عدو اللادولة يؤسس بموته دولة متوقعة .. وهب الهاشمي في موته شرعية لحكومة الكاظمي ستستعملها في فرض هيبة الدولة وإنهاء ظاهرة السلاح الفالت.      خط التنوير .. بين الدولة واللادولة      الكاظمي من الإصلاحات الى تدوير النفايات..!      ترامب المسكين على وشك ان يرفع الراية البيضاء      ليس دفاعا عن الكاظمي! هيئوا شروط الانتخابات قبل توجيه اللوم لرئيس الوزراء العراقي.      الانتخابات العراقية بوصلة التغيير المفقودة      بين صمتين تفقد إيران قدراتها النووية .. العلاج الإسرائيلي للشهية التوسعية الإيرانية يحظى بمباركة المجتمع الدولي.      ثرثرة فوق دجلة .. هذا ما يقوله القرآن وهذا ما يفعله رجل الدين في العراق.      رهان على الجيش العراقي لا تزال معركة مصطفى الكاظمي من اجل استرداد الدولة في بدايتها      الكاظمي أضعف بكثير مما كان يتصوره الأميركيون .. خيارات كثيرة للادارة الأميركية لمعالجة تداعيات الأزمات المستفحلة في العراق.      واشنطن لا تستبعد تورط إيران في اغتيال الهاشمي      وزير الخارجية العراقي يبعث رسالة إلى نظرائه الأوروبيين يحثهم فيها على رفض قرار مفوضية الاتحاد الأوروبي، إدراج البلاد ضمن قائمة الدول عالية المخاطر بشأن غسيل الأموال، وتمويل الإرهاب.      شبّر: الهاشمي دفع ثمن دراسته عن الولائيين.. وعبدالمهدي هو مَن أطلق يد القتلة!      هدد هشام الهاشمي قبل اغتياله.. من هو "أبو علي العسكري"؟      لا مستقبل للمعارضة السورية في ظل الوصاية الأميركية .. قانون قيصر الذي أصدره الكونغرس الأميركي عقبة في طريق أية محاولة لإنقاذ سوريا بغض النظر عمَن يحكمها  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستنتصر ثورة تشرين؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

آلاف العراقيين يطالبون في كربلاء برحيل عبدالمهدي .. العراقيون يهتفون بشعارات مناهضة للفساد ويطالبون بالإصلاح وحل الحكومة الحالية.







هتف آلاف العراقيين اليوم السبت شعارات مناهضة للفساد في مواكب الزوار المشاركين بإحياء ذكرى الأربعينية في مدينة كربلاء، استجابة لدعوة الزعيم مقتدى الصدر إلى مواصلة حراك احتجاجي مطلبي أسفر عن مقتل أكثر من مئة شخص.

ووسط الزوار المتشحين بالسواد حداداُ على الإمام الحسين بن علي، حفيد النبي محمد، تظاهر الآلاف من مؤيدي الصدر لابسين أكفانهم، وهم يهتفون "كلا كلا للفساد.. نعم نعم للإصلاح". كما هتفوا ايضا "بغداد حرة حرة، يا فاسد إطلع برّة".

وندد خضير نعيم من مدينة البصرة الغنية بالنفط في جنوب البلاد، بـ"الفاسدين" الذين وفقًا للأرقام الرسمية، ساهموا بنهب أكثر من 450 مليار دولار خلال الأعوام الـ16 الماضية.

وقال نعيم "إن العراق ابرز منتجي النفط في منظمة أوبك من أغنى البلدان لكن شعبه يعاني من الفقر".

وأضاف بلحيته البيضاء والقبعة السوداء "للأسف تسلطت على رقاب الفقراء والناس بعض الفئات الطاغية المجرمة".


وبين الأول والسادس من أكتوبر/تشرين الأول ، قتل 110 أشخاص وأصيب ستة آلاف بجروح، غالبيتهم من المتظاهرين، بحسب أرقام رسمية.

وتنطلق دعوات على وسائل التواصل الاجتماعي للتظاهر في الخامس والعشرين من الشهر الحالي، في ذكرى مرور عام على تولي رئيس الحكومة عادل عبدالمهدي منصبه.

ورغم التوتر السياسي استقبل العراق أكثر من ثلاثة ملايين زائر أجنبي براً خلال الأيام الماضية غالبيتهم من الإيرانيين، لإحياء ذكرى الأربعينية، لكن بينهم أيضاً شيعة من الخليج على غرار طالب الغدير السعودي.

وقال الغدير "لا بد للإنسان أن يزور الإمام الحسين مهما كانت الظروف؛ الزوار من الخليج جاؤوا في الفترة الأخيرة، بسبب التظاهرات التي قالوا عنها".

ويقطع الزوار "المشّاية" وهم نساء ورجال وأطفال متشحون بالسواد، سيراً على الأقدام كيلومترات طويلة للوصول إلى كربلاء والتوجه إلى منطقة تسمى "بين الحرمين"، فيختارون إما الدخول إلى مقام الإمام الحسين أو إلى مقام أخيه العباس الملقب لدى الشيعة بـ"أبو الفضل" أو "قمر بني هاشم".

وتقام على طول الطريق المؤدي إلى كربلاء مئات المحطات التي تتولى تقديم خدمات مجانية بينها الطعام والشراب وتوفير مكان لراحة الزوار.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 27210125
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM