سيناريو متخيل لمستقبل العراق .. حشد شعبي ثري متنعم وهو وجه الميليشيات الإيرانية الحقيقي، وحشد شعبي فقير تلصق الان به كل التهم.      ولماذا الحشد الشعبي؟ يستمر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في تبني سياسات سابقيه في اعتبار الحشد الابن المدلل.      معاقبة إيرانية لمصطفى الكاظمي ..بقاء النظام الإيراني صار يحدد بقدرته في السيطرة على بغداد أكثر منها قدرته في طهران.      من جورج فلويد إلى هشام الهاشمي .. اجتاز الهاشمي خطوط الموت ليمشي في حقول الألغام فكان الموت قتلا في انتظاره.      القوات مسلحة المصرية تعلن اطلاقها مناورة "حسم 2020" الاستراتيجية العسكرية الشاملة بالمنطقة الغربية على الحدود مع ليبيا رداً على تهديدات تركيا في ليبيا واعلانها القيام بمناورات بحرية ضخمة في المتوسط خلال الفترة المقبلة.      فرنسا تتحسب بعد ألمانيا لخطر التمدد الاخواني      عدو اللادولة يؤسس بموته دولة متوقعة .. وهب الهاشمي في موته شرعية لحكومة الكاظمي ستستعملها في فرض هيبة الدولة وإنهاء ظاهرة السلاح الفالت.      خط التنوير .. بين الدولة واللادولة      الكاظمي من الإصلاحات الى تدوير النفايات..!      ترامب المسكين على وشك ان يرفع الراية البيضاء      ليس دفاعا عن الكاظمي! هيئوا شروط الانتخابات قبل توجيه اللوم لرئيس الوزراء العراقي.      الانتخابات العراقية بوصلة التغيير المفقودة      بين صمتين تفقد إيران قدراتها النووية .. العلاج الإسرائيلي للشهية التوسعية الإيرانية يحظى بمباركة المجتمع الدولي.      ثرثرة فوق دجلة .. هذا ما يقوله القرآن وهذا ما يفعله رجل الدين في العراق.      رهان على الجيش العراقي لا تزال معركة مصطفى الكاظمي من اجل استرداد الدولة في بدايتها  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

إيران في معركة يائسة للإبقاء على نفوذها في العراق





ما زالت أصوات الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع  تسمع بشكل واضح كلما أقتربنا من ساحة التحرير وجسر السنك والجمهورية.

ويبلغ المتظاهرون جهداً كبيراً لإبقاء السيطرة على جسر السنك والجسور المؤدية الى ساحة التحرير مركز التظاهرات والاعتصامات،لمنع القوات الحكومية من الالتفاف على المتظاهرين.

ووضُعت الحواجز الكونكريتية من قبل قوات مكافحة الشغب الحكومية في محاولة للتضييق عليهم عند ساحة التحرير ومن ثم الانقضاض على تجمعاتهم السلمية.

وقطعت حكومة بغداد  خدمة الإنترنت لاخفاء الأحداث وتغييب العالم عن جرائم القوات الحكومية تجاه المتظاهرين السلميين.

وبدت محاولات قوات مكافحة الشعب الحكومية والمليشيات التابعة لأحزاب السلطة الموالية لإيران،فاشلة لحرف  المظاهرات عن هدفها الصحيح،أو لإجبار المتظاهرين الى العودة الى بيوتهم.

وازدادت رقعة التظاهرات والمشاركين فيها بشكل كبير مع انطلاق موجتها الثانية في الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي، ولاقت تفاعلاً دولياً، وأدانت منظمات دولية وحقوقية أعمال القمع الحكومي تجاه التظاهرات السلمية.

ورفض الشارع العراقي برمتهِ التدخلات الإيرانية بالشأن العراقي وتسلط المليشيات مما اضطر وكلاء إيران في العراق الى تشكيل خلية ازمة للحفاظ على النفوذ الايراني، وقمع التظاهرات.

ويرى محللون سياسيون أن التظاهرات قوضت النفوذ الايراني وحجمت من تسلط الأحزاب التي تخوض معركة يائسة أمام الوعي الشعبي الذي عانى من تسلطهم لمدة 16 سنة.

ورفض كل أشكال الحلول الترقيعية التي اقترحتها حكومة بغداد من أجل امتصاص غضب الشارع، ودعوا الى اسقاط العملية السياسية وتشكيل حكومة إنقاذ وطني بإشراف أُممي.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27226363
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM