وفاة عزة الدوري النائب السابق للرئيس العراقي الراحل صدام حسين      هل الكاظمي عبقري سياسة؟ لم يحقق الكاظمي شيئا ذا قيمة مما وعد به العراقيين. فلم يستعد هيبة الدولة وسلطة القانون، ولم يحاسب سلفه عادل عبدالمهدي ووزراءه على فشلهم وفسادهم.      الأسباب السيكولوجية التي أفقدت السياسي الشيعي شرفه الوطني أمام إيران؟      الخيار الذي حصرت ايران فيه نفسها ..لعبة العصا والجزرة التي تمارسها ايران حاليا في غاية الذكاء والدهاء. لكنها لعبة قديمة في عالم تغيّر.      الذي يخرج به المتابع المحايد لحفلات الردح والقدح والتجريح والتشهير بين المرشحين لرئاسة العالم، وليس لرئاسة أميركا وحدها، هو أن الناخب الثابت على ولائه لهذا أو ذاك ليس عادلا ولا عاقلا، وأن الشحن العاطفي وحده المحرك.      أردوغان سلطان مهزوم في ليبيا ..هذا هو اردوغان الحقيقي. إخواني شرير وحاقد يكره أن تنعم الشعوب بالسلام.      استبداد أردوغان المفجع ..حان الوقت لكي يستيقظ الإتحاد الأوروبي ويأخذ أجندة أردوغان طويلة المدى على محمل الجدّ.      سانا مارين التي عدّت أصغر رئيسة وزراء في العالم عندما تقلدت المنصب العام الماضي “34 عاما”، تبدو فرصة مثالية لمتابعة نشاطها الشخصي أكثر من السياسي في بلد مستقر مثل فنلندا.      بسنوات قليلة رغم مرارتها على العراقيين، انتهى دور أحزاب الإسلام الشيعي في إدارة الحكم في العراق رغم المراوغة لتمديد زمن تلك النهاية الرسمية وعدم اعترافهم بهذه الحقيقة الحتمية.      عنف الميليشيات يطلق صراع أجنحة داخل الحشد الشعبي      المراوغة السياسية وصلت إلى حدّ تعمية هوية الأحزاب من خلال تشكيل كيانات بديلة من أجل الخروج من المعركة الانتخابية المقبلة بأقل الخسائر والحفاظ على ما تبقى من مكتسبات السلطة المتداعية.      بعد سبعة عشر عاما كنت فيها أتابع ما يكتبه العراقيون الباقون في الوطن أكتشف يوما بعد يوم أن ما كان من جفاف وخراب في 2003 زاد، وتضاعف، وقل الأمن وقل الماء والغذاء والدواء.      تحذير .. إيران بدأت إنشاء أحزاب مدنية بديلة للأحزاب الشيعية بالعراق      بدع غريبة في بلد محتل!!!      الكاظمي في أوروبا... اخطأ ام أصاب؟ تمثّل الجولة الأوروبية لمصطفى الكاظمي جانبا من هذه المقاومة التي يبديها الرجل في ظلّ وضع في غاية التعقيد داخليا وإقليميا.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

واشنطن بوست تربط بين اغتيال المهندس والهاشمي: التحقيق قد ’يفجر الأوضاع’!






عد أسابيع من اغتياله، تناولت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية ملف التحقيق في اغتيال الخبير الأمني والباحث الأبرز هشام الهاشمي، مرجحة أن يغلق عند حد معين لـ"تجنب تفجر الأوضاع".  
وأشارت الصحيفة في تقريرها الذي ترجمه "ناس"، الأحد (26 تموز 2020)، إلى مدى تأثير غياب أبو مهدي المهندس الذي اغتيل بغارة جوية أميركية في تعقيد المشهد و"انفلات" الفصائل التي يتهم بعضها باغتيال الهاشمي، على حد تعبير التقرير. 
وتالياً نص التقرير:    
 أثار مقتل باحث بارز في بغداد موجات صدمة في جميع أنحاء الحكومة العراقية، مما أبرز المخاطر الكبيرة في قتالها مع الفصائل المدعومة من إيران القوية وكشف الحدود المحتملة لرئيس الوزراء في مواجهتها.  
وقد فوجئ مستشارو رئيس الوزراء مصطفى القديمي بأن العنف قد يصل إلى درجة قريبة من دائرته الداخلية. هشام الهاشمي، المتخصص في الشؤون الأمنية، كان من المقربين لكثير منهم.  
ورغم أنه لم يتم تحديد هوية القاتل بعد علنا، يقول المسؤولون العراقيون إنه على صلة بإحدى الفصائل المدعومة من إيران التي واجهها الكاظمي منذ توليه منصبه في مايو/أيار.  
وتعهد الكاظمي بكبح جماح الفصائل التي تعمل خارج نطاق القانون، في محاولة من الولايات المتحدة، التي استهدف بعضاً من هذه الجماعات المسلحة وجودها العسكري المستمر منذ 17 عاما في العراق.  
ولكن لا يزال من غير الواضح إلى أي مدى سيجرؤ الكاظمي على المضي قدما في التحقيق بقتل الهاشمي. وبينما يجري تحقيق برئاسة نائب وزير الداخلية للقبض على القاتل، يقول مساعدو الكاظمي وحلفاؤه السياسيون إن تحديد من أعطى الأمر يمكن أن يكون يفجر الوضع السياسي بشكل كبير للغاية.  
وقال أحد المستشارين، بشرط عدم الكشف عن هويته بسبب حساسية الموضوع: "(الكاظمي) يريد العدالة ولكن يديه مقيدتان". "إن فتح تحقيق شامل في سبب حدوث ذلك، حسناً، هو ببساطة خطير للغاية على أي رئيس وزراء هنا."  
في بغداد، تساءل المساعدون السياسيون في الكاظمي بصوت عالٍ عن أي واحد منهم قد يكون التالي. اختفى البعض من موجات الأثير. غادر آخرون المدينة أو، إذا كانوا بالفعل في الخارج، قالوا إنهم لن يعودوا لفترة من الوقت.  
قال مساعد آخر للكاظمي: "مقتل هشام كان بمثابة رسالة، وسمع الجميع". "لقد أظهروا أنه بغض النظر عن مدى اتصالك الجيد، يمكن للميليشيات الوصول إليك دائمًا".  
وقال خبراء في شؤون العراق إن الهاشمي أصبح ضحية للقتال المتصاعد بين رئيس الوزراء والميليشيات، وهو جزء من منافسة أكبر بين الولايات المتحدة وإيران على النفوذ في العراق.  
قال رمزي مارديني، وهو أحد كبار خبراء الأمن في البلاد، ويبحث في النشاطات الداخلية لكل من داعش ومختلف الفصائل المدعومة من إيران، "يمكن أن يفسر مقتله (الهاشمي) على أنه إجراء وقائي لإضعاف يد الكاظمي في المستقبل".  
وقال، وهو مشارك في معهد بيرسون في جامعة شيكاغو ، الذي يدرس حل النزاعات، : "هناك كل الأسباب للاعتقاد بأن كتائب حزب الله تتوقع صراعا مستقبلا مع حكومة الكاظمي".  
محاولة كبح جماح المليشيات بنتائج عكسية  
  ساعدت الفصائل العراقية، بما في ذلك العديد ممن تربطهم علاقات وثيقة بإيران، الجيش العراقي والتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية، وبلغت ذروتها بهزيمتها في العراق في عام 2017. وقد أكسب ذلك الفصائل دوراً رسمياً في جهاز الأمن العراقي كجزء من النظام الشعبي. قوات الحشد (PMF) ، مع الرواتب والأسلحة المقدمة من الحكومة.  
لكن بعض الجماعات المتحالفة مع إيران متهمة بمواصلة العمل خارج القانون. إنهم يجنون الأموال من الابتزاز والتهريب ويديرون شبكة سجون سرية. تقوم بعض الجماعات المسلحة بشكل روتيني بشن هجمات صاروخية على المنشآت العسكرية والدبلوماسية المرتبطة بالولايات المتحدة ، مما يزيد الضغط على التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لإنهاء وجوده في العراق على النحو الذي يسعى إليه البرلمان في البلاد. 
وقد قدم رئيس الوزراء عرضًا علنيًا للغاية لرغبته في كبح جماحهم، وتعهد بالتحقيق في الهجمات الصاروخية عند حدوثها، وثبت الحلفاء على رأس جهاز الأمن العراقي واستهداف حلقات التهريب التي تدر عائدات الميليشيات.  
في عرض غير عادي للقوة، أمر باعتقال 14 من أعضاء كتائب حزب الله في 26 يونيو، متهمًا إياهم بالتخطيط لمهاجمة المنطقة الخضراء ببغداد، وهي منطقة دبلوماسية وسياسية حساسة بالقرب من وسط المدينة، ولكن تم الإفراج عن الرجال بسرعة.  
وقال الخبراء إن هذه الغارة، بدلاً من تأديبها، شجعت الميليشيات، وشجعتها على تصعيد الهجمات ومقاومة سيطرة الحكومة قبل أن يصبح الكاظمي أقوى. وقال مارديني، بالنسبة لبعض الميليشيات، فإن التحركات العدائية للكاظمي "تضيف إلى رئيس الوزراء ذو ​​القدرة الهجومية المتزايدة".  
بعد توقف قصير، استؤنفت الهجمات الصاروخية، هذه المرة تبنتها الجماعات الغامضة الجديدة التي يشتبه مسؤولون أمنيون عراقيون وأمريكيون بأنها جبهات لميليشيات معروفة. سقط أحدث صاروخ بالقرب من السفارة الأمريكية عندما كان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يزور المدينة.  
ثم، يوم الاثنين، تم اختطاف الناشطة الألمانية، Hella Mewis، من الشارع من قبل رجال مسلحين في شاحنة صغيرة. وقال مسؤول حكومي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته بسبب حساسية الموقف، إنه يعتقد أن الخاطفين لهم صلات بفصائل مدعومة من إيران. وقد أفرجت عنها قوات الأمن الجمعة في شرق بغداد.  
يضاف إلى الضغوط التي يتعرض لها الكاظمي الاقتصاد المكسور الذي ورثه، والذي أصبح الآن أسوأ بسبب تأثير وباء الفيروس التاجي، ونقص الدعم الواسع النطاق لأي برنامج لمعالجة ذلك.  
"مجموعات مارقة بشكل متزايد"
في الأشهر الأخيرة ، أصبح الهاشمي أكثر صراحة حول الإفلات من العقاب الذي تعمل به بعض الميليشيات. في مقاله الأخير، الذي نشر قبل أيام من وفاته، جادل بأنه يمكن أن يلقى القبض عليهم، وإن كان ببطء لتجنب "معركة كسر العظام". 
كواحد من أكثر المحللين احترامًا في العراق، كان الهاشمي مرتبطًا ارتباطًا جيدًا بشخصيات رئيسية داخل الميليشيات. لكن غارة الطائرات بدون طيار الأمريكية في كانون الثاني (يناير)، والتي أسفرت عن مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني وزعيم الميليشيا العراقية أبو مهدي المهندس قلبت مكان الميليشيات ، وفقًا لخبراء يراقبون الجماعات، وتغيير طريقة عملها ومن يسيطرون عليها. لذلك عندما بدأ الهاشمي يتلقى تهديدات بالقتل من صفوفهم في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك كتائب حزب الله، كان في حيرة من كيفية الرد.  
وكتب ريناد منصور، زميل أبحاث في برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في Chatham House: "في حين أنه كان بإمكانه الاتصال بالمهندس أو [الآخرين] لفهم التهديدات التي واجهها بل وربما التخفيف منها ، لم يعد هذا الخيار موجودًا". "لقد اختفت جميع اتصالاته البارزة في الحشد الشعبي ولم تستطع السيطرة على الجماعات المارقة بشكل متزايد."  
وقال محللون سياسيون إن القتل المستهدف لسليماني والمهندس جعل فجأة من الصعب على أي زعيم السيطرة على شبكة مجزأة من الجماعات المسلحة أو التحدث عنها.  
يقول الخبراء الذين يتابعون قوة القدس، جناح العمليات الخارجية لقوات الحرس الثوري الإيراني، التي تدعم الجماعات في العراق، إن خليفة سليماني، إسماعيل قاني، أصبح أكثر تعمدًا، حيث أصدر توجيهات واسعة ولكنه لا يتدخل في العمليات اليومية.  
وقال علي الفونة، وهو زميل أقدم في معهد دول الخليج العربية في واشنطن: "قاني ذكي بما يكفي لعدم محاولة محاكاة أسلوب القيادة في سليماني ، وهو ما يعني تفويضًا أكبر للمسؤوليات للقادة الميدانيين".  
كما تم الشعور بموت المهندس بشدة. وتقول مصادر الفصائل ومسؤولون أميركيون وعراقيون إن بديله أبو فدك المحمداوي استغرق شهوراً عدة وليس لديه نفس القدرة على تشكيل موقف مشترك بين الجماعات.  
قال أحد المسؤولين الأمريكيين، الذي تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته بسبب حساسية الموقف: "وبالتالي من الصعب تتبع الجميع". "نحن نرى تأثير ذلك الآن".  
عندما تحدث هجمات صاروخية أو كمائن، تتبناها الآن فصائل لم تكن معروفة من قبل ولا تزال عضويتها غير معروفة. وقال أحد المسؤولين العراقيين، إنه من غير الواضح ما إذا كانت هذه المجموعات المنشقة أو المليشيات القائمة التي تستخدم اسمًا آخر، وبالتالي فإن كبحها في "يبدو وكأنها مطاردة الأشباح".  
ويقول المساعدون السياسيون للكاظمي ومراقبو حقوق الإنسان إنهم متشككون بشأن ما يمكن أن يحققه التحقيق في مقتل الهاشمي. على الأكثر، قال العديد من الحلفاء السياسيين أنهم يتوقعون محاكمة جنائية للمسلح، دون الخوض في من أعطى الأمر ولماذا.  
وقال عزيز الربيعي ، صحفي عراقي مقيم الآن في المنطقة الكردية في العراق: "اعتقدنا أن هذه الأقلام وهذه الأصوات المعارضة للميليشيات كانت بداية جديدة". "أظهر موت هشام أن الدولة العراقية وقانونها مجرد حبر على ورق".  


صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27607060
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM