورية أصحاب السوابق تاريخ أسود للطبقة السياسية الحاكمة في العراق، قبل الاحتلال عام 2003 وبعده.      لصدريّون.. طاعة عبودية ذُلْ .. عجيب أمر القطيع الصدري الذي يعبد قيوده ويعادي وطنه، ويختار ان يكون عبدا لجاهل وغير أمين حتى على ما يقوله اليوم ليعلن منه براءته في الغد.      اتفاق أم تأسيس للفرقة والشقاق؟ لا يملك رئيس الوزراء العراقي حق المصادقة على اتفاق باطل من الأساس بين الوقفين الشيعي والسني.      ايران تردّ باستهداف العرب..يمكن ان توفّر جريمة اغتيال العالم النووي الإيراني، على الرغم من طابعها المأساوي، فرصة لإيران كي تكتشف حجمها الحقيقي وتتعّظ.      الانتخابات العراقية ومتطلبات المرحلة القادمة ..تتحكم المصالح الفرعية بالطبقة السياسية العراقية، وتستعد بقوة لمعترك الانتخابات. حظوظها قوية في الفوز.      الناصرية وعودة هيبة اللادولة ..في عراق تحكمه الميليشيات، تَقتُل بدم بارد دون حساب ما دمت عضواً في مليشيا الموت وستمنح اوسمة الزعيم.      الأحزاب الدينية تبقي العراق أسيرا لأجنداتها ومصالحها الانتخابات التشريعية المبكرة تعتبر نتاج حراك شعبي يطالب بالتغيير ورحيل نظام سياسي قائم على المحاصصة، إلا أنها باتت فرصة للأحزاب الدينية لإعادة إنتاج منظومة اختبر العراقيون فشلها.      ارتفاع حصيلة الصدامات بين المحتجين ومؤيدي الصدر إلى 5 قتلى ومالا يقل عن 80 جريح، فيما عاد المتظاهرون رغم الإجراءات الأمنية المشددة لنصب خيامهم بساحات الاعتصام في أكثر من محافظة.      الأكراد يستحضرون الروابط التاريخية مع إسرائيل خلال كفاحهم من اجل الاستقلال وذلك عقب إقامة دول عربية روابط دبلوماسية مع تل أبيب.      العراق يدرب قائدا مواليا لإيران لتولي منصب رفيع في الجيش ..أبو زينب اللامي كان قائدا سابقا في فصائل الحشد الشعبي المدعومة من إيران، ويخضع لعقوبات أميركية على خلفية اتهامات بقتل متظاهرين.      حزب الله العراق.. خلايا ظل وتغلغل واستنساخ للحرس الثوري      النَّجف.. فتوى الميليشيات وفتوى الدولة داعش احتل الموصل. الحشد احتل العراق.      العشائرية في الميزان ..يتصرف العرب وكأن عليهم الاختيار بين مسؤولين مدعومين قبليا أو من أحزاب دينية. يا لهما من خيارين مرين.      كيف تكون مقاوما وتقتل شعبك ..صارت المقاومة جزءا من التراتبية الدينية المقدسة وليست عارضا سياسيا مؤقتا.      عندما سيفاوض بلينكن في مجال العودة الى الاتفاق النووي مع ايران، فهو يفعل ذلك من زاوية من يعرف كيف التعاطي مع ايران من جهة واهمّية الشراكة الأوروبية في الحدّ من قدرة ايران على التوسّع من جهة اخرى  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

أشعار الكاتبة الأميركية الحائزة على جائزة نوبل للآداب تدمج المرأة الشابة في الخطاب النسوي المتواصل منذ عقود عدة حول ما معنى أن يكون المرء امرأة.






عندما منحت الأكاديمية الملكية السويدية جائزة نوبل للآداب للشاعرة الأميركية لويز غلوك قالت في حيثيات قرارها إن غلوك "تكتب شعرا روائيا حالما يستحضر ذكريات وأسفارا ويتردد ويتوقف لفتح آفاق جديدة. فيه يتحرر العالم ويحلق قبل أن يحضر مجددا بسحر ساحر".
وتترجم قصيدة لها بعنوان "جابونيكا"، الذي يعني مجموعة من الفراشات، توصيف الأكاديمية لشعر غلوك، فالقصيدة تشبه فن الرسامين اليابانيين المنمق وتبدأ بالأبيات التالية: "تزهر الأشجار على التلة حاملة زهرات كبيرة وفراشات جابونيكا".
وتستمد إحدى المع الأصوات في الشعر الأميركي المعاصر مادة كتاباتها من جمال بساطة الطبيعة فضلا عن طفولتها.
غير أنها في مقابلة مع مجلة شعرية أميركية العام 2006 قالت إنها ليست خبيرة في مواضيع الزهور.
ومن إصداراتها في هذا المجال ديوان "ذي وايلد أيريس" الصادر عام 1962 والذي يرسم حديقة كاملة. ونالت عنه جائزة بوليتزر وهي من أعرق المكافآت في العالم.
ولا تعمد غلوك إلى التعبيرات المعقدة والتركيبات الصعبة فشعرها متاح للجميع وتعتمد لغة بسيطة يفهمها كثيرون.
وهي من اتباع الأسلوب المتجرد وتأثرت بشبابها بشعراء معروفين بوضوح تعبيرهم الأدبي مثل وليام باتلر ييتس (نوبل العام 1923) وت.س. إيليوت (نوبل 1948).
وأوضحت الأكاديمية السويدية أن غلوك كوفئت بالجائزة العالمية "على صوتها الشاعري المميز الذي يضفي بجماله المجرد طابعا عالميا على الوجود الفردي".

وإلى جانب الطبيعة، غالبا ما تنهل الشاعرة من طفولتها كثيرا.
وفي إحدى مقابلاتها تقول غلوك "كنت طفلة منزوية. وكان تفاعلي مع العالم ككائن اجتماعي، قسريا وغير طبيعي كثيرا وكنت في قمة السعادة عندما كنت أطالع. لم يكن الأمر بهذه المثالية فكنت أشاهد التلفزيون وآكل كثيرا أيضا".
ورثت الشاعرة اسم عائلتها الألماني من جدين من يهود المجر هاجرا إلى الولايات المتحدة في مطلع القرن العشرين. وولدت غلوك في نيويورك العام 1943 في عائلة شجعتها على التعبير الابداعي.
وكانت جان دارك ومن بطلات طفولة غلوك الفرنسية التي خصصت لها قصيدة قصيرة في العام 1975.
عاشت رابع امرأة تفوز بجائزة نوبل للآداب في العقد الأخير، مراهقة صعبة عانت خلالها من فقدان الشهية المرضي. وفقدت شقيقتها الكبرى التي توفيت في سن مبكرة ما شكل صدمة لها.
ولم تكمل لويز غلوك دراستها وتزوجت وسرعان ما تطلقت. وبدأت تلفت الانتباه العام 1968 من خلال ديوانها "فيرستبورن" (الطفل البكر). وقد عرفت الاستقرار النسبي من خلال زواجها الثاني فاستأنفت دراستها وأصبحت استاذة جامعية. وتدرس راهنا في جامعة يال.
وقالت الباحثة في مجال الأدب أليسون كوك "من خلال عمل غلوك الشعري نرى أن الكثير من الشخصيات المحورية في قصائدها من النساء فإما تكون امرأة شابة تعرف على أنها ابنة أحد ما، أو أنها أم".
وأضافت "المرأة الشابة في شعر غلوك تندمج في الخطاب النسوي المتواصل منذ عقود عدة حول ما معنى أن يكون المرء امرأة".
وقد أصدرت غلوك 13 مجموعة شعرية كان آخرها "فيثفول أند فيرتشويس نايت" الذي نالت عنه جائزة "ناشونال بوك اوارد".
ويُعتَبَر "افيرنو" (2006) ديوانها الرئيسي وهو تفسير رؤيوي لنزول بيرسيفونا إلى الجحيم وهي أسيرة هاديس إله الموت.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27747113
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM