وفاة عزة الدوري النائب السابق للرئيس العراقي الراحل صدام حسين      هل الكاظمي عبقري سياسة؟ لم يحقق الكاظمي شيئا ذا قيمة مما وعد به العراقيين. فلم يستعد هيبة الدولة وسلطة القانون، ولم يحاسب سلفه عادل عبدالمهدي ووزراءه على فشلهم وفسادهم.      الأسباب السيكولوجية التي أفقدت السياسي الشيعي شرفه الوطني أمام إيران؟      الخيار الذي حصرت ايران فيه نفسها ..لعبة العصا والجزرة التي تمارسها ايران حاليا في غاية الذكاء والدهاء. لكنها لعبة قديمة في عالم تغيّر.      الذي يخرج به المتابع المحايد لحفلات الردح والقدح والتجريح والتشهير بين المرشحين لرئاسة العالم، وليس لرئاسة أميركا وحدها، هو أن الناخب الثابت على ولائه لهذا أو ذاك ليس عادلا ولا عاقلا، وأن الشحن العاطفي وحده المحرك.      أردوغان سلطان مهزوم في ليبيا ..هذا هو اردوغان الحقيقي. إخواني شرير وحاقد يكره أن تنعم الشعوب بالسلام.      استبداد أردوغان المفجع ..حان الوقت لكي يستيقظ الإتحاد الأوروبي ويأخذ أجندة أردوغان طويلة المدى على محمل الجدّ.      سانا مارين التي عدّت أصغر رئيسة وزراء في العالم عندما تقلدت المنصب العام الماضي “34 عاما”، تبدو فرصة مثالية لمتابعة نشاطها الشخصي أكثر من السياسي في بلد مستقر مثل فنلندا.      بسنوات قليلة رغم مرارتها على العراقيين، انتهى دور أحزاب الإسلام الشيعي في إدارة الحكم في العراق رغم المراوغة لتمديد زمن تلك النهاية الرسمية وعدم اعترافهم بهذه الحقيقة الحتمية.      عنف الميليشيات يطلق صراع أجنحة داخل الحشد الشعبي      المراوغة السياسية وصلت إلى حدّ تعمية هوية الأحزاب من خلال تشكيل كيانات بديلة من أجل الخروج من المعركة الانتخابية المقبلة بأقل الخسائر والحفاظ على ما تبقى من مكتسبات السلطة المتداعية.      بعد سبعة عشر عاما كنت فيها أتابع ما يكتبه العراقيون الباقون في الوطن أكتشف يوما بعد يوم أن ما كان من جفاف وخراب في 2003 زاد، وتضاعف، وقل الأمن وقل الماء والغذاء والدواء.      تحذير .. إيران بدأت إنشاء أحزاب مدنية بديلة للأحزاب الشيعية بالعراق      بدع غريبة في بلد محتل!!!      الكاظمي في أوروبا... اخطأ ام أصاب؟ تمثّل الجولة الأوروبية لمصطفى الكاظمي جانبا من هذه المقاومة التي يبديها الرجل في ظلّ وضع في غاية التعقيد داخليا وإقليميا.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

ظريف يدعو العراق لحماية المقار الدبلوماسية المهددة من ميليشيات ايران





شدد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف خلال استقباله نظيره العراقي فؤاد حسين في طهران السبت، على ضرورة حماية المراكز الدبلوماسية في العراق حيث تعرضت مقار ومصالح عدة من بينها السفارة الأميركية لهجمات في الآونة الأخيرة.
وعلى مدى الفترة الماضية، تعرضت السفارة في بغداد ومصالح أميركية عسكرية وغير عسكرية في العراق لاعتداءات عدة تبنتها غالبا ميليشيات غير معروفة موالية إيران.
وبدأ حسين زيارة لطهران أشارت وسائل إعلام إيرانية رسمية الى أنها تستمر يومين، والتقى في بدايتها ظريف والرئيس الإيراني حسن روحاني.
وكتب ظريف في تغريدة بالإنكليزية "سعدت باستضافة صديقي وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين. بحثنا الخطوات العملية لتعزيز التعاون الثنائي".
وأضاف "ناقشنا الجريمة الارهابية الأميركية (باغتيال) بطلنا الجنرال سليماني، والهجمات على المنشآت الدبلوماسية الإيرانية. شددنا على أهمية حماية المراكز الدبلوماسية".
وتعرضت مقار دبلوماسية في العراق لهجمات مختلفة في الأشهر الماضية.
فقد أضرم متظاهرون النار في القنصلية الإيرانية في مدينة النجف (جنوب) في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي خلال حركة احتجاجية على الطبقة السياسية، رفعوا خلالها شعارات مناهضة للجمهورية الإسلامية على خلفية اتهامها بالتدخل في شؤون بلادهم.
ومطلع كانون الثاني/يناير، هاجم محتجون السفارة الأميركية في بغداد، تنديدا بغارات جوية استهدفت مقرا لكتائب حزب الله، الفصيل الموالي لإيران والمنضوي ضمن الحشد الشعبي العراقي.
وبعدها بأيام، اغتيل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني ونائب رئيس الحشد أبو مهدي المهندس، بضربة جوية نفذتها طائرة مسيرة أميركية.
وأدى اغتيال سليماني، أحد أبرز القادة العسكريين الإيرانيين، إلى تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران التي ردت باستهداف صاروخي لقاعدة عسكرية في غرب العراق يتواجد فيها جنود أميركيون.
غالبا ما يجد العراق نفسه نقطة تجاذب بين إيران والولايات المتحدة، اذ تحظى جارته بنفوذ سياسي وعسكري واسع فيه، ويحتاج إليها في مجالات أبرزها التجارة والطاقة، بينما يشكل للثانية مجموعة من المصالح السياسية والعسكرية الكبيرة.
ويدعو مسؤولون إيرانيون منذ أشهر الى خروج القوات الأميركية من العراق. كما طالب البرلمان العراقي في كانون الثاني/يناير، بعد أيام من اغتيال سليماني والمهندس، بـ"إنهاء تواجد" القوات الأجنبية في البلاد.
وخلال استقباله حسين، ذكّر روحاني بأن إيران "أعلنت على الدوام بصورة واضحة وشفافة عن مواقفها السياسية"، واعتقادها "بأن تواجد القوات المسلحة الأميركية يضر بأمن واستقرار المنطقة"، وذلك بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية "إرنا".

تعاون تجاري قوي لكن في مهب العقوبات الأميركية
تعاون تجاري قوي لكن في مهب العقوبات الأميركية

شدد على أنه "يتوجب على كل دولة يتواجد فيها الأميركيون" أن تعمل على "ترحيل القوات الأميركية"، معتبرا أن "تصويت البرلمان العراقي على انسحاب القوات خطوة إيجابية يحترمها الشعب العراقي وتدعمها إيران".
ويسود التوتر علاقة واشنطن وطهران منذ انسحاب إدارة الرئيس دونالد ترامب بشكل أحادي في عام 2018 من الاتفاق حول الملف النووي الإيراني، وفرضها عقوبات اقتصادية قاسية على الجمهورية الإسلامية.
وتأتي زيارة حسين الى طهران بعد أيام من إعلان مسؤول عراقي أنّ الولايات المتّحدة مدّدت لشهرين إضافيين الإعفاء الممنوح للعراق من العقوبات المفروضة على إيران في مجال الطاقة، مما سيتيح لبغداد الاستمرار في استيراد الغاز والكهرباء من الجمهورية الإسلامية.
كما تأتي زيارة حسين بعد أسابيع من زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي طهران في أواخر تموز/يوليو، تخللها حديث عن تعزيز العلاقات التجارية الثنائية بين البلدين، سعيا الى بلوغها حجم 20 مليار دولار.
وأحيا العراق وإيران هذا الأسبوع، الذكرى الأربعين لاندلاع الحرب بينهما التي امتدت بين العامين 1980 و1988.
وذكر موقع إلكتروني حكومي في ايران أن حسين دعا لتطبيق اتفاقيات ثنائية بين البلدين في مجالات تشمل التعاون الحدودي والنقل والتبادل التجاري بين البلدين.
وأدى تفشي جائحة كورونا إلى إغلاق الحدود بين البلدين وتسبب في تعطيل الحركة التجارية وعرقلة زيارة الملايين من الحجاج والسائحين.
ولا تزال إيران، التي تشترك مع العراق في حدود طويلة، بؤرة لتفشي الفيروس في منطقة الشرق الأوسط إلا أن وتيرة انتشاره بدأت تتسارع أيضا في العراق.
وتعتبر إيران واحدة من أكبر الشركاء التجاريين للعراق. ويتعرض كل من اقتصادي البلدين لأزمة، إذ لا تزال إيران تعاني من عقوبات تفرضها عليها الولايات المتحدة في حين تضرر الاقتصاد العراقي من سنوات من الحرب والعقوبات وظهور متمردين متشددين.
الى ذلك، بحث الكاظمي السبت مع القادة العسكريين والأمنيين حماية السفارات والبعثات الدبلوماسية في البلاد من الهجمات الصاروخية التي تتعرض لها بشكل متكرر..
وقال المكتب الإعلامي للكاظمي في بيان، بعد اجتماع استثنائي لمجلس الأمن الوطني بحضور قادة الجيش والشرطة، إن "المجلس ناقش ملف أمن السفارات والبعثات الدبلوماسية في العراق وبذل أقصى الجهود لحمايتها للحفاظ على سمعة البلد في المجتمع الدولي".
وأوضح البيان أن "الاجتماع ناقش مستجدات الأوضاع الأمنية في العراق فيما يتعلق بحماية التظاهرات السلمية إضافة إلى تنسيق العمل بين القوات الأمنية".
وقال الكاظمي بحسب البيان إن "ما تقوم به الأجهزة الأمنية من عمليات أمنية إنما يأتي ضمن مهامها في فرض هيبة الدولة وتطبيق القانون".
وتجري قوات الأمن عمليات تفتيش واسعة بهدف ملاحقة مطلقي الصواريخ باتجاه المنطقة الخضراء ومستهدفي أرتال الإمدادات والدعم اللوجستي للتحالف الدولي.
والجمعة أعلن الكاظمي ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي دعمهما لمقترح تقدم به زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر للتحقيق في الهجمات المتكررة وتقديم الجناة للعدالة.
وجاء المقترح بعد بيانات صدرت الجمعة عن أطراف مختلفة بينها "الحشد الشعبي" وتحالف "الفتح" بزعامة هادي العامري المقرب من إيران تبرأت فيها من الهجمات على المصالح والقوات الأجنبية في البلاد.
وفي الأسابيع القليلة الماضية تصاعدت وتيرة الهجمات التي تستهدف السفارة والقوات الأميركية وقوات ومصالح دول أخرى في التحالف الدولي المناهض لتنظيم "داعش" الإرهابي في العراق إذ باتت الهجمات تقع بصورة شبه يومية.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27606915
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM