كل عام والثورة العراقية بألف خير      العرب وإيران وإسرائيل في عيون أمريكية      هل ينجح الكاظمي في مواجهة الفاسدين؟ غول الفساد في العراق تحول إلى ثقافة مجتمعية تحتاج إلى أكثر من مطاردة الفاسدين.      ما سُمي بالاتفاق الاستراتيجي بين السراج واردوغان قد انتهى إلى الفشل. وكان ذلك الفشل ضروريا لكي تعيد حكومة الوفاق ترتيب أوراقها ليبياً.      نزع سلاح حزب الله هو الحل ..المجرم لا يمكن القبض عليه ولا يمكن محاكمته بسبب قدرته على أن يزيد الخراب خرابا.      الإسرائيليون قادمون! العراق لن يكون بعيدا عن مساعي التطبيع مع إسرائيل. ما هي خياراته للنجاة من الهيمنة الإيرانية.      تقرير أميركي: خطة ’مقاومة الميليشيات’ تبدأ من المنطقة الخضراء وشارع المطار!      ظريف يدعو العراق لحماية المقار الدبلوماسية المهددة من ميليشيات ايران      المقاومون خدم لنظام ظلامي متخلف .. نكتة مواجهة الامبريالية الغربية لصالح الهيمنة الإيرانية لا تنطلي على أحد.      مريضان يريدان معالجة مريض ثالث .. تحتاج ايران الى العودة دولة طبيعية. ما ينطبق على ايران ينطبق على تركيا ايضا.      نقارن بين ردة فعل حسن نصرالله على مقتل سليماني وتفجير بيروت، او الاحتفاء بمقتل أبو مهدي المهندس واستشهاد البسطاء من الحشد الشعبي لنفهم طبقية المقاومة وانتقائيتها بين الموضوعية والعقائدية.      عصائب أهل الحق تهاجم رئيس الوزراء العراقي لإطلاقه حملة أمنية واسعة في مدينة الناصرية لتحرير ناشط اختطفته على الأرجح إحدى فصائل الحشد الشعبي.      في ما تبدو رسالة للكاظمي مع استمرار هجمات الميليشيات الموالية لايران، الولايات المتحدة تمدد لشهرين اضافيين فقط الإعفاء الممنوح للعراق من العقوبات المفروضة على الجمهورية الاسلامية في مجال الطاقة.      الإسلام السياسي منزعج من تصاعد شعبية عبير موسي بعد ان لاقى خطابها رواجا بين التونسيين.      اردوغان يشهر ورقة اللاجئين للابتزاز في محادثات شرق المتوسط  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الاخفاء القسري في العراق.. جرائم وانتهاكات مستمرة





يعد ملف الاختفاء القسري أحد أبرز الملفات الغامضة التي فشلت الحكومات المتعاقبة في إنهاءه، بعد أن أصبح ظاهرة يعاني منها العراقيون، لاسيما عقب الاحتلال الأمريكي للبلاد، وما خلفه من فوضى أمنية لا يزال البلاد يشهدها.

ورغم التعهدات الأممية والمنظمات المحلية والدولبة والمؤسسات الحكومية المعنية؛ في الحد من ظاهرة الإخفاء القسري والكشف عن المختطفين والمفقودين، إلا أن قوة السلاح خارج إطار الدولة كانت أقوى من الموقف الحكومي والمنظمات الدولية، لتستمر جرائم الاخفاء والاختطاف بلا عقاب أو رادع.

بدء ملف المفقودين تزامنا مع الحرب العراقية الإيرانية، والتي استمرت لـ 8 سنوات، وتفاقمت مع الاحتلال الأمريكي وما تعرض له البلاد من انهيار أمني لا يزال يعاني منه الشعب العراقي.

وتعرض العراق لمراحل تاريخية على مر السنوات السابقة التي تلت الغزو الأمريكي، بدءا بالعمليات العسكرية الأمريكية لاحتلال المدن، مرورا بالعنف الطائفي، وما تلاها من جرائم متواصلة، وحتى أحداث 2014 وما تلتها من عمليات عسكرية، حيث تخللت هذه المراحل كثير من جرائم الاختفاء والاختطاف.

وتتباين إحصائيات المفقودين في العراق ما بين نصف مليون إلى مليون مفقود، 21 ألف مختطف منهم خلال الفترة المحصورة بين 2014 – 2018، ولم تتوفر إحصائيات رسمية لدى السلطات الحكومية تتعلق بعدد المفقودين والمختطفين أو المختفين قسرا.

ووفق إحصائيات غير رسمية، فقد اختطفت القوات الإيرانية في الحرب العراقية الإيرانية 67 ألف عراقي، فضلا عن فقدان 1.3 مليون شخص بسبب الحرب، كما فقد نحو 2000 شخص خلال حرب الخليج الثانية، و 2700 شخص خلال جريمة الغزو الأمريكي للبلاد، فضلا عن 17 ألف مفقود خلال موجة العنف الطائفي التي ضربت البلاد.

وعن أسباب فشل الجهات المعنية في إيقاف جرائم الخطف والاختفاء القسري، فيرى مختصون في هذا الشأن أن الأسباب تتعلق بالتواطؤ الحكومي وفشل سياسات الحكومات المتعاقبة في مواجهة السلاح المنفلت وسطوة الميليشيات، فضلا عن الدوافع الطائفية التي تمارسها الأحزاب المتنفذة وميليشياتها المسلحة.

ويشير المختصون إلى أن ضعف القانون والتدهور الأمني والصراعات التي مرت على العراق، كانت من الأسباب الرئيسية في تفاقم جرائم الخطف والاخفاء القسري.

ووفق بيانات أممية وتصريحات حكومية، فإن معظم المفقودين، لاسيما بعد الاحتلال الأمريكي، يتوزعون ما بين قتلى اختفوا خلال المعارك والعمليات العسكرية والحروب، وما بين معدومين على يد الميليشيات بدوافع طائفية ودفنوا في مقابر جماعية، وما بين مختطفين لا زالوا يقبعون بسجون سرية، معظمها تقع في ناحية جرف الصخر شمالي بغداد، والتي تسيطر عليها ميليشيات مقربة من إيران.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27508771
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM