الثامن من آب 1988 يوم عراقي خالد ومجيد .. تطل علينا الطبقة السياسية العراقية الحاكمة بدعم من إيران تدعي مقاومة الأميركيين، لتخفي حقيقة من جاء بهم.      إسرائيل البريئة إضطرارا! يخشى حزب الله أن تقول إسرائيل شيئا لذلك فإنه لم يوجه إليها الاتهام كعادته.      انفجار مرفأ بيروت... موت الضمير .. تناسى اللاعبون السياسيون اللبنانيون وهم يبحثون عن منقذ خارجي ان الذي انفجر هو جبل اهمالهم وامعانهم في الفساد والافساد.      جنرال أميركي كان سياسيا استثنائيا .. برنت سكوكروفت احد آخر السياسيين الاميركيين الذين فهموا العالم جيّدا!      تبديد للثروات.. العراق يحل ثانيا عالميا في هدر الغاز الطبيعي      بيان بمناسبة يوم النصر العظيم ... اليوم الذي انتصر فيه الجيش العراقي الباسل على جارة السوء ايران في 8 - 8 - 1988      حكومة الخوف الكاظمية وسطوة الكاتيوشا الحشدية! انتهى التفاؤل بقدرة الكاظمي على احداث التغيير. عادت الأمور كما يريدها الحشد.      لا أمل في نجاح لجنة تعديل الدستور العراقي تكفي كتلة من ثلاث محافظات لمنع اية تعديلات في الدستور العراقي.      هيروشيما بيروت.. هل تتكرر في بغداد؟ كل عناصر الكارثة المحتملة متوفرة في بغداد. الله يستر.      حزب الله هو الخطر الذي يهدد الحياة في لبنان .. ليس من باب التكهن القول إن أجزاء من ميناء بيروت تقع تحت سيطرة حزب الله.      المقاوم والخائن هل هما الشخص نفسه؟ يوم كان العراقيون يقاومون المحتل الأميركي وقفت الأحزاب الشيعية الحاكمة ومن حولها الميليشيات التابعة لإيران ضد المقاومة.      الكاظمي وتراث بهجت العطية .. العطية والكاظمي ابنان شرعيان لنظامين حكما ويحكمان العراق. الفرق أن ابن النظام الملكي لم يكذب مثل ابن نظام المحاصصة الإيراني.      سلاح حزب الله هيمن على لبنان وأفقد الشيعة لبنانهم .. عملية لغسيل دماغ تم من خلالها إفراغ لبنان من محتواه الوطني.      عن أفلام رئيس الوزراء العراقي وفيديو الطفل العاري      انتخابات أبكر... طريق أقصر ..سنة قبل الوصول إلى موعد الانتخابات المبكرة؟ أين المبكر في هذا رجاء؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

خيانة الخزعلي لقاسم سليماني والمهندس قبل مقتلهما






رغم استخدامه لهجة التهديد والوعيد ضد الولايات المتحدة كرد على مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس نائب رئيس ميليشيا الحشد الشعبي في العراق، إلا أن وثائق أميركية كشفت النقاب عن اعترافات قيس الخزعلي أثناء فترة اعتقاله من 2007 إلى 2010 عن خيانته للذين يبكي عليهما اليوم.

في التفاصيل، كشفت تحقيقات أميركية أجريت مع زعيم ميليشيات عصائب أهل الحق قيس الخزعلي خلال فترة اعتقاله من 2007 حتى 2010 عن مفاجآت صادمة عن إحدى أذرع إيران في العراق.

واعتقلته القوات الأميركية على خلفية اتهامه بقيادة ميليشيات معادية للقوات متعددة الجنسيات في العراق بقيادة الولايات المتحدة، وتورطه في تهريب الأسلحة من إيران، وجرائم القتل خارج نطاق القضاء، واقتحام مجلس محافظة كربلاء (في 2007)."، وفق التحقيقات التي رفعت القيادة المركزية للولايات المتحدة "سينتكوم" عن سريتها في 2018.
أسماء ضباط وطرق التعاون
وأظهرت التحقيقات التي كشفت عنها "سينتكوم"، تعاونا كبيرا من قبل الخزعلي الذي وفر معلومات خلال جلسة التحقيق الأولى، حول شكل التعاون بين الميليشيات الشيعية والحرس الثوري الإيراني وطرق التدريب وأسماء الضباط الإيرانيين.

وأقر الخزعلي خلال التحقيقات، بأن أعضاء جيش المهدي الذي يقوده زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وكتائب حزب الله قد تلقوا تدريبا ودعما عسكريا من مصادر إيرانية، إضافة إلى تلقي أعضاء منظمة بدر تدريبات في إيران.

واعترف الخزعلي أنه قابل ضابطين إيرانيين من أصل خمسة تابعين للحرس الثوري، كانوا يساعدون في تسهيل تدريب المجموعات العراقية المسلحة، وقد كشف الخزعلي للمحققين عن الأسماء التي يعمل بها هؤلاء الضباط، إضافة إلى تفاصيل عن عملية التدريب.

كما كشف الخزعلي للمحققين الأميركيين عن اسم معسكر لتدريب المجموعات العراقية يدعى "معسكر الإمام خامنئي"، من أصل ثلاثة معسكرات شمال طهران. وأوضحت التحقيقات أن مشرفي التدريب في هذه المعسكرات كلهم إيرانيون يتحدثون الفارسية، وتتم ترجمة تعليماتهم إلى العربية.




وعن تدريب إيران لميليشيات حزب الله قال الخزعلي في التحقيقات إن مقاتلين من كتائب حزب الله تدربوا في إيران، لكنه لم يعرف اسم المعسكر الذي تلقوا فيه التدريبات.

أرشد عن قاسم سليماني والمهندس
وذكر الخزعلي معلومات تخص قاسم سليماني، الذي قتل في غارة أميركية، الجمعة، إلا أن وزارة الدفاع الأميركية لم تكشف تفاصيل المعلومات التي أفصح عنها الخزعلي.

كما كشف الخزعلي عن معلومات بخصوص نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، في جلسة تحقيق بتاريخ 4 أبريل 2007، حيث قال إن المهندس يتمتع بعلاقات قوية مع إيران، بل إن ولاءه لإيران، فعائلته تعيش هناك، وكان قائدا بجيش المهدي لسنوات عدة.


الحدث.نت
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27349155
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM