بيان بمناسبة يوم النصر العظيم ... اليوم الذي انتصر فيه الجيش العراقي الباسل على جارة السوء ايران في 8 - 8 - 1988      حكومة الخوف الكاظمية وسطوة الكاتيوشا الحشدية! انتهى التفاؤل بقدرة الكاظمي على احداث التغيير. عادت الأمور كما يريدها الحشد.      لا أمل في نجاح لجنة تعديل الدستور العراقي تكفي كتلة من ثلاث محافظات لمنع اية تعديلات في الدستور العراقي.      هيروشيما بيروت.. هل تتكرر في بغداد؟ كل عناصر الكارثة المحتملة متوفرة في بغداد. الله يستر.      حزب الله هو الخطر الذي يهدد الحياة في لبنان .. ليس من باب التكهن القول إن أجزاء من ميناء بيروت تقع تحت سيطرة حزب الله.      المقاوم والخائن هل هما الشخص نفسه؟ يوم كان العراقيون يقاومون المحتل الأميركي وقفت الأحزاب الشيعية الحاكمة ومن حولها الميليشيات التابعة لإيران ضد المقاومة.      الكاظمي وتراث بهجت العطية .. العطية والكاظمي ابنان شرعيان لنظامين حكما ويحكمان العراق. الفرق أن ابن النظام الملكي لم يكذب مثل ابن نظام المحاصصة الإيراني.      سلاح حزب الله هيمن على لبنان وأفقد الشيعة لبنانهم .. عملية لغسيل دماغ تم من خلالها إفراغ لبنان من محتواه الوطني.      عن أفلام رئيس الوزراء العراقي وفيديو الطفل العاري      انتخابات أبكر... طريق أقصر ..سنة قبل الوصول إلى موعد الانتخابات المبكرة؟ أين المبكر في هذا رجاء؟      سرقت المقاومة شعوبا وأفقرتها .. المقاومة أضحت بمثابة جسر بين إيران وإسرائيل.      هل سقطت الموصل أم أسقطت بمؤامرة؟      قمع المحتجزين في مراكز الشرطة التركية يثير انتقادات حقوقية .. سوء المعاملة يطال الموقوفين في قضايا متعلقة بجرائم الحق العام بينما دعا خبراء مجلس أوروبا اردوغان لاتخاذ موقف ضد تلك الممارسات.      أكثر من مئة قتيل في انفجار مرفأ بيروت .. الصليب الأحمر اللبناني يؤكد ان عدد الجرحى تجاوز 4 آلاف شخص فيما تعقد الحكومة اجتماعا طارئا لبحث تداعيات الانفجار.      جيش المهدي.. أول ميليشيا تأسست بعد الاحتلال  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

سوسن العجمي ترى أن كتابها "كتاب الليل" حالة قدّت من معادن نفيسة كلها حياة عشتها لم تكن حياة عادية بل مرفهة أحيانا وأحيانا أخرى قاسية ومعتمة.





فتح فضاء "بیت السرد" بابه لثلة من الشعراء وکتاب السرد لنتناول "شعرية السرد" من خلال نصوصهم، من بینهم الشاعرة سوسن العجمي عن ديوانها "کتاب اللیل" الذي کان موضوع ورشة قمنا بتأطيرها مع ثلة من هواة الشعر والادب (تسنیم النمري وآية الحسناوي ومریم ومرام العرفاوي واسامة الجلاصي ورسلان الحاجي بالتنسيق مع الأستاذة صابرین المهداوي).
حول هذا اللقاء کان لنا الحوار التالي مع الشاعرة سوسن العجمي التي قالت: کل البيوت قابلة للفناء وترسم أطلالها في عيون الشعراء، سواء أكان البيت مسرحا أو قاعة أوبرا. ويثقل الحنين إلى "بيت السرد" هو فناء الذاكرة المبدعة، هو ضرب من استرسال نسقي لمشهد، أو صورة أو حنين، أو تفاصيل أو قلم متصل بجسوم كونية يحركها كما يشاء ويجعلها طيعة. فننحرف مع شوارع وأزقة بن عروس، ونصعد الربوة ونقف أمام دار الثقافة. فنتجه إلى مقهى طالما احتوى دواخلنا مع أقلام مبدعة، وكتبنا معا لحظة صباحية أو مسائية.
وأضافت: علاقتي بهذا البيت لم تكن منقطعة ككل البيوت لأنه ينشئ عوالم مختلفة واليوم قرر دون تفكير أن يقوم بعملية جلب. استدرج البيت أقلاما شابة كي تترعرع في رفوف مكتباتهم الثرية بالإبداع. اليوم هم يجربون النقد، والنقد رجل كبير طاعن في الصنعة. الناقد هو الذي يحدد هوية الرموز والقصد والصورة والأسلوب.

رأيت نقادا كبارا أنا، رأيت أسئلة طافحة في عوالم الدهشة،  رأيت أطفالا يقرؤون كتابي فكيف لا أبحث عن تجليات الملك بين أعينهم. كيف لي أن لا أعقد علاقة ثانية مع الله وأبايعه يا الله أبايعك كما بايعك جبريل في نقل كتابك لمحمد أن أبقى أكتب حتى حضوري إليك لأجل عيون من قرأ كتابي وأعجب به وكتب عنه وناقشه من أشبال.
كانت الجلسة ممتعة. كان الدفء يملأ القاعة والأمطار غزيرة في الخارج،  وكأنّ الشباب الموعود بالقلم أرسل شذرات من روحه تعانق أرواحنا. نحن معك کمشرفة على "بیت السرد" مع رحيم الجماعي ورفيعة بوذينة وفائقة القنفالي وصابرين المهداوي والدكتور الباحث في علم الاجتماع علي الظاهري وبقية الحضور .
لا يمكن أن أصف لحظة تناول الشباب لكتابي، وما أنتجته الورشة التي أعلنت عنها سابقا على شاكلة صور ناطقة لأن ما حدث  أبلغ بكثير من مجرد رقن أو توصيف، الأحداث الخارقة للعادة قليلة وأنا أصرّ على أن هذه التجربة خارقة للعادة لأني عشتها سابقا في رجيش التي صارت أكثر كآبة من الحزن مثلها مثل "سمرّاء".
وقالت العجمي: كان حوارنا فاعلا ومؤثرا يصب في نهر البلاد عينة من اليافعين، على الثقافة التونسية أن ترعاهم كما ترعى المحارة لؤلؤتها.
أما عن كتابها "كتاب الليل الذي خصصته سوسن العجمي لموضوع الليل وتجلياته، وهل هو "كتاب حلمي" قالت الكاتبة: كتاب الليل أسميه حالة قدّت من معادن نفيسة القمر .. النجوم .. الألوان. كلها حياة عشتها لم تكن حياة عادية بل مرفهة أحيانا وأحيانا أخرى قاسية ومعتمة.
"كتاب الليل" أو غيره من الكتب التي كتبتها أو المخطوطات التي لم تنشر بعد، من المستحيل أن أدرجها في باب قصائد حلم أو بها قصيدة واحدة أعتبرها من قصائد الحلم.. لم أكتب ما يقنعني بعد، ولم أجد إلى الآن ما أصبو اليه مادامت كتاباتي لم تنقلني بعد من حال إلى حال، ولم تنقل بلادي من وضع الى وضع. كل محرّكي العالم منذ عصور فلاسفة وكتاب حتى الدكتاتوريين أصحاب العين الحمراء والنظرة الشريرة كتاب.  

Literary dialogue

ونسألها عن كيفية تعاملها مع الشعر فتقول: كنت طفلة لثغاء لا أتقن نطق حرف السين في سن مبكرة أتدرّب على هذا الحرف الذي أرّقني، أقرأ كتب أخوتي ولم أدخل بعد باب المدرسة. من المؤكد أن  هذه الكتب الكبيرة تقرٶني،  أستدعي الشخصيات وأخاطبها، لا أبالغ وأنا أنظر في ملامح "تانتان" أصعد الكرسي وأفتح الرف فتسقط الكتب على رأسي وأتأرجح إلى الخلف. أعتبر نفسي مولودة المعنى من أول غيمة في السماء إلى آخر قطرة ماء في المحيط.
الشعر بدأته عبر أمنية أن أكون شاعرة كبيرة في سن يعدّ على الأصابع. 
وعن مسرحيتها الشعرية "شفرة الريح" تقول العجمي: هي مسرحية تحمل كل شروط هذا الجنس الأدبي بدقة تفاصيله. تحدثت عن اللاّمعقول بحدس كونيّ جمعت فيه الكل برموز شتى وإيحاءات ممتلئة بالحنين إلى أرض خالدة يرتفع في أرجائها صوت القاضي العادل والشعب المهزوم والوطن المكلوم. في "شفرة الريح" لم تكن الأصوات رقيقة بل كانت حادّة نظرا لواقع سياسي مهترئ، قمت بتوليد المعاناة إلى صور شعرية وشخصيات ممسرحة. كانت الصورة مستحضرة في الذاكرة. استعدت أحداث الثورة وولّدت منها صورا جديدة إشارات وأماكن من صنع الخيال.
وهي ترى أن الرمز في كتابة الشعر عبارة عن مرصد تطلّ من خلاله على الواقع. هو مجموعة مفاتيح تعزل هشاشة الحياة وإرهاصاتها من جهة، ومن جهة أخرى تستعمله لتزيد من التباس القضايا دون الدخول إلى مباشرتية مقيتة. وتقول: التلميح ينتصر على التصريح، الرمز يجعل المتلقي يقرأ مرة واثنتين وثلاثا مع وجود الصورة الشعرية وعمق المعنى، لا أعتبره قناعا، أسميه ضرورة شعرية. في الأقوال التي يقولها العامة سنسميها شعرا إذا تخلينا عن الرمزية والإيحاء في الشعر وجب الخروج من التفاصيل العادية إلى العجيب.
وعن المشهد الشعري التونسي، ترى سوسن العجمي أن المشهد الشعري التونسي على أجمل ما يرام كتابة، لكن عناية وتشريفا من سلطات الإشراف يبدو الأمر محيرّا ولا أفهمه. يدفن الشاعر وتحمل الورود خلف جنازته. أنا أحب الشعر التونسي وأفاخر بثرائه لكن لا نجد عناية حقيقية تشمل المبدعين. أنا ضد تقزيم المبدع التونسي الذي يجد نفسه خارج بلاده أحيانا كثيرة خاصة في الصحافة المكتوبة.



هيام الفرشيشي
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27339717
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM