العراق ملف إيراني بهوامش أميركية .. قاآني يواصل مسيرة سليماني: عملاء إيران يحكمون العراق من خلال محمية أميركية.      تحتاج إيران إلى أن تتصالح مع نفسها ومع شعبها ومع الواقع، لا أن تعين رئيس حكومة في لبنان وتمنع تعيين آخر في العراق.      الطقوس كافة لا قيمة لها إن لم تكن في وقتها الواقعي والفعلي لا وقتها المرتبط بتواريخ محددة وأشهر معينة من السنة.      حرب محتملة أم صراع من أجل التسوية .. الأميركيون ليسوا بلهاء لكي يتخلوا عن العراق.      مصادر طبية وأمنية وسياسية تؤكد أن عدد المصابين بفيروس كورونا أعلى بآلاف المرات من الرقم المعلن رسميا وأن مصارحة العراقيين بالرقم الحقيقي قد تثير اضطرابات عامة وتكالب على الإمدادات الطبية والغذائية.      العراق يحاصر الإعلام بدل مواجهة كورونا      عدم اتقان قائد فيلق القدس الجديد إسماعيل قاآني اللغة العربية وغياب علاقات شخصية بينه وبين الشخصيات الرئيسية في الفصائل والقوى الشيعية الموالية لإيران في العراق يثيران شكوكا في قدرته على ترسيخ التوافق بينها حفاظا على النفوذ الإيراني.      ظريف يمارس دور الضحية بالقول ان بلاده تتحرك دفاعا عن النفس وانها لا تبدا الحروب وذلك بعد يوم من تحذير ترامب لإيران من أنها ستدفع 'ثمنا باهظا' إذا هاجمت القوات الأميركية في العراق.      التدهور الصحي في العراق.. لماذا يتخوف العراقيون من كارثة "كورونا"؟      الخلافات الشيعية ترتفع مع غياب عراب إيران "قاسم سليماني"      في ظل كورونا.. هل توقفت انتفاضة تشرين؟      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الجمعة 3 نيسان 2020      يوم لن ينفع الكذب السياسي أصحابه .. إيران هي نموذج سيء لما يمكن أن يكون عليه الحال في دولة، يكذب نظامها السياسي على مواطنيها.      النجف.. تفادياً للأوبئة حُرم نقل الجنائز .. الحبل تُرك على الغارب للمتلاعبين بالعقول، دعما لاقتصاد الجنائز.      العراقيون لا يخشون "الانقلاب"! اسأل العراقيين عن الانقلاب وسيردون إما مرحبين أو ضاحكين.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

كورونا يستشري في البرلمان الإيراني .. الفيروس يصيب 23 نائبا بمجلس الشورى الإيراني ما يعكس مدى الانتشار الكثيف للفيروس في البلاد، فيما لا تزال السلطات تتكتم عن حقيقة الإحصاءات.






طهران - في استمرار لمسلسل الانتشار السريع لفيروس كورونا في إيران، أعلن الثلاثاء مسؤول إيراني رفيع إصابة 23 نائبا برلمانيا بالفيروس.

يأتي هذا فيما فاق عدد المصابين الإيرانيين بفيروس "كوفيد-19" 2300 مصاب ووفاة أكثر من 70 آخرين حسب الصحة الإيرانية، لكن مصادر متنوعة أكدت أن عدد الوفيات بلغ أكثر من 400 وتجاوزت الإصابات 18 ألف إصابة، متهمة السلطات بالتكتم عن حقيقة الإحصاءات.

ونقلت وكالة 'نادي المراسلين الشباب' الحكومية الإيرانية عن نائب رئيس البرلمان الإيراني عبدالرضا مصري قوله، إن "الفيروس أصاب 23 نائبا بالبرلمان نتيجة احتكاكهم بالناس"، ما يعكس مدى تفشي الفيروس بين الإيرانيين.

ولم يكشف مصري عن أسماء النواب المصابين، فيما أفادت تقارير سابقة عن أسماء بعض المسؤولين الذين أصيبوا بالفيروس وهم  رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني مجتبى ذو النور و5 أعضاء في البرلمان الإيراني ونائبة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة والأسرة في إيران معصومة ابتكار و نائب وزير الصحة الإيراني إيرج حريرجي و محمد رضا قدير رئيس جامعة الطب في محافظة قم.

وفي صورة تعكس سوء الأوضاع في إيران بخصوص استفحال كورونا، أعلنت وكالة أنباء تسنيم الإيرانية الثلاثاء إصابة رئيس خدمات الطوارئ الطبية بير حسين كوليوند بالفيروس.

وتشير هذه المعطيات إلى عجز النظام الإيراني على مكافحة كورونا الذي أصاب أبرز مسؤوليه ويهدد آلاف الإيرانيين الذين يعيشون منذ أيام حالة من الذعر الرهيب بسبب سرعة انتقال عدوى الفيروس بينهم، حيث امتد في أقل من أسبوعين إلى جميع المحافظات الإيرانية.

وأشارت الوكالة إلى أن كوليوند يعد من الشخصيات البارزة في مكافحة وباء كورونا المنتشر بسرعة في البلاد، مؤكدة أن كوليوند يتلقى العلاج وأن حالته الصحية مستقرة.

كما تسبب فيروس 'كوفيد-19' في وفاة النائب محمد علي رمضاني وعضو مجمع تشخيص مصلحة النظام محمد مير محمدي.

وبينما تنكر السلطات في طهران التقارير التي تفيد بوفاة المئات وإصابة أكثر من 18 ألف بسبب الفيروس وانتشاره بكثافة في أكثر من سجن إيراني، قررت بكين الثلاثاء إجلاء مواطنيها من إيران على خلفية انتشار المرض، في واحدة من أكبر المفارقات باعتبار أن الصين هي بؤرة الفيروس وسجلت إلى الآن أكثر من 70 ألف حالة إصابة توفي منها نحو 3000.

وظهر فيروس "كورونا" في مدينة ووهان وسط الصين لأول مرة في 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، وانتشر لاحقا في أكثر من 63 دولة، ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.

وأرسلت الصين طائرة إلى طهران من أجل إجلاء رعياها الذين تقطعت بهم السبل هناك في ظل الانتشار السريع للفيروس بين الإيرانيين، وهو ما يعكس حجم الكارثة التي تعيشها إيران وعجز النظام إلى حدج الآن عن مقاومة الوباء.

ونقلت سكاي نيوز عن صحيفة 'غلوبل تايمز' الصينية، أن موظفين بالسفارة الصينية في طهران أكدوا أن الطائرة بسعة 200 مقعد وصلت إلى طهران الثلاثاء لنقل الصينيين.

وكانت تقارير لمختصين في الأوبئة يعملون في كندا قد قدرت جود أكثر من 18 ألف إصابة في الأراضي الإيرانية، حيث أخذت التقديرات بعين الاعتبار عدد المصابين المسجلين في دول أخرى وكانوا في زيارة لإيران.

وقال خبير الأمراض المعدية في جامعة تورونتو إسحاق بوغوش، إنه "عندما يبدأ بلد في تصدير الحالات إلى جهات أخرى، يتزايد احتمال أن تكون الأعداد كبيرة".

وبغض النظر عن اختلاف الأرقام الرسمية وغير الرسمية وحسب آخر المستجدات، باتت إيران بلا شكّ إحدى البؤر الرئيسة للفيروس خارج الصين.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 26623500
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM