لا مستقبل للمعارضة السورية في ظل الوصاية الأميركية .. قانون قيصر الذي أصدره الكونغرس الأميركي عقبة في طريق أية محاولة لإنقاذ سوريا بغض النظر عمَن يحكمها      رفضنا مشروع الأقليات فأين المشروع الآخر؟ أتحول الشرق الأوسط هلالا شيعيا مهمشا السنة، أم بقي هلالا سنيا مرصعا بالأقليات، لم يعد كيانات وحدوية.      خذوا النفط بالليرة. ما هذا الكرم؟ خارج منطلقات التضليل العقائدي لا يمكن لإيران أن تؤدي دورا نافعا في المنطقة.      العروبة.. ثانية نحو الصعود .. الفكر الطائفي والديني الذي استبدل الحس القومي عند الشعوب العربية فتح الباب لاستئساد الدول المحيطة.      لا يمكن لشعار "فلسطين البوصلة" البقاء حيّا يرزق لتبرير كلّ هذا العدوان على فلسطين وتقديم الخدمات التي لا تقدّر بثمن لليمين الإسرائيلي.      هل يخوض الكاظمي مواجهة ضد الفصائل المسلحة أم يكتفي بالهدنة؟ .. مراقبون يجيبون      رويترز: إيران خفّضت تمويل الفصائل المسلحة إلى 3 ملايين دولار لكل فصيل شهرياً!      القصة الكاملة: كربلاء تنجو من ’غضبة المولدات’ وبغداد تنتظر.. ماذا عن آب؟!      تركيا تشتري دعم أربيل لملاحقة المتمردين الأكراد      بيان بمناسبة ذكرى ثورة العشرين الخالدة ..      هل من صيغة جديدة لاحتواء إيران؟ لسنا في حاجة إلى اعتراف إيراني لنعرف أن المعادلة لم تعد لصالح إيران.      اليس الساكت عن الحق شيطان أخرس؟      كتائب «حزب الله» تدوس صور الكاظمي: لن نسلّم سلاحنا إلا للإمام المهدي      القضاء الحشدي (العادل) في العراق يطلق سراح ارهابيي حزب الله (لعدم كفاية الأدلة)      الكاظمي يكابد في مواجهة ميليشيات إيران .. تيار الحكمة يعتزم تشكيل تكتل برلماني من 50 نائبا لدعم رئيس الوزراء بعد أن تعرض للإهانة من عناصر حزب الله قامت بدوس صوره وشتمه ونعته بـ"الغدر".  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

كورونا يستشري في البرلمان الإيراني .. الفيروس يصيب 23 نائبا بمجلس الشورى الإيراني ما يعكس مدى الانتشار الكثيف للفيروس في البلاد، فيما لا تزال السلطات تتكتم عن حقيقة الإحصاءات.






طهران - في استمرار لمسلسل الانتشار السريع لفيروس كورونا في إيران، أعلن الثلاثاء مسؤول إيراني رفيع إصابة 23 نائبا برلمانيا بالفيروس.

يأتي هذا فيما فاق عدد المصابين الإيرانيين بفيروس "كوفيد-19" 2300 مصاب ووفاة أكثر من 70 آخرين حسب الصحة الإيرانية، لكن مصادر متنوعة أكدت أن عدد الوفيات بلغ أكثر من 400 وتجاوزت الإصابات 18 ألف إصابة، متهمة السلطات بالتكتم عن حقيقة الإحصاءات.

ونقلت وكالة 'نادي المراسلين الشباب' الحكومية الإيرانية عن نائب رئيس البرلمان الإيراني عبدالرضا مصري قوله، إن "الفيروس أصاب 23 نائبا بالبرلمان نتيجة احتكاكهم بالناس"، ما يعكس مدى تفشي الفيروس بين الإيرانيين.

ولم يكشف مصري عن أسماء النواب المصابين، فيما أفادت تقارير سابقة عن أسماء بعض المسؤولين الذين أصيبوا بالفيروس وهم  رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني مجتبى ذو النور و5 أعضاء في البرلمان الإيراني ونائبة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة والأسرة في إيران معصومة ابتكار و نائب وزير الصحة الإيراني إيرج حريرجي و محمد رضا قدير رئيس جامعة الطب في محافظة قم.

وفي صورة تعكس سوء الأوضاع في إيران بخصوص استفحال كورونا، أعلنت وكالة أنباء تسنيم الإيرانية الثلاثاء إصابة رئيس خدمات الطوارئ الطبية بير حسين كوليوند بالفيروس.

وتشير هذه المعطيات إلى عجز النظام الإيراني على مكافحة كورونا الذي أصاب أبرز مسؤوليه ويهدد آلاف الإيرانيين الذين يعيشون منذ أيام حالة من الذعر الرهيب بسبب سرعة انتقال عدوى الفيروس بينهم، حيث امتد في أقل من أسبوعين إلى جميع المحافظات الإيرانية.

وأشارت الوكالة إلى أن كوليوند يعد من الشخصيات البارزة في مكافحة وباء كورونا المنتشر بسرعة في البلاد، مؤكدة أن كوليوند يتلقى العلاج وأن حالته الصحية مستقرة.

كما تسبب فيروس 'كوفيد-19' في وفاة النائب محمد علي رمضاني وعضو مجمع تشخيص مصلحة النظام محمد مير محمدي.

وبينما تنكر السلطات في طهران التقارير التي تفيد بوفاة المئات وإصابة أكثر من 18 ألف بسبب الفيروس وانتشاره بكثافة في أكثر من سجن إيراني، قررت بكين الثلاثاء إجلاء مواطنيها من إيران على خلفية انتشار المرض، في واحدة من أكبر المفارقات باعتبار أن الصين هي بؤرة الفيروس وسجلت إلى الآن أكثر من 70 ألف حالة إصابة توفي منها نحو 3000.

وظهر فيروس "كورونا" في مدينة ووهان وسط الصين لأول مرة في 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، وانتشر لاحقا في أكثر من 63 دولة، ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.

وأرسلت الصين طائرة إلى طهران من أجل إجلاء رعياها الذين تقطعت بهم السبل هناك في ظل الانتشار السريع للفيروس بين الإيرانيين، وهو ما يعكس حجم الكارثة التي تعيشها إيران وعجز النظام إلى حدج الآن عن مقاومة الوباء.

ونقلت سكاي نيوز عن صحيفة 'غلوبل تايمز' الصينية، أن موظفين بالسفارة الصينية في طهران أكدوا أن الطائرة بسعة 200 مقعد وصلت إلى طهران الثلاثاء لنقل الصينيين.

وكانت تقارير لمختصين في الأوبئة يعملون في كندا قد قدرت جود أكثر من 18 ألف إصابة في الأراضي الإيرانية، حيث أخذت التقديرات بعين الاعتبار عدد المصابين المسجلين في دول أخرى وكانوا في زيارة لإيران.

وقال خبير الأمراض المعدية في جامعة تورونتو إسحاق بوغوش، إنه "عندما يبدأ بلد في تصدير الحالات إلى جهات أخرى، يتزايد احتمال أن تكون الأعداد كبيرة".

وبغض النظر عن اختلاف الأرقام الرسمية وغير الرسمية وحسب آخر المستجدات، باتت إيران بلا شكّ إحدى البؤر الرئيسة للفيروس خارج الصين.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27196616
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM