تهنئة هيئة عشائر العراق بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك ..      رؤية جديدة .. صدام حسين كان ضحية حاجة الشعب العراقي للقسوة      بالضربة القاضية أم القتل بالتقسيط ؟      حكومة عراقية انتقالية ام دائمية .. الملف الخارجي يفرض نفسه على الكاظمي بنفس قوة الأزمة الداخلية.      ايران وفيتنام... والانتصار على اميركا .. في نهاية المطاف، لا يمكن الانتصار على اميركا.      واشنطن بوست تربط بين اغتيال المهندس والهاشمي: التحقيق قد ’يفجر الأوضاع’!      المأزق الإيراني الأخير .. اصطياد قاسم سليماني كان بداية تشتيت المباهاة الإيرانية بـ"الجزيرة الآمنة".      ارض العراق اصبحت رقعة شطرنج تلعب فوقها ( امريكا – ايران ) ؟      المرشد الأعلى في إيران في توبيخ ضمني لرئيس الوزراء العراقي: واشنطن قتلت ضيفك سليماني في منزلك واعترفوا صراحة بالجريمة وهذه ليست قضية هينة.      إيران تهادن الكاظمي لإبقاء الساحة العراقية متنفسا لأزمتها      الكاظمي في زيارة العار وبيت الطاعة الإيراني: طهران وقفت بجانبنا ونحن نرد لها الجميل في الاقتصاد      خليفة البغدادي تركماني عراقي مغمور موغل في الوحشية      مصر: مقتل 18 إرهابياً في هجوم على ارتكاز أمني بسيناء      صابر الدوري.. بطل من ذاك الزمان      هل ستحقق زيارة الكاظمي للسعودية اهدافها؟ رئيس الوزراء العراقي يستثمر في علاقة خاصة مع ولي العهد السعودي للخروج بصيغة توافقية تراعي حساسية العلاقات مع إيران للطرفين.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

في رثاء الجبل الأشم الشهيد الفريق الأول سلطان هاشم






هيَ ذي الحياة مناقبٌ ومواقفُ

فيها الرجالُ على الفعالِ تُصَنَّفُ

فيها الذي يلوي الصعابَ بزندهِ

وبها الذي من ظلهِ يتخوَّفُ

وبها الذي صفوُ المنابع وِردَهُ

وبها الذي من كدْرِها هو يرشفُ

وبها كريمُ النفسِ أوجُ إبائهِ

أنَّ المكارمَ عندهُ تتراصفُ

فتراه يسعى للمكارم مفرطاً

واذا دعوْهُ لمغنمٍ يتعففُ

أما التواضعُ فهو زهوُ لباسهِ

لايدَّعي مجداً ولايتكلَّفُ

لكنما الدنيا تغير ثوبها فوضى

وهدر كرامةٍ وتعسفُ

ياربُ ما هذا الزمانُ وأهلهُ

حتى قوانينُ السماءِ تُحَرَّفُ

اليومَ نرزءُ (بالفريق) وقبلهُ

رحل العديدُ وربَّ آخر يخلِفُ

يا أيها العَلَمُ المعانقُ جرحنا

مدَّ الرؤى شمماً تظل ترفرفُ

كنت البطولةَ في أجلِّ صفاتها

وأمامها كلُّ الدنا، تتوقفُ

ها أنت أزمعتَ الرحيل وكلُّنا

فينا إليك خصاصةٌ لا توصفُ

عانيت من قهر السجون وجورها

لكنك الأقوى وقيدُك أضعفُ

سلطانُ، إنْ أرثيك حسبيَ أنني

أرثي العراقَ وبالرثا أتطرف

أنا عاجز عن وصف سيفك سيدي

أوَ كيف يوصفُ من به نتوصفُ

هي ذي الحياةُ خطىً وفي نقَلاتها

يعلو الأبيُّ ويسفلُ المتزلفُ

هيَ ذي حقيقتها وذي سقطاتها

بجوار كلِّ نقيِّ اصلٍ زائفُ

سلطانُ نمْ في مستقرِّكَ واثقاً

أَنَّ الرجولةَ للرجالِ مواقفُ



علي عزيز العبيدي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27320774
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM