لأن أميركا لن تعتذر فإن الحل الأممي مؤجل ..النظام الطائفي الذي يفتك منذ حوالي سبعة عشر عاما بالشعب العراقي هو كذبة أميركية.      قوة الاعلام في اماطة اللثام عن اللئام .. مقتدى الصدر النموذج المثالي للزعيم الذي يستغفل الناس. انظروا حاله الآن.      الصدر والإرهاب السياسي: جدلية الدين والسياسة ..أخطر الظواهر السياسية التي يواجهها المجتمع هو التيار الصدري الهادف إلى صياغة الوضع العراقي وفقا للنموذج الإيراني.      انقلاب المالكي 2010 الذي أضاع مستقبل العراق يحتاج أياد علاوي إلى رد الاعتبار بعد أن شهد العراقيون على نتيجة الانقلاب عليه.      علاوي.. آخر فصل لحكم الميليشيات في العراق      ايران: لا صوت يعلو فوق صوت البروباغندا! النظام نجح في إطلاق حملة علاقات عامة ذكية كانت تصور سليماني على أنه شاعر محارب يشبه نابليون أو قيصر.      الأحزاب العراقية ووزراء الطائفة؟ الاختيار في حكومتي الجعفري والمالكي وزراء حزبيين صريحين لتمثيلها تحت ظل ما بات يسمى وزارات الطائفة وهذا هو المعمول به.      طهران تجنّد المعمّمين لإفشال الحراك العراقي      تقرير أمريكي: العراق يحتاج لتغيير النظام مجددا      من هو "الخال" خليفة "المهندس" في العراق؟      متى إذن ستزحف جيوش الولي الفقيه ومليشياتِه التي طالما باهى بجبروتها لتمحو لنا إسرائيل، ولكي تعيد لنا فلسطين كاملة.      ما حقيقة هذا الاردوغان؟ إذا كانت روسيا قد ضبطت حركة اردوغان في سوريا فإن على الغرب أن يفي بالتزاماته بطرد مرتزقة اردوغان من التراب الليبي.      مسعود بارزاني يحذر من مغادرة القوات الأمريكية العراق ويهاجم الحشد      وثيقة تكشف سبب تكليف رئيس جديد للوقف السني بدلاً من الهميم      عندما تكون زهرة بجلباب لبوة.. "رهف" الرواية الأقرب لفتيات التحرير  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

عبده خال: الطفولة هي الخزان الحقيقي للروائي .. الكاتب السعودي عاش 5 سنوات في قريته جازان، وخرج منها محملا بأكثر من مائة أسطورة.





أكد الروائي والأديب السعودي المعروف، عبده خال، أن "الطفولة هي الخزان الحقيقي للروائي، والذي يبقى ينهل منه طوال حياته، محاولاً تقديم تفسيرات متعددة لكينونته".
وقال خال: "عشت 5 سنوات في قريتيّ جازان فقط، إلا أنيّ خرجت منها وأنا أحمل أكثر من مائة أسطورة وعندما كبرت وجدت أن تلك الأساطير التي أحملها هي من أعمدة الإرث الإنساني الحكائي".
وعاد الروائي السعودي في منتدى عبدالحميد شومان الثقافي، مساء الإثنين، إلى طفولته التي كانت الأحجية ملاذا لإظهار النبوغ على الأقران والأنداد. ولفت خال محاضرة بعنوان "العودة إلى أحجية الطفولة"، التي أدارتها مع الجمهور الروائية سميحة خريس إلى أن كان كل منا يبحث في مخزون ذويه عن لغز يحرج به أصدقاءه ويوقفهم في حيرة كي تنشط مخيلتهم بحثا عن جواب.
وبحسبه، فإن "الكلمة" مفردة (كن) التي انفجر منها الكون، كلمة أنجبت البشر والحيوانات والأشجار والغناء والحزن والفرح والضحك والدموع، وانبثقت من أعماقها الحكايات والألحان والشعر والهجر واللوعة واللقاء والعاشق والمعشوق.
وتابع "الكلمة بها النقيض وضده جاءت ملونة الوجود، كلمة سفحت كل الألوان مانحة ذاتها (المعنى والصوت واللون) وتنبهنا لكيفية خروجها ومتى تقال ومعناها ولم يتنبه أحد أن لكل مفردة لونها الخاص، ومع تنوعها تنوعت ألوانها".
واعتبر في هذا السياق، أن هذا التميز والتفرد حاضراً في القرآن، إذ لا توجد فيه كلمة مترادفة فكل كلمة متفردة بذاتها وبلونها الخاص، فظلت تتوالد عبر العصور تمنحنا معانيها وألوانها وكنا غافلين عن بهجة ألوانها.
وعن روايته "ترمي بشرر" الفائزة بجائزة البوكر، قال خال "ترمي بشرر رواية محظوظة كونها فازت بجائزة عالمية، لكنها ليست الأفضل بالنسبة ليّ، فكل رواية كتبتها أحبها وأحب شخصياتها وأحزن عندما أنتهي من كتابتها". 
واعتبر خال أن للكتابة متعة ذاتية ورغبة داخلية تتحول إلى محاولات استرجاع ماض، فلا يستطيع كاتب أن يقول كيف أو لماذا يكتب؟ فلحظة الكتابة هي أشبه بلحظة العاشق لامرأة، هي تتدلل عليه في ظهورها واختبائها وهو يبقى واقفا تحت نافذتها ينتظر أن تطل عليه".
وبين أن هاجسه الأوحد إخراج الشخوص من المناطق القلقة والمحرمة، التي لا يرضى عنها المجتمع، لتعبر عما تريد من دون خوف أو قلق من هذه المحرمات التي يفرضها عليها واقع اجتماعي وسياسي وديني مؤقت.

ندوات
أعمدة الإرث الإنساني الحكائي

بدورها، قالت خريس خلال تقديمها للمحاضرة "عبده خال هو واحد من أبرز الروائيين الذين يحتلون صدارة الحركة الروائية السعودية، وما يميزه عن الآخرين أنه صاحب مشروع يسعى إلى أن يكون متكاملا من ناحيتي السرد والبحث في الذاكرة الشعبية".
وأضافت: عمل في مجال الصحافة منذ العام 1982، ليتجه بعدها إلى الكتابة الإبداعية التي نوع فيها بين القصة القصيرة والرواية، بدأها في العام 1984 بمجموعة "حوار على بوابة الأرض" ليتبعها بزهاء 20 كتاباً إبداعياً آخر.
ويعتبر عبده خال واحداً من الروائيين المعروفين على امتداد الساحة العربية بأكملها، تلقى تعليمه المدرسي في الرياض وجدة، وحصل على بكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة الملك عبدالعزيز.
يدين عبده خال في شهرته الكبيرة إلى روايته "ترمي بشرر" التي صدرت في العام 2008، والتي نالت جائزة البوكر العالمية للرواية العربية في العام 2010، وهي تدور حول عوالم القصور، وما يدور بها من إغواءات وتدمير للنفوس، كما نالت رواية أخرى للكاتب تكريماً مرموقاً، وهي "لوعة الغاوية" التي فازت بجائزة أفضل رواية في معرض الرياض للكتاب في العام 2013.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 26403169
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM