كل عام والثورة العراقية بألف خير      العرب وإيران وإسرائيل في عيون أمريكية      هل ينجح الكاظمي في مواجهة الفاسدين؟ غول الفساد في العراق تحول إلى ثقافة مجتمعية تحتاج إلى أكثر من مطاردة الفاسدين.      ما سُمي بالاتفاق الاستراتيجي بين السراج واردوغان قد انتهى إلى الفشل. وكان ذلك الفشل ضروريا لكي تعيد حكومة الوفاق ترتيب أوراقها ليبياً.      نزع سلاح حزب الله هو الحل ..المجرم لا يمكن القبض عليه ولا يمكن محاكمته بسبب قدرته على أن يزيد الخراب خرابا.      الإسرائيليون قادمون! العراق لن يكون بعيدا عن مساعي التطبيع مع إسرائيل. ما هي خياراته للنجاة من الهيمنة الإيرانية.      تقرير أميركي: خطة ’مقاومة الميليشيات’ تبدأ من المنطقة الخضراء وشارع المطار!      ظريف يدعو العراق لحماية المقار الدبلوماسية المهددة من ميليشيات ايران      المقاومون خدم لنظام ظلامي متخلف .. نكتة مواجهة الامبريالية الغربية لصالح الهيمنة الإيرانية لا تنطلي على أحد.      مريضان يريدان معالجة مريض ثالث .. تحتاج ايران الى العودة دولة طبيعية. ما ينطبق على ايران ينطبق على تركيا ايضا.      نقارن بين ردة فعل حسن نصرالله على مقتل سليماني وتفجير بيروت، او الاحتفاء بمقتل أبو مهدي المهندس واستشهاد البسطاء من الحشد الشعبي لنفهم طبقية المقاومة وانتقائيتها بين الموضوعية والعقائدية.      عصائب أهل الحق تهاجم رئيس الوزراء العراقي لإطلاقه حملة أمنية واسعة في مدينة الناصرية لتحرير ناشط اختطفته على الأرجح إحدى فصائل الحشد الشعبي.      في ما تبدو رسالة للكاظمي مع استمرار هجمات الميليشيات الموالية لايران، الولايات المتحدة تمدد لشهرين اضافيين فقط الإعفاء الممنوح للعراق من العقوبات المفروضة على الجمهورية الاسلامية في مجال الطاقة.      الإسلام السياسي منزعج من تصاعد شعبية عبير موسي بعد ان لاقى خطابها رواجا بين التونسيين.      اردوغان يشهر ورقة اللاجئين للابتزاز في محادثات شرق المتوسط  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

المخرج الأسباني الشهير يعرض في مهرجان البندقية أول فيلم قصير له منذ 11 عاما يتابع فيه أحد المواضيع المفضلة عنده.





فينيسيا (ايطاليا) - تلعب الممثلة تيلدا سوينتون دور امرأة وحيدة تركها زوجها في فيلم قصير بعنوان "الصوت البشري" (ذي هيومان فويس) للمخرج الاسباني بيدرو ألمودوفار يعرض ضمن برنامج مهرجان البندقية السينمائي في إيطاليا.
مدة الفيلم الجديد ثلاثون دقيقة وهو مقتبس من مسرحية للكاتب الفرنسي جان كوكتو من العام 1928.
وهذا أول فيلم قصير لألمودوفار منذ 11 عاما وأول فيلم من نوعه باللغة الإنكليزية، ويتابع فيه مشروعه عن حالات خاصة من النساء، الذي بدأه عام 1987 بفيلم "قانون الرغبة" ركز فيه على مثلث حب معقد بين رجلين وامرأة متحولة جنسيا، ثم تابع في فيلم "نساء على وشك الانهيار العصبي" في العام 1988، ويتحدث عن نساء مختلفات واحدة تتجسس على عشيقها الذي تركها، وامرأة تحاول الانتحار، وأخرى عذراء تنغص حياة جميع المحيطين بها وزوجة تحاول قتل زوجها الذي خانها.
ونال ألمودوفار من خلاله ثلاث جوائز في مهرجان البندقية، كما اكتسح جوائز غويا الاسبانية بحصوله على 11 جائزة، وتم ترشيحه لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم أجنبي.

بيدرو ألمودوفار وبينلوبي كروز
فيلم ألمودوفار القادم مع مواطنته بينلوبي كروز

ويحضر السينمائي الاسباني لفيلم جديد بعنوان "أمهات موازيات" يدور في نفس المواضيع المحببة إليه، مع مواطنته النجمة بينلوبي كروز بعد مرور عام على فيلمهما المشترك "ألم ومجد" (دولور إي غلوريا) الذي حصد ست جوائز عالمية.
وكان ألمودوفار الذي نال في العام 2019 جائزة أسد ذهبي في البندقية عن مجمل مسيرته، قد فاز بجائزتي أوسكار عن فيلمي "تودو سوبري مي مادري" (أفضل فيلم أجنبي سنة 2000) و"أبلي كون إيا" (أوسكار أفضل سيناريو أصلي في 2003).
وقد كتب المخرج الشهير سيناريو فيلمه "أمهات موازيات" مستغلا الهدوء والحظر الصحي وفترة التباعد الاجتماعي أثناء تفشي فيروس كورونا المستجد في التحضير لعمل جديد.
وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الاسبانية (إفي) قال ألمودوفار إن الفيلم عبارة عن عمل درامي "لأنه كالعادة من الممكن إدخال شيء من الضحك" ويدور حول حياة إمرأتين تلدان في نفس اليوم وتمضيان في مسارين متوازيين، ولذلك تم تسمية الفيلم بهذا الاسم.
وأوضح أن أحداث الفيلم تدور في مدريد عن "عالم نسائي من الأمهات الجديدات، عن الأمهات اللاتي يقمن بتربية أبناء في العام الاول والثاني، وتحدث لهن أشياء كثيرة".
وقال السينمائي الاسباني الخميس خلال مشاركته في مهرجان البندقية السينمائي أن "رغبتي الأكبر هي الاستمرار في العيش وصنع الأفلام. وثالث رغباتي هي المجيء إلى هنا في البندقية".










وهذا الفيلم "الصوت البشري" الذي حاز الأربعاء جائزة "أسد ذهبي" شرفية، يدور حول أحد المواضيع المفضلة لدى المخرج الإسباني وهو عن حياة امرأة تركها حبيبها وتعيش مع كلبها وبعض الأمتعة.
وقال ألمودوفار "وضع هذه المرأة المتروكة والوحيدة وعلى شفير الجنون، مع كلب تشاركه دموعها والكثير من الأمتعة، يجسد وضعا دراميا لطالما شكل مصدر إثارة لدي".
وأضاف "عشت هذا الوضع أيضا. أنا أيضا انتظرت عبثا".
وهذا العمل السينمائي بمثابة مسرحية مصوّرة تروي نهاية قصة حب مع ما يصاحبها من الم وغضب وجنون.
ودافع ألمودوفار عن أهمية مشاهدة السينما في القاعات. وقال "الذهاب إلى صالات السينما مغامرة تؤدي دور العلاج الجماعي وتتيح الضحك والبكاء والشعور بالرعب ضمن مجموعة".
وتحدث ألمودوفار عن الأثر الذي خلفته فترة الحجر خلال تفشي وباء كوفيد-19. وقال "لقد اكتشفنا منزلنا كموقع للعزل. يمكننا فعل كل شيء فيه: العمل والحب والشراء".
وتابع قائلا "لا أحب أن يطول أمد هذا الانكفاء، أقترح أن تكون السينما حلا. هي تشكل مسارا معاكسا، فالذهاب إلى صالة السينما يعني بدء مغامرة".
يذكر أن "ألم ومجد" الفيلم الأكثر حميمية في مسيرة ألمودوفار السينمائية المستمرة منذ أربعة عقود، والذي قال عنه "سكبت الكثير من نفسي في هذا الفيلم. لكن بمجرد أن تبدأ الكتابة، فلابد أن يستحوذ عليك الخيال".
وهو يروي قصة مخرج حزين جسد دوره أنطونيو بانديراس، الذي حاز جائزة أفضل ممثل عن هذا الدور في مهرجان كان السينمائي بدورته في العام 2019.
وجسد بانديراس في الفيلم، وهو سيرة ذاتية، دور المخرج المعذب الذي يتأمل طفولته وعلاقاته الرومانسية ومسيرته المهنية وعلاقاته بينما تلعب النجمة بينلوبي كروز دور أمه في شبابه.
وتناول ألمودوفار في الفيلم بعض فصول من حياته الخاصة مع أحداث أخرى متخيلة.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27509633
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM