استعراضات القوة وهلاك الثور الإيراني .. فكرة ان استعراض القوة الإيراني موجه للولايات المتحدة وإسرائيل أشبه بنكتة. الهدف هو ترويع الخليج.      "شلة الاجرام والقتل في العراق"      "الموجة الثورية العربية بعد الكورونا حال القطر العراقي"      حكومة العراق والادمغة المقفلة والولاء لايران وأذنابها ..      تهنئة من هيئة عشائر العراق لشعبنا العراقي الابي وابناء امتنا العربية والاسلامية بمناسبة عيد الفطر المبارك.      سيختفي كورونا غير أن داعش لن يختفي .. لم يهبط داعش من كوكب آخر ولم ينبعث من العدم. انظروا من أين جاء.      ما دور أيران وذيولها وبراعمها بتدمير العراق وقتل العراقيين والحقد والثأر نار لاتنطفيء والتدين كذبة مفضوحة؟؟؟      العراق والاطماع وعقوبات ظالمة وأشكاليات وستراتيجيات القيادة والانبطاح لحد فقدان التوازن      الكاظمي بداية تغيير في العراق… لكن حذارِ من إيران!      الشرق الاوسط... في انتظار العاصفة .. من إيران إلى العراق مرورا بسوريا وصولا إلى لبنان، التغييرات تعصف بالمنطقة.      الكاظمي بين مطرقة المليشيات وسندان المتظاهرين تراهن الطبقة السياسية الفاسدة على أن تُظهر الكاظمي للشارع العراقي عاجزا وضعيفا.      مصطفي الكاظمي يلتقي بقيادات الحشد الشعبي في محاولة لحل الخلافات بين الفصائل الموالية لإيران والفصائل التابعة لمرجعية النجف التي انشقت عن هيكل الحشد الشهر الماضي، والتحقت تنظيمياً بمكتب القائد العام للقوات المسلحة.      جرائم الميليشيات: 7 سنوات على مجزرة جامع سارية في ديالى دون محاسبة الجناة      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأحد 17 آيار 2020      فجأة توقف كل شيء وتبين الزيف والترهات وانكمش الاستبداد ..  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

ما الشروط التي قد تضعها الميليشيات أمام تولي الكاظمي رئاسة الحكومة؟






بعد قرابة الـ 20 يوما على تكليف رئيس الجمهورية “برهم صالح” رئيس جهاز المخابرات “مصطفى الكاظمي” بتشكيل الحكومة، وبعد التأييد السياسي الكبير الذي حظي به من مختلف الكتل السياسية السنية والكردية والشيعية، والتي كانت تشي بتشكيل الحكومة خلال أيام من تكليفه فقط، جاءت الرياح بما لم يشتهيه الكاظمي.

أقل من 12 يوما فقط، هي المدة الدستورية المتبقية أمام الكاظمي لتقديم كابينته الوزارية لمجلس النواب، إذ وبعد أن قدم الكاظمي كابينته الوزارية لكتلة الفتح، رفضت الأخيرة الكابينة وطالبته بكابينة جديدة تبعد ما أسمته بسياسة المحاصصة التي اعتمدها في اختيار الوزراء الكرد والسنة.

أسئلة كثيرة تطرح عن الأسباب التي أدت إلى رفض كابينة الكاظمي والانقلاب عليه، وعلاقة الميليشيات بذلك.

انقلاب بعد ترحيب

“المسؤولية التي تصديتُ لها في هذا الظرف العصيب ووسط تحديات اقتصادية وصحية وأمنية، هي مسؤولية وطنية، والحكومة التي أسعى إلى تشكيلها يجب أن تكون بمستوى الأزمات وحلولها. على الجميع وضع مصلحة العراق في الأولوية، أقبلُ الضغوط فقط عندما تدعم مسار الدولة، وأرفض أي ضغط هدفه تقويض الدولة”، في إشارة واضحة إلى كم الضغوط التي يواجهها المكلف.يبدو أن الضغوطات التي تمارس على “مصطفى الكاظمي” وصلت إلى ذروتها، ما دفع الأخير لنشر تغريدة على حسابه في تويتر يوضح موقفه منها، إذ غرّد الكاظمي قائلا:

 

من جهته، أكد النائب عن تحالف القوى العراقية “عبد الخالق العزاوي” على أن تحالفه تنازل للكاظمي عن مطالبه وخوله اختيار الوزراء من بين مجموعة كبيرة من المرشحين، موضحا أن لا خطا أحمرا على أي مرشح في كابينة الكاظمي.

ويضيف العزاوي في حديثه لوكالة “يقين” أن كتلة الفتح النيابية التي يتزعمها “هادي العامري” هي التي تعرقل تشكيل الحكومة، مشيرا إلى خلافات بينية بين أعضاء هذه الكتلة.

أما القيادي في كتلة سائرون وأحد أبرز قيادات التيار الصدري “حاكم الزاملي” فأكد في حديثه لوكالة “يقين” على أن كتلته (سائرون) ترفض الإبقاء على حكومة عبد المهدي بأي شكل من الأشكال، فضلا عن رفضهم إجراء أي تعديل على حكومته.

وأشار الزاملي إلى أن العراق بحاجة لحكومة قوية تستطيع مواجهة مختلف الأزمات السياسية والصحية والاقتصادية، مشيرا إلى أن بعض الكتل السياسية تهدف للإبقاء على عبد المهدي من خلال إطالة أمد الأزمة السياسية في البلاد، بحسبه.

أما عن أسباب انقلاب كتلة الفتح على الكاظمي ورفضها للكابينة الوزارية المقترحة، فقد كشف النائب عن تحالف الفتح والقيادي فيها “كريم عليوي” في حديثه لوكالة “يقين” أن الأساس الرئيس الذي منح بموجبه الكاظمي مهمة تشكيل الحكومة هو شرط عدم توزير أي وزير من الكتل السياسية وأن يكون الوزراء من المستقلين من دون أن ترشحهم الكتل.

ويمضي عليوي في حديثه لوكالتنا بالتأكيد على مطالبة كتلته بحصتها في التشكيلة الوزراية، وأن على الكاظمي أن يستمع وينفذ رغبات كلتة الفتح اسوة ببقية الكتل، بحسبه.وأضاف عليوي أن ما حصل هو أن الكاظمي وافق ورشح وزراء عن الكتلتين السنية والكردية واختار بنفسه وزراء الكتل الشيعية من دون الرجوع إليها، واصفا ذلك بأنه الكيل بمكيالين والذي لا ترتضيه كتلة الفتح بأي شكل من الأشكال.

دور الميليشيات في اللعبة

مع تصاعد حدة الخلاف ووضع العصي في تشكيل الكاظمي لحكومة طال انتظارها، يرى أستاذ العلوم السياسية “محمد عزيز” في حديثه لوكالة “يقين” أن الميليشيات ذات التوجه والتبعية الإيرانية تسعى ومنذ اليوم الأول لتكليف الكاظمي لوضع العصي في أي نضوج لحكومته المرتقبة.

ويعتقد عزيز أن ميليشيات مثل حزب الله والعصائب التي تحفظت على تكليف الكاظمي ترى في الأخير أنه خطر على نفوذها الأمني والاقتصادي في العراق، موضحا أن حكومة عبد المهدي هي أفضل حال تعيشه هذه الميليشيات في ظل تماهي الأخير مع توسعها السياسي والاقتصادي والأمني خلال مدة ترؤسه للحكومة.

وعن إمكانية مضي الكاظمي بتشكيل الحكومة، يختتم عزيز حديثه لوكالتنا بالتأكيد على أن احتمالية تمرير حكومة الكاظمي لا تزال ضعيفة، وأن إمكانية تمرير حكومته يعتمد على ما سيقدمه الكاظمي للميليشيات ونفوذها، بحسبه.

ويضيف العبيدي أن ميليشيات النجباء وحزب الله والعصائب لن تسمح لأي كان بالحد من نفوذها، إذ أن قوة هذه الميليشيات لم تعد كما كانت عام 2014، إذ باتت تحظى بتمثيل نيابي داخل البرلمان، فضلا عن سيطرتها على الموانئ والمنافذ الحدودية والتجارة مع إيران، يضاف لكل ذلك تحكمها بملف تهريب النفط الإيراني وتزويد إيران بالعملة الصعبة بسبب الحصار المفروض على طهران من قبل واشنطن.من جانبه، يرى الخبير الأمني “حسن العبيدي” في حديثه لوكالة “يقين” أن أي حكومة بعد عبد المهدي لن تمر من دون رضى الميليشيات الولائية التي باتت هي المسيطر الفعلي على المشهد السياسي والأمني وحتى الاقتصادي.

وعن مآلات عدم تمرير حكومة الكاظمي ومحاولة الإبقاء على عبد المهدي، يكشف العبيدي أن أول الفتنة بات واضحا بعد أن انسحبت 4 فصائل من الحشد وانضمامها لوزارة الدفاع، وهي مجموعة فصائل تعود لمرجعية النجف، وأن ما أعقب ذلك من تهديدات لهذه الفصائل المنسحبة يشي بأن الحشد الشعبي بات مهددا بالتفكيك.

ويعلق قائلا: “لا تكمن المشكلة في انسحاب هذه الفصائل التي تعد ضعيفة مقارنة بغيرها، إلا أن تشجيع هذه الفصائل لغيرها على الانسحاب كذلك، وموقف الجناح العسكري للتيار الصدري المتمثل بسرايا السلام وإمكانية انسحابها كذلك من الحشد، قد يعني قرب تفكك الحشد، وهذا ما ستعمل على وأده الميليشيات الولائية التي ستعمد إلى افتعال حرب فصائلية ستتطور بكل تأكيد إلى حرب أهلية بين الفصائل الولائية وغيرها من الفصائل التي تضررت مصالحها منذ عامين تقريبا”، بحسب تعبيره.

ويرى الجبوري في ختام حديثه لوكالتنا أنه وفي حال عدم تمكن الكاظمي من تشكيل حكومته، فإن العراق لن يشهد ولادة أي حكومة، وسيصاغ إلى معالجة الخلافات البينية بين الكتل الشيعية عبر السلاح، بحسبه.وعلى الرغم من جميع المواصفات التي وصف بها الكاظمي من أنه شخصية مناورة وتجيد التفاوض، إلا أن المحلل السياسي “فيصل الجبوري” يرى أن أي مناورة مع الميليشيات الولائية لن تنفع الكاظمي في ظل عدم إمكانية تنازل هذه الميليشيات عن نفوذها الاقتصادي والأمني، خاصة أن المرحلة المقبلة ستشهد مزيدا من التراجع لأسعار النفط، وبالتالي ستسعى هذه الميليشيات للحفاظ على مواقعها في المنافذ الحدودية والجمارك واستحصال ما يزيد عن 8 مليار دولار سنويا من دون الاعتماد على النفط وأسعاره المتذبذبة.

هي خلافات ووضع للعصي في دولاب تشكيل أي حكومة تعقب حكومة عبد المهدي المستقيلة، في ظل إصرار الكتل الموالية لإيران وميليشياتها على التمسك بمكتسباتها التي حققتها عبر السنوات الماضية.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27020733
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM