تهنئة هيئة عشائر العراق بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك ..      رؤية جديدة .. صدام حسين كان ضحية حاجة الشعب العراقي للقسوة      بالضربة القاضية أم القتل بالتقسيط ؟      حكومة عراقية انتقالية ام دائمية .. الملف الخارجي يفرض نفسه على الكاظمي بنفس قوة الأزمة الداخلية.      ايران وفيتنام... والانتصار على اميركا .. في نهاية المطاف، لا يمكن الانتصار على اميركا.      واشنطن بوست تربط بين اغتيال المهندس والهاشمي: التحقيق قد ’يفجر الأوضاع’!      المأزق الإيراني الأخير .. اصطياد قاسم سليماني كان بداية تشتيت المباهاة الإيرانية بـ"الجزيرة الآمنة".      ارض العراق اصبحت رقعة شطرنج تلعب فوقها ( امريكا – ايران ) ؟      المرشد الأعلى في إيران في توبيخ ضمني لرئيس الوزراء العراقي: واشنطن قتلت ضيفك سليماني في منزلك واعترفوا صراحة بالجريمة وهذه ليست قضية هينة.      إيران تهادن الكاظمي لإبقاء الساحة العراقية متنفسا لأزمتها      الكاظمي في زيارة العار وبيت الطاعة الإيراني: طهران وقفت بجانبنا ونحن نرد لها الجميل في الاقتصاد      خليفة البغدادي تركماني عراقي مغمور موغل في الوحشية      مصر: مقتل 18 إرهابياً في هجوم على ارتكاز أمني بسيناء      صابر الدوري.. بطل من ذاك الزمان      هل ستحقق زيارة الكاظمي للسعودية اهدافها؟ رئيس الوزراء العراقي يستثمر في علاقة خاصة مع ولي العهد السعودي للخروج بصيغة توافقية تراعي حساسية العلاقات مع إيران للطرفين.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

شكوى …






اوقعَ الوجعُ على رئتيكَ…
لهاثَ قلبِكَ المسكونُ بالصبرِ …

توشوشكَ أسرارُ روحي…
عشقٌ مكنونٌ
وملامحُ جسدي الموجوعُ …

نسيجٌ من عقيقِ الأبجدياتِ
هامسةً على عرشِِ العتابِ

مختبئةً في جيوبِ قلبي…
تحتَ كحلِ عيني
فوقَ الجبينِ ….

لاتشتكي
يا اخاً لمْ تلدهُ أمي ….
يا
غسقَ الصباحِ
ونسغَ الغصنِ المبرعمِ

أحباري من ضيمٕ لايرمدُ
تلكَ النقاطُ من الأهاتِ رسمتْ…

دلني قلبي إليكَ …

بخيلٌ هذا الزمنُ
لا الحرفُ يخمدُ نيراني
ولا الصمتُ هدأَ من ثورتي ….

والشكوى من قلمي حربٌ لاهدنةَ فيها

يعبرني الزمنُ
اخرسُ الزفراتِ
أصمُ عن قواميسِ الفرحِ
صدى عشقٌ
يمتطي صهوةَ الشوقِ ..

أهربُ …..
…تحتَ ظلالِ روحي أختبئُ
لن تنسيني غربتكَ ملامحُ عينيكَ..

أشكو للمحبرةِ ووسائدِ الأسطرِ

ابجدياتي تحكي طقوسَ شوقٕ..

سأخونُ وسادتي
والتحفُ صدرَكَ …
ارتوي من عذبِ محبرتي…

غفوةٌ…
تساندُ عنقي ….
وأطرافَ اصابعي

يتسللُ لجوفي حباتُ عطركَ
يورقُ الياسمينُ… تحتَ جلدي
يطعمُ عصافيرَ الجانِ
وبلابلَ العشاقِ

متعبٌ انتَ مني …
وانا من الابجدياتِ
متعبةٌ

تحتَ ظلالِ حلمنا نتفيأُ

أبيعُكَ محبرتي…وما فيها…

اشتري لضميءِ كينونتي
ورقاً يعاندُ اشرعتي
وبركانَ موجي….

لاتشتكي …

جارتي تسمعُكَ
اخي يساندُكّ …
وتلكَ العيونُ ترقبُكَ

أدمنتُ دواءَكَ
مرضٌ يجنازُ خاصرتي
يخطُ على مسامعي صدى عشقكَ
…الحنينُ إليكَ

ولتفاااااصيلَ تسكنتي
عباءتُها أنتَ والنشوةُ
………………



ملاك العوام
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27320787
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM