مليونيات العراقيين ومليونية الصدر      ماذا تحمل دعوة الصدر بخروج القوات الأمريكية من العراق من أجندة إيرانية؟      الجيش الأمريكي لن يكتب حاضر العراق      الوعي الجمعي العراقي وخذلانه لثورة تشرين .. تعود العراقيون على المسير خلف الغالب. ينتظرون ويترقبون.      القتل والخطف يعبران عن انحطاط السياسي في ظل سياسات عبد المهدي الذي يشهر كاتم الصوت بوجه كل رافضي السرقة والظلم والانتهازية السياسية.      أردوغان في ليبيا وخامنئي في العراق .. عباءتان دينيتان تخنقان العالم العربي.      دعوات لتدويل قضية قمع التظاهرات في الامم المتحدة      أول تعليق من ممثلة الأمم المتحدة على محاولة السلطات العراقية فض الاحتجاجات      تكليف نصر الله بتولِّي ملفّ العراق.. خلفًا لسليماني كوثراني هو من يقرِّر مع سليماني ونائبه المهندس الأموال للميليشيات حفاظاً على السيطرة على قادة الميليشيات.      أنصار الصدر يتظاهرون تحت حماية ميليشيات إيران      أول تعليق أميركي على أزمة تسمية رئيس وزراء العراق      التعليم في العراق.. أرقام مفزعة ومستقبل مجهول      قطر تحت العباءة التركية في افريقيا      عائلات ضحايا الطائرة الأوكرانية تقاضي خامنئي والحرس الثوري      إيران ترد على التهديد الأميركي بقتل "خليفة سليماني"  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الشعب العراقي يدفع ثمن حريته .. خسارة إيران كبيرة. فالعراق هو كنزها.






في أيامها الأخيرة غالبا ما ترتكب أنظمة الاستبداد الشمولية جرائمها الكبرى. كما لو أنها تلقي تحية الوداع على الشعوب.

وإذا ما كان النظام الحاكم في العراق قد مُنع بضغط عالمي من تكرار مجازره التي ارتكبت من قبل عصابات يُقال إنها خارجة عن القانون فإنه لجأ إلى إطلاق يد تلك العصابات في الخطف والاغتيال الفرديين.

ذلك ما فعلته أنظمة الحكم الديكتاتورية التي حكمت في دول أميركا اللاتينية في أواخر أيامها. وكانت وكالة الاستخبارات الأميركية تهندس لها عملياتها.

في الحالة العراقية فإن جهاز الاستخبارات الإيرانية يقوم بالعمل نفسه.

لقد شهدت الأيام الأخيرة اختطاف واغتيال عدد من الناشطين العراقيين الذين وضعتهم الأجهزة الأمنية الإيرانية على سجلاتها.

وبالرغم من مأساوية الحدث فإنه يؤكد أن النظام العراقي الذي يطالب المحتجون برحيله في طريقه إلى السقوط.

أولا لم تعد هناك حكومة وليس في إمكان النظام انتاج حكومة على غرار الحكومات السابقة.

ثانيا لم تعد الأحزاب قادرة على السيطرة على ميليشياتها التي يمكن أن تلقي السلاح في أية لحظة إذا ما شعر أفرادها بدنو رحيل النظام.

ثالثا وهو امر مؤكد أن الجهات التي تقوم بالخطف والاغتيال ليست معروفة بالنسبة للحكومة أو الأحزاب. وهو ما صار عليهما تسمية الطرف الثالث. وهو ما يشير إلى تدخل إيراني غير مباشر.

لقد انتهى النظام. الوقت لم يعد يجري لصالحه.

فالوضع لم يعد تحت السيطرة. لا الأحزاب ولا الحكومة يمكنها التعرف على الجهات التي تقوم بالخطف والاغتيال والاعلان عنها وهو ما يعني أن النظام لم يعد مؤهلا للحكم.

ولكن ماذا لو اختفى النظام فجأة؟ أليس محتملا أن تعم الفوضى؟

تلك واحدة من أهم أفكار النظام التي يتم اشاعتها.

عام 2003 سقط نظام حقيقي في العراق ولم تحدث فوضى. لذلك فإن سقوط نظام ورقي لن يكون له أثر يُذكر في ما أظن.

غير أن ما يؤلم أن ذلك النظام الورقي لن يرحل إلا بعد أن يرتكب جرائم قذرة ضد الإنسانية لا لشيء إلا لأن أجهزة المخابرات الإيرانية تريد ذلك.

ذلك ما كان على النظام وهو يواجه أيامه الأخيرة أن يحول دون قيامه. ذلك لأن تلك الجرائم ستؤدي إلى التعجيل بنهايته مع تحميله مسؤولية ارتكابها وهو ما سيقود بالضرورة عددا من أركانه إلى المحاكم.

وقد يبدو مستغربا القول بإن النظام الإيراني لا يود أن يرى نهاية طيبة للنظام الذي دعمه ورعاه لأكثر من عقد ونصف من الزمن. ذلك لأنه يعتبره مسؤولا عما آلت إليه الأمور في العراق.

فمن وجهة نظر النظام الإيراني فإن النظام العراقي قد أغمض عينيه عن المدن الشيعية التي اُعتبر ولاؤها محسوما لصالح حكومة يقودها سياسيون شيعة. لذلك لم يشعر أولئك السياسيون بالحاجة إلى نوع من المحاسبة أو النقد الذاتي أو المساءلة.

تعامل السياسيون العراقيون بعدم اكتراث مع ما يمكن أن تجره تصرفاتهم الشخصية عليهم من ويلات، وهو ما يسر لإيران عملية التدخل في الشؤون الداخلية للعراق بل أنها صارت تدير ما صغر وما كبر من شؤون البلاد، حتى صار المحافظون الذين تحوم حولهم شبهات الفساد يهربون إليها.

إيران وقد أدركت أن النظام الذي تبنته لم يعد قادرا على مقاومة عصف الاحتجاجات الشعبية تسعى إلى أن تثقل أفراد ذلك النظام بجرائم، سيدفعون ثمنها الذي هو من وجهة نظر إيرانية ثمن العمى السابق.

خسارة إيران كبيرة. فالعراق هو كنزها. لذلك فإن ذلك الكنز لن يعود إلى أصحابه الأصليين إلا بعد أن يدفعوا الثمن. وهو ثمن أثبت الشباب في ساحات الاحتجاج أنه لن يُضعف همتهم واصراراهم عل استعادة وطنهم.



فاروق يوسف
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 26235985
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM