تهنئة هيئة عشائر العراق بمناسبة المولد النبوي الشريف .      وعود الكاظمي واستمراره في تشكيل اللجان لا قيمة لهما إن لم يرتبطا بإجراءات واضحة لتطبيق القصاص العادل، فتشكيل اللجان لا يداوي الجروح بل تداويها القرارات الشجاعة المرفقة بالأدلة والبراهين.      أين ميثاق الشرف ؟( يا دعاة الشرف ) !      رد على غسان شربل في سلسلة يتذكر ( هوشيار زيباري )      الشعب العراقي يريد إنهاء الهيمنة الايرانية      كي لا يبقى العراقيون واللبنانيون أسرى عند ايران      مشهد أردوغان كان رثا وهو يعلق على اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا وطرد المرتزقة الأجانب منها، وهو ما يعني القضاء على الحلم الأردوغاني من خلال استمرار الحرب فيها.      الميليشيات الشيعية تتقدم في تغيير التركيبة السكانية لمناطق سنيّة شمالي العراق ..عصائب أهل الحق تهجّر سكان قرى قريبة من آبار نفط استولت عليها.      السيسي: الحرية إذا مست مشاعر الآخرين فهي تطرف      جو بايدن يحيط سياسته الخارجية حيال الشرق الأوسط بالغموض .. مساعدو المرشح الديمقراطي يغلقون أبواب التواصل مع البعثات الدبلوماسية.      وفاة عزة الدوري النائب السابق للرئيس العراقي الراحل صدام حسين      هل الكاظمي عبقري سياسة؟ لم يحقق الكاظمي شيئا ذا قيمة مما وعد به العراقيين. فلم يستعد هيبة الدولة وسلطة القانون، ولم يحاسب سلفه عادل عبدالمهدي ووزراءه على فشلهم وفسادهم.      الأسباب السيكولوجية التي أفقدت السياسي الشيعي شرفه الوطني أمام إيران؟      الخيار الذي حصرت ايران فيه نفسها ..لعبة العصا والجزرة التي تمارسها ايران حاليا في غاية الذكاء والدهاء. لكنها لعبة قديمة في عالم تغيّر.      الذي يخرج به المتابع المحايد لحفلات الردح والقدح والتجريح والتشهير بين المرشحين لرئاسة العالم، وليس لرئاسة أميركا وحدها، هو أن الناخب الثابت على ولائه لهذا أو ذاك ليس عادلا ولا عاقلا، وأن الشحن العاطفي وحده المحرك.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

أربعينية الحسين "تستدعي" طوعا انتشارا أوسع لفيروس كورونا .عشرات الآلاف من الزائرين يتكدسون، كثير منهم لا يضعون كمامات ولا يلتزمون بالإرشادات الصحية، مراهنين على أنهم على أرض مقدسة لا يطؤها الوباء!





دخل أكبر تجمع ديني سنوي في العالم ذروته وأصبح يشكل مصدر مخاطر صحية هائلة للسلطات العراقية التي تعاني بالفعل من ارتفاع أعداد المصابين بمرض كوفيد-19 الناتج عن الإصابة بفيروس كورونا.

ويتكدس عشرات الآلاف من الزائرين، كثيرون منهم لا يضعون كمامات ولا يلتزمون فيما يبدو بالإرشادات الصحية التي أطلقتها الحكومة وهم يقفون في طوابير انتظارا لإجراءات الفحص الأمني بينما تنشر مراوح الهواء العملاقة وسط الحشود الغفيرة.

ويقوم عشرات من الشبان يحملون مواد مطهرة على ظهورهم برشها على الزائرين لكنهم لا يصلون إلى أعداد كبيرة لكثرة الناس.

ومن المعتاد أن يشارك عدد يصل إلى 20 مليون مسلم شيعي في الأربعينية يتوافدون فيها على مدينة كربلاء لإحياء ذكرى الإمام الحسين حفيد محمد نبي الإسلام الذي قتل في معركة عام 680 ميلادية.

أما هذا العام، الذي يسجل فيه العراق بالفعل عددا يصل إلى 5000 إصابة جديدة بكوفيد-19 يوميا وحيث قارب عدد الوفيات العشرة آلاف، فقد منعت السلطات دخول أغلب الزائرين الأجانب بما في ذلك ما يقرب من ثلاثة ملايين إيراني.

ووسط هذه الحشود الهائلة بات من المستحيل تطبيق التباعد الاجتماعي، فقد سار عشرات الآلاف غير عابئين بالجائحة على الأقدام أياما من مختلف أنحاء العراق قاصدين كربلاء حيث تبلغ مراسم الأربعينية ذروتها اليوم الخميس.

وقال الضابط إحسان هاتف من قوة الشرطة المكلفة بحماية منطقة المرقد "إدارة الزيارات خلال الجائحة تمثل تحديا هائلا"، مضيفا "بالتنسيق مع إدارة المرقد أقمنا مراكز للمطهرات عند مداخل المدينة والمرقد. ونحن نطلب من الناس وضع الكمامات".

وقال إن سلطات كربلاء اتصلت بقيادات حوالي عشرة آلاف مجموعة من الزوار لتقديم شرح القواعد الصحية والتباعد الاجتماعي. ولم تصل تلك الرسالة إلى الجميع.

قال زائر يدعى حسين رحيم لا يضع كمامة وسار على قدميه مسافة 90 كيلومترا جنوبي بغداد "يجب ألا نخاف من فيروس كورونا. بل يجب أن يخاف فيروس كورونا من الإمام الحسين"، مضيفا "الأرض المدفون فيها الحسين تشفي وتعالج الأمراض".

وقال آخرون إنهم عادة ما يضعون كمامات خلال الجائحة لكنهم يرون أنه لا يصح وضعها وهم على أرض مقدسة.

ويرى كثيرون من شيعة العراق أهمية رمزية وروحية في الأربعينية تتوافق مع مقتل كثيرين من أفراد المجتمع في السنوات الأخيرة.

وكان لفصائل شيعية مسلحة من بينها فصائل مرتبطة بالمراقد، دور رئيسي في إنزال الهزيمة بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق في العام 2017. وبجوار صور الحسين التي تملأ الطرقات في مختلف أنحاء كربلاء ارتفعت صور أفراد الفصائل الشيعية الذين سقطوا قتلى في الاشتباكات مع مقاتلي التنظيم. ويشارك بعض هؤلاء المقاتلين الآن في دفن موتى كوفيد-19.

وقال زائر اسمه يوسف علي "الأربعينية رسالة حق وسلام وثقافة وثورة على الظلم من خلال الحسين. نحن نحيي أيضا ذكرى شهداء اليوم، الشباب الذين رحلوا قبل الأوان لتحريرنا من تنظيم الدولة الإسلامية"، مضيفا أنه يشعر بخيبة أمل لانخفاض عدد الزائرين هذا العام إذ كانت الخيام على امتداد الطرق تمتلئ في العادة بالزوار غير أن نصف الأعداد المعتادة تشغلها هذا العام. وتحسر على انخفاض الأعداد هذا العام قائلا "كلما زاد عدد الزائرين زادت البركة".



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27612475
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM