تهنئة هيئة عشائر العراق بمناسبة المولد النبوي الشريف .      وعود الكاظمي واستمراره في تشكيل اللجان لا قيمة لهما إن لم يرتبطا بإجراءات واضحة لتطبيق القصاص العادل، فتشكيل اللجان لا يداوي الجروح بل تداويها القرارات الشجاعة المرفقة بالأدلة والبراهين.      أين ميثاق الشرف ؟( يا دعاة الشرف ) !      رد على غسان شربل في سلسلة يتذكر ( هوشيار زيباري )      الشعب العراقي يريد إنهاء الهيمنة الايرانية      كي لا يبقى العراقيون واللبنانيون أسرى عند ايران      مشهد أردوغان كان رثا وهو يعلق على اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا وطرد المرتزقة الأجانب منها، وهو ما يعني القضاء على الحلم الأردوغاني من خلال استمرار الحرب فيها.      الميليشيات الشيعية تتقدم في تغيير التركيبة السكانية لمناطق سنيّة شمالي العراق ..عصائب أهل الحق تهجّر سكان قرى قريبة من آبار نفط استولت عليها.      السيسي: الحرية إذا مست مشاعر الآخرين فهي تطرف      جو بايدن يحيط سياسته الخارجية حيال الشرق الأوسط بالغموض .. مساعدو المرشح الديمقراطي يغلقون أبواب التواصل مع البعثات الدبلوماسية.      وفاة عزة الدوري النائب السابق للرئيس العراقي الراحل صدام حسين      هل الكاظمي عبقري سياسة؟ لم يحقق الكاظمي شيئا ذا قيمة مما وعد به العراقيين. فلم يستعد هيبة الدولة وسلطة القانون، ولم يحاسب سلفه عادل عبدالمهدي ووزراءه على فشلهم وفسادهم.      الأسباب السيكولوجية التي أفقدت السياسي الشيعي شرفه الوطني أمام إيران؟      الخيار الذي حصرت ايران فيه نفسها ..لعبة العصا والجزرة التي تمارسها ايران حاليا في غاية الذكاء والدهاء. لكنها لعبة قديمة في عالم تغيّر.      الذي يخرج به المتابع المحايد لحفلات الردح والقدح والتجريح والتشهير بين المرشحين لرئاسة العالم، وليس لرئاسة أميركا وحدها، هو أن الناخب الثابت على ولائه لهذا أو ذاك ليس عادلا ولا عاقلا، وأن الشحن العاطفي وحده المحرك.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

هذه قصة رسائل البريد الإلكتروني لهيلاري كلينتون






تعود قصة رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بوزيرة الخارجية الأميركية السابقة، هيلاري كلينتون، إلى آذار/ مارس عام 2015، حيث كشفت صحف أميركية أن كلينتون تستخدم خادم بريد إلكتروني خاصا لمراسلاتها المتعلقة بعملها في وزارة الخارجية.
وكانت كلينتون أنشأت بريدا إلكترونيا، على خادم خاص، في العام 2009، قبل فترة وجيزة من أدائها اليمين وزيرة للخارجية، في منزلها في تشاباكوا نيويورك. ثم اعتمدت على هذا الخادم، والبريد hdr22@clintonemail.com، في كافة مراسلاتها الإلكترونية المتعلقة بالعمل وحياتها الشخصية، طيلة السنوات الأربع التي قضتها في الخارجية.
ولم تلجأ في حينه إلى استخدام أو تنشيط حساب البريد الإلكتروني على state.gov، الذي كان يرتبط بخوادم تديرها الحكومة الأميركية للمراسلات الرسمية.
وتحولت قضية البريد الإلكتروني لكلينتون إلى قضية رأي عام في الولايات المتحدة، بعد أن نشرت صحيفة نيويورك تايمز، في مطلع آذار/ مارس 2015، تقريرا يتحدث عن احتمالية "انتهاك المتطلبات الفيدرالية"، وأنذر من "خطر المراسلات خارج الإطار الحكومي للمسؤولين الحاليين والسابقين.
وخضعت كلينتون لتحقيقات فيدرالية، عقب الكشف عن البريد الشخصي لها، وقالت إن السبب الرئيس وراء إنشاء بريد خاص هو "الراحة"، وقالت في مؤتمر صحفي، في حينه، إنها "تفضل حمل هاتف ذكي واحد فقط، بعنوان بريد إلكتروني واحد، بدلا من حمل جهازين واحد للعمل والآخر للمراسلات الشخصية".
وذكرت تقارير أميركية في ذلك الوقت، أن هواتف "بلاك بيري" الخاصة بالحكومة الأميركية لم تكن قادرة على الوصول إلى حسابات متعددة للبريد الإلكتروني.
وأشارت كلينتون في حينه إلى أنها اعتقدت "أن استخدام جهاز واحد فقط سيكون أبسط، لكن تبين أن الأمر لم يعمل بهذه الطريقة".
وقالت BBC في تقرير عام 2016، إن كلينتون بهذه الطريقة "أصبحت هي المتحكم الوحيد في ما يجب وما لا ينبغي تقديمه إلى الحكومة، أو الإعلان عنه عبر طلبات حرية المعلومات، أو تسليمه إلى الأطراف المعنية، مثل لجنة الكونغرس التي تحقق في هجوم عام 2012 على القنصلية الأميركية في بنغازي، والتي قتل فيها القنصل اختناقا، بعد إحراقها".
وأشار تحقيق أجراه مكتب التحقيقات الفيدرالي "أف بي آي"، إلى أن كلينتون استخدمت العديد من الأجهزة الشخصية خلال وجودها في مكتبها بوزارة الخارجية، واعتمدت عدة خوادم للبريد الإلكتروني، كما قال موظفون في الخارجية إنهم قاموا بتدمير عدد من الأجهزة المستخدمة بواسطة مطرقة، للتخلص منها، بينما بقيت أجهزة أخرى.
ورغم التحقيقات التي أجريت مع كلينتون، بشأن الخادم الخاص لبريدها الإلكتروني، إلا أنه لم توجه لها اتهامات بوجود جريمة فيدرالية، لكن تم الإشارة إلى ارتكابها "إهمالا بالغا"، بشأن قيامها بمراسلات خاصة بالحكومة عبر بريد شخصي.
واستفادت كلينتون من تفسير قانون السجلات الفيدرالي لعام 1950، على حالتها، بأن على المسؤولين الذي يستخدمون حسابات شخصية، ضمان تسليم المراسلات الرسمية إلى الحكومة، بعد 10 أشهر من توليهم المناصب.
ولفتت في حينه إلى أن المطلب تم استيفاؤه، حيث خضعت كافة الرسائل الخاصة ببريدها إلى إعادة توجيه للأشخاص المستخدمين لحسابات حكومية، وبالتالي جرى أرشفتها تلقائيا، وسلمت الرسائل الأخرى إلى مسؤولي الخارجية عندما تم طلبها، في العام 2014.
وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما، وقع على تعديلات في قانون السجلات الرئاسية والفيدرالية، تطلب من المسؤولين تسليم أي مراسلات رسمية للحكومة، في غضون 20 يوما، لكن بموجب القانون فالعقوبات إدارة فقط وليست جنائية.
وبحسب كلينتون، فإنها تلقت وأرسلت 62320 رسالة إلكترونية، خلال فترة عملها وزيرة للخارجية، كان منها 55000 رسمية، بحسب محاميها، وتم تسليمها لوزارة الخارجية.
وبناء على طلب من الوزير السابقة، قامت الخارجية الأميركية بنشر المجموعة الأولى من رسائل البريد الإلكتروني، المرسلة على حسابها الخاص، في أيار/ مايو 2015، وأغلبها يتعلق بهجوم عام 2012 على القنصلية الأميركية في بنغازي.
وأوائل آب/ أغسطس عام 2015، وقعت على إفادة خطية، أقسمت من خلالها أنها قامت بتسليم كافة نسخ السجلات الحكومية خلال تسلمها المنصب.
لكن مكتب التحقيقات الفيدرالي وجد عدة آلاف من رسائل البريد الإلكتروني، المتعلقة بعملها، ولم تسلم لوزارة الخارجية.
وأثيرت مسألة رسائل هيلاري الإلكترونية مجددا، بعد قيام الرئيس الأميركي دونالد ترمب بتوجيه انتقادات لوزير الخارجية مايك بومبيو ووزير العدل بيل بار، لنشر رسائل منافسته الديمقراطية السابقة على الرئاسة، قبل شهر واحد من الانتخابات المقبلة.
وفي مقابلة هاتفية مع "فوكس بيزنس"، طالب ترمب، الذي اضطر لتعليق حملته الانتخابية بسبب إصابته بفيروس، بأن يتخذ الوزيران إجراءات في ما يخص إدارة سلفه باراك أوباما.
وقال ترمب إن على بومبيو أن "يجد وسيلة لنشر رسائل إلكترونية من هيلاري كلينتون"، وهو ما رد عليه بومبيو بالقول: "سننشر هذه المعلومات حتى يتمكن الأميركيون من رؤيتها".
ولدى سؤاله عما إذا كان سيفعل ذلك قبل الانتخابات الرئاسية في 3 تشرين الثاني/ نوفمبر، أضاف بومبيو: "إننا نقوم بذلك بأسرع ما يمكن. أعتقد تماما أننا سنرى المزيد قبل الانتخابات".
وقال ترمب إن الرسائل الإلكترونية في وزارة الخارجية، لكن بومبيو لم يتمكن من إخراجها، وهو "أمر محزن جدا في الحقيقة".
ويرى مراقبون أن ترمب يستهدف الإضرار بالديمقراطيين، في عملية نشر الرسائل الإلكترونية، التي تتضمن بها تصنيفات سرية، على اعتبار أن منافسيه ينتهكون القواعد الفيدرالية، رغم أن كلينتون تمت تبرئتها مرتين، بعد تحقيقات مكثفة بشأن مسألة الخادم الخاص لبريدها، والاكتفاء بتوجيه اللوم لها، واعتبار المسألة "إهمالا بالغا".


وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27612533
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM