مليونيات العراقيين ومليونية الصدر      ماذا تحمل دعوة الصدر بخروج القوات الأمريكية من العراق من أجندة إيرانية؟      الجيش الأمريكي لن يكتب حاضر العراق      الوعي الجمعي العراقي وخذلانه لثورة تشرين .. تعود العراقيون على المسير خلف الغالب. ينتظرون ويترقبون.      القتل والخطف يعبران عن انحطاط السياسي في ظل سياسات عبد المهدي الذي يشهر كاتم الصوت بوجه كل رافضي السرقة والظلم والانتهازية السياسية.      أردوغان في ليبيا وخامنئي في العراق .. عباءتان دينيتان تخنقان العالم العربي.      دعوات لتدويل قضية قمع التظاهرات في الامم المتحدة      أول تعليق من ممثلة الأمم المتحدة على محاولة السلطات العراقية فض الاحتجاجات      تكليف نصر الله بتولِّي ملفّ العراق.. خلفًا لسليماني كوثراني هو من يقرِّر مع سليماني ونائبه المهندس الأموال للميليشيات حفاظاً على السيطرة على قادة الميليشيات.      أنصار الصدر يتظاهرون تحت حماية ميليشيات إيران      أول تعليق أميركي على أزمة تسمية رئيس وزراء العراق      التعليم في العراق.. أرقام مفزعة ومستقبل مجهول      قطر تحت العباءة التركية في افريقيا      عائلات ضحايا الطائرة الأوكرانية تقاضي خامنئي والحرس الثوري      إيران ترد على التهديد الأميركي بقتل "خليفة سليماني"  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

وثائق أميركية تكشف أسرار الخزعلي.. وشى برئيسه مقتدى الصدر






كشفت وثائق أميركية، اعترافات سرية لزعيم عصائب أهل الحق قيس الخزعلي حيث وشى برئيسه السابق مقتدى الصدر.

وكان الخزعلي قد وقع في قبضة القوات الأميركية عام 2007 بعد الاشتباه في تورطه بالهجوم على مجمع حكومي في مدينة كربلاء نتج عنه مقتل خمسة جنود أميركيين. وبعد عامين أفرج عنه بوساطة من نوري المالكي رئيس الوزراء آنذاك.

وبعد حوالي عشر سنوات رفعت السلطات الأميركية السرية عن اعترافاته في إبريل 2018، وقد نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" جزءا منها.

تعاون مع المحققين

هذا ويدعي الأميركيون أن الخزعلي لم يتعرض للتعذيب وأنه تعاون مع المحققين خلال عامين من اعتقاله في بعض الملفات طواعية.

في حين، تكشف الوثائق أنه أعطاهم معلومات مهمة عن رئيسه السابق رجل الدين والزعيم السياسي العراقي مقتدى الصدر وعلاقاته بإيران وبقائد فيلق القدس قاسم سليماني.

معلومات مفصلة عن الصدر وعلاقته بإيران

ففي وثيقة بتاريخ 20 مارس 2007 أدلى الخزعلي بمعلومات مفصلة عن مقتدى الصدر وعلاقته مع الإيرانيين.

هذا واعترف الخزعلي للأميركيين أنه سافر برفقة الصدر إلى إيران للمرة الأولى في عام 2003 وكان معهم قياديون في التيار الصدري آنذاك هم أحمد الشيباني ومصطفى اليعقوبي وعباس الكوفي. وتمت الزيارة بدعوة من الجانب الإيراني بهدف التعرف على مقتدى الصدر الشخصية السياسية الصاعدة وقادة جيش المهدي.

مقتدى الصدر مقتدى الصدر

كما يضيف الخزعلي أنهم قابلوا الرئيس الراحل هاشمي رفسنجاني ورئيس السلطة القضائية محمود الشاهرودي حيث ناقشوا في جلسة مغلقة قضايا العراق والنجف.

دعم مالي

فيما قامت المجموعة بعد ذلك بحضور جلسة علنية مفتوحة مع المرشد الإيراني علي خامنئي. وكان اللقاء الأكثر أهمية مع قادة في الحرس الثوري الإيراني وقائد قوة القدس قاسم سليماني وقائد آخر يدعى حاجي يوسف، حيث تم إبلاغ الوفد العراقي الزائر أن الحرس الثوري يرغب بدعم ميليشيا جيش المهدي ماليا.

ويقول الخزعلي "بعد ذلك، عقد الصدر ورفاقه اجتماعا مع رجل الدين العراقي المقيم في قم قاسم الحائري"، وناقشوا إمكانية عودته للعراق، لكنه أبلغهم أنه غير قادر على ذلك في الوقت الحالي لأسباب صحية وأخرى تتعلق بالأمن.

رحلة دامت 10 أيام

دامت رحلة الخزعلي والصدر والآخرين عشرة أيام، زاروا خلالها أماكن مختلفة في إيران، كما يتحدث الخزعلي في اعترافاته.

بعد عودتهم إلى العراق بدأ الحرس الثوري بإرسال الأموال إلى مقتدى الصدر وجيش المهدي وكانت تتراوح بين 750 ألفا إلى مليون دولار شهريا كدعم للعمليات.

زعيم ميليشيات عصائب أهل الحق في العراق قيس الخزعلي (أرشيفية)زعيم ميليشيات عصائب أهل الحق في العراق قيس الخزعلي (أرشيفية)
"سأقبل.. لكن بشرط"

يقول الخزعلي إن مقتدى الصدر كان قلقا جدا من أن تؤدي هذه الأموال إلى التأثير على استقلالية جيش المهدي لذلك قال للإيرانيين "سأقبل الأموال بشرط عدم تدخل إيران أو الحرس الثوري في عملياتنا".

ووافقت إيران، يضيف الخزعلي، على ذلك الشرط وظلت العلاقة بين الصدر والإيرانيين حذرة.

ويشير الخزعلي إلى أن الأموال كانت تسلم مباشرة للصدر وهو من يقرر أين تصرف. لكنه يؤكد أن نحو 50% فقط من تلك الأموال كانت تصرف على جيش المهدي والعمليات التي يقوم بها، فيما لم تبين الوثائق أين تذهب باقي الأموال.

وثيقة صادمة

ويقول الخزعلي إن الإيرانيين اهتموا كثيرا بمقتدى الصدر، "لقد ركزت إيران سابقا على محمد باقر الحكيم، لكن فيلق بدر ليس قويا مثل التيار الصدري ولا يمتلك حجما كبيرا في الشارع يمكنه من البقاء على المدى الطويل".

أيضاً، هناك وثيقة صادمة أخرى في مارس 2007، حيث قدم فيها الخزعلي معلومات للأميركيين عن التعاملات المالية لمقتدى الصدر وأعضاء التيار الذين يعملون في الحكومة و البرلمان العراقي.

كما اتهم الخزعلي الصدر أنه عندما أصبحت له سلطة على بعض الوزارات بعد الانتخابات العامة الأخيرة، تم إبرام صفقات كبيرة عبر هذه الوزارات التي يسيطر عليها أعضاء في التيار الصدري.

أموال لمصالح شخصية

ويضيف أن العقود كانت تبرم حتى في حال كانت الصفقات غير مفيدة للوزارة، وكان الغرض منها الحصول على أموال لصالح أعضاء التيار الصدري بشكل شخصي.

في حين، يتهم الصدر بأن بعضا من هذه الأموال كانت تذهب إلى مكتبه في النجف.

ففي 20 مارس 2007 سأل المحققون الخزعلي عن سبب انفصاله عن جيش المهدي وادعى الخزعلي أن أسباب الانشقاق الأولية كانت مالية، لكن الانفصال التام حدث لأسباب إيديولوجية.

أعمال غير قانوينة

هذا ويضيف الخزعلي في اعترافاته أن الصدر والميليشيات التابعة له كانت تحصل على أموال إضافية، غير تلك التي تحصل عليها من إيران، من الأعمال غير القانونية وعمليات الخطف التي تقوم بها.

إلى ذلك، قدم الخزعلي معلومات عن مكاتب مقتدى الصدر والأماكن التي غالباً ما يتواجد فيها هو أو عناصر جيش المهدي في النجف أو يعقدون اجتماعات مهمة فيها. في محظر تحقيق أجري بتاريخ الخامس من مايو 2007. الخزعلي أبدى تعاونا ملحوظا في تقديم جميع ما يمتلكه من معلومات عن مقتدى الصدر وعن مساعديه عباس الكوفي وأحمد الشيباني وعن الإيرانيين الذين وصفهم بأنهم يعملون مع الميليشيات العراقية ضد العراق.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 26237793
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM