كل عام والثورة العراقية بألف خير      العرب وإيران وإسرائيل في عيون أمريكية      هل ينجح الكاظمي في مواجهة الفاسدين؟ غول الفساد في العراق تحول إلى ثقافة مجتمعية تحتاج إلى أكثر من مطاردة الفاسدين.      ما سُمي بالاتفاق الاستراتيجي بين السراج واردوغان قد انتهى إلى الفشل. وكان ذلك الفشل ضروريا لكي تعيد حكومة الوفاق ترتيب أوراقها ليبياً.      نزع سلاح حزب الله هو الحل ..المجرم لا يمكن القبض عليه ولا يمكن محاكمته بسبب قدرته على أن يزيد الخراب خرابا.      الإسرائيليون قادمون! العراق لن يكون بعيدا عن مساعي التطبيع مع إسرائيل. ما هي خياراته للنجاة من الهيمنة الإيرانية.      تقرير أميركي: خطة ’مقاومة الميليشيات’ تبدأ من المنطقة الخضراء وشارع المطار!      ظريف يدعو العراق لحماية المقار الدبلوماسية المهددة من ميليشيات ايران      المقاومون خدم لنظام ظلامي متخلف .. نكتة مواجهة الامبريالية الغربية لصالح الهيمنة الإيرانية لا تنطلي على أحد.      مريضان يريدان معالجة مريض ثالث .. تحتاج ايران الى العودة دولة طبيعية. ما ينطبق على ايران ينطبق على تركيا ايضا.      نقارن بين ردة فعل حسن نصرالله على مقتل سليماني وتفجير بيروت، او الاحتفاء بمقتل أبو مهدي المهندس واستشهاد البسطاء من الحشد الشعبي لنفهم طبقية المقاومة وانتقائيتها بين الموضوعية والعقائدية.      عصائب أهل الحق تهاجم رئيس الوزراء العراقي لإطلاقه حملة أمنية واسعة في مدينة الناصرية لتحرير ناشط اختطفته على الأرجح إحدى فصائل الحشد الشعبي.      في ما تبدو رسالة للكاظمي مع استمرار هجمات الميليشيات الموالية لايران، الولايات المتحدة تمدد لشهرين اضافيين فقط الإعفاء الممنوح للعراق من العقوبات المفروضة على الجمهورية الاسلامية في مجال الطاقة.      الإسلام السياسي منزعج من تصاعد شعبية عبير موسي بعد ان لاقى خطابها رواجا بين التونسيين.      اردوغان يشهر ورقة اللاجئين للابتزاز في محادثات شرق المتوسط  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

كورونا يفرض نفسه على طقوس ذكرى عاشوراء مع ارتفاع أعداد اصابات الفيروس في جميع أنحاء المنطقة، المناسبة الدينية هذا العام تشهد مراسم هزيلة مقارنة بالسنوات الماضية.





بالدموع والاقنعة تجمع الآلاف من الزوار الشيعة في كربلاء بالعراق الأحد لإحياء ذكرى عاشوراء، في واحد من أكبر التجمعات الدينية في العالم الإسلامي منذ اندلاع جائحة كوفيد-19.
ويحيي المسلمون الشيعة في العاشر من شهر محرم، ذكرى عاشوراء، يوم مقتل الحسين حفيد النبي محمد في معركة كربلاء عام 680، في ما شكل حدثا حاسما للانقسام الطائفي في الإسلام.
وعادة، يتدفق ملايين الشيعة من جميع أنحاء العالم إلى الضريح ذي القبة الذهبية الذي يضم رفات الحسين للصلاة والبكاء متراصين جنبا الى جنب.
لكن مع ارتفاع أعداد اصابات فيروس كورونا في جميع أنحاء المنطقة، شهدت عاشوراء هذا العام مراسم مشتركة هزيلة مقارنة بالسنوات الماضية .
وتجمعت مجموعات صغيرة من الزوار في الأفنية الشاسعة خارج موقع الضريح الرئيسي، وهم يرتدون الاسود لون الحداد المعتاد والأقنعة الطبية التي فرضت حديثا على الجميع.
وتعمل فرق من موظفي الضريح وسط الحشود على رش رذاذ مطهر من خراطيم طويلة ورفيعة أو يوزعون أقنعة على الزوار المكشوفي الوجه.
وللسماح بدخول الضريح، يتم قياس درجات حرارة الأشخاص عند البوابات الرمادية باجهزة تشبه اجهزة الكشف عن المعادن.
الصلاة وحدها 
في الداخل، وضعت إشارات اقدام على أرضية السجادة تحدد مسافة التباعد التي يجب ان يلتزم بها المصلون.
وتمنع لفافات ضخمة من النايلون الزوار من تقبيل الجدران كما يفعلون عادة تعبيرا عن تقديس الضريح.
لكن داخل موقع الضريح، يضغط الحجاج بوجوههم المكشوفة على الشبكة المزخرفة التي تفصلهم عن الضريح.

عاشوراء في باكستان
الوضع يختلف في إحياء عاشوراء في باكستان

ويبكي العديد من الزوار ويمسحون وجوههم بأيديهم العارية - وهي إحدى الطرق التي ينتشر بها الفيروس.
لكن حضر عدد أقل بشكل ملحوظ من الزوار هذا العام إذ حثت السلطات في العراق ودول أخرى ذات أغلبية شيعية والأمم المتحدة الناس الى إحياء الذكرى في المنازل.
وعادة ترسل إيران التي باتت أكثر دول الشرق الأوسط تضررا بالوباء عشرات الآلاف من الحجاج إلى كربلاء.
وقد حظرت طهران مواكب عاشوراء المعتادة وإحياء المناسبة من خلال موكب العزاء واللطم وتقديم الطعام. وبدلاً من ذلك بثت مختلف الطقوس الدينية على التلفزيون الحكومي.
حتى المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي كان يؤدي الصلاة بمفرده، وفقًا لصور نشرها مكتبه وظهر فيها مرتديًا قناعًا في داخل المسجد الفارغ في منزله.
في أفغانستان وباكستان حيث يتعرض المسلمون الشيعة لهجمات باستمرار، ما زال الوضع الأمني يشكل مصدر قلق، لكن السلطات الصحية أعلنت عن انخفاض عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد.

واختار كثيرون إحياء الذكرى في تجمعات عائلية مصغرة، لكن نظمت بعض المواكب شارك فيها آلاف في الأيام الماضية. ويتوقع أن تنظم تجمعات أكبر الأحد.

وقال إسرار حسين شاه وهو من الشيعة المتدينين في العاصمة الباكستانية إسلام أباد، "لا يمكن أن يصاب أي شخص بالفيروس". وأضاف "بدلا من ذلك يأتي الناس للشفاء وحماية أنفسهم، سواء كان ذلك من فيروس أو من مرض".
تهلكة
في لبنان الذي تتوالى عليه الازمات وشهد تصاعدًا حادًا هذا الشهر، ألغى حزب الله وحركة أمل الشيعيان مواكب عاشوراء الكبيرة، وطلبا من المؤمنين متابعة الخطب على الإنترنت وعبر القنوات الإعلامية المرتبطة بحزب الله.
وحذرت منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي من أن عدد الإصابات بكوفيد-19 في العراق يرتفع "بمعدل ينذر بالخطر". وقالت إن على العراق الذي يمتلك نظاما صحيا يواجه صعوبات منذ سنوات وسجلت فيه أكثر من 6200 وفاة، اتخاذ إجراءات لإنهاء تفشي المرض في المجتمع "بأي ثمن".
واكدت منظمة الصحة العالمية أنه "لا ينبغي أن تعقد التجمعات الجماهيرية في هذه المرحلة".
وشهدت جميع محافظات العراق ارتفاعا في عدد الإصابات، وسجلت كربلاء عددا قياسيا بلغ 336 إصابة في 21 اغسطس/آب الذي صادف الأول من محرم في التقويم الهجري.
وكانت المحافظة مغلقة أمام غير المقيمين منذ أشهر. لكن قبل يومين من عاشوراء رفعت السلطات القيود للسماح بدخول العراقيين.
ومع ذلك، اختار البعض إقامة عزاء هادئ في المنزل، وبين هؤلاء أبو علي الذي يقيم في مدينة الصدر المزدحمة في بغداد. وقال "أنا وأولادي وأحفادي نذهب إلى كربلاء كل عام لكننا هذا العام كنا خائفين من كورونا".
واضاف ان"الإمام الحسين لا يريدنا أن نلقي بأنفسنا الى التهلكة".



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27509115
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM