ترامب..والمواجهة المرتقبة مع إيران!!      اعتداءات عبثية لوكلاء إيران تفجر غضب العراقيين ..سلسلة الهجمات المتولية مؤخرا على المصالح الأميركية في العراق يجعل موقف الفصائل الموالية لإيران صعبا أمام العراقيين.      انفلات سلاح الميليشيات يحرج الكاظمي ..واشنطن تعبر عن غضبها إزاء تواتر الهجمات الصاروخية على المنطقة الخضراء، داعية السلطات العراقية للتحرك فورا للجم سلاح الميليشيات.      نذر حرب أميركية وشيكة على وكلاء ايران في العراق      الشيخ نواف الأحمد أميرا للكويت خلفا للراحل الشيخ صباح الأحمد.. الديوان الأميري الكويتي يعلن أن جثمان الشيخ صباح الأحمد الصباح يصل من الولايات المتحدة الأربعاء وسيقتصر حضور مراسم الدفن على أقرباء أمير البلاد الراحل.      أرمينيا تتهم وتركيا تنفي انخراطها عسكريا في قره باغ      كل عام والثورة العراقية بألف خير      العرب وإيران وإسرائيل في عيون أمريكية      هل ينجح الكاظمي في مواجهة الفاسدين؟ غول الفساد في العراق تحول إلى ثقافة مجتمعية تحتاج إلى أكثر من مطاردة الفاسدين.      ما سُمي بالاتفاق الاستراتيجي بين السراج واردوغان قد انتهى إلى الفشل. وكان ذلك الفشل ضروريا لكي تعيد حكومة الوفاق ترتيب أوراقها ليبياً.      نزع سلاح حزب الله هو الحل ..المجرم لا يمكن القبض عليه ولا يمكن محاكمته بسبب قدرته على أن يزيد الخراب خرابا.      الإسرائيليون قادمون! العراق لن يكون بعيدا عن مساعي التطبيع مع إسرائيل. ما هي خياراته للنجاة من الهيمنة الإيرانية.      تقرير أميركي: خطة ’مقاومة الميليشيات’ تبدأ من المنطقة الخضراء وشارع المطار!      ظريف يدعو العراق لحماية المقار الدبلوماسية المهددة من ميليشيات ايران      المقاومون خدم لنظام ظلامي متخلف .. نكتة مواجهة الامبريالية الغربية لصالح الهيمنة الإيرانية لا تنطلي على أحد.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل سيحل الكاظمي الحشد الشعبي ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

تقرير بريطاني يتحدث عن “خطة إيرانية” لإبقاء عبدالمهدي في السلطة رغم الاستقالة!






قال تقرير بريطاني، الثلاثاء، إن تحالف الفتح بقيادة هادي العامري “يستنجد” بالأمم المتحدة لإقناع المتظاهرين بمرشحيه إلى رئاسة الحكومة الجديدة، فيما تحدث عن “خطة إيرانية” لإبقاء عبدالمهدي على رأس حكومة تصريف أعمال حتى ضمان وصول شخصية جديدة “موالية لطهران”.

واكد التقرير الذي نشره موقع “اندبندنت عربية”، وتابعه “ناس” اليوم (3 كانون الأول 2019)، أن تحالف الفتح قدم مرشحين اثنين هما محمد شياع السوداني وإبراهيم بحر العلوم، لكنهما يصطدمان برفض سريع من الشارع.

وفيما يلي نص التقرير دون تصرف:

يستنجد تحالف “الفتح” في البرلمان العراقي، بالأمم المتحدة، ليقنع الشارع بقبول أحد المرشحين الذين يقدمهم لمنصب رئيس الحكومة الجديدة، خلفاً لعادل عبد المهدي الذي تقدم باستقالته تحت ضغط حركة احتجاجية مستمرة منذ أكثر من شهرين.

مرشحان

وتداول التحالف المقرب من إيران، ويضم ممثلين عن أبرز الفصائل المسلحة المشاركة في قوات الحشد الشعبي، أسماء العديد من المرشحين حتى الآن، لكنه يصطدم برفض سريع من الشارع، لكل ما يصدر عنه من مقترحات.

ويوم الاثنين، توصل التحالف الذي يترأسه زعيم منظمة بدر هادي العامري ويضم في عضويته زعيم حركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي وزعيم حركة النجباء أكرم الكعبي، إلى اتفاق على تسليم رئيس الجمهورية برهم صالح اسمي مرشحين اثنين، ليكلف أحدهما خلال 15 يوماً، وفقاً للدستور العراقي.

وقالت مصادر سياسية إن تحالف الفتح استقر على أن يكون مرشحه الأول لتشكيل الحكومة الجديدة، وزير النفط الأسبق إبراهيم بحر العلوم، فيما وزير الصناعة السابق محمد شياع السوداني، هو المرشح الثاني، مؤكدة أن التحالف أبلغ رئيس الجمهورية بالأمر.

وينحدر بحر العلوم من عائلة شيعية عريقة، وسبق له أن عمل جنباً إلى جنب مع رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم ورئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي ورئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي.

أما السوداني فهو قيادي بارز في ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي، وهو وزير الصناعة في الحكومة السابقة بقيادة حيدر العبادي.

وفجّر ترشيح بحر العلوم والسوداني عاصفة من الجدل لجهة إصرار الأطراف السياسية الموالية لإيران على الدفع بوجوه قديمة ومستهلكة وتعد جزءاً من حالة الفشل المستمرة منذ 16 عاماً، على الرغم من الاحتجاجات الشعبية التي خسرت آلاف القتلى والجرحى بهدف إحداث تغيير في بنية النظام السياسي، يضع حداً للفساد المستشري في أجهزة الدولة والمحاصصة الطائفية والقومية التي تتحكم بمقدرات البلاد.

تدوير الوجوه

وتعليقاً على هذه الترشيحات، يقول الكاتب والإعلامي العراقي قيس حسن إن ساسة العراق لن يتعظوا “ولو جرت بحور من الدماء”، مشيراً إلى أن “الكلام عن أنهم منفصلون تماماً عن الناس ليس مبالغة أو تشهيراً بل هو واقع معاش”.

وأضاف أن “مئات الشهداء سقطوا من دون رحمة ولا تردد على يد هذه السلطة، والآلاف جرحوا جراحات بالغة والبلد في مخاض شاق وعسير، كل هذا من أجل رفضهم واستبدالهم وإبعاد سحنهم عن المشهد، فما الذي فهموه من درس هذه المذبحة العظيمة؟.. لا شيء إطلاقاً”.

وتابع أن “ما تعلموه لا يرقى إلى ما تعلمه طفل صغير، (فهم) يعيدون تدوير الوجوه نفسها واللصوصية نفسها. ويعيدون إنتاج أنفسهم، كما تعيد الممالك إنتاج ملوكها وفرضهم حتى وإن كانوا مجانين”.

ويخشى تحالف الفتح أن يستمر الشارع في استهلاك المرشحين، لذلك يطالب بوساطة دولية، في ظل يقينه أن المحتجين لن يقبلوا وساطة أي طرف داخلي، ديني أو سياسي.

وساطة أممية مع الشارع

ويرى النائب عن تحالف الفتح حنين القدو أنه “من الصعب الاتفاق على أي شخصية لخلافة عبد المهدي حالياً، ما يعني الحاجة الفعلية لوساطة أممية لإرضاء جميع الجهات السياسية والشعبية”.

وتابع أن “رئيس الوزراء الحالي، عادل عبد المهدي، سيكمل مشواره في حكومة تصريف الأعمال إلى حين إقرار قوانين انتخابات مجلس النواب والموازنة والمفوضية”.

خطة إيرانية

وتكشف إشارة القدو الأخيرة إلى حكومة تصريف الأعمال، جانباً من السيناريو الإيراني للعراق، حيث يستمر عبد المهدي في مهامه، بحجة صعوبة التوصل إلى اتفاق بشأن خليفته.

وتتحدث مصادر سياسية في بغداد عن خطة إيرانية لربح الوقت، من خلال الإبقاء على عبد المهدي في موقعه رئيساً للحكومة، حتى وإن كانت لتصريف الأعمال، إلى حين إيجاد مخرج يضمن ترشيح بديل موال لطهران، من دون استفزاز الشارع الغاضب.

ويمنح الدستور العراقي مهلة 30 يوماً للبرلمان، من لحظة إقالة الحكومة السابقة، كي يصوت على الحكومة الجديدة، بعد أن يسمي رئيس الجمهورية رئيس الوزراء المكلف.

وحتى الساعة، ليس واضحاً متى بدأت هذه المهلة، وما إذا كان العد يبدأ من لحظة إعلان عبد المهدي استقالته في 29 من الشهر الماضي، أم من لحظة قبولها عبر البرلمان في الأول من الشهر الحالي. إذ يبرع ساسة البلاد في التلاعب بالمهل الدستورية واستهلاكها حتى اللحظة الأخيرة.

الولايات المتحدة

وصفت الولايات المتحدة أحداث العنف التي شهدتها مدينة الناصرية العراقية في الأيام الأخيرة وراح ضحيتها 29 شخصاً على الأقل، بأنه أمر “صادم ومقيت” ودعت الحكومة العراقية إلى التحقيق ومعاقبة المسؤولين عن استخدام القوة “المفرطة”.

وقال ديفيد شينكر، مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى للصحافيين يوم الاثنين، “استخدام القوة المفرطة في نهاية الأسبوع في الناصرية صادم ومقيت”.

وأضاف “ندعو الحكومة العراقية إلى احترام حقوق الشعب العراقي ونحث الحكومة على التحقيق ومحاسبة من يحاولون إسكات المحتجين السلميين بوحشية”.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27520967
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM