العرب ونهاية التاريخ البشري .. لا يمكن للخرافة أن تقاوم عاصفة الفيروس الصامت.      من يتآمر على شيعة العراق؟      حبل العمالة قصير      أزمة كورونا وانهيار اسعار النفط تكشفان هشاشة الوضع في العراق واعتماده على إيران، دولة الاحتلال السياسي والاقتصادي للعراق.      حزب الدعوة.. عندما يُدار العراق بالاستخارة!      إيران وكورونا.. وسلطة رجل الدين      انقلاب عسكريّ في العراق!      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم السبت 28 آذار 2020      يظل العراق ملفا مغلقا ... زمن الراحة أنهاه تحول غامض في العلاقة بين الشريكين في احتلال العراق: الولايات المتحدة وإيران.      الهدف كان العراق وليس النظام الطفل كان يعرف ان احتلال العراق بالطريقة التي حصلت كانت تعني تقديم البلد على صحن من فضّة الى ايران.      إعادة انتشار الانتفاضة العراقية وأشكال المقاومة الجديدة      تتلهى الطبقة السياسية في العراق بالجدل عمن سيكون رئيسا للوزراء في وقت يواجه العراق أزمة كورونا وأسعار النفط.      تبرعات سخيّة للشعب العراقي ..كل حديث أن يقدم المتحاصصون والمعممون شيئا للعراقيين في محنة الوباء هو من الأحلام.      سنكون صينيين ولكن الصين ليست حلا .. لم تكتف الصين إذاً بالصناعات المادية بل مدت بصرها إلى صناعة البشر.      هل تدعم واشنطن انقلابا عسكريا في العراق؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الشاعر التونسي أشرف القرقني يهدي ديوانه إلى لا أحد، وهو إهداءٌ مفتاحٌ، ستسنُدهُ القصائدُ الموزّعة على شكلِ نشيدٍ مُقطَّعٍ، يُتبع بهوامشَ عن الأسماء في السّبت.






ميلانو (إيطاليا) ـ صدر حديثاً عن منشورات المتوسط - إيطاليا، المجموعة الشعرية الجديدة للشاعر التونسي أشرف القرقني، بعنوان "نشيدُ سيِّد السّبت". الكتاب الذي يهديه، صاحبه، دون شكٍّ، إلى لا أحد، وهو إهداءٌ مفتاحٌ، ستسنُدهُ القصائدُ الموزّعة على شكلِ نشيدٍ مُقطَّعٍ، يُتبع بهوامشَ عن الأسماء في السّبت، عن توقيع بريءٍ، هناكَ أو هنا، وتُختتمُ بفصل في جحيمٍ آخر. 
يكتبُ الشاعر في آخر قصيدةٍ: "أشرف القرقني. هذا ليس اسمي. إنّه شخصٌ آخر يقتحمُ حياتي الصغيرة. ويُرسِلُني إلى المنافي التي لا تَرَونَ..."، وبالعودةِ إلى بدايةِ النَّشيدِ، نكونُ حيالَ حياتيْنِ، تُسابقُ إحداهُما الأخرى، ليكونَ لها سبتُها وشاعرُها الذي "يَدحَرُ في الكلمات وجوهَ السَّحرة".
نحنُ في مجموعةِ أشرف القرقني الجديدة، حيالَ استحضارٍ شعريٍّ للأسطورةِ، يُفكِّكُها، يُعيدُ تركيبَها، لكنَّه في كلِّ ذلك، يعيشُ آلامَ الذين سحقتهم آلةُ العالم منذ عذاباتِ الإنسان الأول، وإلى آخر دبابةٍ تسدُّ الطريق أمام أطفالِ المدرسة. تتحوَّلُ الأشياءُ على يدِ أشرف إلى غبار، أو ربّما يذهبُ بها إلى الفناءِ، ليُعيدَ خلقها من جديدٍ كشاعر.
الاعترافاتُ التي تتبَّنى ضمير المتكلّمِ، كثيرةٌ وقاسيّة، تتوزّعُ بين مرايا الذات، والعالم بنقصانه، وأوهامه وكوارثه التي تنتظرُ أرواحَنا المُعذَّبةَ في كلِّ منعطف. هذا ما استدعى، بوعيٍّ شعريٍّ لافت، الشاعر أشرف القرقني، ليكتبَ نشيدَهُ بلغةٍ تنحل من الكتبِ المقدّسة ومرويّات الأساطير والمخطوطاتِ المهملة في مكتباتٍ عتيقة وفي أقبيةٍ لا يدخلُها الضوء. لغةٌ ومشاهدُ وإسقاطاتٌ تحاول ترميمَ اللحظةِ الحرجة بكتابةٍ، تمنحُ نفسَها، أسلوبَها الخاصّ والجريء والمتحرّرَ من زوائد الكلامِ والهذر.

يكتبُ أشرف: "أنا بيتٌ أخرقُ مهذارُ. وأبي ربٌّ حجريٌّ ملعون. مهنتُهُ الصَّمتُ. وموسيقاهُ الترسّبُ في نفسه. رماهُ زملاءُ الأُلوهةِ على الأرضِ، لأنَّهُ لم يُشاركْ ولو بحرفٍ في كُتُبهم..."، لكنّ ابنهُ كانَ له التفرُّد بكتابةِ هذا النَّشيد. نشيدٌ ينتصر فيه للإنساني على حساب الآلهة، إذ يقول المسيح في الإنجيل ردّا على من استنكر عليه مساعدة المسحوقين في السبت: "إن ابن الإنسان هو سيد السبت". هذا إذن نشيد ابن الإنسان.
"نشيد سيّد السّبت" مجموعة شعرية جديدة للشاعر التونسي أشرف القرقني، صدرت في 64 صفحة من القطع الوسط، ضمن سلسلة "براءات" التي تصدرها الدار منتصرةً فيها للشعر، والقصة القصيرة، والنصوص، احتفاءً بهذه الأجناس الأدبية.
من الكتاب:
مُقَيَّدًا إِلَى الشَّجَرَةِ، لم أَذهبْ أبعدَ مِنْ سِياجِ الحقْلِ. لم أصلْ بعدُ إلى حَتفِي. لكنّ الوقتَ المُتكدِّسَ خلفَ البابِ يَعِدُني بِسِرٍّ أخضر.
كنتُ كلَّ صباحٍ أُلقي نظراتٍ زرقاء خلفَ التّلّةِ. وعَبَثًا أنتظرُها في المساءِ. من فرطِ الانتظارِ صارتْ يدايَ يابسةً، وعينَاي بحرًا، تزحَمُ فيه المراكبُ أشرعةَ الهواء. ورغمَ ذلك، ما زلتُ الأرملةَ التي تُنفقُ آخرَ دِرهمٍ، من أجلِ دمعةٍ أخرى على خدِّ المسيح.
في النّهاية، الحجرُ الوحيدُ الذي صدَّقتُ صمتَهُ، كان إسخَرْيُوطِيًّا آخر قد هرَّبَ أحلامي إلى ليلِ آلهةِ الشِّرٍّير، حيثُ العويلُ والقَصَبُ المجروح. ها هو يقرأُ قَطيعًا من نظراتٍ سائبةٍ. تُسابِقُ بابًا مخلوعًا في الرّيح. ويُلقي حكاياتِهِ عن البَدْءِ والخَرابِ العظيمِ في خواءِ نهاراتِكُم.
عن المؤلّف:
أشرف القرقني شاعر ومترجم وباحث في الأدب العربيّ، من مواليد 3 يوليو/تموز 1989 بسوسة/تونس. عمل في القسم الثقافي لجريدة "الصحافة" التونسية. ويعمل في مجال مراجعة الكُتُب الأدبية والترجمة مع صحيفَتَي العرب اللندنية، وموقع ضفة ثالثة. تحصّل على جائزة بيت الشِّعر سنة 2014. ترجم العديد من الكتب منها رواية بيدرو ميرال "السنة المفقودة"، 2016، ورواية ستيفان سفايغ "التحوّل" 2020.
له مجموعةٌ شعرية بعنوان "تقريبًا" 2017. كما تُرجمت قصائده إلى الفرنسية، والانجليزية، والكردية، والإيطالية، والفارسية.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 26595610
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM