سيناريو متخيل لمستقبل العراق .. حشد شعبي ثري متنعم وهو وجه الميليشيات الإيرانية الحقيقي، وحشد شعبي فقير تلصق الان به كل التهم.      ولماذا الحشد الشعبي؟ يستمر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في تبني سياسات سابقيه في اعتبار الحشد الابن المدلل.      معاقبة إيرانية لمصطفى الكاظمي ..بقاء النظام الإيراني صار يحدد بقدرته في السيطرة على بغداد أكثر منها قدرته في طهران.      من جورج فلويد إلى هشام الهاشمي .. اجتاز الهاشمي خطوط الموت ليمشي في حقول الألغام فكان الموت قتلا في انتظاره.      القوات مسلحة المصرية تعلن اطلاقها مناورة "حسم 2020" الاستراتيجية العسكرية الشاملة بالمنطقة الغربية على الحدود مع ليبيا رداً على تهديدات تركيا في ليبيا واعلانها القيام بمناورات بحرية ضخمة في المتوسط خلال الفترة المقبلة.      فرنسا تتحسب بعد ألمانيا لخطر التمدد الاخواني      عدو اللادولة يؤسس بموته دولة متوقعة .. وهب الهاشمي في موته شرعية لحكومة الكاظمي ستستعملها في فرض هيبة الدولة وإنهاء ظاهرة السلاح الفالت.      خط التنوير .. بين الدولة واللادولة      الكاظمي من الإصلاحات الى تدوير النفايات..!      ترامب المسكين على وشك ان يرفع الراية البيضاء      ليس دفاعا عن الكاظمي! هيئوا شروط الانتخابات قبل توجيه اللوم لرئيس الوزراء العراقي.      الانتخابات العراقية بوصلة التغيير المفقودة      بين صمتين تفقد إيران قدراتها النووية .. العلاج الإسرائيلي للشهية التوسعية الإيرانية يحظى بمباركة المجتمع الدولي.      ثرثرة فوق دجلة .. هذا ما يقوله القرآن وهذا ما يفعله رجل الدين في العراق.      رهان على الجيش العراقي لا تزال معركة مصطفى الكاظمي من اجل استرداد الدولة في بدايتها  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

الشابندر يثير الجدل: معتصمو #ساحة_التحرير قطاع طرق






أثار النائب السابق والسياسي العراقي البارز “عزت الشابندر” جدلًا واسعًا على منصات السوشيال ميديا، بسبب تصريحاته المعادية للمتظاهرين العراقيين.

وانتشر مقطع فيديو يكشف عن تسجيل صوتي منسوب للشابندر يتهجم على المتظاهرين، ويتهمهم بتعاطي المخدرات والممارسات اللاأخلاقية.

ووفق التسجيل، فإن الشابندر وصف المتظاهرين بقطاع الطرق، وانتماءهم للزعيم الشيعي “مقتدى الصدر”.

كما اتهم بعض الأحزاب بإيصال رسائل خفية لمعتصمي المطعم التركي ضمن ساحة التحرير وسط بغداد، ليؤكدوا على تضامنهم ووقوفهم بجانب المعتصمين.

وشهدت هذه التصريحات ردود أفعال غاضبة من قبل العراقيين، لاسيما على منصات السوشيال ميديا؛ بسبب الإسلوب العدواني الذي تحدث به الشابندر ضد العراقيين المنتفضين.

ودائما ما تواصل الطبقة السياسية الحاكمة في العراق، إطلاق التهم على المتظاهرين العراقيين، في محاولة لتضليل الرأي والحقائق، وتشويه سمعة المنتفضين في ساحات التظاهر والاعتصام.

حيث غرد المواطن العراقي “محمود” بشأن هذا التصريح: الصراخ على قدر الألم. هؤلاء هم رجالات الاحتلال وعقليتهم الحريصة على مشروعهم الصفيوني فبدلا من أن يكون عزت الشابندر قائدا للحراك المناهض للاحتلال ومشروعه في العراق المحتل، تراه يعود لأصله الطائفي التبعي ويقف ضد ثورة تشرين الوطنية ويدافع عن حكومة قوم لوط، محقها الله

وتهجم صاحب الحساب “محمود درويش” على الشابندر ردًا على التصريحات المعادية للعراقيين: الجرذ الذي يسمى عزت الشابندر الذي خرج من مجاري تصريف النفايات من طبقة سياسيي الزمن الاغبر ، كشف عن حجم قذارة هؤلاء السفلة ، تجاوزه على ثوار انتفاضة تشرين لم يكن الا صرخة جرذ محصور في قفص نتن ..

وقال “مصطفى الدليمي”: هذا هو احد نماذج حزب الدعوه العميل يقاتلون ضد ابناء بلدهم في سبيل ايران يا عزت الشابندر هل هذا هو جهادكم ورغم كل مايقدموه من خيانه ووضاعه هم مهانين ومذلولين في #ايران كل هذه الوضاعه و تتهم الشباب الثائر ضد خيانتكم في هذا البلد الشريف يقتل و الخائن يعيش اي عداله

أما الدكتور “راهب صالح” فقد تهجم هو الآخر على الشابندر: اسمع هذا الدعي الساقط عزت الشابندر شلون يتهجم على المتظاهرين … عممها حتى يعرفوا حقيقة هذا السافل

كما كتب “سجاد”: مسوي روحة عراب ووعد مني ومن كل عراقي غيور الا نحاكمك ونقدمك للعدالة على تهديداتك للثوار وقذفك اعراضهم واتهامهم باللواط والخمر والزنى وهذا الشي يحاسب عليه القانون ،، ورأسك وخشمك رح نكسرة وشوف العراقي الي يعاندة شلون ينعل سلفة سلفاك..

ووصفت المغردة “أماني” الشابندر بأنه عميل ايراني

وغرد “عباس أحمد”: كل واحد يشوف الناس بعين طبعه …

أما صاحب الحساب “عراقي مختلف” فكتب: نحن لسنا خمارة وقمارة ولواطة لأننا لانمتلك اموال نفطنا لنذهب لبيروت وقبرص ولندن لنقامر ونشرب الخمر وليس بيننا وزير العمل ليكون بيننا لواط يا عزت الشابندر

كما اعتبر صاحب الحساب “عراقي الهوى” أن تصريح الشابندر جاء نتيجة تعليق صورته ضمن قائمة السياسيين المرفوضين من الشعب على بناية المطعم التركي: #عزت_الشابندر يصف #المتظاهرين في #ساحة_التحرير بالقرود بعد ان رفعوا صوره ضمن المرشحين الذين يرفضهم الشعب العراقي !!!

وبحسب التصريحات السياسية، فإن الشابندر الشخصية المثيرة للجدل اليوم، يحاول ترشيح نفسه لرئاسة الوزراء خلفًا عن عادل عبد المهدي.

ويرفض المتظاهرون العراقيون ترشيح الشابندر وكل الشخصيات التي تنتمي للأحزاب أو شاركت في العملية السياسية خلال الفترة الممتدة على مر الـ 16 عامًا الماضية.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27223445
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM