بيان بمناسبة يوم النصر العظيم ... اليوم الذي انتصر فيه الجيش العراقي الباسل على جارة السوء ايران في 8 - 8 - 1988      حكومة الخوف الكاظمية وسطوة الكاتيوشا الحشدية! انتهى التفاؤل بقدرة الكاظمي على احداث التغيير. عادت الأمور كما يريدها الحشد.      لا أمل في نجاح لجنة تعديل الدستور العراقي تكفي كتلة من ثلاث محافظات لمنع اية تعديلات في الدستور العراقي.      هيروشيما بيروت.. هل تتكرر في بغداد؟ كل عناصر الكارثة المحتملة متوفرة في بغداد. الله يستر.      حزب الله هو الخطر الذي يهدد الحياة في لبنان .. ليس من باب التكهن القول إن أجزاء من ميناء بيروت تقع تحت سيطرة حزب الله.      المقاوم والخائن هل هما الشخص نفسه؟ يوم كان العراقيون يقاومون المحتل الأميركي وقفت الأحزاب الشيعية الحاكمة ومن حولها الميليشيات التابعة لإيران ضد المقاومة.      الكاظمي وتراث بهجت العطية .. العطية والكاظمي ابنان شرعيان لنظامين حكما ويحكمان العراق. الفرق أن ابن النظام الملكي لم يكذب مثل ابن نظام المحاصصة الإيراني.      سلاح حزب الله هيمن على لبنان وأفقد الشيعة لبنانهم .. عملية لغسيل دماغ تم من خلالها إفراغ لبنان من محتواه الوطني.      عن أفلام رئيس الوزراء العراقي وفيديو الطفل العاري      انتخابات أبكر... طريق أقصر ..سنة قبل الوصول إلى موعد الانتخابات المبكرة؟ أين المبكر في هذا رجاء؟      سرقت المقاومة شعوبا وأفقرتها .. المقاومة أضحت بمثابة جسر بين إيران وإسرائيل.      هل سقطت الموصل أم أسقطت بمؤامرة؟      قمع المحتجزين في مراكز الشرطة التركية يثير انتقادات حقوقية .. سوء المعاملة يطال الموقوفين في قضايا متعلقة بجرائم الحق العام بينما دعا خبراء مجلس أوروبا اردوغان لاتخاذ موقف ضد تلك الممارسات.      أكثر من مئة قتيل في انفجار مرفأ بيروت .. الصليب الأحمر اللبناني يؤكد ان عدد الجرحى تجاوز 4 آلاف شخص فيما تعقد الحكومة اجتماعا طارئا لبحث تداعيات الانفجار.      جيش المهدي.. أول ميليشيا تأسست بعد الاحتلال  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

هل قُصفت الرياض مجدداً من العراق؟ مصادر تكشف المكان الذي انطلقت منه الهجمات






تتكرر الهجمات الصاروخية على المملكة العربية السعودية في الآونة الأخيرة سواء من اليمن أو من العراق كما ذهب البعض، مصادر أن القصف الأخير الذي تعرضت له العاصمة الرياض جاء من الأراضي العراقية، رغم إعلان جماعة أنصار الله "الحوثيين" مسؤوليتها.


وأعلنت الجماعة في بيان بُث على التلفزيون، أنّهم استخدموا في الهجوم صواريخ باليستية ومجنحة (كروز) من نوع "القدس، ذو الفقار"، بالإضافة إلى طائرات مسيّرة من نوع "صماد 3″، وتوعّد المتحدث بتنفيذ عمليات أشد ضد أهداف سعودية حتى يتم رفع الحصار عن اليمن، حسب قوله.

كما أعلن المتحدث العسكري باسم الحوثيين، العميد يحيى سريع، مسؤولية الجماعة عن العملية، مؤكداً أنّهم استهدفوا وزارة الدفاع السعودية ومقر الاستخبارات العسكرية وقاعدة الملك سلمان الجوية بالرياض، وكذلك مواقع عسكرية في جازان ونجران جنوب المملكة، ضمن عملية "توازن الردع الرابعة".

وفي الوقت الذي يشدد فيه الحوثيون على أنّ الهجمات الصاروخية على الرياض انطلقت من صنعاء وصعدة ونجران وجازان، فإن مصدراً مسؤولاً في "حزب الله" العراقي- رفض الكشف عن اسمه- قال إن الهجمات الأخيرة بالصواريخ انطلقت من الأراضي العراقية، وتحديداً من مدينة السماوة التي تقع جنوب العراق وتبعد عن العاصمة السعودية 1050 كم، والتي تعدّ الأقرب إلى العاصمة السعودية من المدن اليمنية، حيث تبلغ المسافة بين الرياض وصنعاء 1320 كم و1150 كم عن صعدة، معقل الحوثيين.

الهجمات من العراق

وما يعزز هذه الرؤية هو تأكيدات سابقة من قِبل المصدر ذاته، في الهجوم الذي استهدف معملين تابعين لشركة أرامكو بمحافظة بقيق وهجرة خُرَيص شرق البلاد، والذي يعد "أكبر عملية في العمق السعودي للطيران المسيّر"، وقد تمّ عبر تنسيق مباشر بين الحوثيين "أنصار الله" وقوة "حزب الله" العراقي، في أول استهداف حقيقي للأمن القومي السعودي من الأراضي العراقية.

حيث كشفت المصادر المقربة من "قوة حزب الله العراقي" والتي رفضت الكشف عن اسمها، أن طائرات مسيَّرة من طراز "رقيب"، التي يصنعها "حزب الله" العراقي، انطلقت من صحراء السماوة التي تقع إلى الغرب من مدينة البصرة في الجنوب العراقي.

وباتت مناطق الجنوب العراقي معقلاً للميليشيات والجماعات المسلحة الإيرانية، بعد أن تحولت المحافظة إلى مقاطعة تديرها هذه الميليشيات التي تتلقى توجيهاتها من إيران مباشرة.

وأضافت المصادر أيضاً، أن الطائرات المسيرة حملت رؤوساً متفجرة استهدفت بها مواقع عسكرية سعودية بارزة وحساسة، منها وزارة الدفاع السعودية ومقر الاستخبارات العسكرية وقاعدة الملك سلمان الجوية في الرياض.

تلك الرواية كانت قد عززتها أيضاً مصادر أميركية مطلعة، أكدت أن الهجوم الذي استهدف معملين كبيرين تابعين لشركة "أرامكو" في السعودية وتبنَّته جماعة الحوثيين اليمنية، نُفذ انطلاقاً من العراق، مشيرة إلى أن القصف نفذته طائرات مسيرة لم تقلع من اليمن، بل من العراق.

وهذا ما كان قد أشار إليه وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، معلِّقاً على هجمات أرامكو قبل عدة أشهر، وبدوره أبلغ رئيسَ الوزراء آنذاك، عادل عبدالمهدي، أن معلومات استخباراتية أميركية تؤكد أن الهجمات على منشآت نفط سعودية لم تنطلق من العراق.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27339395
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM