يوم لن ينفع الكذب السياسي أصحابه .. إيران هي نموذج سيء لما يمكن أن يكون عليه الحال في دولة، يكذب نظامها السياسي على مواطنيها.      النجف.. تفادياً للأوبئة حُرم نقل الجنائز .. الحبل تُرك على الغارب للمتلاعبين بالعقول، دعما لاقتصاد الجنائز.      العراقيون لا يخشون "الانقلاب"! اسأل العراقيين عن الانقلاب وسيردون إما مرحبين أو ضاحكين.      العرب ونهاية التاريخ البشري .. لا يمكن للخرافة أن تقاوم عاصفة الفيروس الصامت.      من يتآمر على شيعة العراق؟      حبل العمالة قصير      أزمة كورونا وانهيار اسعار النفط تكشفان هشاشة الوضع في العراق واعتماده على إيران، دولة الاحتلال السياسي والاقتصادي للعراق.      حزب الدعوة.. عندما يُدار العراق بالاستخارة!      إيران وكورونا.. وسلطة رجل الدين      انقلاب عسكريّ في العراق!      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم السبت 28 آذار 2020      يظل العراق ملفا مغلقا ... زمن الراحة أنهاه تحول غامض في العلاقة بين الشريكين في احتلال العراق: الولايات المتحدة وإيران.      الهدف كان العراق وليس النظام الطفل كان يعرف ان احتلال العراق بالطريقة التي حصلت كانت تعني تقديم البلد على صحن من فضّة الى ايران.      إعادة انتشار الانتفاضة العراقية وأشكال المقاومة الجديدة      تتلهى الطبقة السياسية في العراق بالجدل عمن سيكون رئيسا للوزراء في وقت يواجه العراق أزمة كورونا وأسعار النفط.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

ما حقيقة هذا الاردوغان؟ إذا كانت روسيا قد ضبطت حركة اردوغان في سوريا فإن على الغرب أن يفي بالتزاماته بطرد مرتزقة اردوغان من التراب الليبي.





هل هو ذئب فالت أم ثعلب مخادع؟

يملك أردوغان وقاحة أن يقف في المكان الخطأ. يقول ويعرف أن أقواله تزيد من شعبيته ولا أحد يمكن أن يسأله عن أفعاله. ذلك ما يميز علاقته باسرائيل دعائيا. فهو يقول الحق باعتباره الشخص الذي يتكلم. اما ما يفعله باعتباره رئيسا لتركيا فقد أبقى على سياق العلاقة التاريخية التي تربط تركيا بالدولة العبرية من غير أي ارتباك يُذكر. بحيث أن أحدا في اسرائيل لم يتناول بالسوء شخصية الرئيس التركي. كان ولا يزال صديقا.

سيكون ذلك معقولا إذا نظرنا إليه في إطار تربيته الحزبية وهي تربية اخوانية تقوم على أساس هدم المجتمعات المدنية العربية واقامة أنظمة دينية لا تؤمن بالوطن ولا بالدولة الوطنية ولا بالهوية العربية ولا بالحياة الحديثة. مجتمعات تفضل أن تعود بنفسها إلى ظلمة العصر العثماني لكي يتسنى للسلطان الجديد أن يبدأ عهدا جديدا مع بني اسرائيل هو استمرار لما انقطع بسبب قيام الحرب العالمية الأولى وموت الرجل المريض. وفي ذلك لا يمثل اردوغان تركيا الحديثة بل هو يستدرج تركيا هي الأخرى إلى الظلمات.

في حقيقة الأمر فإن تركيا لا تحتاج إلى مغامرات اردوغان لتكون حاضرة عالميا. ذلك لأنها كانت إلى وقت قريب قوية اقتصاديا كما أنها استطاعت في زمن قياسي أن تكون واحدة من أهم الدول التي تستقطب السياحة العالمية. وحين انتهى عصر الانقلابات الدموية بدت تركيا كما لو أنها تعيش عصر استقرار لن ينتهي. وهو عصر قوة ورخاء. لقد صنع الاتراك المثابرون معجزة في وقت قصير. غير أن اردوغان المدفوع بعقائديته فهم الأمور خطأً. وليته تعلم من أخطائه. كل ما يفعله يوحي كما لو أنه زعيم مرتزقة.

منذ سنوات تسع وهو يتدخل في الشأن الداخلي السوري. يستقبل ارهابيين وينشئ لهم معسكرات ويدربهم ويفتح لهم حدود تركيا مع سوريا ويمولهم بالمال القطري. وحين هُزمت كل تلك الجماعات الارهابية التي كان يدعمها رفع لافتة "حزب العمال الكردي" الجاهزة وصار عليه أن يقاتل مباشرة في سوريا مجندا سوريين عرض عليهم الجنسية التركية. هناك اصرار غريب على أن يكون له موقع في الحرب السورية بالرغم من أن تركيا لا تحتاج إلى ذلك الموقع، كون ما يحدث في سوريا لا يهدد الأمن فيها.

اما ذهابه إلى ليبيا فيتعلق باعتبار البحر المتوسط بحيرة اخوانية.

فكاهة في زمن أسود.

طرابلس التي ألقى فيها أردوغان مرتزقته تكتظ بالمرتزقة السابقين. إنها مدينة الميليشيات التي يمكن أن يحارب بعضها البعض الآخر إذا ما انتهى تهديد الجيش الليبي. يضيف التدخل التركي في ليبيا تعقيدا على تعقيد. واردوغان من خلال ذلك التدخل انما ينفذ أجندة شخصية لها علاقة بعضويته في التنظيم العالمي لجماعة الاخوان ولا مصلحة لتركيا فيها. إنه بهذا المعنى يجر تركيا إلى مكان، قد تنزلق من خلاله إلى هاوية انهيار اقتصادي جديد. ذلك لأن أطرافا دولية عديدة حين تقرر التصدي لمغامرات اردوغان فإنها تبدأ بفرض عقوبات اقتصادية على تركيا أولا.  

ستدفع تركيا الثمن قبل أن يدفعه اردوغان شخصيا.

ولكن هناك مَن يشكك في الرواية الرسمية العالمية من خلال التأكيد على أن أردوغان لا يتحرك في منطقة البحر المتوسط إلا بعد تلقي الضوء الأخضر من قوى تكفل له السلامة ولتركيا السلامة.

فإذا كانت روسيا قد ضبطت حركة اردوغان في سوريا فإن على الغرب أن يفي بالتزاماته وينفذ قرار مجلس الامن القاضي بطرد مرتزقة اردوغان من التراب الليبي.

اما إذا لم يفعل الغرب ذلك فإن بطولة اردوغان تكشف عما يتخللها من حماقات الرجل الأجير الذي يعمل في خدمة الآخرين كما لو أنه كان صاحب شركة أمنية. ربما كان اردوغان ذلك الرجل وهو ما لا يتعارض مع رسالته الحزبية.

الوقت القصير المقبل سيكشف حقيقة هذا الاردوغان.



فاروق يوسف
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 26615730
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM