حكومة لبنان واجهة سياسية لحزب الله وحلفائه ..الأطراف السياسية الأبرز الممثلة في الحكومة الجديدة هي التيار الوطني الحر وحزب الله وحركة أمل إضافة إلى أحزاب أخرى حليفة وإن كانت أقل نفوذا مثل حزب المردة.      أيام قليلة تفصل بريطانيا عن الخروج من الاتحاد الأوروبي      مقتدى الصدر.. خيار أخير لإيران بمواجهة الولايات المتحدة ..التقارب الايراني مع الصدر وضع خصومه ورجال إيران التقليديين في دائرة الخطر ودفع بهم بعيداً عن التقارب الإيراني.      أول كشف عن شخصية زعيم داعش الجديد او جلاد الأيزيديين      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الأربعاء 22 كانون الثاني2020      العربية.نت تنشر وثائق لتورط شبكة عراقية بتهريب نفط إيران عقوبات أميركية مرتقبة تستهدف مؤسسات مالية في بغداد      رئيس مجلس الوزراء كردي الولاء دموي الاتجاه دمية مهلهلة      في بقاء نظام الملالي فناء لإيران ... هناك أجيال جديدة من الإيرانيين صارت تتكلم لغة مختلفة، لغة المجتمع المدني الذي ظل مغيبا عبر أربعين سنة من حكم الملالي.      يكتشف الإيرانيون مرة أخرى هزال دولتهم وركاكة نظامهم. بدى تلعثم طهران في تفسير لغز سقوط الطائرة جبانا يشبه سلوك صغار اللصوص وهواتهم.      ايران ونهاية زمن التذاكي على اميركا      هل لدينا دستور لدولة؟ الحديث عن أقاليم في العراق هو وصفة للكارثة الكبرى: تقسيم وحروب.      هل تعمدت إيران إسقاط الطائرة الأوكرانية؟ أم فشل قدراتها العسكرية      أبعدوا العراق عن حرب أهلية أخرى      هل انتهى "شهر العسل" بين واشنطن وبغداد؟      مليونية الصدر.. هل ستكون جامعة أم ترفض من قبل المتظاهرين؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

إيران اعترفت بالفعل بمقتل عدد من المتظاهرين واعتقال مئات ممن وصفتهم بـ'المخربين' و'المتآمرين'، لكن تقارير غير رسمية وتقديرات أميركية تشير إلى أن قمع الاحتجاجات أسفر عن حصيلة صادمة من القتلى.





 اعتبر الموفد الخاص الأميركي لإيران الخميس أن طهران "قد تكون قتلت أكثر من ألف" شخص منذ بدء الاحتجاجات في البلاد في ما يُعتقد أن آلافا آخرين جرحوا أو اعتقلوا.

وقال براين هوك "لا يمكننا التأكد لأن النظام يحجب المعلومات"، مضيفا أن "عدة آلاف من الإيرانيين أصيبوا بجروح و7 آلاف على الأقل تم اعتقالهم".

واعترفت إيران بالفعل باعتقال الآلاف ممن أسمتهم بـ"المخربين" وتحدثت أيضا عن اعتقال عملاء للمخابرات الأميركية ضمن ادعائها بوجود مؤامرة خارجية لتأجيج الاحتجاجات.

وكانت منظمة العفو الدولية (امنستي) قد أفادت الاثنين أن 208 أشخاص على الأقل قتلوا جراء قمع الحركة الاحتجاجية التي بدأت منتصف نوفمبر/تشرين الثاني في إيران، بعدما كانت أعلنت مقتل 143 شخصا قبل أسبوع.

لكن المنظمة ومصادر أخرى ترجح أن عدد القتلى كبير بالنظر لحجم القمع وتاريخ الحرس الثوري وميليشياته في القمع الدموي.

واندلعت الاحتجاجات في إيران ردا على رفع أسعار الوقود لتغدو مناهضة للسلطة في طهران، حيث يحمل الإيرانيون النظام مسؤولية تدهور الاقتصاد والعجز عن تجاوز الأزمة.

وقالت المنظمة التي مقرها في لندن إن "الحصيلة الفعلية للقمع "تتجاوز على الأرجح 208 قتلى"، موضحة أن هذا التقدير يستند إلى "معلومات ذات صدقية" حصلت عليها من فرقها على العارض، لكن واشنطن تقدر أن العدد أكبر من ذلك بكثير وأنه قد يصل إلى ألف قتيل.

وتابعت امنستي في تقريرها السابق "إن عدد القتلى المثير للقلق دليل آخر على أن قوات الأمن الإيرانية ارتكبت عمليات قتل فظيعة ، خلفت 208 قتلى على الأقل في أقل من أسبوع".

وقال فيليب لوثر مدير الأبحاث والدعم لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية "إن حصيلة القتلى الصادمة هذه تظهر عدم اكتراث السلطات الإيرانية المخزي بالأرواح البشرية".

وأضاف "يجب أن يتحمل المسؤولون عن هذه الحملة الدموية ضد المظاهرات مسؤولية أعمالهم، ونظرا لأن السلطات الإيرانية أبدت من قبل أنها غير راغبة في إجراء تحقيقات مستقلة ونزيهة وفعالة في أعمال القتل غير القانونية والاستخدام التعسفي للقوة ضد المحتجين، فإننا ندعو المجتمع الدولي للمساعدة في ضمان المساءلة".

ووفقا للمعلومات التي جمعتها منظمة العفو الدولية  "تعرضت أسر الضحايا للتهديد وتم تحذيرها من التحدث إلى وسائل الإعلام أو إقامة مراسم الجنازة لأحبائهم، كما تُجبر بعض العائلات على دفع مبالغ مالية لإعادة جثث أحبائهم إليها".

وبحسب البيان "تُظهر لقطات فيديو موسعة تم التحقق منها وتحليلها بواسطة لجان التحقق الرقمي التابعة لمنظمة العفو الدولية قوات الأمن وهي تطلق النار على المتظاهرين العزل".

وذكر البيان "جمعت منظمة العفو الدولية حصيلة القتلى من التقارير التي تأكدت من مصداقيتها من خلال إجراء مقابلات مع مجموعة من المصادر داخل إيران وخارجها بما في ذلك أقارب للضحايا وصحفيون ونشطاء حقوق الإنسان، يشاركون في جمع المعلومات. ثم قامت المنظمة بمراجعة المعلومات والتحقق منها".

وأعلن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي مؤخرا، أن البلاد أحبطت مؤامرة "خطيرة جدا" بعد حدوث أعمال عنف خلال التظاهرات التي اندلعت في إيران الشهر الماضي احتجاجا على رفع أسعار الوقود.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 26216482
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM