ترامب..والمواجهة المرتقبة مع إيران!!      اعتداءات عبثية لوكلاء إيران تفجر غضب العراقيين ..سلسلة الهجمات المتولية مؤخرا على المصالح الأميركية في العراق يجعل موقف الفصائل الموالية لإيران صعبا أمام العراقيين.      انفلات سلاح الميليشيات يحرج الكاظمي ..واشنطن تعبر عن غضبها إزاء تواتر الهجمات الصاروخية على المنطقة الخضراء، داعية السلطات العراقية للتحرك فورا للجم سلاح الميليشيات.      نذر حرب أميركية وشيكة على وكلاء ايران في العراق      الشيخ نواف الأحمد أميرا للكويت خلفا للراحل الشيخ صباح الأحمد.. الديوان الأميري الكويتي يعلن أن جثمان الشيخ صباح الأحمد الصباح يصل من الولايات المتحدة الأربعاء وسيقتصر حضور مراسم الدفن على أقرباء أمير البلاد الراحل.      أرمينيا تتهم وتركيا تنفي انخراطها عسكريا في قره باغ      كل عام والثورة العراقية بألف خير      العرب وإيران وإسرائيل في عيون أمريكية      هل ينجح الكاظمي في مواجهة الفاسدين؟ غول الفساد في العراق تحول إلى ثقافة مجتمعية تحتاج إلى أكثر من مطاردة الفاسدين.      ما سُمي بالاتفاق الاستراتيجي بين السراج واردوغان قد انتهى إلى الفشل. وكان ذلك الفشل ضروريا لكي تعيد حكومة الوفاق ترتيب أوراقها ليبياً.      نزع سلاح حزب الله هو الحل ..المجرم لا يمكن القبض عليه ولا يمكن محاكمته بسبب قدرته على أن يزيد الخراب خرابا.      الإسرائيليون قادمون! العراق لن يكون بعيدا عن مساعي التطبيع مع إسرائيل. ما هي خياراته للنجاة من الهيمنة الإيرانية.      تقرير أميركي: خطة ’مقاومة الميليشيات’ تبدأ من المنطقة الخضراء وشارع المطار!      ظريف يدعو العراق لحماية المقار الدبلوماسية المهددة من ميليشيات ايران      المقاومون خدم لنظام ظلامي متخلف .. نكتة مواجهة الامبريالية الغربية لصالح الهيمنة الإيرانية لا تنطلي على أحد.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

"الموجة الثورية العربية بعد الكورونا حال القطر العراقي"






ان شلة الجواسيس واللصوص وسياسيي الصدفة الذين جائوا مع الاحتلال الأمريكي للعراق الجريح كلهم سيئين واستبدال شخصية بأخرى بمواقع المسئولية لا يعني شيئا ما دام دستور الاحتلال الصانع للفشل وإعادة صناعة المأساة هو سيد الموقف إذا صح التعبير، وإذا حدث أي صراع شخصاني بين تلك الشلة فهو صراع جاسوس مع جاسوس اخر وصراع لص مع لص مختلف.

ان مشروع الاحتلال الأمريكي للعراق الجريح كل يوم ينكشف فشله وأيضا المأسي التي جاء بها لشعبنا العربي هناك، حيث تم الغاء مصطلح "دولة" وتم تقسيم طائفي عرقي وتم استجلاب واستيراد مجموعة من سقط متاع بشري وهم ناس  لا قيمة لهم بالمجتمع العراقي وتافهين وكانوا يعيشون بالخارج بانتظار أي عظمة! للقوت اليومي؟
اما بالداخل فقام الاحتلال الأمريكي بتجميع اراذل البشر للانضمام إليهم، فهذه التجميعة الشاذة المنحرفة من الخارج و الداخل إذا صح التعبير هي جزء من مشروع الاحتلال الأمريكي الذي أراد عمل العراق كنموذج سيء وكحقل تجارب لما يريده الامريكان ان يمتد ويتم تطبيقه لباقي الدول العربية.

ما أربك هذا المشروع الأمريكي هو مقاومته شعبيا الذي أربك هذا التوجه من خلال الرفض الشعبي لمجمل المشروع الاحتلالي وكامل المنظومة الجاسوسية ومنظومة الفساد المالي والأخلاقي القادمة مع الاحتلال والمتأسسة على دستور مكتوب صهيونيا ومفروض أمريكيا.

والموجة الثورية الثانية الحالية التي ابتدأت بثورة أكتوبر "كشفت" وأوضحت ان الشعب العربي بالعراق لم تنطلي عليه أساليب الاحتلال مع شلة جواسيسه ولصوصه واوباش البشر واراذلهم الذين تم تجميعهم خارجيا وداخليا. 

لقد تم عمل كل ما يمكن عمله لأسقاط مفهوم "الدولة" بالعقل الجمعي لدى شعبنا العربي بالعراق ولكن الحقيقة ان ثورة أكتوبر كشفت مدى الرفض والمقاومة لمشروع الاحتلال الأمريكي المتداخل معه نفوذ للجمهورية الإسلامية.

ونحن هنا نتحدث عن رفض مليوني غاضب هادر جارف بعد سبعة عشرة عاما من الاحتلال وتفعيل اليات غسيل الدماغ والقتل والتهجير وتحفيز الكراهية الطائفية واستخدام كل ما هو متاح من اعلام موجه وقتل وأساليب استخباراتية لإلغاء فكرة "دولة" العراق.

لقد تم كشف كل الأوراق الان و الظروف مهيأة لتغيير النظام وليس الأشخاص وهذا هو مطلب ثورة أكتوبر وهذه امال شعبنا العربي بالعراق وهذا هو ما واضح من مختلف المعطيات ان هناك رغبة للعودة بعد ازمة كورونا التي ضاعفت الموت و ازادت معها المأساة.

ان ازمة الكورونا اجلت اعلان السقوط هذا الواقع صحيح.

ولكن السؤال ليس هو هل سيسقطون؟

بل متى سيسقطون؟





الدكتور عادل رضا
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27521031
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM