مليونيات العراقيين ومليونية الصدر      ماذا تحمل دعوة الصدر بخروج القوات الأمريكية من العراق من أجندة إيرانية؟      الجيش الأمريكي لن يكتب حاضر العراق      الوعي الجمعي العراقي وخذلانه لثورة تشرين .. تعود العراقيون على المسير خلف الغالب. ينتظرون ويترقبون.      القتل والخطف يعبران عن انحطاط السياسي في ظل سياسات عبد المهدي الذي يشهر كاتم الصوت بوجه كل رافضي السرقة والظلم والانتهازية السياسية.      أردوغان في ليبيا وخامنئي في العراق .. عباءتان دينيتان تخنقان العالم العربي.      دعوات لتدويل قضية قمع التظاهرات في الامم المتحدة      أول تعليق من ممثلة الأمم المتحدة على محاولة السلطات العراقية فض الاحتجاجات      تكليف نصر الله بتولِّي ملفّ العراق.. خلفًا لسليماني كوثراني هو من يقرِّر مع سليماني ونائبه المهندس الأموال للميليشيات حفاظاً على السيطرة على قادة الميليشيات.      أنصار الصدر يتظاهرون تحت حماية ميليشيات إيران      أول تعليق أميركي على أزمة تسمية رئيس وزراء العراق      التعليم في العراق.. أرقام مفزعة ومستقبل مجهول      قطر تحت العباءة التركية في افريقيا      عائلات ضحايا الطائرة الأوكرانية تقاضي خامنئي والحرس الثوري      إيران ترد على التهديد الأميركي بقتل "خليفة سليماني"  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

#العراق_ليس_ساحة_حرب.. هكذا رد الشعب على التصعيد الأمريكي الإيراني






يستمر العراقيون بالتنديد والاستنكار بممارسات أمريكا وإيران حول الصراع على الساحة العراقية الذي ينتهك القوانين الدولية والسيادة العراقية، في ظل تواطؤ الطبقة السياسية الحاكمة.

وبهذا السياق، أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي من العرب والعراقيين، حملة الكترونية واسعة للرفض القاطع بأي صراع يجر العراق إلى دوامة الحرب والعنف الخطير.

واستخدم الناشطون الوسم (#العراق_ليس_ساحة_حرب)؛ تعبيرًا لرفضهم لأي تدخل خارجي واستخدام العراق ساحة معركة دولية.

حيث يتخوف العراقيون من جر البلاد إلى دوامة الصراع الدولية، في ظل التصعيد الأمريكي الإيراني غير المسبوق في البلاد والمنطقة كلها.

وجاءت المخاوف الشعبية هذه، عقب الضربات الإيرانية التي استهدفت القواعد الأمريكية في العراق، وما تلاها من ضربات أمريكية لميليشيا موالية لإيران، وتهديدات ترمب بعقوبات على العراق غير مسبوقة.

وفي التقرير التالي رصدنا بعض ما تداوله الناشطون في حملتهم هذه، وكيف عبّروا عن رفضهم للتدخلات الخارجية ومحاولة جر العراق للصراع.

حيث قال “مشال التميمي”: اني سامع دولة تستضيف كأس العالم دورة الالعاب الاًولمبية او مؤتمر دولي بس اول مرة اسمع دولة تستضيف حرب بين دولتين

من جانبها غردت “زينة”: ولكن ما ذنب العراق؟ ، خذوا حروبكم خارج أراضيه.

ودعا “أشرقت خالد” الله لحفظ العراق، مشاركًا صورة تعبيرية عن التدخلات الأمريكية الإيرانية في العراق: اللهم إني أستودعك العراق و أهله و أمنه و أمانه اللهم من أراد بهذا البلد شرا فأشغله في نفسه و أجعل تدبيره في تدميره.. اللهم احفظ العراق و أهل العراق، اللهم السلام و السكينه و الهدوء و الأمن و الأمان

وقال الدكتور “عبد العزيز”: بعدما تدخلت عصابة الملالي الإيرانية الإرهابية في العراق واليمن وسوريا ولبنان صنعت لها هناك حكومات عميلة حولت أوطانها ساحة للحرب والدمار وجعلت شعوبها تعاني من الفقر والأمراض. سيأتي اليوم الذي تنتقم فيه تلك الشعوب الحرة من عصابة الملالي الإيرانية وعملائها.

وغرد “سيف البهادلي”: و في ظل المشاحنة بين الدول الشيطانية اللهم أحفظ العراق من شرورهم

أما “علاء الزيادي” فكتب: من يحاول ان يبدأ الحرب فل يذهب للجحيم

ويتخوف الجميع من تفاقم التصعيد وانزلاق العراق والمنطقة للصراع الدولي، في ظل الأوضاع والأزمات التي تضرب البلاد منذ سنين.

وتحذر الأمم المتحدة من تداعيات الصراع على حقوق الانسان، وما قد تخلفه من مآسي مروعة، بعد سنوات من العنف الذي أنهك شعوب المنطقة.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 26237786
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM