بريمر قليل وجدان !!      حين يستعيد العرب صلتهم بالزمن ..في لحظة ما نسي العرب حقيقة أن العلاقة بالزمن هي مقياس لوجودهم الحضاري، صار عليهم في ما بعد أن يدفعوا ثمن تلك الخطيئة الغبية وكان الثمن باهظا.      إيران الغبية هي إيران النافعة لا يزال الإيرانيون يحلمون بهزيمة ترامب وفوز بايدن. لم يفهموا اللعبة.      مفيد للجيل العراقي الجديد معرفة الحقائق التاريخية التي تؤكد أن الخميني ونظامه وجدا الفرصة التاريخية لاقتلاع كيان العراق كدولة عربية مستقلة وتحويله إلى تابع ذليل للإمبراطورية المغلّفة بالدين والمذهب.      يتعافى العراق بأهله لوحده!!      اقليم كردستان السرطان الذي ينخر الجسد العراقي ؟      جيش الدولة وجيوش الدويلات! عودة العراق كدولة لا تتحقق الا بعودة الجيش قويا.      هل تستطيع تركيا تمزيق معاهدة لوزان؟ أردوغان المأزوم يقلب فكرة الغاء معاهدة لوزان في ذكراها المئوية. يظن أن هذه هي الطريقة لدخول التاريخ.      الدائرة الواحدة والدوائر المتعددة في انتخابات العراق ..ىالقوى السياسية في العراق تحتاج أن تتجرد من الأنا القاتلة.      الكاظمي وزيارة كردستان.. عهد جديد من الانفتاح .. لا يحتاج العراقيون أن يذهبوا بعيدا لكي يدركوا أن خيار التقدم والعمران هو الخيار الحقيقي الوحيد أمام موجة التخلف السائدة. أمامهم كردستان.      سؤال صار عمره 19 عاما... لا يزال سؤالا ..البرجان والبنتاغون مشهدا دمار أولي لدمار شامل في الشرق الأوسط.      شكل الحكم في العراق وعلاقة الأحزاب بالسلطة      تهديد ولوائح اغتيال.. هكذا ترهب الميليشيا صحافيي العراق      ضربات منفصلة تستهدف منشآت دبلوماسية و عسكرية غربية بينهما سيارة تابعة للسفارة البريطانية في بغداد، في عمليات على ما يبدو أنها وسلية للضغط على حكومة الكاظمي التي تخاول محاربة الفساد.      النفوذ المالي والاقتصادي للأذرع المسلحة الموالية لطهران يطال مصالح اقتصادية واستراتيجية عدّة في العراق الأمر الذي يضع حكومة الكاظمي أمام تحدّ آخر يتعلق بإمكانية تفكيك مصالح تلك الجماعات المالية.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

عائلات ضحايا الطائرة الأوكرانية تقاضي خامنئي والحرس الثوري






قررت عائلات ضحايا الطائرة الأوكرانية من الجنسية الكندية رفع شكاوي قضائية ضد الحرس الثوري والزعيم الإيراني الأعلى علي خامئني وذلك بسبب التورط في حادثة إسقاط الطائرة الأوكرانية.
وأُسقطت الطائرة التي كانت متجهة إلى كييف جرّاء خطأ كارثي بعيد إقلاعها من طهران في 8 يناير/كانون الثاني، ما أسفر عن مقتل 176 شخصا كانوا على متنها غالبيتهم من الإيرانيين والكنديين ما أثار دعوات إلى تحقيق شفاف من جانب أوتاوا وكييف خصوصا.
وأعلن المركز الدولي لحقوق الإنسان في تغريدة على تويتر السبت انه سيتكفل باتخاذ الإجراءات القانونية نيابة عن العائلات وبالتعاون والتنسيق مع مؤسسة "غاردينر ميلر أرنولد إل إل بي" القانونية.
واشار المركز ان الشكوى اقيمت أمام محكمة أونتاريو، وذلك وفق بند تم الموافقة عليه في قانون العقوبات الكندي سنة 2012 بعنوان "العدالة لضحايا الإرهاب".

واكدت كندا ان 57 من رعاياها قتلوا في حادث سقوط الطائرة الاوكرانية اضافة الى جنسيات افغانية واوكرانية وسويدية.

وأفاد تقرير لمنظمة الطيران المدني الإيرانية نشر ليل الاثنين الثلاثاء على الموقع الالكتروني للمنظمة أن "المحققين اكتشفوا أن صاروخين من طراز تور-إم1 أطلقا باتّجاه الطائرة"، موضحا أن التحقيق لا يزال جاريا لتقييم تأثيرهما.
ونفت إيران على مدى أيام التهم الغربية المبنية على تقارير استخباراتية أميركية أشارت إلى أن الطائرة أُسقطت بصاروخ قبل أن تعترف أخيرا بذلك في 11 يناير/كانون الثاني.
وأقر قائد القوات الجو-فضائية التابعة للحرس الثوري الإيراني العميد أمير علي حاجي زادة بالمسؤولية الكاملة عن الحادثة، لكنه أشار إلى أن الجندي الذي أطلق الصواريخ تصرّف بمفرده وهو تبرير مثير للسخرية فإطلاق الصورايخ وفي وضع مأزوم كالذي كانت فيه إيران ليلة قصف قاعدتين عراقيتين تتواجد فيهما قوات أميركية يخضع حتما لأوامر عليا وتنسيقا على أعلى مستوى ولا يمكن أن يكون تصرفا فرديا.
وبحسب القوات المسلحة الإيرانية فإن الطائرة أسقطت اثر "خطأ بشري"، فيما قالت السلطات إنه تم اعتقال أشخاص دون أن تحدد عددهم لمسؤوليتهم عن إسقاط الطائرة الأوكرانية في خطوة فسّرت على أنها محاولة لتقديم كباش فداء لاحتواء الاحتجاجات والغضب الشعبي الذي أعقب الحادثة المأساوية.
وكان العميد حاجي زادة أعلن أن مشغل بطارية الصواريخ ظن أن الطائرة 'صاروخ عابر' حين كانت دفاعات البلاد في حالة تأهب على مستوى "الحرب" خشية التعرض لهجوم أميركي.
وأسقطت الطائرة بعد ساعات على مهاجمة إيران أهدافا عسكرية أميركية في العراق بالصواريخ ردا على اغتيال قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني بضربة أميركية في بغداد في 3 يناير/كانون الثاني.
وحثت كييف إيران على تسليمها الصندوقين الأسودين في حين أن كندا تصر على إرسالهما إلى فرنسا أو أوكرانيا، لكن تقرير منظمة الطيران المدني يوحي بأن طهران ترغب في الوقت الراهن بالاحتفاظ بالصندوقين الأسودين.
وأثارت أنباء مسؤولية القوات المسلحة الإيرانية في هذه الكارثة عن طريق الخطأ، تظاهرات احتجاج في إيران على مدى أيام حيث اعتبر البعض أن السلطات حاولت إخفاء الحقيقية.
لكن الرئيس الإيراني حسن روحاني نفى أن تكون الحكومة التي لم تبلغ من قبل القوات المسلحة بالسبب الفعلي للمأساة إلا بعد ظهر 10 يناير/كانون الثاني، سعت إلى إخفاء الحقيقة عن الشعب وطالب قيادة أركان القوات المسلحة بتقديم "تفسيرات".



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27480533
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM