بيان بمناسبة يوم النصر العظيم ... اليوم الذي انتصر فيه الجيش العراقي الباسل على جارة السوء ايران في 8 - 8 - 1988      حكومة الخوف الكاظمية وسطوة الكاتيوشا الحشدية! انتهى التفاؤل بقدرة الكاظمي على احداث التغيير. عادت الأمور كما يريدها الحشد.      لا أمل في نجاح لجنة تعديل الدستور العراقي تكفي كتلة من ثلاث محافظات لمنع اية تعديلات في الدستور العراقي.      هيروشيما بيروت.. هل تتكرر في بغداد؟ كل عناصر الكارثة المحتملة متوفرة في بغداد. الله يستر.      حزب الله هو الخطر الذي يهدد الحياة في لبنان .. ليس من باب التكهن القول إن أجزاء من ميناء بيروت تقع تحت سيطرة حزب الله.      المقاوم والخائن هل هما الشخص نفسه؟ يوم كان العراقيون يقاومون المحتل الأميركي وقفت الأحزاب الشيعية الحاكمة ومن حولها الميليشيات التابعة لإيران ضد المقاومة.      الكاظمي وتراث بهجت العطية .. العطية والكاظمي ابنان شرعيان لنظامين حكما ويحكمان العراق. الفرق أن ابن النظام الملكي لم يكذب مثل ابن نظام المحاصصة الإيراني.      سلاح حزب الله هيمن على لبنان وأفقد الشيعة لبنانهم .. عملية لغسيل دماغ تم من خلالها إفراغ لبنان من محتواه الوطني.      عن أفلام رئيس الوزراء العراقي وفيديو الطفل العاري      انتخابات أبكر... طريق أقصر ..سنة قبل الوصول إلى موعد الانتخابات المبكرة؟ أين المبكر في هذا رجاء؟      سرقت المقاومة شعوبا وأفقرتها .. المقاومة أضحت بمثابة جسر بين إيران وإسرائيل.      هل سقطت الموصل أم أسقطت بمؤامرة؟      قمع المحتجزين في مراكز الشرطة التركية يثير انتقادات حقوقية .. سوء المعاملة يطال الموقوفين في قضايا متعلقة بجرائم الحق العام بينما دعا خبراء مجلس أوروبا اردوغان لاتخاذ موقف ضد تلك الممارسات.      أكثر من مئة قتيل في انفجار مرفأ بيروت .. الصليب الأحمر اللبناني يؤكد ان عدد الجرحى تجاوز 4 آلاف شخص فيما تعقد الحكومة اجتماعا طارئا لبحث تداعيات الانفجار.      جيش المهدي.. أول ميليشيا تأسست بعد الاحتلال  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

متظاهرو العراق: السلطة الفاسدة تقتلنا بدعم إيراني علني






أستنكر  ناشطون في التظاهرات العراقية الصمت الدولي تجاه مايجري من استهداف وقتل للمتظاهرين السلميين المطالبين بالحقوق، وفيما أكدوا أنهم يتعرضون لجرائم ابادة جماعية تنفذها السلطة الحاكمة في العراق بدعم من إيران، جددوا تأكيدهم على رفض التدخلات الخارجية وفي مقدمتها الإيرانية، والأمريكية التي سلمت السلطة في العراق للجهات القريبة من إيران.
وقال الناشط في التظاهرات منتظر الزيدي في تصريح صحفي: إن “المتظاهرين يتساءلون لماذا يقف العالم الحر صامتا أمام هذه المجازر التي ترتكب ضد المحتجين العراقيين”، مؤكدأ تسجيل أكثر من 1200 جريح و 18 قتيلا في مدينة كربلاء لوحدها، لافتا إلى أن القوات الأمنية المتواجدة تعرضت للضرب أيضا، واصفا ذلك الاستهداف بالتطهير العرقي النازي الذي تمارسه النخبة السياسية الحاكمة تجاه الشعب.
وأضاف الزيدي: “لم نجد تنديدا ولا تصريحا واضحا إلا بعض التصريحات الخجولة من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، على الرغم من أن الذي يجري في العراق مجزرة كبيرة”.
وتابع: “نحن نخرج في العراق ونتظاهر ونبتسم حتى لا نعطي العدو الذي يتجسد في السلطة الفاسدة فرحة ونشوة شعوره بالانتصار، ولكن في الحقيقة يتم تشييع عشرات الشباب يوميا”.
وبشأن مزاعم بعض المسؤولين الحكوميين عن وجود دعم دولي للمتظاهرين نفى الزيدي وجود أي دعم للاحتجاجات في العراق، مشددا على أن الفاسدين في السلطة تدعمهم إيران بقوة وبشكل علني، معربا عن استغرابع من اتهام إعلام محور السلطة للتظاهرات بالتبعية للسعودية ولأمريكا بينما تصف السياسيين الموالين لإيران والذين جاءوا مع أمريكا بالنزاهة والوطنية.
وجدد الزيدي تأكيد المتظاهرين على رفض الدستور وحكومات الأحتلال والمحاصصة التي جاءت بها الولايات المتحدة إلى العراق، فضلا عن السياسيين السنة والشيعة الذين دخلوا العراق على ظهر الدبابة الأمريكية.


وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27339425
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM