الثامن من آب 1988 يوم عراقي خالد ومجيد .. تطل علينا الطبقة السياسية العراقية الحاكمة بدعم من إيران تدعي مقاومة الأميركيين، لتخفي حقيقة من جاء بهم.      إسرائيل البريئة إضطرارا! يخشى حزب الله أن تقول إسرائيل شيئا لذلك فإنه لم يوجه إليها الاتهام كعادته.      انفجار مرفأ بيروت... موت الضمير .. تناسى اللاعبون السياسيون اللبنانيون وهم يبحثون عن منقذ خارجي ان الذي انفجر هو جبل اهمالهم وامعانهم في الفساد والافساد.      جنرال أميركي كان سياسيا استثنائيا .. برنت سكوكروفت احد آخر السياسيين الاميركيين الذين فهموا العالم جيّدا!      تبديد للثروات.. العراق يحل ثانيا عالميا في هدر الغاز الطبيعي      بيان بمناسبة يوم النصر العظيم ... اليوم الذي انتصر فيه الجيش العراقي الباسل على جارة السوء ايران في 8 - 8 - 1988      حكومة الخوف الكاظمية وسطوة الكاتيوشا الحشدية! انتهى التفاؤل بقدرة الكاظمي على احداث التغيير. عادت الأمور كما يريدها الحشد.      لا أمل في نجاح لجنة تعديل الدستور العراقي تكفي كتلة من ثلاث محافظات لمنع اية تعديلات في الدستور العراقي.      هيروشيما بيروت.. هل تتكرر في بغداد؟ كل عناصر الكارثة المحتملة متوفرة في بغداد. الله يستر.      حزب الله هو الخطر الذي يهدد الحياة في لبنان .. ليس من باب التكهن القول إن أجزاء من ميناء بيروت تقع تحت سيطرة حزب الله.      المقاوم والخائن هل هما الشخص نفسه؟ يوم كان العراقيون يقاومون المحتل الأميركي وقفت الأحزاب الشيعية الحاكمة ومن حولها الميليشيات التابعة لإيران ضد المقاومة.      الكاظمي وتراث بهجت العطية .. العطية والكاظمي ابنان شرعيان لنظامين حكما ويحكمان العراق. الفرق أن ابن النظام الملكي لم يكذب مثل ابن نظام المحاصصة الإيراني.      سلاح حزب الله هيمن على لبنان وأفقد الشيعة لبنانهم .. عملية لغسيل دماغ تم من خلالها إفراغ لبنان من محتواه الوطني.      عن أفلام رئيس الوزراء العراقي وفيديو الطفل العاري      انتخابات أبكر... طريق أقصر ..سنة قبل الوصول إلى موعد الانتخابات المبكرة؟ أين المبكر في هذا رجاء؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

مفاتيح السجون التركية بيد أردوغان بينما التشريعات لدى حزبه






قدم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان شكوى جنائية إلى الادعاء العام في إسطنبول ضد مذيع تلفزيوني تركي شهير بسبب انتقاده لطريقة تعامله مع أزمة فيروس كورونا في البلاد، في وقت يسعى فيه البرلمان إلى مناقشة مشروع قانون مثير للجدل يسمح بالإفراج المبكر عن عشرات الآلاف من السجناء من بينهم صحفيين ونشطاء.

وذكرت وكالة الأنباء الحكومية أن أردوغان طالب بأن تنظر محكمة الدعوى المقدمة ضد فاتح بورتاكال، بسبب "تصريحاته الكاذبة كليا والمتلاعب بها" على وسائل التواصل الاجتماعي.

واتهم أردوغان المذيع البارز على قناة "فوكس تي في" بإهانة الرئيس، وهو اتهام قد تصل عقوبته للسجن لخمس سنوات وفقا للقوانين التركية.

وضم بورتاكال صوته إلى العديد من الأتراك الذين وجهوا انتقادات لاذعة على مواقع التواصل الاجتماعي ضد أردوغان بعد إصلاقه حملة تبرعات للمساعدة في التعامل مع توسع جائحة كورونا في البلاد بدلا من أن تساعد الدولة المواطنين المتضررين منها.

وشبه بورتاكال الحملة التي أطلق عليها الأتراك "حملة التسول"، في تغريدة أمس الاثنين على تويتر بأوامر الضرائب الوطنية خلال حرب استقلال تركيا أوائل عشرينات القرن الماضي. وقادت تلك الأوامر إلى مصادرة بعض السلع والممتلكات العامة.

وكتب بورتاكال على موقع تويتر "أتساءل عما إذا كانوا سيطلبون أيضا أموالا من أصحاب الودائع أو المدخرات... لسوء الحظ، لا يمكن أن أقول إن هذا لن يحدث".

وشهدت تركيا حملات تبرع وتضامن عفوية قامت بها البلديات خصوصا تلك التي تديرها المعارضة بعد تأخر الحكومة في اتخاذ تدابير احترازية لمنع تفشي الفيروس في البلاد، لكن أردوغان لم يستحسن تلك المبادرات الإنسانية بسبب مخاوفه من تزايد الانتقادات ضد سياساته وخدمة تلك المساعدات لمعارضيه.

ولإسكات منتقديه قام أردوغان الأسبوع الماضي بإطلاق حملة مساعدات متأخرة مطالبا الأتراك بالمساهمة فيها والتبرع برواتبهم لمواجهة فيروس كورونا ثمّ وصف الحملات الخيرية التي تقوم بها البلديات بأنّها محاولة لتشكيل دولة موازية.

وبصورة منفصلة، تقدمت الهيئة المسؤولة عن تنظيم عمل البنوك في تركيا بشكوى ضد بورتاكال، واتهمته بـ "الإضرار بسمعة" البنوك.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها بورتاكال إلى مضايقات من قبل أردوغان، حيث أعلن أواخر شهر الماضي عن تهديدات عزمه ترك العمل في قناة "فوكس تي في" بعد تهديد أردوغان له وسط مؤيديه في قونية. 

وشهدت تركيا إلقاء القبض على عشرات الصحفيين وإغلاق العشرات من وسائل الإعلام، في إطار حملة حكومة حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتزعمه أردوغان ضد معارضيها منذ محاولة الانقلاب الفاشلة التي قام بها فصيل من الجيش في عام 2016.

ال
مساعدات المعارضة غير مرحب بها من طرف أردوغان

وهناك 260 ألف نزيل في السجون التركية المكتضة، ولم تكشف السلطات بعد عن عدد المصابين بفيروس كورونا داخلها، لكن تحت ضغط المعارضة والنشطاء رضخ حزب العدالة والتنمية لتقديم مشروع قانون من المفترض مناقشته اليوم الثلاثاء في البرلمان.

ولقيت هذه الخطوة التي اقترحها الحزب الحاكم للإفراج المبكر عن عشرات الآلاف من السجناء لكبح جماح انتشار كورونا، انتقادا من جماعة حقوقية بسبب استثناء سياسيي المعارضة والصحفيين والأكاديميين والمحامين المنسوب إليهم اتهامات تتعلق بـ"الإرهاب"، من ذلك الأمر.

وقال هيو ويليامسون، مدير قسم أوروبا وآسيا الوسطى في منظمة هيومن رايتس ووتش إن هذا الوباء "يخاطر بتحويل عقوبة السجن إلى حكم بالإعدام".

وأضاف "يجب أن يستفيد السجناء الذين سجنوا بسبب آرائهم السياسية من قانون الإفراج المبكر".

ويمكن أن تشمل هذه الخطوة نحو 90 ألف سجين، بأن يكونوا مؤهلين للإفراج المشروط أو الإقامة الجبرية وفقا للاقتراح الذي قدمه حزب العدالة والتنمية.

من جهته انتقد زعيم المعارضة التركية كمال قليجدار أوغلو مقترح "العفو العام" الذي تبناه نظام أردوغان، حيث اعتبره تكريسا لوجود اللصوص في بلد يعاني من الفساد في ظل وضع اقتصادي هش.

وتسائل قليجدار أوغلو حسب ما نقلت عنه صحيفة "جمهورييت" المعارضة "لماذا يحبس الصحفي الذي كتب عن الرشوة بينما يبقى المرتشون بالخارج؟"، مشيرا إلى أن "هذا المقترح غير عادل وبمثابة ترسيخ لوجود اللصوص، وتأكيد لانعدام الضمير في البلاد، ومن ثم فإنه إما أن يتحول لقانون منصف سنعارضه".  

وأضاف "في الوقت الذي يقضي فيه بحبس كاتب 3 أعوام لأنه كتب مقالا عن الفساد، يطلق سراح موظف فاسد دون أخذ عقوبة، بموجب ذلك القانون، وهذا لن يسمح به أي ضمير". 



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27349204
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM