حزب الله العراق.. خلايا ظل وتغلغل واستنساخ للحرس الثوري      النَّجف.. فتوى الميليشيات وفتوى الدولة داعش احتل الموصل. الحشد احتل العراق.      العشائرية في الميزان ..يتصرف العرب وكأن عليهم الاختيار بين مسؤولين مدعومين قبليا أو من أحزاب دينية. يا لهما من خيارين مرين.      كيف تكون مقاوما وتقتل شعبك ..صارت المقاومة جزءا من التراتبية الدينية المقدسة وليست عارضا سياسيا مؤقتا.      عندما سيفاوض بلينكن في مجال العودة الى الاتفاق النووي مع ايران، فهو يفعل ذلك من زاوية من يعرف كيف التعاطي مع ايران من جهة واهمّية الشراكة الأوروبية في الحدّ من قدرة ايران على التوسّع من جهة اخرى      «القاعدة» وإيران ومقترفو الشر      بايدن: ترمب لم يتواصل معي.. ولا أستبعد تعيين جمهوريين في إدارتي      وفاة رئيس حزب الأمة السوداني الصادق المهدي متأثراً بكورونا      العراق..هجمات تذكّر الكاظمي بوعوده      زيارة غير معلنة.. قاآني في بغداد لبحث الوجود الأميركي      سفير بريطانيا ببغداد: الهجمات المسلحة تقوض استقرار العراق      أمريكا العراقية وداعا      لقاح كورونا: نور في نهاية النفق .. النتائج المطمئنة للقاحات الواعدة ضد كوفيد-19 لا تخفي تعقيدات مرحلة الخروج من الوباء.      الفن في مواجهة الموت .. الفنانون في البحرين يقررون: "لنجرب الفن إذاً" لا شفاء لا علاج ولا وقاية.      الصدريون وكفا الميزان في الانتخابات العراقية 2021 .. الكاظمي أكثر ميلا للتحالف مع الصدر وشعبويته من المالكي وبطانته.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

شكوى …






اوقعَ الوجعُ على رئتيكَ…
لهاثَ قلبِكَ المسكونُ بالصبرِ …

توشوشكَ أسرارُ روحي…
عشقٌ مكنونٌ
وملامحُ جسدي الموجوعُ …

نسيجٌ من عقيقِ الأبجدياتِ
هامسةً على عرشِِ العتابِ

مختبئةً في جيوبِ قلبي…
تحتَ كحلِ عيني
فوقَ الجبينِ ….

لاتشتكي
يا اخاً لمْ تلدهُ أمي ….
يا
غسقَ الصباحِ
ونسغَ الغصنِ المبرعمِ

أحباري من ضيمٕ لايرمدُ
تلكَ النقاطُ من الأهاتِ رسمتْ…

دلني قلبي إليكَ …

بخيلٌ هذا الزمنُ
لا الحرفُ يخمدُ نيراني
ولا الصمتُ هدأَ من ثورتي ….

والشكوى من قلمي حربٌ لاهدنةَ فيها

يعبرني الزمنُ
اخرسُ الزفراتِ
أصمُ عن قواميسِ الفرحِ
صدى عشقٌ
يمتطي صهوةَ الشوقِ ..

أهربُ …..
…تحتَ ظلالِ روحي أختبئُ
لن تنسيني غربتكَ ملامحُ عينيكَ..

أشكو للمحبرةِ ووسائدِ الأسطرِ

ابجدياتي تحكي طقوسَ شوقٕ..

سأخونُ وسادتي
والتحفُ صدرَكَ …
ارتوي من عذبِ محبرتي…

غفوةٌ…
تساندُ عنقي ….
وأطرافَ اصابعي

يتسللُ لجوفي حباتُ عطركَ
يورقُ الياسمينُ… تحتَ جلدي
يطعمُ عصافيرَ الجانِ
وبلابلَ العشاقِ

متعبٌ انتَ مني …
وانا من الابجدياتِ
متعبةٌ

تحتَ ظلالِ حلمنا نتفيأُ

أبيعُكَ محبرتي…وما فيها…

اشتري لضميءِ كينونتي
ورقاً يعاندُ اشرعتي
وبركانَ موجي….

لاتشتكي …

جارتي تسمعُكَ
اخي يساندُكّ …
وتلكَ العيونُ ترقبُكَ

أدمنتُ دواءَكَ
مرضٌ يجنازُ خاصرتي
يخطُ على مسامعي صدى عشقكَ
…الحنينُ إليكَ

ولتفاااااصيلَ تسكنتي
عباءتُها أنتَ والنشوةُ
………………



ملاك العوام
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27740085
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM