العراق ملف إيراني بهوامش أميركية .. قاآني يواصل مسيرة سليماني: عملاء إيران يحكمون العراق من خلال محمية أميركية.      تحتاج إيران إلى أن تتصالح مع نفسها ومع شعبها ومع الواقع، لا أن تعين رئيس حكومة في لبنان وتمنع تعيين آخر في العراق.      الطقوس كافة لا قيمة لها إن لم تكن في وقتها الواقعي والفعلي لا وقتها المرتبط بتواريخ محددة وأشهر معينة من السنة.      حرب محتملة أم صراع من أجل التسوية .. الأميركيون ليسوا بلهاء لكي يتخلوا عن العراق.      مصادر طبية وأمنية وسياسية تؤكد أن عدد المصابين بفيروس كورونا أعلى بآلاف المرات من الرقم المعلن رسميا وأن مصارحة العراقيين بالرقم الحقيقي قد تثير اضطرابات عامة وتكالب على الإمدادات الطبية والغذائية.      العراق يحاصر الإعلام بدل مواجهة كورونا      عدم اتقان قائد فيلق القدس الجديد إسماعيل قاآني اللغة العربية وغياب علاقات شخصية بينه وبين الشخصيات الرئيسية في الفصائل والقوى الشيعية الموالية لإيران في العراق يثيران شكوكا في قدرته على ترسيخ التوافق بينها حفاظا على النفوذ الإيراني.      ظريف يمارس دور الضحية بالقول ان بلاده تتحرك دفاعا عن النفس وانها لا تبدا الحروب وذلك بعد يوم من تحذير ترامب لإيران من أنها ستدفع 'ثمنا باهظا' إذا هاجمت القوات الأميركية في العراق.      التدهور الصحي في العراق.. لماذا يتخوف العراقيون من كارثة "كورونا"؟      الخلافات الشيعية ترتفع مع غياب عراب إيران "قاسم سليماني"      في ظل كورونا.. هل توقفت انتفاضة تشرين؟      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الجمعة 3 نيسان 2020      يوم لن ينفع الكذب السياسي أصحابه .. إيران هي نموذج سيء لما يمكن أن يكون عليه الحال في دولة، يكذب نظامها السياسي على مواطنيها.      النجف.. تفادياً للأوبئة حُرم نقل الجنائز .. الحبل تُرك على الغارب للمتلاعبين بالعقول، دعما لاقتصاد الجنائز.      العراقيون لا يخشون "الانقلاب"! اسأل العراقيين عن الانقلاب وسيردون إما مرحبين أو ضاحكين.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

في بقاء نظام الملالي فناء لإيران .. هناك أجيال جديدة من الإيرانيين صارت تتكلم لغة مختلفة، لغة المجتمع المدني الذي ظل مغيبا عبر أربعين سنة من حكم الملالي.






ربما كانت وطنيتهم هي الفخ الذي وقعوا فيه فاستفاد منه النظام أربعين سنة. لا يزال ذلك الفخ القائم رهانا رابحا بيد النظام. ولكن الأجيال الجديدة بدأت تتحرر منه باعتبره فضيحة أجيال فاشلة.

عقدة الوطنية لدى الإيرانيين هي أشبه بالقيد الذهبي الذي سعى النظام إلى تطبيعه باعتباره تقليدا نبيلا وأصيلا ودليلا آخر على التفوق. وهو ما يمكن أن يلاحظه المرء في أفكار أشد التنظيمات معارضة للنظام ورغبة في القضاء عليه سعيا وراء التغيير في إيران.

لذلك بذل النظام الإيراني كل جهوده من أجل أن تعيش إيران حالة حرب دائمة. عن طريق تلك الحرب كان النظام يضمن وقوف اعدائه المحليين معه من غير أن يكونوا راغبين في ذلك. فمجاهدو خلق الذين بطش بهم النظام بقسوة لا يفضلون ان يسقط نظام الملالي من خلال حرب تشنها الولايات المتحدة عليه. ما يعني أنهم لن يترددوا في القبول ببقاء النظام في حالة استمرار العداء الأميركي ــ الإيراني.

ذلك موقف مترفع ونبيل تُشكر عليه المنظمة التي قدمت الاف الضحايا وهي تقاوم النظام. ولكن حقيقة ما يجري على الأرض لا يمكن اختصاره بالنبل الأخلاقي. فالنظام الذي حكم إيران عن طريق العنف من غير وازع أخلاقي مستعد للذهاب بإيران وشعبها إلى التهلكة في مقابل أن يبقى.

وهكذا تكون الوطنية التي يتفاخر بها الإيرانيون مجرد عصا استعملها النظام للدفاع عن وجوده الأبدي. فإيران هي الجمهورية الإسلامية وهو ما يعني أن إيران هي النظام القائم في ظل ولاية الفقيه.

اعتقد أن في إمكان ذلك التفصيل الصغير أن يعيد إلى الإيرانيين شيئا من العقل الذي فقدوه بسبب وطنيتهم العمياء.

لا أرد هنا على مَن يقول إن الوطنية الإيرانية كانت نوعا من العنصرية.

المهم أن هناك أجيالا جديدة من الإيرانيين صارت تتكلم لغة مختلفة. هي لغة المجتمع المدني الذي ظل مغيبا عبر أربعين سنة من حكم الملالي.

لقد اكتشفت تلك الأجيال أن إيران شيء والنظام هو شيء آخر. بالقوة نفسها فإن إسقاط النظام لن يؤدي بالضرورة إلى دخول إيران في متاهة فوضى لا نهائية كما حدث للعراق على سبيل المثال.

فالعراق في الأساس فقد صداقة العالم قبل أن يُحتل أما إيران فإن هناك مَن يحرص على الدفاع عنها. لقد أزعج الملالي العالم. هذا صحيح. غير أن دولا كبيرة لا تزال تضع إيران في منزلة الدولة الضرورية التي يجب الحفاظ على سلامتها.

ومن المؤكد أن نظام الملالي نجح عبر وسائل دعايته من أن يُضلل الفقراء وبسطاء الناس بفكرة وقوفه وحيدا في وجه الامبريالية وما يسميها بقوى الاستكبار العالمي غير أن ذلك ليس صحيحا.

 ذلك لأنه يستند في حربه الذين تتنقل بين الوهم والواقع على موقف دول عديدة تحرص على سلامة إيران، وهي تحاول بشق الأنفس أن تقنع النظام سلميا بالتراجع عن سياساته العدوانية التوسعية التي تقوم أصلا على نشر الارهاب وتهديد الامن والاستقرار في العالم.

وكما يبدو فإن محاولة النظام في ابتزاز المتعاطفين مع إيران ستنتهي عما قريب إلى الفشل الذي سيؤدي إلى أن يفض الجميع أيديهم عنه. وهو ما بدا واضحا على الموقف الأوروبي.

ذلك كله انعكس على الداخل الإيراني حيث صار الشباب يعيدون النظر في مفهوم الوطنية التي كانت بمثابة فخ حصر النظام به معارضيه في زاوية ميتة.

لقد صارت شعارات النظام القديمة التي كانت تندد بالشيطان الأكبر محل سخرية بالنسبة للمحتجين على سوء أوضاعهم البلاد على كافة الأصعدة.

لم يعد يعنيهم في شيء أن يتم اسقاط النظام عن طريق حرب خارجية. ذلك تحول كشف عنه مشهد رمزي ظهر فيه الشباب وهم يتحاشون السير على العلمين الأميركي والإسرائيلي.

إيران تتغير من الداخل بحيث صارت الوطنية الحقيقية تتمثل في اسقاط نظام الملالي بأية صورة. صارت هناك قناعة مفادها أن بقاء نظام الملالي معناه فناء إيران.



فاروق يوسف
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 26629875
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM