العراق ملف إيراني بهوامش أميركية .. قاآني يواصل مسيرة سليماني: عملاء إيران يحكمون العراق من خلال محمية أميركية.      تحتاج إيران إلى أن تتصالح مع نفسها ومع شعبها ومع الواقع، لا أن تعين رئيس حكومة في لبنان وتمنع تعيين آخر في العراق.      الطقوس كافة لا قيمة لها إن لم تكن في وقتها الواقعي والفعلي لا وقتها المرتبط بتواريخ محددة وأشهر معينة من السنة.      حرب محتملة أم صراع من أجل التسوية .. الأميركيون ليسوا بلهاء لكي يتخلوا عن العراق.      مصادر طبية وأمنية وسياسية تؤكد أن عدد المصابين بفيروس كورونا أعلى بآلاف المرات من الرقم المعلن رسميا وأن مصارحة العراقيين بالرقم الحقيقي قد تثير اضطرابات عامة وتكالب على الإمدادات الطبية والغذائية.      العراق يحاصر الإعلام بدل مواجهة كورونا      عدم اتقان قائد فيلق القدس الجديد إسماعيل قاآني اللغة العربية وغياب علاقات شخصية بينه وبين الشخصيات الرئيسية في الفصائل والقوى الشيعية الموالية لإيران في العراق يثيران شكوكا في قدرته على ترسيخ التوافق بينها حفاظا على النفوذ الإيراني.      ظريف يمارس دور الضحية بالقول ان بلاده تتحرك دفاعا عن النفس وانها لا تبدا الحروب وذلك بعد يوم من تحذير ترامب لإيران من أنها ستدفع 'ثمنا باهظا' إذا هاجمت القوات الأميركية في العراق.      التدهور الصحي في العراق.. لماذا يتخوف العراقيون من كارثة "كورونا"؟      الخلافات الشيعية ترتفع مع غياب عراب إيران "قاسم سليماني"      في ظل كورونا.. هل توقفت انتفاضة تشرين؟      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الجمعة 3 نيسان 2020      يوم لن ينفع الكذب السياسي أصحابه .. إيران هي نموذج سيء لما يمكن أن يكون عليه الحال في دولة، يكذب نظامها السياسي على مواطنيها.      النجف.. تفادياً للأوبئة حُرم نقل الجنائز .. الحبل تُرك على الغارب للمتلاعبين بالعقول، دعما لاقتصاد الجنائز.      العراقيون لا يخشون "الانقلاب"! اسأل العراقيين عن الانقلاب وسيردون إما مرحبين أو ضاحكين.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الرئيس الجزائري يمد يدا للحراك ويكرم قائد الجيش باليد الأخرى






الجزائر - أدّى عبدالمجيد تبون اليمين الدستورية ليتولى مهامه رئيسا للجمهورية الجزائرية الخميس، داعيا الجميع إلى طي صفحة الخلافات والعمل على تحقيق مطالب الحراك في إطار التوافق الوطني .

وقال تبون بعد حفل رسمي لتنصيبه جرى في قصر الأمم بالضاحية الغربية للعاصمة الجزائر، "علينا جميعا أن نطوي صفحة الخلافات والتشتت والتفرقة، فهذه هي عوامل الهدم"، مضيفا أنه "ليس فينا من هو أفضل من الآخر إلا بقدر ما يقدمه من عمل خالص للجزائر".

وجدد الرئيس الجديد الالتزام "بمد اليد للجميع لتحقيق مطالب الحراك"، بعد أسبوع من انتخابات فاز في دورتها الأولى ورفضتها الحركة الاحتجاجية باعتبارها مسرحية تستهدف الإبقاء على الحرس القديم في السلطة.

وقال الرئيس المنتخب "أتوجه مباشرة للحراك المبارك وأمد له يدي لحوار جاد من أجل جمهورية جديدة".

وفاز عبدالمجيد تبون (74 سنة) بنسبة 58 بالمئة في انتخابات جرت يوم 12 ديسمبر/كانون الأول الجاري وبلغت فيها نسبة الإقبال على التصويت فيها 40 في المئة وفقا للبيانات الرسمية.

 وأدى تبون اليمين الدستورية رئيسا للجمهورية لولاية من خمس سنوات، ليصبح أول رئيس في قصر المرادية يتولى قيادة الجزائر من جيل المسؤولين الذين اعتلوا المسؤوليات بعد الاستقلال عام 1962 ولا يملك صفة "مجاهد"، أي من قدماء المحاربين خلال الثورة التحريرية ضد الإستعمار الفرنسي (1954/1962).

وتسلم تبون مهامه من الرئيس المؤقت عبدالقادر بن صالح الذي تولى الرئاسة مؤقتا في أبريل/ نيسان الماضي خلفا لعبد العزيز بوتفليقة، الذي أطاحت به انتفاضة شعبية دعمها الجيش بعد 20 عاما في الحكم جعلته أكثر رؤساء البلاد مكوثا في المنصب.

وتوجه بن صالح بالتهاني للرئيس المنتخب قائلا "لا يساورني أدنى شك أنه أهل لذلك، لما يتحلى به من سمات الدولة الكبار، ويشهد له في ذلك مساره الحافل".

من جهته وجه تبون الشكر إلى قائد أركان الجيش الجزائري الجنرال أحمد قايد صالح، ومنحه وسام الاستحقاق من مصف "الصدر"، في خطوة اعتبرت علامة من علامات خضوعه لسلطة المؤسسة العسكرية خصوصا بعد تأكيدات بإعادة تعيين قايد صالح نائبا لوزير الدفاع.










وجاء تنصيب الرئيس الجديد في ظروف استثنائية ميزتها تواصل الحراك الشعبي ضد النظام للشهر العاشر على التوالي، الذي يعد مطلب التغيير الجذري للنظام وعودة السيادة للشعب في اختيار من يحكمه أهم مطالبها.

وحتى بعد إعلان فوز تبون في انتخابات الرئاسة، خرجت مظاهرات حاشدة بعدة مدن وصدرت بيانات من معارضين تعتبر الانتخابات "فرضا للأمر الواقع" و"محاولة لتجديد النظام من الداخل للالتفاف على مطالب الشارع".

ولا ينتظر أغلب الجزائريين إمكانية إحداث التغيير المنتظر الذي يطالب به الحراك الشعبي منذ فبراير الماضي باعتبار تبون أحد وجوه نظام بوتفليقة الذي لم يعد يثق فيه الشعب، بالإضافة إلى تضائل أو حتى انعدام امكانية امتلاك الرئيس الجديد آليات تمكنه من استقلال قراره عن المؤسسة العسكرية التي تشرف على الحكم في البلاد منذ الاستقلال.

ويملك الرئيس الجديد خبرة طويلة في دواليب النظام الجزائري حيث شغل عدة وزارات وأقصر فترة لرئيس وزراء في تاريخ البلاد، إذ لم يتجاوز مكوثه في المنصب 90 يوما، حيث عين في مايو/ أيار 2017، وأقيل في أغسطس/ آب من العام نفسه، على خلفية صراع قوي مع كبار رجال الأعمال.

وبالرغم ذلك أعلن تبون استعداده لفتح قنوات الحوار مع المحتجين، متعهدا "بتعديل عميق للدستور عبر حوار شامل وتعديل القوانين الأساسية ثم إجراء انتخابات عامة نيابية ومحلية مبكرة لإعادة الكلمة للشارع"، وهي دعوة خلفت انقساما في الشارع بين مؤيد ومعارض.

وأشار تبون خلال حفل تنصيبه إلى أن تعديل الدستور سيكون خلال الأشهر الأولى من عهدته الرئاسية وفق ما يتماشى مع إرادة الشعب وأنه سيحدد العهدات الرئاسية بعهدتين لا أكثر.

وقال إنه سيحدد عهدات الرئاسية بجعلها واحدة فقط قابلة للتجديد مرة واحدة ، مؤكداً في الوقت نفسه على ضرورة استقلالية العدالة ولا حصانة للمتورطين في قضايا الفساد.

وشدد على  ضرورة منح الحرية للإعلام وحق المواطن في التظاهر، متعهدا برد الاعتبار لكل مؤسسات الدولة المنتخبة، ومحاربة كل من يحاول إقحام المال في السياسة.

وفي حين يعتبر بعض الجزائريين حرص الجيش على تأمين الانتخابات وتنصيب الرئيس الجديد حماية للتغيير الذي حصل في البلاد بإبعاد أبرز رموز السياسة والمال الفاسدين من نظام بوتفليقة، يرى البعض الآخر مواصلة المؤسسة العسكرية احكام قبضتها على المسار السياسي انزلاقا خطيرا نحو خنق الحريات وتراجع امكانية الإصلاح في البلاد في ظل النظام اللاديمقراطي والرجل الأوحد.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 26629878
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM