العربية.نت تنشر وثائق لتورط شبكة عراقية بتهريب نفط إيران عقوبات أميركية مرتقبة تستهدف مؤسسات مالية في بغداد      رئيس مجلس الوزراء كردي الولاء دموي الاتجاه دمية مهلهلة      في بقاء نظام الملالي فناء لإيران ... هناك أجيال جديدة من الإيرانيين صارت تتكلم لغة مختلفة، لغة المجتمع المدني الذي ظل مغيبا عبر أربعين سنة من حكم الملالي.      يكتشف الإيرانيون مرة أخرى هزال دولتهم وركاكة نظامهم. بدى تلعثم طهران في تفسير لغز سقوط الطائرة جبانا يشبه سلوك صغار اللصوص وهواتهم.      ايران ونهاية زمن التذاكي على اميركا      هل لدينا دستور لدولة؟ الحديث عن أقاليم في العراق هو وصفة للكارثة الكبرى: تقسيم وحروب.      هل تعمدت إيران إسقاط الطائرة الأوكرانية؟ أم فشل قدراتها العسكرية      أبعدوا العراق عن حرب أهلية أخرى      هل انتهى "شهر العسل" بين واشنطن وبغداد؟      مليونية الصدر.. هل ستكون جامعة أم ترفض من قبل المتظاهرين؟      مرشح توافقي وصفة للخروج من مأزق تشكيل الحكومة العراقية      فايننشال تايمز البريطانية: ثلاثة قياديين يتنافسون لخلافة المهندس في منصبه      ملخص لأهم الأحداث وأبرزها التي جرت يوم الاثنين 20 كانون الثاني 2020      في بقاء نظام الملالي فناء لإيران .. هناك أجيال جديدة من الإيرانيين صارت تتكلم لغة مختلفة، لغة المجتمع المدني الذي ظل مغيبا عبر أربعين سنة من حكم الملالي.      عن الإقليم السنّي المشبوه  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

المحتحون يُزيلون أسماء رموز النظام الإيراني من شوارع النجف






رفض الشارع العراقي الغاضب التدخلات الإيرانية السافرة في شؤون البلاد عبر أتباعها في حكومة بغداد،والتي جعلت من المليشيات وأتباع إيران الآمر الناهي على جميع المستويات السياسية والأمنية، وباتت هذه المليشيات تُطلق أسماء لشوارع في المحافظات بأسماء رموز النظام الإيراني.

وفي موقف وطني من قبل محتجين قام شباب عراقيون، بتغيير تسمية شارع” الخميني” في محافظة النجف إلى شارع “شهداء ثورة تشرين”.

وبحسب صورة تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر متظاهرون وهم يمسحون اسم شارع الخميني و يعلقون لافتة كتب عليها: “بأمر الشعب.. شارع شهداء ثورة تشرين”.

وقال معلقون على تويتر إنه “من غير المنطقي تسمية الشارع الذي يؤدي إلى مطار النجف الدولي باسم الخميني”.

وتأتي الصورة لتؤكد مرة أخرى رفض الشارع العراقي لأي مظهر من مظاهر تواجد إيران في البلاد، بعدما عبروا عن ذلك في عدة مناسبات.

ومنذ بداية الاحتجاجات العراقية، في مطلع أكتوبر الماضي، نجح الشارع في إبراز وكشف حجم النفوذ الإيراني وأطماعه في “الهيمنة المطلقة” على بغداد.

وخلال الاحتجاجات، سقط نحو 260 قتيلا وأصيب نحو 12 ألفا، بسبب استهداف المتظاهرين من قِبل القوات الحكومية والمليشيات بحسب مفوضية حقوق الإنسان في العراق.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 26213430
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM